لمسة وفاء للإعلامي مصطفى الشريدة

لمسة وفاء للإعلامي مصطفى الشريدة

الاعلام ورجال الأعمال والشخصيات الرياضية في الأحساء تكرم الاعلامي الشريدة

المحرر هاني الطويل - الأحساء 


 

الاعلام ورجال الأعمال والشخصيات الرياضية في الأحساء تكرم الاعلامي الشريدة
لمسة وفاء للإعلامي مصطفى الشريدة  
المحرر
هاني الطويل - الأحساء 
بحضور عدد من رجال الإعلام والأعمال والرياضيين  وعدد من المدعوين اكتظت بهم قاعة الحفل اقيم مساء امس الاثنين ٤- ١١-١٤٤٠ھ  حفل تكريم الاعلامي المخضرم مصطفى ابراهيم الشريدة 
والذي أشرف عليه مجلس الاعلام الرياضي بمحافظة الأحساء برئاسة الخبير والزميل ابراهيم الجريسان وابدعوا بجهودهم في اخراج لمسة الوفاء بالمظهر اللائق واشاد جميع الحضور بحسن الترتيب والنجاح .
وبدأ الحفل بالقرآن الكريم، ثم كلمة الاعلام الرياضي القاها  الزميل ابراهيم الجريسان والذي رحب فيها بالحضور فردا فردا 
وقال : تحية من القلب لمن تعنى وحضر .
واشار في كلمته بعد الترحيب بالإعلامي المحتفى فيه  
ثم اشار  المعلق السعودي جعفر الصليح مقدم الحفل   عن المحتفى به وقال يعجز ان نتحدث عنه في هذه العجالة لخدمته اكثر من ٢٥عاما.
ويكفي صدقه وامانته الصحفية  ثم كلمة المحتفى به الزميل مصطفى الشريدة والذي تحدث طويلا بعد الترحيب والشكر لكل من اسدى له خدمة ومعروفا
واشاد بالصحف التي عمل فيها والمراكز الاعلامية بأندية الروضة والعداله والطرف 
وقبلها عرض تقرير عن مسيرة الزميل مصطفى الشريدة  نال استحسان الحضور وصفق له طويلا.
حان بعدها تكريم المحتفى به من زملائه الإعلاميين  ورجال الاعمال ومن زاملهم طيلة مسيرته الصحفية تفضل بعدها الجميع لمأدبة العشاء.

بحضور عدد من رجال الإعلام والأعمال والرياضيين  وعدد من المدعوين اكتظت بهم قاعة الحفل اقيم مساء امس الاثنين ٤- ١١-١٤٤٠ھ  حفل تكريم الاعلامي المخضرم مصطفى ابراهيم الشريدة 

والذي أشرف عليه مجلس الاعلام الرياضي بمحافظة الأحساء برئاسة الخبير والزميل ابراهيم الجريسان وابدعوا بجهودهم في اخراج لمسة الوفاء بالمظهر اللائق واشاد جميع الحضور بحسن الترتيب والنجاح .

وبدأ الحفل بالقرآن الكريم، ثم كلمة الاعلام الرياضي القاها  الزميل ابراهيم الجريسان والذي رحب فيها بالحضور فردا فردا 

وقال : تحية من القلب لمن تعنى وحضر .

واشار في كلمته بعد الترحيب بالإعلامي المحتفى فيه  

ثم اشار  المعلق السعودي جعفر الصليح مقدم الحفل   عن المحتفى به وقال يعجز ان نتحدث عنه في هذه العجالة لخدمته اكثر من ٢٥عاما.

ويكفي صدقه وامانته الصحفية  ثم كلمة المحتفى به الزميل مصطفى الشريدة والذي تحدث طويلا بعد الترحيب والشكر لكل من اسدى له خدمة ومعروفا

واشاد بالصحف التي عمل فيها والمراكز الاعلامية بأندية الروضة والعداله والطرف 

وقبلها عرض تقرير عن مسيرة الزميل مصطفى الشريدة  نال استحسان الحضور وصفق له طويلا.

حان بعدها تكريم المحتفى به من زملائه الإعلاميين  ورجال الاعمال ومن زاملهم طيلة مسيرته الصحفية تفضل بعدها الجميع لمأدبة العشاء.

 

 



التعليقات


يرجى الإطلاع على شروط التعلقات

عرض الأسم

عرض الأسم

عرض البريد

رمز التحقق