العيون الخيرية تقدم مساعدات إيجار لأكثر من 40 أسرة بمبلغ تخطى 70 ألف ريال       بالصور .. وفد الأحساء يتألق في ملتقى ألوان بالرياض       المجتمع الأحسائي - عين على الحاضر ونظرة إلى المستقبل       العمير : تمديد نكليف الكليب مديرا لمستشفى مدينة العيون       مدير الشؤون الصحية بالأحساء العمير : تمديد تكليف الصالح مديرًا لمستشفى العمران العام       على مستوى المملكة مستشفى الولادة والأطفال بالأحساء يحصد المركز الرابع       أدبي الأحساء يطلق مسابقة مبادرات شبابية لخدمة اللغة العربية       بالأمس ... "المحاور الناجح " أمسية للمستشار معصومة العبدالرضا       الشيخ اليوسف: توقير الكبير سناً أو شأناً يعزز من ثقافة الاحترام والإكرام بين الناس       تقديس اللغة       تقديس اللغة       واحة العطاء ... عاصمة السياحة العربية 2019       إطلاق الهاتف الاستشاري الخاص بمرحلة الطفولة في جمعية العيون الخيرية       ( رجال صدقوا) عبدالله الخلف أنموذجاً       مداد العارفين لشيخ المؤرخين (للسيد عادل الحسين )      

النزعات ( الميول) البشرية

النزعات ( الميول) البشرية


 

