شهادة حب ووفاء لمنتدى المبدعين الكبار ؛ منتدى الينابيع الهجرية الأدبي بالأحساء .

شهادة حب ووفاء لمنتدى المبدعين الكبار ؛ منتدى الينابيع الهجرية الأدبي بالأحساء .

بقلم السيد عبدالمجيد الموسوي



 

شهادة حب ووفاء لمنتدى المبدعين الكبار ؛ منتدى الينابيع الهجرية الأدبي بالأحساء .
منتدى الينابيع الهجرية الأدبي هو المحطة الأدبية والثقافية الأولى والإستثنائية التى عبر من خلالها غالبية الشعراء الهجريين وانطلقوا منها نحو آفاق التميز والإبداع ومنصات الشرف والتألق ، فلن تجد شاعراً أحسائياً مبدعاً لم يمر بهذه المحطة الملهمة - إلا من رحم ربي - . 
إن التواجد والمشاركة والحضور والإحتكاك بالتجارب الشعرية المختلفة  داخل المنتدى وعبر جلساته أكبرُ ورشةِ صقلٍ لموهبة أي شاعر يريد الترقي والوصول ؛ فمن خلال ذلك كله يمكن للشاعر أن يجمع ويستكمل أدواته الشعرية من خلال ما يسمعه ويراه من نصوص نثرية وقصائد شعرية ونقدٍ وجرح ٍوتعديلٍ وتشريحٍ لهذه النصوص والقصائد . 
وهنا أقولها وبكل صراحة ووفاء  :
إن هذا المنتدى بالنسبة لي على المستوى الشخصي  هو النافذة الأولى التي انفتحت أمامي وبدأتُ أتطلع من خلالها إلى عوالم أرحب في ساحة الشعر والأدب والثقافة ؛ فقد أستفدت كثيراً من أساتذتي وزملائي الشعراء أعضاء المنتدى وتعلمت منهم الكثير الكثير ، واستفدت كثيراً من تفاعلي ومشاركاتي وتقديمي وبكل فخر واعتزاز لبعض فعالياته الكبرى والإستثنائية . 
إن هذا المنتدى الهجري العريق ورغم تقادم الزمن إلا أنه لا يزال مستمراً في عطائه وتبنيه واحتضانه للشعر والشعراء؛ حيث كان ولا يزال قناصاً ماهراً للمواهب الشابه ومحتضناً لها عبر جلساته الإسبوعية وأمسياته وفعالياته الإبداعية برعاية خاصة من راعي مسيرته ورئيسه والقائم عليه شاعر الأحساء الكبير ناجي بن داود الحرز ؛ الشاعر الذي لا  يخفِقُ قلبُهُ إلا بالعطر ولا يغني إلا لعلي وآل علي  ، والرجل الوفي الذي بذل نفسه ووقته كله وضحَّى كثيراً  ليبقى هذا المنتدى مستمراً لأكثر من ربع قرن من الزمن رغم انشغاله وعلاقاته الكثيرة على كافة الأصعدة ، فكم من ترقية خارج الأحساء قد رفضها وعلاوة تجاهلها من أجل أن يستمر في وفائه وتفانيه وإخلاصه لهذا الهرم الأدبي الأصيل الذي يعد الأبرز في أحساء الشعر والأدب الثقافة .
وأقولها هنا وبكل فخر : حقَّ لهذا المنتدى العريق أن يفخر بكوكبة من شعرائه المبدعين الذين ذاع صيتهم في الكثير من العواصم العربية والعالمية وذلك لما حققوه من جوائز ومراتب عليا في سلم الإبداع الشعري والأدبي ومن أكبر وأهم  المؤسسات الثقافية والأدبية  ، وحقَّ لهذا المنتدى أيضاً أن يتفاخر بعشرات الدواوين الشعرية الرائعة لأعضائه والتى أثرى من خلالها المكتبة العربية ليتربع على عرش الإبداع الشعري كأحد أهم المعالم الأدبية الشهيرة في المنطقة .

منتدى الينابيع الهجرية الأدبي هو المحطة الأدبية والثقافية الأولى والإستثنائية التى عبر من خلالها غالبية الشعراء الهجريين وانطلقوا منها نحو آفاق التميز والإبداع ومنصات الشرف والتألق ، فلن تجد شاعراً أحسائياً مبدعاً لم يمر بهذه المحطة الملهمة - إلا من رحم ربي - . 

إن التواجد والمشاركة والحضور والإحتكاك بالتجارب الشعرية المختلفة  داخل المنتدى وعبر جلساته أكبرُ ورشةِ صقلٍ لموهبة أي شاعر يريد الترقي والوصول ؛ فمن خلال ذلك كله يمكن للشاعر أن يجمع ويستكمل أدواته الشعرية من خلال ما يسمعه ويراه من نصوص نثرية وقصائد شعرية ونقدٍ وجرح ٍوتعديلٍ وتشريحٍ لهذه النصوص والقصائد . 

وهنا أقولها وبكل صراحة ووفاء  :

إن هذا المنتدى بالنسبة لي على المستوى الشخصي  هو النافذة الأولى التي انفتحت أمامي وبدأتُ أتطلع من خلالها إلى عوالم أرحب في ساحة الشعر والأدب والثقافة ؛ فقد أستفدت كثيراً من أساتذتي وزملائي الشعراء أعضاء المنتدى وتعلمت منهم الكثير الكثير ، واستفدت كثيراً من تفاعلي ومشاركاتي وتقديمي وبكل فخر واعتزاز لبعض فعالياته الكبرى والإستثنائية . 

إن هذا المنتدى الهجري العريق ورغم تقادم الزمن إلا أنه لا يزال مستمراً في عطائه وتبنيه واحتضانه للشعر والشعراء؛ حيث كان ولا يزال قناصاً ماهراً للمواهب الشابه ومحتضناً لها عبر جلساته الإسبوعية وأمسياته وفعالياته الإبداعية برعاية خاصة من راعي مسيرته ورئيسه والقائم عليه شاعر الأحساء الكبير ناجي بن داود الحرز ؛ الشاعر الذي لا  يخفِقُ قلبُهُ إلا بالعطر ولا يغني إلا لعلي وآل علي  ، والرجل الوفي الذي بذل نفسه ووقته كله وضحَّى كثيراً  ليبقى هذا المنتدى مستمراً لأكثر من ربع قرن من الزمن رغم انشغاله وعلاقاته الكثيرة على كافة الأصعدة ، فكم من ترقية خارج الأحساء قد رفضها وعلاوة تجاهلها من أجل أن يستمر في وفائه وتفانيه وإخلاصه لهذا الهرم الأدبي الأصيل الذي يعد الأبرز في أحساء الشعر والأدب الثقافة .

وأقولها هنا وبكل فخر : حقَّ لهذا المنتدى العريق أن يفخر بكوكبة من شعرائه المبدعين الذين ذاع صيتهم في الكثير من العواصم العربية والعالمية وذلك لما حققوه من جوائز ومراتب عليا في سلم الإبداع الشعري والأدبي ومن أكبر وأهم  المؤسسات الثقافية والأدبية  ، وحقَّ لهذا المنتدى أيضاً أن يتفاخر بعشرات الدواوين الشعرية الرائعة لأعضائه والتى أثرى من خلالها المكتبة العربية ليتربع على عرش الإبداع الشعري كأحد أهم المعالم الأدبية الشهيرة في المنطقة .

 



التعليقات


يرجى الإطلاع على شروط التعلقات

عرض الأسم

عرض الأسم

عرض البريد

رمز التحقق