الذكاء العلمي (IQ) والذكاء العاطفي (EQ) و النجاحات الفعلية في ادارة شؤون الحياة

الذكاء العلمي (IQ) والذكاء العاطفي (EQ) و النجاحات الفعلية في ادارة شؤون الحياة

"سلسلة وعي صحيح مستمر - رمضان ٢٠١٨م"

ليس غريبا ان نتصادف مع صديق او رئيس وحدة او مدير قسم بجامعة متميز بمستوى ذكائه  IQ  المرتفع الا اننا ننصدم بتدني مستوى اتصاله الفعّال او نلاحظ انطواءه او مستوى غروره المرتفع و مشاكساته المستمرة . يشخص علماء الادارة  بان ذكاء ذاك الشخص الاجتماعي متدني او يصنف بانه غير مؤهل في النجاح في امور الحياة و ان نجح في المدرسة او الجامعة . معظم الاباء و الامهات حريصون على ان يحقق ابناؤهم مستوى عال في اختبارات القياس IQ لضمان مقعد للابناء  بالجامعة او القبول على الترقية الوظيفية  ، الا ان الكثير يغفل عن اهمية EQ ) الذكاء  العاطفي و الاجتماعي ) العالي لضمان تخطي الابناء للعوائق الموضوعة من طرف انسان آخر او في معترك الحياة


 

