بالصور .. قبس تحتفي بتخريج ٥٢ حافظا لكتاب الله وتكرم الداعمين والاعلاميين

بالصور .. قبس تحتفي بتخريج ٥٢ حافظا لكتاب الله وتكرم الداعمين والاعلاميين

أقامت مؤسسة قبس للقرآن والسنة الحفل الختامي لأنشطتها لهذا العام 1440هـ برعاية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية رئيس مجلس أمناء مؤسسة قبس للقرآن والسنة ، وبحضور صاحب السمو الأمير عبدالعزيز بن محمد بن جلوي آل سعود المشرف العام على المؤسسة نائب رئيس مجلس الأمناء ، وحضور صاحب السمو الأمير فيصل بن فهد بن جلوي وصاحب السمو الأمير فهد بن فيصل بن فهد بن جلوي ال سعود ومعالي الدكتور توفيق السديري ومجلس أمناء مؤسسة قبس ، وذلك بغرفة الأحساء ، مساء أمس الأربعاء 24-9-1440


وبدأ الحفل بالقران الكريم ، ثم كلمة لرئيس مجلس الإدارة الدكتور أحمد البوعلي أكد خلالها نجاح أنشطة وبرامج هذا العام لمؤسسة قبس ، مقدما شكره إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ، وإلى صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية رئيس مجلس الأمناء على رعايته الكريمة لهذا الحفل، والشكر موصول إلى صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة الشرقية على الدعم والمتابعة التي تحظى بها الجمعيات الخيرية من سموه ، 

كما شكر صاحب السمو محافظ الأحساء الأمير بدر بن محمد بن جلوي آل سعود على حرصه ودعمه اللا محدود، مشيدا بجهود صاحب السمو الأمير عبدالعزيز بن محمد بن فهد بن جلوي آل سعود نائب رئيس مجلس الأمناء والمشرف العام على دعمه اللامحدود ومتابعته الحثيثة لمناشط المؤسسة ، 

واستعرض البوعلي إنجازات المؤسسة خلال هذا العام بقوله : " إنه خلال الفترة الماضية قد يسر الله لنا عددا من المنجزات منها افتتاح 8 مرافق ومدارس تعليمية ، ومع بداية السنة الدراسية القادمة سيتم افتتاح المدرسة التاسعة ومن سياسة المؤسسة في كل سنة تفتح منشطات أو مدرسة وبفضل من الله يرتادها   2037 مستفيد ،  واستفاد منها 3722 و 312 طفلاً وقدمت 11 درساً في التجويد ، وأنجزت 9 دورات للقاعدة النورانية وتم البدء في برنامج الأترجة والذي يقوم على تلقين الأطفال من سن 3 – 8 سنوات ليحفظوا القرآن ،  وشارك فيه في دفعته الأولى ٨٠ طفلا ، وقد حفظ عدد من منسوبي المؤسسة القرآن الكريم سيتم تكريمهم بإذن الله إضافة الى حفظ أكثر ٣٦٨٢٩ حديثا صحيحا ،

وفى شهر رمضان أقامت المؤسسة عدداً من البرامج منها افتتاح ١٥ حلقة  بالتعاون مع جمعية تحفيظ القرآن الكريم والتي شارك فيها 225 شاباً وعشرون معلما وإداريا ، وتميز منهم ١٦حافظا سيتم تكريمهم هذا اليوم  منهم من حفظ القرآن والباقين حفظ  ٧٣٥٥ وجها ، كما أقامت المؤسسة  برنامج الرياحين لتعليم القرآن والسنة ويقام للسنة الرابعة وقد سجل فيه 168 طفلاً حفظوا في ثلاثة أسابيع ٦٧٩٣ آية و ١٠٦٤ حديثاً ، وبفضل الله تم البدء الميداني لفريق قبس التطوعي ويتكون من 70 شاباً ، وسيتم البدء في التطوع النسائي ، وقدمت المؤسسة بفضل الله 81 حلقة إذاعية في إذاعة نداء الإسلام ، وخمس برامج تلفزيونية ، وتسع محاضرات توعوية ، كما قدمت المؤسسة مسابقة قبس الكبرى بجوائز تزيد على أربعمائة ألف ريال ، واعتنت بنزلاء السجن وذوي الاحتياجات الخاصة ، كما أقامت مسابقة الحماد الأسرية والتي سيتم إطلاق نسختها الثانية  وبثوب جديد مع بداية السنة القادمة بإذن الله ، 

كما أقامت المؤسسة برنامج تعاهد لمراجعة واتقان القرآن الكريم في الحرم مع ستة عشر شاباً ، وفي مسار الخطابة قدمت 39 دورة تدريبية استفاد منها 1420 شخص ، كما أننا انتهينا بفضل الله من ٧٠%  من اتممت العمل في المؤسسة ". 

