العيون الخيرية تقدم مساعدات إيجار لأكثر من 40 أسرة بمبلغ تخطى 70 ألف ريال       بالصور .. وفد الأحساء يتألق في ملتقى ألوان بالرياض       المجتمع الأحسائي - عين على الحاضر ونظرة إلى المستقبل       العمير : تمديد نكليف الكليب مديرا لمستشفى مدينة العيون       مدير الشؤون الصحية بالأحساء العمير : تمديد تكليف الصالح مديرًا لمستشفى العمران العام       على مستوى المملكة مستشفى الولادة والأطفال بالأحساء يحصد المركز الرابع       أدبي الأحساء يطلق مسابقة مبادرات شبابية لخدمة اللغة العربية       بالأمس ... "المحاور الناجح " أمسية للمستشار معصومة العبدالرضا       الشيخ اليوسف: توقير الكبير سناً أو شأناً يعزز من ثقافة الاحترام والإكرام بين الناس       تقديس اللغة       تقديس اللغة       واحة العطاء ... عاصمة السياحة العربية 2019       إطلاق الهاتف الاستشاري الخاص بمرحلة الطفولة في جمعية العيون الخيرية       ( رجال صدقوا) عبدالله الخلف أنموذجاً       مداد العارفين لشيخ المؤرخين (للسيد عادل الحسين )      

ماذا يحدث في الدماغ خلال الإغماء؟

ماذا يحدث في الدماغ خلال الإغماء؟


 

باحثون يسلطون الضوء على ظلام الدماغ اللاواعي. ثلاث دراسات جديدة تضيف إلى مجموعة المعارف.

عندما يخضع المرضى لعملية جراحية كبرى، فإنهم غالبًا ما يخضعون للتخدير ليفسحوا المجال للدماغ لأن يكون في حالة غير واعية.

لكن ما الذي يحدث في الدماغ  خلال تلك  الفترة الزمنية؟

ثلاثة من الباحثين من كلية الطب في جامعة ميشيغان هم مؤلفون  لثلاث أوراق علمية جديدة من مركز علوم الوعي  يستكشفون  هذا السؤال - على وجه التحديد كيف تتجزأ شبكات الدماغ بما له ارتباط   مع مجموعة متنوعة من حالات اللاوعي ( الإغماء).

يقول الدكتور جورج أ. مشكور ،استاذ  التخدير   ومدير مركز علوم الواعي وعميد مشارك للأبحاث الإكلينيكية والإنتقالية في كلية الطب بجامعة ميتشيغان "هذه الدراسات مأخوذة من فرضية وضعتها انا وزملائي منذ زمن طويل  تتعلق بالخاصية الأساسية ل لماذا نحن  واعون وكيف نصبح غير واعين ، استناداً إلى أنماط انتقال المعلومات في الدماغ".  .

في هذه الدراسات ، لا يستكشف الفريق فقط كيف تتجزأ شبكات الدماغ ، بل أيضًا    قياس ما يحدث في الدماغ بشكل أفضل .

"لقد عملنا لمدة عقد من الزمن لكي نفهم بطريقة أكثر دقة كيف تتفكك الجوانب المكانية والزمنية لوظيفة الدماغ أثناء  اللاوعي ، وكيف يمكننا قياس هذا التفكك وآثاره على معالجة المعلومات" ، كما يقول الدكتور   ينبكويل لي UnCheol Lee الفيزيائي والأستاذ المساعد في التخدير والمدير المساعد لمركز علوم الوعي.

"نريد أن نفهم عدم  التواصل  communication breakdown  الذي يحدث في الدماغ أثناء فقدان الوعي". كما يقول الدكتور جورج أ. مشهور

دراسة جوانب مختلفة من اللاوعي
أساس الدراسات الثلاث ، بالإضافة إلى أعمال أخرى من مركز علوم الوعي ، أتى من نظرية الدكتور مشهور  التي وضعها  خلال إقامته الطبية في المستشفى .

"لقد نشرتُ ورقة علمية نظرية عندما كنت مقيماً في قسم التخدير ، مما يشير إلى أن التخدير لا يعمل عن طريق إيقاف الدماغ ، في حد ذاته ، بل بعزل عمليات في مناطق معينة من الدماغ" ، يقول الدكتور مشهور. "بدلاً من رؤية شبكة دماغ متصلة بشكل كبير ، يؤدي التخدير إلى مجموعة من الجزر ذات إدراك ومعالجة معزولة. لقد أخذنا هذه الفكرة ، بالإضافة إلى ابحاث الآخرين ، واستندنا إليها في بحثنا ".

