الفيصلية الثانوية تودع اثنين من معلميها       صاحب يتألق في(سيرة ومسيرة) بجليجلة       ملتقى صلة رحم السادس الذي حمل عنوان ( المبادرات العائلية و إرادة التغيير )       صدى الأمنيات و العتاب .       ملتقى صلة رحم .. بوصلة اجتماعية في طور التشكل       لَا يَشْكُرُونَ       ختام مباريات الجولة الثانية من بطولة العرين الرمضانية لكرة القدم       خواطر رمضانية الحلقة الرابعة       شباب السلام أول الواصلين للدور ربع النهائي بفوزه على التصدي 2:/صفر       الاثارة والمتعة والندية في بطولة شعلاوي 8 بالهفوف       الاخصائي النفسي علي التمار يقيم أمسية بعنوان ( كيف نقي انفسنا واطفالنا من شبح الاضطرابات ا       الأسر المنتجة "مبيعاتنا فاقت التوقعات" فى مهرجان ليالي رمضان       بطاقات إلكترونية لتوزيع زكاة الفطر الموحد بالشرقية       الترجي يكسب الضحى ويصعد لدور الثمانية       والعرين والحمراء يشعلون المنافسة بالتعادل الإيجابي      

وهم استقلالية المثقف

وهم استقلالية المثقف

اليوم

هل يملك المثقف الاستقلالية الكاملة حتى يكون مؤثرًا؟ وقبل أن نجيب، علينا أن نسأل مسبقا: أين هو المثقف العربي اليوم في ظل كل ما يحصل من حوله من تغييرات على كافة الأصعدة؟


للأسف طوفان التغيرات التي عصفت بالعالم العربي منذ دخوله الألفية الثالثة، وما قبله أيضا، لكن بوتيرة أخف، لم يترك مجالًا للحديث عن دور فاعل للمثقف، سواء على مستوى الاجتماع أو الثقافة أو الفكر أو حتى التربية والسياسة. الوضع مزر حد الكارثة، ومن يلتفت وينظر إلى الوراء قليلا، يشعر بالفداحة التي تهز الإنسان من العمق، ففي حين كان عصر النهضة في القرن التاسع عشر أنتج لنا مثقفين كبارا كان سلوكهم وخطابهم له الأثر الواضح مثلما هو الحال مع الأفغاني ومحمد عبده ورشيد رضا وطه حسين وأحمد أمين، وقبلهم خير الدين التونسي، حيث كان لهؤلاء اجتهادات في السياسة والدين والاجتماع، على الرغم الانتكاسة والنكوص الذي حصل لا حقا، إلا أن تلك الحقبة قد تركت بصيصًا من الأمل للخروج بالعالم العربي من مآزقه العديدة، التي على رأسها مأزق الدولة والاستبداد والحريات. الآن لا مثقف ولا اجتهادات تنويرية، بل ارتداد وتخلف تأتينا رياحه من الماضي، بل الماضي السحيق. فكيف والحالة تلك، يمكننا الحديث عن دور للمثقف؟!

لذلك بأي معنى يكون المثقف مستقلًا طالما لم يكن له دور فاعل، وبأي معنى أيضا يكون مستقلًا، خصوصا إذا ما أدركنا أن في تاريخنا الإسلامي لم يكن يفهم الاستقلال إلا في إطاره الثقافي والفكري بينما لو تأملنا التاريخ الغربي الحديث، الذي نشأ في ثقافته مصطلح المثقف ونما وترعرع فيه، كان الغاية والهدف منه، وحتى وظيفته ترتكز بالأساس على الأثر الذي يتركه هذا المثقف أو ذاك على قضايا الشأن العام المرتبطة بالأساس بقضايا تمس الشأن السياسي والدولة والحريات والديمقراطية. هذا ما أفهمه من خلال تاريخ الكلمة في كلا المجالين الإسلامي والغربي. لذلك أنتم تلاحظون هذه المفارقة بين استقلال فكري حدث في زمن يرجع تاريخه إلى العصور الوسطى من عمر الحضارة الإسلامية، وذلك عند بعض المفكرين والأدباء والشعراء -ولا أريد هنا أن أسمي أو أضرب أمثلة حتى لا يطول المقام بنا هنا- وبين خطاب ثقافي تشكل على يد أبرز المثقفين الغربيين في أحداث القرن التاسع عشر، وحتى ما قبل ذلك على يد مثقفي عصر الأنوار، حيث كانت لهم اليد الطولى في تغيير مجرى الأحداث. لذلك وفق نظرتي تلك أنا بدوري أسأل هنا: هل يوجد لدينا تاريخ نضالي للمثقفين ضد الجهل ضد الفقر.. إلخ، في تاريخنا العربي القريب حتى يمكن الحديث عن وجود مثقف مستقل؟! هذا في ظني العجب العجاب!!



التعليقات


يرجى الإطلاع على شروط التعلقات

عرض الأسم

عرض الأسم

عرض البريد

رمز التحقق