وبعد ذلك تم توقيع عدد من مذكرات الشراكة مع كلٍ من هيئة الصحفيين السعوديين فرع الأحساء ، وعدد من الصحف.  

ثم ألقى صاحب السمو الأمير عبدالعزيز بن محمد بن جلوي آل سعود المشرف العام على المؤسسة نائب رئيس مجلس الأمناء، كلمة خلال الحفل، أثنى فيها على جهود القائمين على المؤسسة والداعمين، تحقيقًا للأهداف السامية بنشر تعاليم القرآن والسنة النبوية بين الجميع بالفهم الصحيح ونبذ التعصب، كما أثنى سموه على دعم سمو أمير المنطقة الشرقية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير رئيس مجلس أمناء المؤسسة، 

‏وقدمت في الحفل نماذج من الخطابة وتلاوة ⁧‫القرآن الكريم‬⁩ و ‫السنة النبوية‬⁩‫ وبرامج الأترجة‬⁩ 

وفي ختام الحفل تم تكريم الداعمين والإعلاميين ، و 52 حافظا وحافظة لكتاب الله والخطباء والمعلمين من الجنسين 

تجدر الإشارة إلى أنه في عام 1423 هـ انطلقت فكرة رائدة على مستوى المملكة بشكل عام وعلى مستوى الأحساء بشكل خاص هي مسابقة للقرآن والسنة والخطابة تحمل اسم أمير الأحساء الراحل محمد بن فهد بن جلوي آل سعود رحمه الله تعالى ، وبعد عدة نجاحات حققتها المسابقة في أعوامها العشرة صدرت بفضل الله الموافقة الرسمية بمقتضى الامر السامي برقم (42/ق/م )بتاريخ 27/3/1432هـ بأنشاء مؤسسة خيرية تحمل أسمه وتكون ذات شخصية اعتبارية مستقلة ، وتتولى وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد من خلال الأمانة العامة للمجلس الأعلى للجمعيات الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم الإشراف على المؤسسة حسب ما تقتضية أهداف المؤسسة وطبيعتها.

