حي الزهراء يستضيف عضو بلدي الأحساء " النصير " بحزمة من المطالب

حي الزهراء يستضيف عضو بلدي الأحساء " النصير " بحزمة من المطالب

استضافت اللجنة الأهلية للخدمات بحي الزهراء 1 بمدينة الهفوف عضو ⁧‫المجلس البلدي بالأحساء‬⁩ ⁦العميد‫ الركن عبدالجليل النصير‬⁩ لمتابعة مطالب واحتياجات الحي الخدمية ، وذلك صباح اليوم ⁧‫الخميس‬⁩ 20-11-1439


 

حي الزهراء يستضيف عضو بلدي الأحساء " النصير " بحزمة من المطالب
عبدالله الياسين
استضافت اللجنة الأهلية للخدمات بحي الزهراء 1 بمدينة الهفوف عضو ⁧‫المجلس البلدي بالأحساء‬⁩ ⁦العميد‫ الركن عبدالجليل النصير‬⁩ لمتابعة مطالب واحتياجات الحي الخدمية ، وذلك صباح اليوم ⁧‫الخميس‬⁩ 20-11-1439
وحضر اللقاء كلاً من الناشط الاجتماعي يوسف الحسن وقاسم العلوي وجميل الدالوي ومرتضى السويج وحسن العمر والإعلامي عبدالله الياسين ، 
وفي بداية اللقاء أشار " النصير " إلى سعي المجلس البلدي ومتابعته الحثيثة لموضوع التوزيع العادل للخدمات البلدية لتشمل جميع المدن والأحياء وبشكل متوازن ، وواضح أن هناك عدة اعتبارات تؤخذ في الاعتبار عند توزيع وتخصيص الحدائق
من هذه الاعتبارات وجود أرض مخصصة  للحديقة وتوفر مصدر للماء ونسبة الساكنين في الحي
وفي نفس السياق أشار إلى العمل الجاري حالياً والذي تقوم به الأمانة مشكورة في إعادة تأهيل " طريق بقالة فاطمة " كما يطلق عليه الأهالي ، ومنوهاً بدور الأهالي مع المجلس البلدي في هذا الإنجاز. 
من جهته رحب الناشط الاجتماعي يوسف الحسن بزيارة عضو بلدي الأحساء التفقدية لاحتياجات المواطنين ، ومناشداً المجلس البلدي ببذل جهده لسفلتة بعض شوارع الحي التي لم تسفلت منذ السكن فيه قبل " 10 " سنوات تقريباً ، 
مضيفاً بأنه توجد أرض فضاء مخصصة كحديقة تنتظر إنشاء حديقة متكاملة عليها 
لتصبح متنفساً للأحياء المجاورة لها كحي الزهراء 1 و2 وأحياء شرق شرق وحي المروج. 
هذا وأثنى الإعلامي عبدالله الياسين على جهود المجلس البلدي فيما يخص اغلاق المصب المقابل لوحدة المعالجة لمياه المجاري وتقليل الروائح الصادرة من وحدة المعالجة ، وطالب بمتابعة موضوع طلب الأهالي لنقل وإزالة وحدة المعالجة لمياه الصرف الصحي المحاطة بعدة أحياء وقرى حيث يقع حي الزهراء ١ & ٢ شمالا منها وأن يجعل مكانها موقع ترفيهي وحدائق للسكان ، 
وأن سكان الأحياء المجاورة لوحدة المعالجة تلك لا يزالون يتعرضون للغازات الكيميائية الضارة الصادرة منها مما أثر حتى على مواسير أجهزة التكييف في الحي ، حيث أن غاز "  H2S " الصادر من وحدة المعالجة الثلاثية تذيب المواسير النحاسية الموجودة بالمكيفات مما يعرضها للتلف حسب شكوى بعض المواطنين ، فضلاً عن ضررها على صحة سكان تلك الأحياء ، علماً بأننا قدمنا بلاغات إلى هيئة الأرصاد وحماية البيئة للتحقق من ذلك ولكن حتى حينه لم يستجد شيء من قبلهم. 
وأشار " الياسين " بأن وزارة المياه والبيئة والزراعة فاجأتنا بحفظ معاملة نقل وحدة المعالجة بعيداً عن الأحياء السكنية متعذرة بعدم توفر ميزانية كافية لذاك ، 
وطالب بضرورة ضم حي الزهراء والأحياء المجاورة لمبادرات التشجير التي أعلنت عنها أمانة الأحساء ووزارة المياه والبيئة والزراعة. 
من جهته طالب مرتضى السويج بضرورة تسمية وترقيم شوارع حي الزهراء 1 و2 وأحياء شرق شرق. 
الناشط الاجتماعي قاسم العلوي طالب بعمل ممشى ومسارات لذوي الاحتياجات الخاصة ومسارات للدراجين حول الحي وفي " طريق بقالة فاطمة " خصوصاً أن هذا الطريق لا يزال في بداية إعادة التأهيل وعمل ذلك سهل ، وطالب بتشغيل أعمدة الإنارة في الشارع الغربي لحي الزهراء 1 بجوار المدرسة الابتدائية قيد الإنشاء.

