كشف الإرهاب الداعشي، أمس، عن فجوره مجدداً، مستهدفاً جمعاً من المصلّين وسط مسجد ببلدة القديح التابعة لمحافظة القطيف. وفجّر انتحاريٌّ نفسه في الركعة الثانية، في مسجد الإمام علي، أكبر مساجد البلدة الريفية، موقعاً 21 شهيداً و 102 من المصابين، في جريمة شنعاء بادر السعوديون إلى رفضها وإدانتها على المستويين الرسميّ والشعبيّ.وتوعدت وزارة الداخلية، على لسان متحدّثها اللواء منصور التركي، المتورطين في الجريمة، مؤكدة أنها «لن تألوَ جهداً في ملاحقة كلّ من تورط في هذه الجريمة الإرهابية الآثمة من عملاء أرباب الفتن الذين يسعون للنيل من وحدة النسيج الوطني بالمملكة، والقبض عليهم وتقديمهم للقضاء الشرعي لنيل جزائهم العادل».

آخر الأخبار

أخر الصور

آخر الصوتيات

آخر الفيديوهات