لجنة الدروس الدينية بالمطيرفي تحتفل بمولد كريم اهل البيت الإمام الحسن ابن علي عليه السلام       مدير شرطة الاحساء يقلد العقيد حسن رجب رتبته الجديدة       المؤسسة، الخطاب.. هوية المسلم       اللقاء والغبقه الرمضانية تجمع رواد كشافة المنطقة الشرقية والأحساء       جمعية " تفاول " الخيرية في الأحساء تجمع مرضى السرطان في القبة الرمضانية       المسابقة الإلكترونية تفعل الاسرة والمجتمع في جبل النور بالمبرز       جمعية المراح الخيرية تسلم المستفيدين شقق سكنيه       العيون الخيرية تنظم لقاء رمضاني لأول مجلس إدارة للجمعية       أكثر من ٣٠ متدربة يتفاعلون مع الأمسية التثقيفية " *كيف تصنعين من طفلك شخصية قيادية "       العيون الخيرية تكرم مجموعة الغدير على دعم الجمعية والسلة الرمضانية       مستشفيات الأحساء تجري (17312) عملية جراحية       أمانة الاحساء تستحدث 3 إدارات نسائية في البلديات الفرعية       والدة استشاري العظام بالأحساء الدكتور أحمد البوعيسى في ذمة الله تعالى       عنك للخدمات الاجتماعية أطول سفرة إفطار صائم للملك عبدالعزيز طيب الله ثراه وأبنائه البررة       حضور وتفاعل من العائلات بالليالي الرمضانية بدار نوره الموسى للثقافة والفنون المبدعة      

الشيخ الصفار: المجتمع الذي يحترم نفسه يحترمه الآخرون

الشيخ الصفار: المجتمع الذي يحترم نفسه يحترمه الآخرون

حثّ سماحة الشيخ حسن الصفار على الارتقاء بمستوى العلاقات الودية بين أفراد المجتمع بدءا من الأسرة والأصدقاء وصولا إلى سائر البشر من المعارف والغرباء على حد سواء.

جاء ذلك خلال حديث الجمعة 24 جمادى الآخرة 1440هـ الموافق 1 مارس 2019م في مسجد الرسالة بمدينة القطيف شرق السعودية.


وقال الشيخ الصفار ان "المجتمع الذي يتبادل أبناؤه الاهتمام والتقدير فيما بينهم.. تتأكد في نفوس أبنائه روح الانتماء للمجتمع والاعتزاز به مما يعلي شأن هوية المجتمع".

وأضاف القول ان المجتمع إذا احترم بعضه بعضا احترمته المجتمعات الأخرى "أما إذا كانوا يتعاملون فيما بينهم بالمهانة والاحتقار فكيف سيحترمهم الآخرون". 

ان الانسان يحتاج الى الشعور بالاهتمام والاحترام بدءا من الأسرة والمدرسة ثم المحيط الاجتماعي الأوسع. 

ومضى سماحته في القول "ان على الانسان ان يحرص على مقابلة أبناء مجتمعه وسائر البشر بأحسن الأخلاق والآداب وأن يُشعر كل أحد بالاهتمام والتقدير".

وأمام حشد من المصلين قال الشيخ الصفار "إذا احترمت أبناء مجتمعك فأنت بذلك تحترم دينك وثقافتك والهوية المشتركة التي تجمعك بهم". 

ورأى سماحته إن استقبال الآخرين بالبشاشة ومبادرتهم بالتحية وإبداء الاحترام لمنجزاتهم سيترك تأثيره الإيجابي الكبير على نفوسهم فضلا عن ثوابه العظيم عند الله.

وأضاف بأن مقابلة الناس بالبشاشة ربما كان ثوابها ثواب سائر العبادات إن لم يفقها.  

واستغرب سماحته حالة البخل في المشاعر عند بعض الناس الذين لا يكلف الواحد منهم نفسه عناء القاء التحية على راكب مجاور له على الطائرة او الحافلة.

واستطرد محذرا من البخل في المشاعر تجاه أفراد العائلة وسائر الأرحام والأصدقاء وزملاء العمل.




التعليقات


يرجى الإطلاع على شروط التعلقات

عرض الأسم

عرض الأسم

عرض البريد

رمز التحقق