عاش الإنسان من غابر العصور والدهور، ومرّ في الفيافي، وتنقل في الوديان، وارتقى الجبال، وركب البحر، وتعامل مع الحجر والمدر والحيوان، وطوّع لحاجاته اليومية بعض الفلزات وغير الفلزات، واستعمل الدابة في الحرث والحركة، وظل لفترة طويلة على هذا المنوال، وفي كل مرّة يكتشف الجديد به يتطور ويطوّر، وعلى يديه تتسارع مراحل الحياة، وفي كل فترة زمنية تشهد الأرض طفرة علمية تتناسب والوضع الاجتماعي العام والأمداء العقلية التي بلغتها البشرية، حتى وصلنا وما وصلنا اليه من تطويع للذرة التي لا ترى بالعين المجردة، والتي بها يُضرب المثل لضاءلة حجمها، ودخلت في كل مفاصل الحياة السلمية والحربية، وهذا التطور السريع الطفرات يشهد يوماً بعد آخر ارتفاعاً في الخطوات واتساعاً في الخطو، حتى بات العلم في بعض أجزائه خطراً على الحياة وعلى عموم البشرية والكرة الأرضية بما تحمل من جبال ووديان وانهر وبحار ومحيطات وبما تحيط بها من طبقة أوزون واقية.
يقيم منتدى بوخمسين الثقافي بالأحساء ندوة بعنوان «أمسية فنية مع أصغر المخرجين سناً في المملكة» ، و ذلك يوم الأربعاء 2-3-1436هـ ، الموافق 24-12-2014م ، و ضيفا هذه الندوة هما المخرج علي الحسين ، الحاصل على جائزة لجنة التحكيم في مهرجان الأفلام الشبابية الأول الذي أقيم قبل بضعة أسابيع في الأحساء برعاية الرئاسة العامة لرعاية الشباب ، و المخرج محمد الهليّل ، و الذي فاز فلمه (أنا و أبوي) بجائزة أفضل دراما في ذات المهرجان ، و هي تُعتَبر من أهم جوائز المهرجان.  و سيعرض فيلمان للمخرجين الشابين خلال الأمسية ،
في الآونة الأخيرة تكثر حالات الطلاق في مجتمعنا رغم وجود روابط تأصلت بين الطرفين وهي ( الأبناء والبنات ) ثمرة هذه العلاقة تهتز أركان هذه الأسرة لعدم اكتراث أحد طرفي هذه العلاقة لنفسية الطرف الآخر إما بوصف أقرباء الزوج أو الزوجة بعدة أوصاف إن كانت مباشرة صريحة أو بالهمز أو اللمز الغير مباشر ، هذا التصرف يخلق فجوة تتسع أكثر وأكثر عبر مرور الزمن وتصبح في بداية الأمر رأي غير مقبول وبعد ذلك تصبح موجة متحركة تثيرها المواقف حسب المكان والزمان التي تطرح فيه ، هنا لابد أن نقف ونسترجع عدة أمور

آخر الأخبار

أخر الصور

آخر الصوتيات

آخر الفيديوهات