روائع فنية ولوحات وطنية تسطرها مدرسة السادسة عشر بالأحساء

روائع فنية ولوحات وطنية تسطرها مدرسة السادسة عشر بالأحساء

في إحتفالها باليوم الوطني ٨٨

سطرت مدرسة السادسة عشر الابتدائية للبنات بمدينة المبرز التابعة لمحافظة الاحساء أجمل الروائع الفنية واللوحات الوطنية في إحتفالها باليوم الوطني الثامن والثمانون لمملكتنا الغالية أحيتها المعلمات والاداريات والطالبات  وشرفها عدد كبير من أولياء أمور الطالبات (( الأمهات ))


 

روائع فنية ولوحات وطنية تسطرها مدرسة السادسة عشر بالأحساء في إحتفالها باليوم الوطني ٨٨
الاحساء
زهير بن جمعة الغزال
سطرت مدرسة السادسة عشر الابتدائية للبنات بمدينة المبرز التابعة لمحافظة الاحساء أجمل الروائع الفنية واللوحات الوطنية في إحتفالها باليوم الوطني الثامن والثمانون لمملكتنا الغالية أحيتها المعلمات والاداريات والطالبات  وشرفها عدد كبير من أولياء أمور الطالبات (( الأمهات ))
وشهد الاحتفال العديد من الفقرات واللوحات الفنية وكلمات مضيئه إحتفاء بيوم الوطن
وقالت رائدة النشاط بالمدرسة الاستاذة - فاتن بنت أحمد الشعلان 
 فالوطن كلمة تحمل معاني عظيمة وكثيرة نعجز عن حصرها فهو هويتنا التي نحملها ونفتخر بها وهو المكان الذي نلجأ له ونحس بالأمان هو الحضن الدافئ الذي يجمعنا  وهو نعمة من الله أنعمها علينا فيجب علينا أن نحميه وندافع عنه ونفديه بروحنا وأغلى ما نملك  ومهما بصمنا وكتبنا من عبارات وأشعار لا يمكن وصف الحب الذي بداخلنا
وبينت قائدة المدرسة الأستاذة القديرة العنود بنت علي المري أن إحتفال الوطن بهذه المناسبة هو ترسيخاً للدين والولاء للمليك والانتماء للوطن وتنمية للقيم الوطنية والنهضة الحضارية الشاملة التي تشهدها بلادنا أدام الله عزها وأمنها وأمانها إنطلاقاً من رؤية المملكة ٢٠٣٠ المتضمنة تنمية القيم الإيجابية لدى طالبات المدرسة والمشاركة المجتمعية لكافة الأطياف.
وقدمت القائدة شكرها وتقديرها لجميع المعلمات والطالبات بالمدرسة وكذلك أولياء الأمور

وشهد الاحتفال العديد من الفقرات واللوحات الفنية وكلمات مضيئه إحتفاء بيوم الوطن

وقالت رائدة النشاط بالمدرسة الاستاذة - فاتن بنت أحمد الشعلان 

 فالوطن كلمة تحمل معاني عظيمة وكثيرة نعجز عن حصرها فهو هويتنا التي نحملها ونفتخر بها وهو المكان الذي نلجأ له ونحس بالأمان هو الحضن الدافئ الذي يجمعنا  وهو نعمة من الله أنعمها علينا فيجب علينا أن نحميه وندافع عنه ونفديه بروحنا وأغلى ما نملك  ومهما بصمنا وكتبنا من عبارات وأشعار لا يمكن وصف الحب الذي بداخلنا

وبينت قائدة المدرسة الأستاذة القديرة العنود بنت علي المري أن إحتفال الوطن بهذه المناسبة هو ترسيخاً للدين والولاء للمليك والانتماء للوطن وتنمية للقيم الوطنية والنهضة الحضارية الشاملة التي تشهدها بلادنا أدام الله عزها وأمنها وأمانها إنطلاقاً من رؤية المملكة ٢٠٣٠ المتضمنة تنمية القيم الإيجابية لدى طالبات المدرسة والمشاركة المجتمعية لكافة الأطياف.

وقدمت القائدة شكرها وتقديرها لجميع المعلمات والطالبات بالمدرسة وكذلك أولياء الأمور

 



التعليقات


يرجى الإطلاع على شروط التعلقات

عرض الأسم

عرض الأسم

عرض البريد

رمز التحقق