التنميه الاسريه بالعمران يؤهل ٣٤ مدرب للحياه الزوجيه       استمرارا لعملية التواصل العلامةا لسيد ابو عدنان يزور عددا من الشخصيات بمدينة الدمام       فريق التواصل يزور بوعبدالستار العامر       الشيخ اليوسف: العادات الاجتماعية تتغير بتغير الزمان والمكان       في حفل مهيب أقيم في المدرسة حفل تخرج طلاب الفيصلية       المرور والبريد السعودي يدشنان خدمة إيصال "رخص السير" في الرياض       السعودية تحقق المركز الأول في مسابقة المهارات الخليجية بأربع ذهبيات وعمان ثانياً       رغم الألم.       سماحة الشيخ عبدالجليل البن سعد : كيف والى الشيعة عليا ؟       فتوى سلفية حنبلية.. الغناء والطرب «لهو» مباح       الشيخ الصفار يدعو إلى مؤسسات بحثية تساعد الفقهاء       المتدين الجميل       أحكام الجنائز في مركز إكرام الموتى بالجبيل       بكل الحب : إليك ولدي الغالي عقيل       الأمير عبدالله بن سعد: لا أفكر في الإتحاد وقريباً سيتم الإعلان عن مشروع رياضي ضخم      


النتائج الإيجابية للدورات المتخصصة للمقبلين على الزواج كان لها اثر إيجابي في الحد من نسب الطلاق والخلافات  الاسريه وهي دورات تلامس احتياجات المتزوجين   النفسيه والاجتماعيه والصحيه ومن اجل رفع مستوي  حالة  التوافق ورفع النسب الإيجابية  يسعي فرع مركز التنميه الاسريه بمدينة  العمران  وما حولها الى تفعيل هذه الدورات  وتطبيقها على أيدي مدربين مؤهلين وفقا لتعليمات   وشروط وزارة الشؤون الاجتماعيه والتي يتلقى خلالها المدرب في هذه الدورات  مهارات واساليب التدريب  والتطبيقات الحديثه على الجوانب النفسيه والشرعيه والاجتماعيه والصحيه والاقتصادي لمدة أربعة ايام قبل القيام بتنفيذها .
يسحب قدميه سحباً مع مابهما من إعاقة ليصل إلى بيت الله تعالى، لايهمه مايستغرقه من الوقت، لايهمه مايكابد من العناء الذيلم يقف عائقا أمامه، فكل ذلك يكون نسياً منسيا عندما يقف في جموع المصلين بين يدي رب العالمين يستأنس بمناجاته ويهيمفي حبه وعشقه خلال دقائق معدودة. يقف مستندا إلى الحائط بإحدى يديه متكئا على عكازه بيده الأخرى، يركع مع الراكعين،ويسجد مع الساجدين، ثم يقوم بصعوبة مستعينا بعكازه ليكمل صلاته قائما وراكعا وساجدا. هل قلتَ يركع ويسجد؟
ن الولاء لعلي عليه السلام صنع مظاهرا في الواقع الشيعي يستغربها المحيطون بنا والقاصون عنا على السواء!!الكل يحاول أن يقدم رؤيته لفك هذه الشفيرة الصعبة ..فالبعض يظنها اجتماعية ترشحت على عقول وقلوب الشيعة من واقع الاضطهاد الذي عاشوه وسجنوا فيه تاريخهم كلَه أو جلَه ! لذلك هو يغوص في تحليلاته الاجتماعية ليقول ما هذا الولاء وهذا التخليد لعلي عليه السلام إلا تربيةً وتنشئة اجتماعية صرفة! بينما لو نشأ المتولد من أبوين شيعيين في مجتمع سني لما عرف هذا التقديس لعلي عليه السلام ؟!
تروي كتب الأثر أن عمر بن الخطاب مر يوماً برجل يتغنى، فقال له: «إن الغناء زاد المسافر». يعلق الشيخ عبدالله بن زيد آل محمود -مفتي قطر السابق ورئيس محاكمها الشرعية- على هذه الرواية قائلا: «بغض النظر عن صحة هذا الأثر أم لا، فنحن لسنا مقلدين، بل نبحث عن الحق في مظانه ثم نقول به، فإن الغناء للمسافر مباح وليس بحرام، بل الغناء مباح كله للمسافر وغير المسافر، وضرب الطبل عليه ونحوه كله مباح.. لأن هذا من لهو الدنيا الذي ذكره الله في كتابه (اعلموا أنما الحياة الدنيا لعب ولهو)».رغم أن مسألة الغناء والموسيقى والمعازف تعتبر من المسائل الخلافية الاعتيادية، 

آخر الأخبار

أخر الصور

آخر الصوتيات

آخر الفيديوهات