الذكاء العلمي  (IQ) والذكاء العاطفي (EQ) و النجاحات الفعلية في ادارة شؤون الحياة 
بقلم : أمير الصالح 
"سلسلة وعي صحيح مستمر - رمضان ٢٠١٨م"
ليس غريبا ان نتصادف مع صديق او رئيس وحدة او مدير قسم بجامعة متميز بمستوى ذكائه  IQ  المرتفع الا اننا ننصدم بتدني مستوى اتصاله الفعّال او نلاحظ انطواءه او مستوى غروره المرتفع و مشاكساته المستمرة . يشخص علماء الادارة  بان ذكاء ذاك الشخص الاجتماعي متدني او يصنف بانه غير مؤهل في النجاح في امور الحياة و ان نجح في المدرسة او الجامعة . معظم الاباء و الامهات حريصون على ان يحقق ابناؤهم مستوى عال في اختبارات القياس IQ لضمان مقعد للابناء  بالجامعة او القبول على الترقية الوظيفية  ، الا ان الكثير يغفل عن اهمية EQ ) الذكاء  العاطفي و الاجتماعي ) العالي لضمان تخطي الابناء للعوائق الموضوعة من طرف انسان آخر او في معترك الحياة  . 
و اتذكر اني عملت ذات مرة مع رئيس في احد الشركات و ذات مرة اخرى مع زميل عمل في ذات الشركة و لكن بفترات و مشاريع مختلفة ؛ ذاك الرئيس كان شبه انعزالي و صاحب شلة مغلقة في الاتصال و الاغلب  من الموظفين يتذمرون من أسلوبه لانه لايلامس و لا يستجيب لمطالب و تطلعات و طموح موظفي دائرته و اصبحت بالتالي كل الفرص شبه احتكار لمن هم حول الرئيس  و لمعارفهم و هو يستأنس باتباع سياسة الباب المغلق . اما في حالة زميل العمل ذو المستوى المتدني في EQ اكتشفت بان عنده فوبيا التجمع اي الخوف من مقابلة الجمهور  و الارتباك في التعاطي مع اي تجمع بشري. 
في المقابل هناك صور تثير روح الاستغراب لدينا لحسن تجاوز بعض الاشخاص  لمصاعب الحياة من خلال عبقرية التوظيف ل EQ من طرفهم . استمتعت ذات يوم بسماع قصة رجل امريكي  يُدعى    John Corcoran  و التي نشرتها اذاعة BBC البريطانية و ملخصها التالي : استطاع جون بحنكته وذكاءه العاطفي  و تطبيقه العملي ل خاصية  الترابط (networking و  التعاضد (collaboration ان يعمل 17 سنة كمدرس  دونما التعرف من الجهات الرسمية او طلابه على انه يعاني من مرض  دماغي يعدم امكانية التجميع للجمل الكلامية  او حتى تهجئة اسمه حينذاك !! المصدر ، جريدة الجاردين البريطانية : https://www.google.com/amp/s/amp.theguardian.com/world/2008/feb/14/usa.schoolsworldwide. وهي من أغرب القصص و اكثرها تطرفا في توظيف الذكاء العاطفي .  و هذا ايضا يذكرني بقصة استحواذ الموظف باهروتشا على روؤساءه من خلال ذكاءه العاطفي  في رواية " برشلونة ... اعترافات ...مقهى زيورخ " .
أركان EQ هي تصنيف المشكلة ذات البعد البشري و تقييمها  و ادارتها بادوات فاعلة . وتقوم على ركائز أربعة و هي :
- التقبل الذاتي self perception
- ادارة الذات self-management
- التقبل الاجتماعي social perception
-  المهارات الاجتماعية social skills
ومن تلكم الاركان تتفرغ عدة فروع ك التعاطف empathy و قراءة الذات و النظرة للصورة الإجمالية و التعاضد الاجتماعي collaboration  و الترابط الشبكي في العلاقات networking 
و امور اخرى . 
و ينصح بإجادة تطبيق بعض السلوكيات  ومن ضمنها :  
- كن مستمع جيد be sure to listen and do not get defensive  
- توقف عن التفاعل السلبي و حاول ان تعقلن الامور قبل احداث اي فعل او رد فعل you can stop responding emotionally and instead respond with intelligence and rationally  .
-  الاولوية و تحديد الاهداف what is important to you
- مراقبة الذات observe yourself 
- دون ردود أفعالك و عواطفك و افكارك و حلل ذلك لتلافي الاخطاء و تعزيز الصحيح منها  record your reactions and thoughts 
كل ذاك و اكثر ياتي ضمن بند تطوير الذات لمعرفتها و إصلاحها و  تطوير الجنبات الانسانية داخل كل فرد منا و تطبيقها عند التعامل مع الاخرين .
بما اننا على اعتاب شهر المغفرة و الرحمة ، شهر رمضان الكريم ، فانه يتوجب على العقلاء في كل تجمع بشري ان يرشدوا اتباعهم و أصدقاءهم و أحبتهم و مريديهم بان المساحة المشتركة مع الآخر تتسع و تضيق باتساق و ضيق الافق لكل انسان . و اهمس في ذهن البعض بالقول ، كما ان البعض يفتخر بانه يتسامح مع كل الأديان و الايدلوجيات و الجنسيات   الا انه يخفق في تطوير مثل ذاك التسامح مع ابناء وطنه . و قد ‏يدعم البعض حرية التعبير الا انه وفي ذات الوقت يحارب الرأي الاخر داخل ابناء جلدته او ابناء وطنه او في داخل ادارته .  و هناك من ‏الناس من يشيد بديموقراطية الغرب او الشرق وفي نفس الوقت تراه يرسّخ و يمارس استبداد الرأي الواحد في محيطه !!!
كل ذاك السلوك النابع من الذكاء  العاطفي يُعد من اساسيات القيادة الناجحة في البيت و العمل و الجمعيات الخيرية و الانشطة التطوعية و احياء المناسبات و قيادة اي فريق او ادارة . و من بعض فؤائد الذكاء الاجتماعي بلوغ المرام دونما اخداث تصدعات او انقسامات عمودية او أفقية داخل المجتمع الواحد .  نتطلع لبلوغ  شهر رمضان مبارك و تعزيز للبناء التكاملي في الطرح النافع لكل تحديات الحياة و الخروج بحلول شافية و كافية للمراحل الحالية  . 

و اتذكر اني عملت ذات مرة مع رئيس في احد الشركات و ذات مرة اخرى مع زميل عمل في ذات الشركة و لكن بفترات و مشاريع مختلفة ؛ ذاك الرئيس كان شبه انعزالي و صاحب شلة مغلقة في الاتصال و الاغلب  من الموظفين يتذمرون من أسلوبه لانه لايلامس و لا يستجيب لمطالب و تطلعات و طموح موظفي دائرته و اصبحت بالتالي كل الفرص شبه احتكار لمن هم حول الرئيس  و لمعارفهم و هو يستأنس باتباع سياسة الباب المغلق . اما في حالة زميل العمل ذو المستوى المتدني في EQ اكتشفت بان عنده فوبيا التجمع اي الخوف من مقابلة الجمهور  و الارتباك في التعاطي مع اي تجمع بشري. 

