الحمد لله وكفى,وسلام على عباده الذين اصطفى.  إن لم يكن الاصطفاء هو أهم المفاهيم في الفكر الديني الإسلامي على الإطلاق،فلا شك أنه من أهمها وأعلاها مرتبة،ولهذا اهتم به القرآن الكريم في الكثير من آياته البينات،كما أن النبي وآله الطاهرين صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين،إنما فضلوا على سائر الناس،حتى أصبحوا سادات البشر،وأعظمهم مرتبة،وأعلاهم مقاما عند الله عز وجل بالاصطفاء،كما سيتضح لنا ذلك متى تعرفنا على الاصطفاء ومفهومه وأقسامه...وحظهم منه صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين.
أشار سماحته بوجود صلة وثيقة بين الظاهرة الكونية وما فيها من آيات وتقلبات وتغيرات ،  وبين الفطرة الدينية التي يحملها الإنسان السليم عقلاً وفكراً [إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآَيَاتٍ لِأُولِي الأَلْبَابِ * الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ] {آل عمران: 190 - 191 } 

آخر الأخبار

أخر الصور

آخر الصوتيات

آخر الفيديوهات