براءة اختراع أمريكيه للشؤون الصحية بوزاره الحرس الوطني في تقنيات النانو للمخترع الدكتور ال

براءة اختراع أمريكيه للشؤون الصحية بوزاره الحرس الوطني في تقنيات النانو للمخترع الدكتور ال



 

براءة اختراع أمريكيه للشؤون الصحية بوزاره الحرس الوطني في تقنيات النانو للمخترع الدكتور القثامي.
الاحساء
زهير بن جمعة الغزال
في إنجاز وطني جديد حصلت مدينه الملك عبدالعزيز الطبيه ومركز الملك عبدالله العالمي للأبحاث وجامعه الملك سعود بن عبد العزيز للعلوم الصحية بالرياض على براءة اختراع من مكتب الاختراعات والعلامات التجارية بالولايات المتحدة الأمريكية. وقد تم تسجيل الاختراع باسم الدكتور ممدوح القثامي رئيس الفيزيائيين الطبيين بقسم الأورام كمخترع سعودي أساسي ووحيد بنسبة ١٠٠٪؜. ويتعلق الاختراع بماده (بوليمر) مصنوع من جزيئات النانو للاستخدام كدلائل عن حجم ومكان الأورام السرطانيه اثناء العلاج الإشعاعي والجراحة الإشعاعية وأيضا العلاج بالمواد المشعة. كما يستخدم في أغراض جراحيه لابعاد الأنسجة السليمة عن الأورام. وتحتوي براءة الاختراع على تسعه عشر حق فكري وتستخدم مع احدث التقنيات الإشعاعيه من أشعه مغناطيسه ومقطعيه ونوويه. ويعتبر الاختراع نقله نوعيه غير مسبوقة في علاج الأورام لما فيه من اثر مباشر على زيادة دقه استهداف الأورام بشكل عالي وأيضا تخفيف الآثار الجانبية المصاحبة للعلاج ويتميز بإنخفاض تكاليف التصنيع وتدني مستوى الآثار المصاحبة لزراعه المادة في جسم الإنسان والتي بالإمكان حقنها عن طريقه إبره لايزيد قطرها عن المستخدمة لحقن ماده الإنسولين عند مرضى السكري.

في إنجاز وطني جديد حصلت مدينه الملك عبدالعزيز الطبيه ومركز الملك عبدالله العالمي للأبحاث وجامعه الملك سعود بن عبد العزيز للعلوم الصحية بالرياض على براءة اختراع من مكتب الاختراعات والعلامات التجارية بالولايات المتحدة الأمريكية. وقد تم تسجيل الاختراع باسم الدكتور ممدوح القثامي رئيس الفيزيائيين الطبيين بقسم الأورام كمخترع سعودي أساسي ووحيد بنسبة ١٠٠٪؜. ويتعلق الاختراع بماده (بوليمر) مصنوع من جزيئات النانو للاستخدام كدلائل عن حجم ومكان الأورام السرطانيه اثناء العلاج الإشعاعي والجراحة الإشعاعية وأيضا العلاج بالمواد المشعة. كما يستخدم في أغراض جراحيه لابعاد الأنسجة السليمة عن الأورام. وتحتوي براءة الاختراع على تسعه عشر حق فكري وتستخدم مع احدث التقنيات الإشعاعيه من أشعه مغناطيسه ومقطعيه ونوويه. ويعتبر الاختراع نقله نوعيه غير مسبوقة في علاج الأورام لما فيه من اثر مباشر على زيادة دقه استهداف الأورام بشكل عالي وأيضا تخفيف الآثار الجانبية المصاحبة للعلاج ويتميز بإنخفاض تكاليف التصنيع وتدني مستوى الآثار المصاحبة لزراعه المادة في جسم الإنسان والتي بالإمكان حقنها عن طريقه إبره لايزيد قطرها عن المستخدمة لحقن ماده الإنسولين عند مرضى السكري.

 



التعليقات


يرجى الإطلاع على شروط التعلقات

عرض الأسم

عرض الأسم

عرض البريد

رمز التحقق