شيخ المؤرخين. البصيرة النافذة. و البوصلة التاريخية

شيخ المؤرخين. البصيرة النافذة. و البوصلة التاريخية

من صفات الباحث التاريخي. الرصين. او المحترف.  أن يمتلك ملكة البصيرة  ، فهذه الملكة. تجعله  قادرا على النفاذ و  القطع. و امتلاك القرار.  بتوثيق. حدث و نقله للأجيال أو طرحه و نقده ،  دون الرضوخ. لعوامل المجتمع.  او افكاره المسيطرة و هي افكار ربما. حدث. عليها. شيئ من التغيير او التقلب. حسب. الاجواء و التوجهات.  


 

شيخ المؤرخين. البصيرة النافذة.  و البوصلة التاريخية .
أحمد البقشي.
من صفات الباحث التاريخي. الرصين. او المحترف.  أن يمتلك ملكة البصيرة  ، فهذه الملكة. تجعله  قادرا على النفاذ و  القطع. و امتلاك القرار.  بتوثيق. حدث و نقله للأجيال أو طرحه و نقده ،  دون الرضوخ. لعوامل المجتمع.  او افكاره المسيطرة و هي افكار ربما. حدث. عليها. شيئ من التغيير او التقلب. حسب. الاجواء و التوجهات.  
فمثلا من العبارات السائدة و التي تحمل. معان مشوهة عند تطبيقها. ( اذكروا محاسن. موتاكم. ).   و الفهم الاجتماعي. السائد. خاصة مؤخرا. أن يضرب المرء. صفحا. عن المواضيع. التي. تتعلق باشخاص. متوفين.  !! بدعوى  الترفع. عن الوقوع في. سلوكيات و  أفعال  اشخاص. هم  الآن بين يدي البارئ. عز شأنه ، و لا يخفى بالتأكيد. عوار هذا المنطق. خاصة. من خلال. فهم المسلمة التاربخية و هي أن واقعنا. الحالي،هو نتاج. أولئك الذين مضوا. و أن دراسة افعالهم. هي عبرة الحاضر و المستقبل.  و معنى الانصياع. لتلك الدعاوى. أن يكسر المؤرخون. خاصة من يهتمون بالشأن الاجتماعي.   اقلامهم ؛ ربما كانت هذه المفاهيم. المغلوطة  قد تنامت. خلال الاربعين. سنة الماضية مع. تنامي الحالة الاسلامية المؤدلجة. و التي كان من نتاجاتها. خلخلة بعض البنى الفكرية التي تصل. حد المسلمات.  مما شكل حاجزا واضحا. يصعب تجاوزه. للكثيرين. حتى من اتجهوا للكتابة الدرامية. للتأريخ للمجتمع و قد تناوشتهم. ايدي النقد كثيرا .
و من خلال معاصرتي. لاستاذنا الكبير. شيخ المؤرخين كان نافذ البصيرة  و يقطع بمضع تاريخي  شديد الحدة.  لان التفريق. بين الحالة. العلمية. و بين. الحالة النفسية و الانفعالية. هو الفاصل. بين. أن توثق. بحيادية و أن توثق مشحونا بدفقة. عاطفية. ضد أو مع.  فسياق التوثيق ليس سياق غيبة. أو نيل من  طرف  و ربما لا يتبصر  الكثيرون. ممن عرفوا  شيخ المؤرخين. لهذا الجانب في،منهجه. نظرا. لما يحمله. من مراعاة اجتماعية و مجاملاتية  تفرغ عن. نفسيته. الطيبة المتسامحة.  ؛ لكن  في الاطار العلمي التاريخي. يستل. مبضعه الجراحي. و يضع كل أمر في،نصابه وفق. ما يراه. هو . كمرجع. في التاريخ.  ؛ و من أمثلة ذلك و ذات مرة  أن لامني. احد الاصدقاء. على ايراد. راي. لشيخ المؤرخين. في احد الرموز الاجتماعية القديمة في الاحساء.  وطبعا. وفق. معطيات. احداث معينة. تدل على تعسفه. و عنجهيته.  ؛ و عندما نقلت.  راي هذا الشخص. لشيخ المؤرخين. ضحك و قال يا سبحان الله. إن ما نقلته. لك سالفا. هي أمور. اخذتها. من جد هذا الشاب الذي،حادثك يا أحمد و من لفيف من بني كبار. بني عمومته  و كانوا يفاخرون بتلك السلوكيات ؛ لكن و قد نجم. من   ابنائهم اليوم. من التزموا. دينيا.  فصاروا. لا يقبلون أن يتصف. اجدادهم. بصفات. هي وفق  معايير المجتمع الآن. صفات. غير حسنة!

