شعر وشتاء.. أمسية نبطية بين نخيل الأحساء

شعر وشتاء.. أمسية نبطية بين نخيل الأحساء

في ليلة الشعر والشتاء في الأحساء كانت أمسية الشاعر محمد بن ناشي والشاعر محمد خضر بوخضر والشاعر عبدالخالق السمحان، وذلك في صالة ريلاكس تايم يوم الجمعة ٢١-١٢-٢٠١٨م، حيث كان الشاعر نبيل بن عاجان هو عريفها الذي أدار الأمسية الشعرية النبطية.


 

شعر وشتاء.. أمسية نبطية بين نخيل الأحساء
في ليلة الشعر والشتاء في الأحساء كانت أمسية الشاعر محمد بن ناشي والشاعر محمد خضر بوخضر والشاعر عبدالخالق السمحان، وذلك في صالة ريلاكس تايم يوم الجمعة ٢١-١٢-٢٠١٨م، حيث كان الشاعر نبيل بن عاجان هو عريفها الذي أدار الأمسية الشعرية النبطية.
بدأ الشاعر محمد بوخضر بقصيدة وطنية هزّت أركان الأعماق بعنوان " ترابك ياوطن" وثم بدأ الشاعر محمد بن ناشي بقصيدة حكمة بعنوان " لاتنخدع بالناس" ثم بدأ الشاعر عبدالخالق السمحان بقصيدة وطنية بعنوان " دار الفخر".
وكان من ضمن الحضور شعراء النبط ومتذوقية   هما الأبرز في تلك الليلة.
 ختاماً عبّر الشعراء عن امتننانهم للحضور ووعدوهم بالمزيد من الفعاليات والأمسيات الشعرية .

بدأ الشاعر محمد بوخضر بقصيدة وطنية هزّت أركان الأعماق بعنوان " ترابك ياوطن" وثم بدأ الشاعر محمد بن ناشي بقصيدة حكمة بعنوان " لاتنخدع بالناس" ثم بدأ الشاعر عبدالخالق السمحان بقصيدة وطنية بعنوان " دار الفخر".

وكان من ضمن الحضور شعراء النبط ومتذوقية   هما الأبرز في تلك الليلة.

 ختاماً عبّر الشعراء عن امتننانهم للحضور ووعدوهم بالمزيد من الفعاليات والأمسيات الشعرية .

 



التعليقات


يرجى الإطلاع على شروط التعلقات

عرض الأسم

عرض الأسم

عرض البريد

رمز التحقق

  • عساكم على القوة وصح لسان كل شاعر