مسابقة شاعر عكاظ: حسين الثاني يتوج باللقب       حب السيدة فاطمة الزهراء في التراث المغاربي       العلامة السيد ابو عدنان :دمعة مشفرة       إنشاء مسودة شراكة بين مهرجان القطيف وبلدية المحافظة       استثمار الدولية العقارية تقيم فعالية في الأحساء عن فرص الاستثمار في عمان       وزير المالية يعلن قرب دخول المملكة مجال تصنيع السيارات       فوزي صادق مقدم برامج بقناة DMM الفضائية بالمنطقة الشرقية       أوراق على هامش التدين المبتذل       في حلّته الرابعة يفاجئ منتدى صلة رحم أبناء عمومته بالفعاليات المتميزة ..       العلامة السيد ابو عدنان : الوسطية في التعاطي مع الآخرين       ضيف وحوار -الدكتور عبدالعزيز بن علي السلمان.       عشيرة الرمضان والمسئولية الاجتماعية       الفضل " ينفذ الورشة التربوية استراتيجية التعلم باللعب بإبتدائية الأمير محمد بن فهد       عندما نوقظ الأسئلة       المطيرفي : السيد أبو لؤي يتفاعد عن العما وزملاؤه يودعونه بالتكريم      


لقد وقعت قناة DMM الفضائية الجديدة ، عقد تعاون مع الإعلامي السعودي فوزي صادق ، لتقديم برامج في المجال الثقافي والاجتماعي لمشاهديها ، ولقد وقع من الجانب الإداري المسؤول عن القناة الإعلامي المخضرم الأستاذ أنور المحيسن ، والذي قال : إن القناة تسعى لاستقطاب كوادر وطنية مؤهلة لتنطلق بخطط وقوة وثبات ، ولتكسب ثقة مشاهديها ، وهذا ما وجدناه في الزميل الأستاذ فوزي صادق ، وقال أيضاً ، ان رؤية قناة دي أم أم الفضائية ، والتي يقع مقرها بمدينة الدمام شرق السعودية ، أن تكون القناة الفضائية الأولى بالمنطقة الشرقية ، والتي ستخدم كلاً من  الدمام والخبر والقطيف والأحساء وبقيق والجبيل ، والخفجي ورأس تنورة وحفر الباطن ، وكل قرية وهجرة ، ولخدمتهم إعلامياً وترفيهياً وسياحياً ، وثقافياً وتجارياً وعلمياً، ومساعدة المنشآت التجارية والصناعية على التقدم والازدهار .
المقدمة          اطلعت على مقال لأحد طلبة العلوم الدينية بعنوان "أوراق على هامش الثقافة المبتذلة"، حاول فيه هذا الطالب نقد ما أسماه بأهم معالم دعاة الثقافة الجدد، ولا أُخفي عليكم بأني لا أختلف معه في العديد من النقاط التي أوردها في مقالته، إذ لم أكتب هذا المقال بهدف الرد عليه أو على أطروحاته، وإن كنت أخالفه في بعض جزئياتها، وإنما كتبته لألفت النظر والانتباه إلى زاوية أخرى مقابلة لها ولا تقل أهمية عنها، وذلك لما لها من انعكاسات خطيرة على فكرنا الديني وواقعنا الاجتماعي، أعني بكلامي هذا "التدين المبتذل"، فكما أن هناك "ثقافة مبتذلة" تنشر عبر وسائل التواصل الإجتماعي كما جاء في المقال المذكور، هناك أيضاً "تدين مبتذل" يُروج له البعض وبكثرة عبر الخطب والمحاضرات الدينية، ويُلاحظ أن كلاهما يشتركان في العديد من المعالم والأصول، هذا إن لم نقل بأن التدين المبتذل قد يكون في بعض الأحيان جزء ومكون أصيل للثقافة المبتذلة، وكذلك العكس!

آخر الأخبار

أخر الصور

آخر الصوتيات

آخر الفيديوهات