لأن البشر يولدون في  حالة من الطفولة  يكونون فيها عالة ( على الغير)   ويبقون في تلك الطفولة لمدة عام تقريبا (وهو وقت طويل بالمقارنة مع معظم الأنواع الأخرى) ،  يأتون إلى هذا العالم بإمكانيات هائلة وقدرات كبيرة على التكيف مع مجموعة واسعة من الأوضاع - لترسيخ  أنفسنا في الوقت والمكان الفريدين اللذين ولدنا فيهما ؛ حرية الروح إذا جاز التعبير. كلما  نمى وتطور البشر  ، أصبحت هذه القدرة على التكيف مع البيئة المحيطة بشكل كامل ضرورية بشكل متزايد لأن عالمنا يتغير باستمرار وبنحو مطرد. إن بقاءنا كنوع هو أكثر تعقيدًا من الحيوانات الأخرى ، ومن أجل تلبية احتياجاتنا طوال الحياة ، يجب أن نعتمد على ما أسماه مونتيسوري Montessori الميول ( النزعات)  البشرية.
هذه الميول البشرية شاملة وثابتة. لا تتغير أبداً وتدوم طوال حياة الشخص. وتوجد في كل أحد. لكن النتيجة ، أو كيف تتجلى هذه النزعات ( الميول) في الشخص ، تختلف من   شخص الى آخر. وهنا تصبح غير واضحة  قليلاً. كل نزعة  تحتاج إلى النزعات الآخرى ، وتعمل  معًا وباستمرار تبني على بعضها البعض بطريقة تتطور وتتصل معاً بشكل وثيق وتعتمد على بعضها البعض. والبدء في تسمية هذه النزعات  هو للحد منها وبعض أسباب الإرباك  يأتي من محاولة فصلها عن بعضها لتحليلها بشكل مستقل.
بالنسبة إلى مونتيسوري ، فإن الميول البشرية أساسية لبقائنا وتطورنا كنوع. هذه الميول  تردد صدى عملية الحضارة وتوجه سلوكنا الطبيعي وتساعدنا جميعًا على العمل بطريقة لا تقتصر على مصالحنا الفردية   فحسب ، بل أيضًا لمصلحة مجموعتنا. إنها تسمح لنا بالقدرة على التطور معًا كأنواع. يعتقد مونتيسوري بشدة أن كل شيء موجود في الطبيعة له مكان في الطبيعة وأن كل شيء في الكون يعمل بطريقة منسجمة ومنسقة. اعتقد أن البشر هم جزء من خطة كونية أعظم.
الاستكشاف ضروري لتلبية الاحتياجات الإنسانية الأساسية. البشر مستكشفون طبيعيون. نستكشف من أجل تكييف orient أنفسنا مع بيئات جديدة ، وإيجاد المسار الأفضل ، ومعرفة ما نحتاجه للبقاء على قيد الحياة ، وماذا نأكل ، وأين نعيش ، من أجل البقاء على قيد الحياة بسعادة وبشكل مريح.  الأطفال يستكشفون ليتكيفوا ، من أجل الأمن، ومن أجل الإحساس بالإنجاز لأن على الطفل  أن يبني نفسه من خلال تجاربه مع البيئة. قبول وتجسيد العالم كما هو ، هو ما يسمح للطفل بالتأقلم تماماً مع أي مجتمع.
يأتي التكيف بحسب الظروف  من خلال استكشاف بيئة الشخص وإلمامه الفعلي بمكان وجوده داخل هذه البيئة. وهذا يشمل جميع الخبرات التي يمتلكها المرء في هذه البيئة. من خلال تكييف أنفسنا ، نحن قادرون على ترسيخ شعور بالأمان ، والذي يسمح لنا بالتقليل  من  حذرنا والانتقال إلى أداء مهام أخرى ضرورية للبقاء على قيد الحياة. عندما يصبح المرء متكيفاً  مع بيئته ، يشعر بمزيد من الثقة في استكشاف المزيد. وهي عملية مستمرة.
 يُكتسب  النظام من خلال التكيف والاستكشاف. نحن نجمع خبراتنا ، ونأخذ اكتشافاتنا بعين الاعتبار ، ثم نقوم بتصنيفها وفهمها. من خلال النظام ، نخلق شعوراً بالقدرة على التنبؤ والأمن ، وبالتالي نرسي النظام داخل أنفسنا.  النظام  الخارجي يساعد على ترسية نظام داخلي. وبدون نظام ، لا توجد جودة للحياة لأننا تائهون تماماً طوال الوقت. إلى جانب الأمن ، يعد النظام أحد أهم الأشياء التي يمكن أن نعطيها للطفل لأن هذه هي الطريقة الوحيدة التي يمكننا من خلالها أن نضع  نقاط مرجعية ونبدأ في فهم بيئتنا.
يسمح لنا التواصل  بمشاركة أفكارنا ومشاعرنا مع بعضنا البعض. نحن نوع عاطفي ونحتاج لأن نكون قادرين على مشاركة أفكارنا مع بعضنا البعض بفعالية من أجل فهم أنفسنا ، ومن حولنا ، والعالم الذي نعيش فيه. فالتواصل  يرتبط ارتباطًا وثيقًا بالحاجة الإنسانية للعمل أو  للكون نشطين. نحن بحاجة إلى العمل مع بيئتنا ، والأشخاص الآخرين ، والنباتات ، والحيوانات ، والأشياء ، وأنفسنا. ومن خلال التواصل ، نتعلم من بعضنا البعض، ونشارك أفكارنا ومشاعرنا ونسمح بفرصة للتفكير بشكل مختلف عما كنا عليه قبل التواصل. التواصل يسمح لنا أن نكون متصلين ببعض .
النشاط / العمل / الحركة شيء يفعله كل شيء حي. نحن نعمل لنحسن من وضعنا. كل الحياة موجودة بسبب البيئة التي تعيش فيها ونحن لا نبقى أبداً  في بيئة واحدة لأنه من خلال العمل ، نستخدم ونغير هذه البيئة باستمرار . نحن نعمل على بناء ما نحن بحاجة اليه  لنكون مرتاحين. إنه الدافع الجوهري للتصرف بطريقة هادفة وذات مغزى تشترك في الذات بأكملها. يعمل الأطفال على تحسين أنفسهم ، وبالتالي سيتعلمون تحسين البيئة. عمل الطفل ليس للحفاظ على الحياة ، ولكن لبنائها. يحتاج البشر إلى السيطرة على بيئتهم لفهمها. لنجعل الأمور تعمل لصالحنا ، ينبغي  علينا استخدام اليد جنبا إلى جنب  الدماغ. هذا يؤدي إلى ضبط النفس وتمالك   النفس والأعصاب.