وحضر اللقاء كلاً من الناشط الاجتماعي يوسف الحسن وقاسم العلوي وجميل الدالوي ومرتضى السويج وحسن العمر والإعلامي عبدالله الياسين ، 

وفي بداية اللقاء أشار " النصير " إلى سعي المجلس البلدي ومتابعته الحثيثة لموضوع التوزيع العادل للخدمات البلدية لتشمل جميع المدن والأحياء وبشكل متوازن ، وواضح أن هناك عدة اعتبارات تؤخذ في الاعتبار عند توزيع وتخصيص الحدائق

من هذه الاعتبارات وجود أرض مخصصة  للحديقة وتوفر مصدر للماء ونسبة الساكنين في الحي

وفي نفس السياق أشار إلى العمل الجاري حالياً والذي تقوم به الأمانة مشكورة في إعادة تأهيل " طريق بقالة فاطمة " كما يطلق عليه الأهالي ، ومنوهاً بدور الأهالي مع المجلس البلدي في هذا الإنجاز. 

من جهته رحب الناشط الاجتماعي يوسف الحسن بزيارة عضو بلدي الأحساء التفقدية لاحتياجات المواطنين ، ومناشداً المجلس البلدي ببذل جهده لسفلتة بعض شوارع الحي التي لم تسفلت منذ السكن فيه قبل " 10 " سنوات تقريباً ، 

مضيفاً بأنه توجد أرض فضاء مخصصة كحديقة تنتظر إنشاء حديقة متكاملة عليها 

لتصبح متنفساً للأحياء المجاورة لها كحي الزهراء 1 و2 وأحياء شرق شرق وحي المروج. 

هذا وأثنى الإعلامي عبدالله الياسين على جهود المجلس البلدي فيما يخص اغلاق المصب المقابل لوحدة المعالجة لمياه المجاري وتقليل الروائح الصادرة من وحدة المعالجة ، وطالب بمتابعة موضوع طلب الأهالي لنقل وإزالة وحدة المعالجة لمياه الصرف الصحي المحاطة بعدة أحياء وقرى حيث يقع حي الزهراء ١ & ٢ شمالا منها وأن يجعل مكانها موقع ترفيهي وحدائق للسكان ، 

وأن سكان الأحياء المجاورة لوحدة المعالجة تلك لا يزالون يتعرضون للغازات الكيميائية الضارة الصادرة منها مما أثر حتى على مواسير أجهزة التكييف في الحي ، حيث أن غاز "  H2S " الصادر من وحدة المعالجة الثلاثية تذيب المواسير النحاسية الموجودة بالمكيفات مما يعرضها للتلف حسب شكوى بعض المواطنين ، فضلاً عن ضررها على صحة سكان تلك الأحياء ، علماً بأننا قدمنا بلاغات إلى هيئة الأرصاد وحماية البيئة للتحقق من ذلك ولكن حتى حينه لم يستجد شيء من قبلهم. 

وأشار " الياسين " بأن وزارة المياه والبيئة والزراعة فاجأتنا بحفظ معاملة نقل وحدة المعالجة بعيداً عن الأحياء السكنية متعذرة بعدم توفر ميزانية كافية لذاك ، 

وطالب بضرورة ضم حي الزهراء والأحياء المجاورة لمبادرات التشجير التي أعلنت عنها أمانة الأحساء ووزارة المياه والبيئة والزراعة. 

من جهته طالب مرتضى السويج بضرورة تسمية وترقيم شوارع حي الزهراء 1 و2 وأحياء شرق شرق. 

الناشط الاجتماعي قاسم العلوي طالب بعمل ممشى ومسارات لذوي الاحتياجات الخاصة ومسارات للدراجين حول الحي وفي " طريق بقالة فاطمة " خصوصاً أن هذا الطريق لا يزال في بداية إعادة التأهيل وعمل ذلك سهل ، وطالب بتشغيل أعمدة الإنارة في الشارع الغربي لحي الزهراء 1 بجوار المدرسة الابتدائية قيد الإنشاء.

 



التعليقات


يرجى الإطلاع على شروط التعلقات

عرض الأسم

عرض الأسم

عرض البريد

رمز التحقق