بحضور عمدة العمران جماعي العمران في زيارة للوجيه حجي النجيدي       مقابلة مع الصحفي الكاتب الحاج حسين البن الشيخ       التطبيقات الذكية الالكترونية و البحث عن الثراء السريع       عودة منتدى الادب الشعبي بجمعية الثقافة والفنون بالأحساء بحزمة من الأنشطة والبرامج الأدبية       ابن المقرب يدشن أول الاصدارات لعام 1440هـ       الأحساء تيمت       اهالي المطيرفي يقدمون واجب العزاء لسادة السلمان وذوي فقيد العلم والتقى اية الله السلمان       رحيل علم التقى السيدالأجل آية الله السيد طاهر السلمان       تابين سماحة آية الله السيد طاهر السلمان قدس سره الشريف       اجعل من يراك يدعو لمن رباك       همسات الثقافي و مناسبة اليوم العالمي للتطوع"       بجبل القارة المسعد يفتتح المعرض الثالث لليوم العالمي للصحة النفسية       بالصور .. اختتام المعرض الثالث لفعالية اليوم العالمي للصحة النفسية بجبل القارة       افراح الصالحي والعبيدون تهانينا       عشرات الآلاف يشيّعون العلامة السيد السلمان بالاحساء      

الشيخ الصفار يدعو الوسط الديني إلى النأي عن التهريج وتبادل الاتهامات

الشيخ الصفار يدعو الوسط الديني إلى النأي عن التهريج وتبادل الاتهامات

يقول ان الوسط الديني بحاجة ماسة إلى ضبط لغة الاختلاف في الرأي.

 دعا سماحة الشيخ حسن الصفار الوسط الديني إلى التقيّد بلغة الاختلاف في الرأي ضمن اطارها العلمي والأخلاقي، منتقدا بشدة الانزلاق نحو التهريج والسباب والشتيمة وتبادل الاتهامات.

جاء ذلك خلال حديث الجمعة 23 جماد الأول 1439ﻫ الموافق 9 فبراير 2018م في مسجد الرسالة بمدينة القطيف شرق السعودية.


وقال الشيخ الصفار "ان من حق كل انسان لديه قناعة بفكرة ما أن يعبّر عن رأيه وان يبين خطأ الرأي الآخر، بعيدا عن تجريح شخصيات الآخرين واتهامهم في دينهم".

وانتقد سماحته بشدة انزلاق بعض الأوساط الدينية نحو استخدام لغة السب والشتم واصفا ذلك بالأمر المخالف لتعاليم الدين.

وأشار إلى اختلاف ظروف العصر الراهن الذي باتت فيه وسائل المعرفة متاحة لدى أغلب الناس بخلاف العصور القديمة التي كان فيها رجل الدين هو مصدر المعرفة الوحيد في قريته.

وتابع القول بأن التعددية في الآراء والأفكار بين العلماء أنفسهم وبين عامة الناس هو أمر إيجابي. مستدركا بأن بعض الممارسات الخاطئة قد تحول الاختلاف في الرأي إلى نزاع وفتنة وانقسام اجتماعي.

ومضى سماحته يقول "ان من اهم ما نحتاجه هو ضبط لغة الاختلاف لتبقى في اطارها العلمي والأخلاقي ولا تنزلق نحو التهريج والسباب والشتيمة وتبادل الاتهامات".

وأمام حشد من المصلين أسف الشيخ الصفار إلى تحول المواسم الدينية إلى مناسبات لإثارة الاختلافات "باستخدام لغة هابطة بعيدة عن الدين والأخلاق".

وتساءل "الا يراجع هؤلاء الاعزة الذين يتراشقون بالاتهامات والتجريح النصوص الدينية والتعاليم الشرعية التي تنهى عن الفحش والسب والشتم".

وألمح سماحته إلى بلوغ مستوى التراشق في الوسط الديني إلى حد قذف الآخرين المختلفين في الرأي وسبهم وشتمهم بما يوجب معه إيقاع العقوبات التعزيرية على الشاتمين.

وحثّ الجميع على اتخاذ مواقف صريحة حيال ادانة اسلوب التجريح والتسقيط في الوسط الديني في سبيل ترشيد لغة الاختلاف في الرأي.



التعليقات


يرجى الإطلاع على شروط التعلقات

عرض الأسم

عرض الأسم

عرض البريد

رمز التحقق