اللوحة الجدارية بالاحساء (المدرسة الأميرية )       اللقاء الأول لمشروع الاولمبياد الوطني للتاريخ بتعليم الاحساء       أكثر من ١٠٠ مشاركة في برنامج الأول صناعة المحتوى الإعلامي بتعليم الأحساء       أمير الشرقية يطلع على ابرز منجزات بر الاحساء       586 متبرع بالدم في ختام حملة ( قطرة نجاة ) بجمعية الحليلة الخيرية بالأحساء       أمير الشرقية يدشن "ويا التمر أحلى" في عامه السادس بمعارض الاحساء       معلمي ملهمي       «نواه الدحوم» تطير بكأس تعليم الأحساء على دعم ميدان الأحساء في الحفل الخامس عشر       الشعراء الأحسائيون في ضيافة الإذاعة الجزائرية       الشاعر عبدالله المعيبد :إيهٍ أبا العلماء       الشاعر السيد محمد الياسين : أبو العلماء       شهاب بليل العارفين       جمع كبير في احياء أربعينية العلامة اية الله السيد طاهر السلمان       فعاليات متنوعة لـ ٢٤٠ طفل في روضة العيون الخيرية بمناسبة اليوم الخليجي للطفل       منتجع و مقهى و مطعم ابو حريف بالأحساء      

ابن المقرب يحتفي بالضاد بندوة لغوية وأمسية شعرية

ابن المقرب يحتفي بالضاد بندوة لغوية وأمسية شعرية

تزامنا مع اليوم العالمي للغة العربية، ومشاركة مع الجهات الرسمية والأهلية التي تحتفي بهذا اليوم؛ أقام ملتقى ابن المقرب الأدبي بالدمام احتفائيته السنوية (ض) بالتعاون مع جمعية الثقافة والفنون فرع الدمام؛ وذلك مساء يوم الأربعاء ١٩ ديسمبر ٢٠١٨م بمقر الجمعية. 


 

ابن المقرب يحتفي بالضاد بندوة لغوية وأمسية شعرية
تزامنا مع اليوم العالمي للغة العربية، ومشاركة مع الجهات الرسمية والأهلية التي تحتفي بهذا اليوم؛ أقام ملتقى ابن المقرب الأدبي بالدمام احتفائيته السنوية (ض) بالتعاون مع جمعية الثقافة والفنون فرع الدمام؛ وذلك مساء يوم الأربعاء ١٩ ديسمبر ٢٠١٨م بمقر الجمعية. 
بدأت الاحتفائية التي قدمها الشاعر الأستاذ عباس العاشور بكلمة قيمة لرئيس الملتقى الأستاذ علي طاهر بعنوان (اللغة العربية والعلوم)، والتي تناول فيها الترابط الوثيق بين اللغة العربية ومختلف العلوم، وسعة استيعابها وتجددها ونموها،مرحِّبا في نهاية الكلمة بالحضور جميعا. 
بعدها بدأت الندوة الحوارية اللغوية بعنوان (بين اللغةوالشعر عربياً ) والتي استضيف فيها أستاذ الدراسات العليا  بجامعة البحرين الأستاذ الدكتور علوي الهاشمي الشاعر والأديب والأكاديمي البحريني المعروف، أدار دفة الحوار معه الشاعر الأستاذ ناجي حرابة. 
بعد أن استفتح الأستاذ حرابة الندوة بمقدمة أدبية فخمة عن الشعر؛ ثنى الكلام بالحديث الموجز عن سيرة الضيف الدكتور الهاشمي، لينطلق بعدها الحوار في محطات لغوية شتى، كدور اللغة العربية في تكوين شخصية الدكتور الهاشمي، واللغة العربية بين التطور والموت، وجماليات اللغة العربية، ومسؤولية رعاية اللغة العربية من الاندثار والتقهقر، وعن مدى استطاعة الشعر على تجميل العالم. 
وقد تحدث الهاشمي عن اللغة العربية باحتفاء كبير كونها لغة السماء ولغة أبينا آدم ولغة أهل الجنة، أي أنها لغة المبتدى والمنتهى، إضافة لوجود بعض الدراسات الأكاديمية التي تثبت أن اللغة العربية هي أصل اللغات، وحسم الأمر في كون العرب هم من ينطقون باللغة العريية أيا كان عرقهم.
بعد نهاية الندوة فُتح باب المداخلات من الحضور الكريم.
وفي نهاية الندوة قام رئيس الملتقى ومدير الجمعية الأستاذ يوسف الحربي بتكريم المحاور والضيف.
وبعد استراحة قصيرة استؤنف الجزء الثاني من الفعالية، وهي الأمسية الشعرية التي أقيمت للشاعرين الجميلين  إياد الحكمي وعبدالمجيد الموسوي،
الأمسية توزعت على ثلاث جولات تنوعت فيها المواضيع، حضرت فيها الأمهات والمدن والشعر والألم. 
الجولة الثالثة من الأمسية ألقى الحكمي مختارات من ديوانه مئة قصيدة في أمي. 
أما الموسوي فقد ختم بقصيدة كتبها في الشاعر الكبير جاسم الصحيح. 
وفي الختام تم تكريم الشعراء المشاركين من قبل الملتقى والجمعية والتقطت الصور التذكارية للمشاركين والحضور. 
يجدر بالذكر أن هذه الفعالية هي إحدى فعاليات ملتقى ابن المقرب الأدبي بالدمام الثقافية، والتي يقيمها بالتعاون مع جمعية الثقافة والفنون فرع الدمام، وتمتد ضمن فعاليات أخرى على امتداد الموسم الثقافي للملتقى.

