مشرف عام "موهوبة" بالمملكة: المجتمع السعودي مقبل على رعاية الموهوبين

مشرف عام "موهوبة" بالمملكة: المجتمع السعودي مقبل على رعاية الموهوبين

أكد المشرف العام على المعارض والفعاليات في "موهوبة" بوزارة التربية والتعليم عبدالله بن سلمان السياري، وجود تطور ايجابي وملحوظ كما ونوعا في مشاركات الطلاب في الاولمبياد الوطني للإبداع العلمي بالأحساء "إبداع"، معتبراً المشاركات الحالية في الأحساء بأنها نقلة نوعية من حيث التفاعل والتنظيم، كما لاحظ اتساع دائرة ثقافة البحث العلمي والابتكار نظير مشاركات طلاب من المرحلة المتوسطة مما يعطي مسافة وقتية في العناية بهم لسنوات قادمة عبر إثراء حصيلته العلمية.


ووصف السياري، خلال زيارته صباح أمس لمعرض مسابقة الأولمبياد الوطني للإبداع العلمي لمسار "ابتكار، والبحث العلمي"، بتنظيم من إدارة النشاط الطلابي "العلمي"، وإدارة الموهوبين في تعليم الأحساء للبنين في الصالة المغلقة لمدرسة الأمير نايف بن عبدالعزيز الابتدائية في حي السلمانية بمدينة الهفوف التابعة للأحساء، مشاركات الطلاب في المعرض بأنها متنوعة وذات جودة علمية نظير ارتباط بعض المشاركات لمختصين في الجامعات لتطوير مشاريعهم، مما أعطى المشاريع جودة مقننة ذات مخرجات وأسس علمية.

وأبان السياري أن تحديد 70 مشارك في الاولمبياد نظير العدد الكبير الراغب في المشاركة جاء لدواعي الضوابط المتعلق بتواجد كوادر بشرية من محكومين ولجان تنفيذية وإشرافية في الاولمبياد إضافة إلى ميزانيات تستدعيها المناسبة .. مشيرا بأن الوزارة خطة خطوة تجريبية بإقامة معارض داخل المدارس نفسها، وتم اختيار إدارة تعليم صبيا وحائل وتم تطبيقها بأربع مدارس بنين وبنات وبالتالي يتم فرز المشاريع العملية من المدارس.

وعلى مستوى المملكة، أكد السياري بأن ثقافة الإبداع والبحث العلمي تقدمت بشكل ايجابي خلال الأربع سنوات منذ انطلاقة البرنامج في عام 2011، فأصبح المعلم والأب يبحثون وراء المعلومة والمشاركة ويسعون وراء الدعم، إضافة إلى دخول العديد من الجهات في دعم الموهوب ودفع عجلة البحث العلمي لدى الطلاب مثل شركة أرامكو السعودية، وشركة سابك، مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية ممثلة في برنامج حاضنة بادر، وصندوق المئوية.

وذكر أن برنامج "تخيل" ضمن خدمات برنامج "موهبة"، يقدم ربط الطالب بالجامعات أو بمشرفين علميين انطلاقا من الشراكات التي عقدها البرنامج مع عدد من الجهات في تنمية وتطوير رعاية الموهوبين في المملكة.

وكانت أعمال لجان التحكيم في المسابقة، انطلقت بتحكيم 70 ابتكاراً علمياً، برئاسة المشرف التربوي في تعليم الأحساء الأستاذ إبراهيم بن سعد البلم، ونحو 70 بحثاً علمياً برئاسة المشرف التربوي في تعليم الأحساء الأستاذ إبراهيم بن محمد المعيلي، اللذين أكدا أن مشاريع الابتكارات والبحوث العلمية المقدمة في أولمبياد هذا العام متنوعة وذات أصالة وجودة، وهي جديرة بلوغ مواقع متقدمة في الأولمبياد وتأهيله إلى التصفيات المقبلة على مستوى المنطقة الشرقية والمملكة العربية السعودية.


الأحساء: اللجنة الإعلامية للأولمبياد

التعليقات


يرجى الإطلاع على شروط التعلقات

عرض الأسم

عرض الأسم

عرض البريد

رمز التحقق