تكريم أسرة بطل العالم لحمل الأثقال علي العثمان       حرم أمير المدينة تزف 98 خريجة لسوق العمل السعودي       سباق جري لمقيمات تأهيل إناث الأحساء تحت شعار ( الحسا تركض) ،،،       حمايةالاحساء تفعل برامجها التوعويه للاطفال والقراءة الصحيحة المجودة"       مستفيدات جمعية مكافحة السرطان الخيرية بالاحساء في زيارة لمدينة جواثا السياحية       مدير مكتب العمل بالجبيل يناقش اوضاع العماله للحفاظ على حقوقهم       مركز صحة (937) بالصحة يتلقى أكثر من 168 ألف إتصال ويُقدم 42 ألف إستشارة طبية       برنامج (( ضد آفة المخدرات )) في الثانوية اﻷولى بالمبرز       امسية شعرية نسائية في مجلس البقشي بالهفوف       مستشفى الأمير سعود بن جلوي بالأحساء يحصل على إعتماد "سباهي"       د.جومر: إدمان الألعاب الإلكترونية والجوالات يسبب ضغطاً على العضلات وآلاما في الفكين       عضوات قضايا وطنية يكرمن الأميرة الجوهرة بنت فهد       ثانوية حراء بالهفوف تكرم طلابها الموهوبين       التاريخ حينما يزيد الأعمار       حول ديوان العناق الأخير للكاتبة الأستاذة / وفاء موسى محمد العبد الله      

همسةٌ منك ..

همسةٌ منك ..

وأحبكُّ حب الفطيمِ لمرضعٍ 

أحتاجُك مَاءَ الحياةِ زُلالا

يانورَ عينايَ اللتان تضرَّمتْ

بالنار من هجرٍ يهُدُّ جبالا 


 

همسةٌ منك ..
وأحبكُّ حب الفطيمِ لمرضعٍ 
أحتاجُك مَاءَ الحياةِ زُلالا
يانورَ عينايَ اللتان تضرَّمتْ
بالنار من هجرٍ يهُدُّ جبالا 
أنت النسيمُ سرى  بليلٍ صامتٍ 
فتراقصتْ كلُّ الحسانِ ثُمالا 
في ليلةٍ قَمَريةٍ بين الربى 
نجمٌ تباهى ساطعاً يتلالا 
عشقي لكِ داءٌ ولا جُرحٌ به 
أعيا الطِّبابةَ كشْفُه فتبالا 
جودي على المحبوبِ قبلَ فواته 
بعضَ الحنانِ تعطُّفاً وخَتالا 
جودي بطرفٍ من عيونك ساحرٍ 
حتى تُصيبي قلبيَ الميَّالا 
جودي بكلِّ صبابةٍ من نظرةٍ 
جودي بسهمٍ مرْسلٍ قتَّالا 
لو قطرةً منك تبلُّ حشاشتي 
حتى أراكِ توهجاً ودلالا 
أونظرةٌ منْ قلبِ فاتنةٍ عسى 
روحي تعودُ لكيْ أعيشَ وصالا
أو همسةٌ منكِ  تُثيرُ كوامني حتى أقولَ أحبُّ منْ قد قالا
أو بالبنانِ  إشارةٌ في ظلمةٍ 
إني أراها عسجداً وجمالا
وأرى حروفكِ ياحياتي كالصدى 
عذْبَ الحديث كنهْر ماءٍ سالا 
 
كالشمسِ أنت للزروع حياتُها 
وبدونِك كلُّ الحياة مُحالا
كالأَرضِ أنتِ والنماءُ بخيرها 
إنْ جاءها المزنُ السحيحُ هطالا 
وبكلِّ ألوان الربيعِ وزهوه 
بالحب إذْ يسمو به يتعالى 
أو كالطيور على الشواطئ ترتدي 
حُللَ الجمال لكيْ تصوغَ خيالا
أو كالفراش على الورودِ مُحلِّقاً
تُضْفي عليه نعومةً وظلالا 
وأنا حياتي أنت يامحبوبتي 
أُهديكِ قلباً نابضاً وجلالا 
تنوينَ قتلي أم جنوني رُبَّما 
أوْ ربَّما تنْوينني استئصالا 
عشْقٌ يؤجِّج في الفؤادِ توهجاً 
إني أُحبكُّ غايةً وكمالا 
وأنا على حرِّ الجوى متجلِّدٌ
فلربما قد جاءَ منك سؤالا
فإلى متى هذا الصدودُ حبيبتي 
حنِّي عليَّ تفضلاً ونوالا

أنت النسيمُ سرى  بليلٍ صامتٍ 

فتراقصتْ كلُّ الحسانِ ثُمالا 

في ليلةٍ قَمَريةٍ بين الربى 

نجمٌ تباهى ساطعاً يتلالا 

عشقي لكِ داءٌ ولا جُرحٌ به 

أعيا الطِّبابةَ كشْفُه فتبالا 

جودي على المحبوبِ قبلَ فواته 

بعضَ الحنانِ تعطُّفاً وخَتالا 

جودي بطرفٍ من عيونك ساحرٍ 

حتى تُصيبي قلبيَ الميَّالا 

جودي بكلِّ صبابةٍ من نظرةٍ 

جودي بسهمٍ مرْسلٍ قتَّالا 

لو قطرةً منك تبلُّ حشاشتي 

حتى أراكِ توهجاً ودلالا 

أونظرةٌ منْ قلبِ فاتنةٍ عسى 

روحي تعودُ لكيْ أعيشَ وصالا

أو همسةٌ منكِ  تُثيرُ كوامني حتى أقولَ أحبُّ منْ قد قالا

أو بالبنانِ  إشارةٌ في ظلمةٍ 

إني أراها عسجداً وجمالا

وأرى حروفكِ ياحياتي كالصدى 

عذْبَ الحديث كنهْر ماءٍ سالا 

 كالشمسِ أنت للزروع حياتُها 

وبدونِك كلُّ الحياة مُحالا

كالأَرضِ أنتِ والنماءُ بخيرها 

إنْ جاءها المزنُ السحيحُ هطالا 


وبكلِّ ألوان الربيعِ وزهوه 

بالحب إذْ يسمو به يتعالى 

أو كالطيور على الشواطئ ترتدي 

حُللَ الجمال لكيْ تصوغَ خيالا

أو كالفراش على الورودِ مُحلِّقاً

تُضْفي عليه نعومةً وظلالا 

وأنا حياتي أنت يامحبوبتي 

أُهديكِ قلباً نابضاً وجلالا 

تنوينَ قتلي أم جنوني رُبَّما 

أوْ ربَّما تنْوينني استئصالا 

عشْقٌ يؤجِّج في الفؤادِ توهجاً 

إني أُحبكُّ غايةً وكمالا 

وأنا على حرِّ الجوى متجلِّدٌ

فلربما قد جاءَ منك سؤالا

فإلى متى هذا الصدودُ حبيبتي 

حنِّي عليَّ تفضلاً ونوالا

 



التعليقات


يرجى الإطلاع على شروط التعلقات

عرض الأسم

عرض الأسم

عرض البريد

رمز التحقق