بدأت الاحتفائية التي قدمها الشاعر الأستاذ عباس العاشور بكلمة قيمة لرئيس الملتقى الأستاذ علي طاهر بعنوان (اللغة العربية والعلوم)، والتي تناول فيها الترابط الوثيق بين اللغة العربية ومختلف العلوم، وسعة استيعابها وتجددها ونموها،مرحِّبا في نهاية الكلمة بالحضور جميعا. 

بعدها بدأت الندوة الحوارية اللغوية بعنوان (بين اللغةوالشعر عربياً ) والتي استضيف فيها أستاذ الدراسات العليا  بجامعة البحرين الأستاذ الدكتور علوي الهاشمي الشاعر والأديب والأكاديمي البحريني المعروف، أدار دفة الحوار معه الشاعر الأستاذ ناجي حرابة. 

بعد أن استفتح الأستاذ حرابة الندوة بمقدمة أدبية فخمة عن الشعر؛ ثنى الكلام بالحديث الموجز عن سيرة الضيف الدكتور الهاشمي، لينطلق بعدها الحوار في محطات لغوية شتى، كدور اللغة العربية في تكوين شخصية الدكتور الهاشمي، واللغة العربية بين التطور والموت، وجماليات اللغة العربية، ومسؤولية رعاية اللغة العربية من الاندثار والتقهقر، وعن مدى استطاعة الشعر على تجميل العالم. 

وقد تحدث الهاشمي عن اللغة العربية باحتفاء كبير كونها لغة السماء ولغة أبينا آدم ولغة أهل الجنة، أي أنها لغة المبتدى والمنتهى، إضافة لوجود بعض الدراسات الأكاديمية التي تثبت أن اللغة العربية هي أصل اللغات، وحسم الأمر في كون العرب هم من ينطقون باللغة العريية أيا كان عرقهم.

بعد نهاية الندوة فُتح باب المداخلات من الحضور الكريم.

وفي نهاية الندوة قام رئيس الملتقى ومدير الجمعية الأستاذ يوسف الحربي بتكريم المحاور والضيف.

وبعد استراحة قصيرة استؤنف الجزء الثاني من الفعالية، وهي الأمسية الشعرية التي أقيمت للشاعرين الجميلين  إياد الحكمي وعبدالمجيد الموسوي،

الأمسية توزعت على ثلاث جولات تنوعت فيها المواضيع، حضرت فيها الأمهات والمدن والشعر والألم. 

الجولة الثالثة من الأمسية ألقى الحكمي مختارات من ديوانه مئة قصيدة في أمي. 

أما الموسوي فقد ختم بقصيدة كتبها في الشاعر الكبير جاسم الصحيح. 

وفي الختام تم تكريم الشعراء المشاركين من قبل الملتقى والجمعية والتقطت الصور التذكارية للمشاركين والحضور. 

يجدر بالذكر أن هذه الفعالية هي إحدى فعاليات ملتقى ابن المقرب الأدبي بالدمام الثقافية، والتي يقيمها بالتعاون مع جمعية الثقافة والفنون فرع الدمام، وتمتد ضمن فعاليات أخرى على امتداد الموسم الثقافي للملتقى.

 

التقرير المصور هنا

التقرير المصور (pdf)

 



التعليقات


يرجى الإطلاع على شروط التعلقات

عرض الأسم

عرض الأسم

عرض البريد

رمز التحقق