في المقابل هناك صور تثير روح الاستغراب لدينا لحسن تجاوز بعض الاشخاص  لمصاعب الحياة من خلال عبقرية التوظيف ل EQ من طرفهم . استمتعت ذات يوم بسماع قصة رجل امريكي  يُدعى    John Corcoran  و التي نشرتها اذاعة BBC البريطانية و ملخصها التالي : استطاع جون بحنكته وذكاءه العاطفي  و تطبيقه العملي ل خاصية  الترابط (networking و  التعاضد (collaboration ان يعمل 17 سنة كمدرس  دونما التعرف من الجهات الرسمية او طلابه على انه يعاني من مرض  دماغي يعدم امكانية التجميع للجمل الكلامية  او حتى تهجئة اسمه حينذاك !! المصدر ، جريدة الجاردين البريطانية : https://www.google.com/amp/s/amp.theguardian.com/world/2008/feb/14/usa.schoolsworldwide. وهي من أغرب القصص و اكثرها تطرفا في توظيف الذكاء العاطفي .  و هذا ايضا يذكرني بقصة استحواذ الموظف باهروتشا على روؤساءه من خلال ذكاءه العاطفي  في رواية " برشلونة ... اعترافات ...مقهى زيورخ " .

أركان EQ هي تصنيف المشكلة ذات البعد البشري و تقييمها  و ادارتها بادوات فاعلة . وتقوم على ركائز أربعة و هي :

- التقبل الذاتي self perception

- ادارة الذات self-management

- التقبل الاجتماعي social perception

-  المهارات الاجتماعية social skills

ومن تلكم الاركان تتفرغ عدة فروع ك التعاطف empathy و قراءة الذات و النظرة للصورة الإجمالية و التعاضد الاجتماعي collaboration  و الترابط الشبكي في العلاقات networking 

و امور اخرى . 

و ينصح بإجادة تطبيق بعض السلوكيات  ومن ضمنها :  

- كن مستمع جيد be sure to listen and do not get defensive  

- توقف عن التفاعل السلبي و حاول ان تعقلن الامور قبل احداث اي فعل او رد فعل you can stop responding emotionally and instead respond with intelligence and rationally  .

-  الاولوية و تحديد الاهداف what is important to you

- مراقبة الذات observe yourself 

- دون ردود أفعالك و عواطفك و افكارك و حلل ذلك لتلافي الاخطاء و تعزيز الصحيح منها  record your reactions and thoughts 

كل ذاك و اكثر ياتي ضمن بند تطوير الذات لمعرفتها و إصلاحها و  تطوير الجنبات الانسانية داخل كل فرد منا و تطبيقها عند التعامل مع الاخرين .

بما اننا على اعتاب شهر المغفرة و الرحمة ، شهر رمضان الكريم ، فانه يتوجب على العقلاء في كل تجمع بشري ان يرشدوا اتباعهم و أصدقاءهم و أحبتهم و مريديهم بان المساحة المشتركة مع الآخر تتسع و تضيق باتساق و ضيق الافق لكل انسان . و اهمس في ذهن البعض بالقول ، كما ان البعض يفتخر بانه يتسامح مع كل الأديان و الايدلوجيات و الجنسيات   الا انه يخفق في تطوير مثل ذاك التسامح مع ابناء وطنه . و قد ‏يدعم البعض حرية التعبير الا انه وفي ذات الوقت يحارب الرأي الاخر داخل ابناء جلدته او ابناء وطنه او في داخل ادارته .  و هناك من ‏الناس من يشيد بديموقراطية الغرب او الشرق وفي نفس الوقت تراه يرسّخ و يمارس استبداد الرأي الواحد في محيطه !!!

كل ذاك السلوك النابع من الذكاء  العاطفي يُعد من اساسيات القيادة الناجحة في البيت و العمل و الجمعيات الخيرية و الانشطة التطوعية و احياء المناسبات و قيادة اي فريق او ادارة . و من بعض فؤائد الذكاء الاجتماعي بلوغ المرام دونما اخداث تصدعات او انقسامات عمودية او أفقية داخل المجتمع الواحد .  نتطلع لبلوغ  شهر رمضان مبارك و تعزيز للبناء التكاملي في الطرح النافع لكل تحديات الحياة و الخروج بحلول شافية و كافية للمراحل الحالية  . 

 



التعليقات


يرجى الإطلاع على شروط التعلقات

عرض الأسم

عرض الأسم

عرض البريد

رمز التحقق