في الدراسة التي نشرت في مجلة علوم الأعصاب Journal of Neuroscience، حلل الفريق مناطق مختلفة من الدماغ أثناء التخدير  والتخدير الجراحي والحالة الإنباتية ( تعريف من خارج النص؛ الخالة الإنباتية غياب الاستجابة والوعي بسبب خلل مفرط في نصفي  الدماغ ، مع استبقاء  كاف للدماغ البيني وجذع  الدماغ للحفاظ على ردود فعل تلقائية وحركية ودورات النوم والاستيقاظ..


يقول أنتوني هودتس ، أستاذ التخدير ، والمدير العلمي لمركز علوم الوعي ، وكبير مؤلفي الدراسة: "غالباً ما يشار الى  أن مناطق  الدماغ المختلفة التي تتواصل  عادة مع بعضها البعض تخرج عن المزامنة أثناء  الاوعي". "أظهرنا في المراحل المبكرة من التهدئة ان  الخط الزمني لمعالجة المعلومات يصبح   أطول ومناطق الدماغ المحلية  مرتبطة بشكل أكثر إحكامًا داخلها. قد يؤدي هذا الإحكام الوثيق  إلى عدم القدرة على الاتصال بالمناطق البعيدة. "

في البحث الدي نشر في مجلة  فرونتيرز في علم الأعصاب البشري Frontiers in Human Neuroscience، بحث الفريق في كيف يدمج   الدماغ المعلومات وكيف يمكن قياسها في العالم الحقيقي.

يقول لي ، وهو المؤلف الأعلى لورقة البحثية: "لقد اتخذنا مهمة محوسبة معقدة للغاية تتمثل في قياس دمج المعلومات في الدماغ وتقسيمها  إلى مهمات  أكثر قابلية للإدارة".

"لقد أظهرنا أنه كلما أصبح الدماغ معيارياً modular أكثر  ولدية تواصلات محلية  أكثر، كلما بدأ مقياس دمج  المعلومات في الانخفاض. وبشكل أساسي ، نظرنا في كيف حدثت  تجزئة شبكة الدماغ وكيف تم قياس هذا التجزء ، مما يمنحنا إحساساً بالسبب الذي يجعلنا نفقد الوعي. "


وأخيرًا ، تهدف المقالة الأخيرة في مجلة Trends in Neurosciences إلى أخذ الدراسات السابقة للفريق وأعمال بحثية  أخرى حول موضوع  الاوعي ووضع صورة أكثر اكتمالًا.

كيف يمكن لهذه الدراسات ان تساعد المرضى
لاحظ أعضاء الفريق في مركز علوم الوعي  أن كل هذا العمل قد يساعد المرضى في المستقبل.
"نحن نبحث عن طريقة أفضل لقياس عمق التخدير في غرفة العمليات ولتقييم الوعي في شخص أصيب بسكتة دماغية أو تلف في الدماغ" ، يقول هودتس. "على سبيل المثال ، قد نفترض   مريضاً  انه فاقد  للوعي تمامًا استنادًا إلى السلوك ، ولكن في بعض الحالات يمكن أن يستمر الوعي على الرغم من عدم الاستجابه".


يأمل الفريق أن يؤدي هذا البحث وأبحاثه المستقبلية إلى استراتيجيات علاجية للمرضى.


"نريد أن نفهم عدم  التواصل الذي يحدث في الدماغ أثناء فقدان الوعي حتى نتمكن من استهداف هذه الدوائر أو مراقبتها بدقة من اجل إنجاز  تخدير أكثر أمانًا واستعادة عمل هذه الدوائر لتحسين نتائج الغيبوبة" ، كما يقول مشهور.
يقول مشهور ، المؤلف الرئيسي في الدراسة: "لقد فحصنا اللاوعي في ثلاثة حالات  مختلفة: فسيولوجية ، ودوائية ، وباثولوجية". "لقد وجدنا أنه أثناء  الاوعي ، فإن الإرتباطية  المعطلة في الدماغ وقابلية التركيب  modularity الكبرى تخلق بيئة غير ملائمة لنوع نقل المعلومات الفعال المطلوب للوعي".

 

المصدر:
https://labblog.uofmhealth.org/lab-report/what-happens-brain-during-unconsciousness

التعليقات


يرجى الإطلاع على شروط التعلقات

عرض الأسم

عرض الأسم

عرض البريد

رمز التحقق