فمثلا من العبارات السائدة و التي تحمل. معان مشوهة عند تطبيقها. ( اذكروا محاسن. موتاكم. ).   و الفهم الاجتماعي. السائد. خاصة مؤخرا. أن يضرب المرء. صفحا. عن المواضيع. التي. تتعلق باشخاص. متوفين.  !! بدعوى  الترفع. عن الوقوع في. سلوكيات و  أفعال  اشخاص. هم  الآن بين يدي البارئ. عز شأنه ، و لا يخفى بالتأكيد. عوار هذا المنطق. خاصة. من خلال. فهم المسلمة التاربخية و هي أن واقعنا. الحالي،هو نتاج. أولئك الذين مضوا. و أن دراسة افعالهم. هي عبرة الحاضر و المستقبل.  و معنى الانصياع. لتلك الدعاوى. أن يكسر المؤرخون. خاصة من يهتمون بالشأن الاجتماعي.   اقلامهم ؛ ربما كانت هذه المفاهيم. المغلوطة  قد تنامت. خلال الاربعين. سنة الماضية مع. تنامي الحالة الاسلامية المؤدلجة. و التي كان من نتاجاتها. خلخلة بعض البنى الفكرية التي تصل. حد المسلمات.  مما شكل حاجزا واضحا. يصعب تجاوزه. للكثيرين. حتى من اتجهوا للكتابة الدرامية. للتأريخ للمجتمع و قد تناوشتهم. ايدي النقد كثيرا .

و من خلال معاصرتي. لاستاذنا الكبير. شيخ المؤرخين كان نافذ البصيرة  و يقطع بمضع تاريخي  شديد الحدة.  لان التفريق. بين الحالة. العلمية. و بين. الحالة النفسية و الانفعالية. هو الفاصل. بين. أن توثق. بحيادية و أن توثق مشحونا بدفقة. عاطفية. ضد أو مع.  فسياق التوثيق ليس سياق غيبة. أو نيل من  طرف  و ربما لا يتبصر  الكثيرون. ممن عرفوا  شيخ المؤرخين. لهذا الجانب في،منهجه. نظرا. لما يحمله. من مراعاة اجتماعية و مجاملاتية  تفرغ عن. نفسيته. الطيبة المتسامحة.  ؛ لكن  في الاطار العلمي التاريخي. يستل. مبضعه الجراحي. و يضع كل أمر في،نصابه وفق. ما يراه. هو . كمرجع. في التاريخ.  ؛ و من أمثلة ذلك و ذات مرة  أن لامني. احد الاصدقاء. على ايراد. راي. لشيخ المؤرخين. في احد الرموز الاجتماعية القديمة في الاحساء.  وطبعا. وفق. معطيات. احداث معينة. تدل على تعسفه. و عنجهيته.  ؛ و عندما نقلت.  راي هذا الشخص. لشيخ المؤرخين. ضحك و قال يا سبحان الله. إن ما نقلته. لك سالفا. هي أمور. اخذتها. من جد هذا الشاب الذي،حادثك يا أحمد و من لفيف من بني كبار. بني عمومته  و كانوا يفاخرون بتلك السلوكيات ؛ لكن و قد نجم. من   ابنائهم اليوم. من التزموا. دينيا.  فصاروا. لا يقبلون أن يتصف. اجدادهم. بصفات. هي وفق  معايير المجتمع الآن. صفات. غير حسنة!

 



التعليقات


يرجى الإطلاع على شروط التعلقات

عرض الأسم

عرض الأسم

عرض البريد

رمز التحقق