حب البقاء / التنمية الذاتية لها علاقة بالبقاء الأساسي ، الاحتياجات الفسيولوجية الأساسية  و السلامة الجسدية  والنفسية. قد ينسى البشر أننا لسنا مجرد جسد ، بل جسد وعقل وروح معاً كواحد ويجب أن نعمل على استيعاب الثلاثة. عندما يكون عملنا منجزاً على جميع المستويات ، يجب أن نشعر بالراحة والنشاط بسبب ذلك. جزء كبير من كوننا بشراً  هو الشعور بالحاجة إلى الانتماء إلى مجموعة أو الشعور بالحب. كبشر ، نحتاج إلى دعم عقلي وعاطفي. يحتاج البشر إلى بناء حياة اجتماعية لأننا بحاجة إلى التفاعل والحصول على دعم من مجتمعنا. من خلال وجود حياة اجتماعية نتعلم ما نحتاجه لكي نعمل كمجتمع.  تزودنا  القواعد الجماعية بفهم  ما حددناه  بشكل جماعي على أنه صواب أوخطأ  .  الاحتياجات الروحية هي أيضًا اعتبارات مهمة - الفن والموسيقى  والدين - كل ذلك يمنح الناس شعوراً بالانتماء إلى مجتمع واحد ويؤثر كل منهم   على الآخر.
التجريد / الخيال يأتي على مستوى أعلى من الذكاء ويميزنا عن الحيوانات. يبدو خيالنا محدودًا فقط بأجسادنا ولا يمكن تحقيقه بدون أساس ثابت في الواقع. من خلال استخدام تصوراتنا ، نكون قادرين على تصور أحداث  لم تحدث ، والشعور والتعبير عن المشاعر غير الملموسة ، أو تخيل شيء غير موجود ومن ثم تحقيقه. من أجل أن يستحدث ، يجب على الإنسان أن يحول  الأشياء الملموسة الى مجردات من ملاحظات الواقع وأن يتخيل كيف يمكنه استخدام هذه المعرفة التي طورها من أجل البقاء على قيد الحياة إلى أقصى حد. لقد قادنا التجريد إلى امتلاك القدرة اللازمة لخلق عالم كما نعرفه اليوم.
هذه الاتجاهات ( الميول)  المذكورة حتى الآن هي كل الاتجاهات الإبداعية في أنها تساعد في بناء  وحدة روح وعقل وجسد. أما السمات  التالية تتمحور  حول العملية ، وترشد كيف بتمكن الشخص من ان  يتفاعل  مع العالم.
التركيز / التكرار / الكمال  يحدث نتيجة للقيام بالعمل. وعلى مستوى ما ، يمتلك الفرد بعض الدوافع ليكون مهتمًا ببيئته ، للوصول إليها ولمسها. حالما يحدث ذلك ، يبدأ في التركيز ،  وجمع الطاقات ، والتكرار. ومن خلال التكرار ، نتقن المهارات التي نحتاجها للبقاء على قيد الحياة. عندما نكون فعّالين ، نبدأ في السعي إلى كمال الذات. هذا شيء لا نصل إليه أبدًا ، ولكننا نطمح اليه باستمرار على أي حال. يمكن أن تكون فكرة الكمال مختلفة بإختلاف البشر في أي  مكان ، 
وما يهم هو ان تشعر  بالثقة في قراراتك الشخصية   والقيام بما هو ضروري للشعور بالإنجاز الى ما يحقق رضاك الشخصي . من الممكن الحصول على درجة الكمال التي ترضي روح الشخص نفسه. أكبر قدر ممكن من الرضا يمكن أن يحققه المرء هو أن يصبح  سيداً واعياً  بنفسه. إذا كان ما حققته يرضي روحك ، فيجب أن تشعر بالسعادة والانتعاش وعدم التعب. إذا كانت الروح وراء العمل ، فبعد أن ينتهي المرء من العمل، يستريح  ، لأن ما أرادته الروح قد تحقق. بسبب هذا الكفاح المستمر من أجل الكمال الذاتي ، أصبح الإنسان فعالاً  للغاية في مساعيه. وأحيانًا ، حتى بعد الإتقان ، قد يستمر الشخص في تكرار النشاط من أجل المتعة المطلقة لفعل ذلك.
الإتقان  / الدقة هي القدرة على الحصول على ما تحتاجه بسرعة وكفاءة. من خلال السيطرة على الخطأ ، يتقدم الإنسان نحو الكمال الذاتي وبالتالي أداء المهام بشكل أكثر كفاءة ، والحفاظ على الطاقة من خلال القيام بالأشياء بشكل أسرع وأفضل. إن القيام بعمل شيء بشكل صحيح   تام يجلب رضىً كثيراً  وهو ضروري لتمكين الطفل من ضبط نفسه بشكل واعٍ.
إن فهم هذه الاتجاهات ( الميول) هو ما يساعدنا ، كمعلمين وأولياء أمور ، على فهم نمو كل طفل على حدة. ككبار، ينبغي أن يكون هدفنا الرئيسي للطفل الصغير هو توفير أكبر قدر من الاستقرار والإتساق  مهما أمكن من أجل مساعدة الأطفال على التطور إلى أقصى قدراتهم. هذا لأن الطفل لا يمكنه التركيز على أي مهمة ما لم يكن هناك اتساق في بيئته. بدون وجود بيئة مستقرة، فإن الطفل  يتساءل باستمرار  عما  سيحدث له بعد ذلك - و سوف يفكر  دائما  في البقاء على قيد الحياة بدلا من التفكير في المهمة التي في متناول يده. لا يستطيع أن يتحرك إلى الأمام ، مما يجعل من المستحيل عليه تحقيق إمكاناته وتطلعاته الفردية.
يجب على الأطفال التكيف مع البيئة من خلال القدرة على استكشافها ، وبالتالي فهم تداعيات أفعاله بطريقة لا تزرع المخاوف في داخله.  طفل  عالم اليوم يظهر وبشكل غير واع نفس الصفات التي كان يتمتع بها البشر الأوائل ، ومن دون أن يدرك ذلك بالضرورة ، فإننا غالباً ما نقف في طريق استكشافه  لأنها تشكل مصدر إزعاج في أساليب حياتنا الحديثة. عندما نكون قادرين على إعطاء الطفل بيئة آمنة ، وإزالة أي عوائق لهذه الميول  البشرية الأساسية ، فإن الأطفال سيتجاوز ون بلا شك توقعاتنا من خلال استكشافاتهم  واكتشافاتهم وعمليات التفكير والفضول اللامحدود.

 

 

المصدر:
http://meadmontessorischool.com/human-tendencies/

التعليقات


يرجى الإطلاع على شروط التعلقات

عرض الأسم

عرض الأسم

عرض البريد

رمز التحقق