رسالة سلام مذهبي للشيخ حيدر حب الله       رجل الأعمال عبدالجبار بومرة يشيد ببر الفيصلية       اطمة الحايك تكتب في الصميم       لجنة ابن ابي جمهور للتفوق تكرم متفوقيها بحي النزهة بالمبرز       اهالي حي الحوراء بالهفوف يحتفلون بعودة بالبرفيسور الدكتور صادق العمران من الرحلة العلاجية       الموسى يُدشِن فعليات اليوم الوطني بمستشفى الأمير سعود بن جلوي ومجموعة أركان تحكي التُراث ا       الخطبة الحكيمة للحكيم الإلهي ( جزء 5 الأخير )       الغضب اللغوي       تنمية العمران تكرم 60 طالباً متفوقاً       العلامة السيد ابو عدنان : صرخة الطفوف       العميد المُسلِم يُقيم عقيقة لحفيدته جُمانة       المخزون السكري لموظفي بريد الاحساء ومراجعيها       بيان من نادي هجر حول تجاوزات "نزار الغنام"       برعاية العلي لجنة حكام حواري الأحساء تختتم موسمها الرياضي بمحاضرة الزويد       تعليم الأحساء يختتم فعاليات الاحتفاء باليوم الوطني بحزمة من المبادرات الوطنية      


مقدمة التلخيص :الكتاب قيم لما فيه من أطروحات موضوعية تجمع ما بين الحفاظ على معتقدات الأمامية الاساسية دون المساس بها وما بين التقارب مع المذاهب الأسلامية الأخرى من دون التعرض لهم ولمذاهبهم لا بالتفنيد ولا بالأساءة لهم ، وايضا يمتاز الطرح بالأيمان بالأختلاف وبالحفاظ على خصوصيات كل مذهب وعدم التنازل عن المعتقدات الثابته ، الكتاب قد لا يعجب البعض لأنه يدعو لترك بعض الشعائر والممارسات او حتى بعض العقائد التي هي محل خلاف ما بين التوجهات المختلفة داخل البيت الشيعي لأنها إما أنها لم تثبت صحتها او لأنها ليست بواجبة ولأن المرحلة تتطلب التقارب من أجل وقف الأستعداء ما بين المذاهب الأسلامية فالبتالي يلزم من جميع المذاهب بمن فيهم الأمامية تقديم التنازلات في هكذا شعائر والتي هي بالأصل محل خلاف حتى فيما بينهم ، وهذه الأطروحة قد لا تحقق الكثير للتقارب ما بين المذاهب ، ولكن بلا شك انها خطوة نحو التغير والتقارب وليتحقق منها ما يمكن تحققه.
احتفل اهالي حي الحوراء بمدينة الهفوف التابعة لمحافظة الاحساء استقبال البرفيسور الدكتور صادق بن عبدالله العمران الاستشاري في مستشفي الولادة والاطفال بمحافظة الاحساء بعد عودته من رحلة علاجية طويلة في الولايات المتحدة الامريكية وسط حشد كبيرا من الاهالي يتقدمهم رجل الاعمال المعروف الشيخ - باسم الغدير والدكتور- احمد بوعيسى استشاري العظام في مستشفي الموسى التخصصي بالاحساء وبعدها توالت فقرة الحفل ثم بعدها القى المحتفى البرفيسور العمران كلمته اشكر كل من تكفل بالاهالي لهذا الحفل المبسط بمناسبة عودتي الى ارض الوطن سالما غانما طبعا وهذا ليس بمستغرب على ابناء هذا الحي .
يقول : في شبابي امتطيت حصاني و عدوتُ طويلاً بعيداً عن المدينة ، و توقف الحصان و قد أنهكه الجهد ، و هو ينضح عرقاً . و لا أملك طعامًا أو ماءً عدا تفاحة واحدة . فقلت لنفسي هذا الحصان المسكين مجهد و هو حامل و أنا محمول ، و هو أحوج مني للتفاحة . لذا قربتُ التفاحة للحصان ، لكنه رفض أكلها فالحصان يشعر بتعبي و ضمئي لأنه حيوان نبيل الطباع . فتبادر لتفكيري تقسيمها ، فأكلت نصفها و قربت النصف الآخر للحصان فأكلها . هكذا يكون الخلق و انعكاسه مع من تتعامل معه . بقي أن نعرف من هو صاحب هذا الخلق ؟ 
اختتمت لجنة حكام حواري الأحساء أنشطتها للموسم الرياضي 1437 بإقامة محاضرة تحكيمية قدمها المحاضر في الاتحاد السعودي الاستاذ عبد المحسن الزويد تحت رعاية الراعي الرسمي للجنة الحكام السيد شرف بن أحمد العلي والتي أقيمت في نادي الارتقاء بمدرسة صلاح الدين بالتنسيق مع قائد المدرسة الاستاذ عادل البوشل والاستاذ خالد السماعيل الذي قام بتهيئة المكان مع مسؤول التطوير باللجنة الا...ستاذ ضيف الله بو حيزة وسط حضور كثيف من أبرر الشخصيات الرياضية بمحافظة الاحساء 

آخر الأخبار

أخر الصور

آخر الصوتيات

آخر الفيديوهات