الإنسان بين الانفعالية والفاعلية       سماحة الشيخ سامي بو خمسين : عشر هدايا لسفرك       الحوار الزوجي بنسائي بر الفيصلية       أثر حضور وغياب الخصوم في المحكمة       النجف تحيي وثيقة تأريخيه عمرها 172 سنة توثق وحدة الرأي بين علماء المسلمين السنة والشيعة ضد       اختتام فعاليات الندوة الوطنية للقدم السكري       معرض توعوي ورُكن لتوزيع وثيقة حقوق ومسؤوليات المرضى في مستشفى بن جلوي       يكفي هدرا للدماء       الشيخ محمد بن حمد الجبر يهدي المقبلين على الزواج إحتياجاتهم من الأجهزة الكهربائية       تعازينا لعائلة الخويتم بالمطيرفي وذويهم إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ       سماحة العلامة السيد هاشم السلمان: الأعمال الإرهابية لا تضعف الشيعة ولا تجرهم للفتنة الطائف       في الفيصلية الثانوية .. تكريم الطلاب المشاركين في الأولمبياد الوطني       الشيخ الصفار: هناك متطرفون يستلبون عقول الشباب ويزجونهم في اتون الارهاب       أعذرني سعادة الوزير       فن الإستماع الى أنين حجارة المدن التاريخية      


.   إنّ إنسان هذا العصرِ ليس بِمعزلٍ عما يجري حوله من أحداثٍ و وقائع سيما تلك التي تكون لها اتصالاً مباشراً بهِ وتقع ضمن الدرجة الأولى من اهتماماته, فضلاً عما إذا كانت تهددُ وجوده على وجهِ هذه البسيطة.   كما أنَّ وفرة وسائل التواصل الاجتماعي وتنوعها أسهمت كثيراً في اتساع رقعة انتشار الأحداث بشكل واسع وبأسرع وقت ممكن, هذا بدوره ساعد في إيجاد عوامل التعاطي مع مجريات الأحداث من قبل فئات المجتمع ذات الطيف المتباين في التلقي وطريقة المعالجة للمعلومة. 
أشار سماحته بأن الفتنة سنة كونية تختلف صورها وأوضاعها ، وأن الفتن متعددة ومتنوعة وليس بالضرورة أن تقع بأجمعها على قوم أو على فرد ، وأن أسبابها وصورها عديدة اجتماعية وعاطفية وفكرية وسياسية واقتصادية إضافة إلى الفتن الكونية من الكوارث والأمراض وهي أساس في وجود الإنسان ، وأن الفتن والابتلاءات تشمل جميع طبقات الناس وشرائحهم [أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آَمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ] {العنكبوت: 2} فهي مرتبطة بالحياة الإنسانية التي دوماً تتحدى الإنسان في قوته وصلابته واتخاذ الموقف تجاه ما يطرأ عليه من الشدائد والبلايا والمشاكل والمصائب ، وهذه الفتن تظهر حقائق الإيمان في واقع الصابرين والصامدين والثابتين.

آخر الأخبار

أخر الصور

آخر الصوتيات

آخر الفيديوهات