أقامت مؤسسة قبس للقرآن والسنة الحفل الختامي لأنشطتها لهذا العام 1440هـ برعاية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية رئيس مجلس أمناء مؤسسة قبس للقرآن والسنة ، وبحضور صاحب السمو الأمير عبدالعزيز بن محمد بن جلوي آل سعود المشرف العام على المؤسسة نائب رئيس مجلس الأمناء ، وحضور صاحب السمو الأمير فيصل بن فهد بن جلوي وصاحب السمو الأمير فهد بن فيصل بن فهد بن جلوي ال سعود ومعالي الدكتور توفيق السديري ومجلس أمناء مؤسسة قبس ، وذلك بغرفة الأحساء ، مساء أمس الأربعاء 24-9-1440
وبدأ الحفل بالقران الكريم ، ثم
كلمة لرئيس مجلس الإدارة الدكتور أحمد البوعلي أكد خلالها نجاح أنشطة وبرامج هذا العام لمؤسسة قبس ، مقدما شكره إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ، وإلى صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية رئيس مجلس الأمناء على رعايته الكريمة لهذا الحفل، والشكر موصول إلى صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة الشرقية على الدعم والمتابعة التي تحظى بها الجمعيات الخيرية من سموه ، 
كما شكر صاحب السمو محافظ الأحساء الأمير بدر بن محمد بن جلوي آل سعود على حرصه ودعمه اللا محدود، مشيدا بجهود صاحب السمو الأمير عبدالعزيز بن محمد بن فهد بن جلوي آل سعود نائب رئيس مجلس الأمناء والمشرف العام على دعمه اللامحدود ومتابعته الحثيثة لمناشط المؤسسة ، 
واستعرض البوعلي إنجازات المؤسسة خلال هذا العام بقوله : " إنه خلال الفترة الماضية قد يسر الله لنا عددا من المنجزات منها افتتاح 8 مرافق ومدارس تعليمية ، ومع بداية السنة الدراسية القادمة سيتم افتتاح المدرسة التاسعة ومن سياسة المؤسسة في كل سنة تفتح منشطات أو مدرسة وبفضل من الله يرتادها   2037 مستفيد ،  واستفاد منها 3722 و 312 طفلاً وقدمت 11 درساً في التجويد ، وأنجزت 9 دورات للقاعدة النورانية وتم البدء في برنامج الأترجة والذي يقوم على تلقين الأطفال من سن 3 – 8 سنوات ليحفظوا القرآن ،  وشارك فيه في دفعته الأولى ٨٠ طفلا ، وقد حفظ عدد من منسوبي المؤسسة القرآن الكريم سيتم تكريمهم بإذن الله إضافة الى حفظ أكثر ٣٦٨٢٩ حديثا صحيحا ،
وفى شهر رمضان أقامت المؤسسة عدداً من البرامج منها افتتاح ١٥ حلقة  بالتعاون مع جمعية تحفيظ القرآن الكريم والتي شارك فيها 225 شاباً وعشرون معلما وإداريا ، وتميز منهم ١٦حافظا سيتم تكريمهم هذا اليوم  منهم من حفظ القرآن والباقين حفظ  ٧٣٥٥ وجها ،
كما أقامت المؤسسة  برنامج الرياحين لتعليم القرآن والسنة ويقام للسنة الرابعة وقد سجل فيه 168 طفلاً حفظوا في ثلاثة أسابيع ٦٧٩٣ آية و ١٠٦٤ حديثاً ، وبفضل الله تم البدء الميداني لفريق قبس التطوعي ويتكون من 70 شاباً ، وسيتم البدء في التطوع النسائي ، وقدمت المؤسسة بفضل الله 81 حلقة إذاعية في إذاعة نداء الإسلام ، وخمس برامج تلفزيونية ، وتسع محاضرات توعوية ، كما قدمت المؤسسة مسابقة قبس الكبرى بجوائز تزيد على أربعمائة ألف ريال ، واعتنت بنزلاء السجن وذوي الاحتياجات الخاصة ، كما أقامت مسابقة الحماد الأسرية والتي سيتم إطلاق نسختها الثانية  وبثوب جديد مع بداية السنة القادمة بإذن الله ، 
كما أقامت المؤسسة برنامج تعاهد لمراجعة واتقان القرآن الكريم في الحرم مع ستة عشر شاباً ، وفي مسار الخطابة قدمت 39 دورة تدريبية استفاد منها 1420 شخص ، كما أننا انتهينا بفضل الله من ٧٠%  من اتممت العمل في المؤسسة ". 
وبعد ذلك تم توقيع عدد من مذكرات الشراكة مع كلٍ من هيئة الصحفيين السعوديين فرع الأحساء ، وعدد من الصحف.  
ثم ألقى صاحب السمو الأمير عبدالعزيز بن محمد بن جلوي آل سعود المشرف العام على المؤسسة نائب رئيس مجلس الأمناء، كلمة خلال الحفل، أثنى فيها على جهود القائمين على المؤسسة والداعمين، تحقيقًا للأهداف السامية بنشر تعاليم القرآن والسنة النبوية بين الجميع بالفهم الصحيح ونبذ التعصب، كما أثنى سموه على دعم سمو أمير المنطقة الشرقية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير رئيس مجلس أمناء المؤسسة، 
‏وقدمت في الحفل نماذج من الخطابة وتلاوة ⁧‫القرآن الكريم‬⁩ و ‫السنة النبوية‬⁩‫ وبرامج الأترجة‬⁩ 
وفي ختام الحفل تم تكريم الداعمين والإعلاميين ، و 52 حافظا وحافظة لكتاب الله والخطباء والمعلمين من الجنسين 
تجدر الإشارة إلى أنه في عام 1423 هـ انطلقت فكرة رائدة على مستوى المملكة بشكل عام وعلى مستوى الأحساء بشكل خاص هي مسابقة للقرآن والسنة والخطابة تحمل اسم أمير الأحساء الراحل محمد بن فهد بن جلوي آل سعود رحمه الله تعالى ، وبعد عدة نجاحات حققتها المسابقة في أعوامها العشرة صدرت بفضل الله الموافقة الرسمية بمقتضى الامر السامي برقم (42/ق/م )بتاريخ 27/3/1432هـ بأنشاء مؤسسة خيرية تحمل أسمه وتكون ذات شخصية اعتبارية مستقلة ، وتتولى وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد من خلال الأمانة العامة للمجلس الأعلى للجمعيات الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم الإشراف على المؤسسة حسب ما تقتضية أهداف المؤسسة وطبيعتها.

 

\

التقرير المصور هنا

التقرير المصور (PDF)

 



التعليقات


يرجى الإطلاع على شروط التعلقات

عرض الأسم

عرض الأسم

عرض البريد

رمز التحقق