الشاعر " القناص " يوقع كتابه " شعراء الأدب الشعبي بالأحساء " بمجلس عبدالله الخضير للإصدار

الشاعر " القناص " يوقع كتابه " شعراء الأدب الشعبي بالأحساء " بمجلس عبدالله الخضير للإصدار


في مساء شاعري شعري احتفى الشاعر عبدالله الخضير في مجلسه الأدبي بالشاعر والإعلامي راشد القناص وذلك لجمعه وإعداده كتاباً بعنوان " شعراء منتدى الأدب الشعبي بالأحساء "  والذين بلغوا ثلاثة وخمسين شاعراً،  وذلك مساء يوم الثلاثاء 26-10-1439


 

الشاعر " القناص " يوقع كتابه " شعراء الأدب الشعبي بالأحساء " بمجلس عبدالله الخضير للإصدار الأدبي 
عبدالله الياسين
تصوير : عبدالله الياسين
في مساء شاعري شعري احتفى الشاعر عبدالله الخضير في مجلسه الأدبي بالشاعر والإعلامي راشد القناص وذلك لجمعه وإعداده كتاباً بعنوان " شعراء منتدى الأدب الشعبي بالأحساء " 
والذين بلغوا ثلاثة وخمسين شاعراً،  
وذلك مساء يوم الثلاثاء 26-10-1439
وقد بدأ الاحتفاء بتقديم مختصر من راعي المجلس بالتعريف بالشاعر المحتفى به ، 
ثم تحدث الشاعر " القناص " عن تجربته في جمع هذه المادة الشعرية والتي استغرقت سنتين من جمع وتنقيح وصف وترتيب ومراجعة وتشتمل سيرة كل شاعر على خمس قصائد من اختياره ،
 ثم أثنى القناص على كل من ساهم وتبرع ودعم هذا الديوان الشعري وهو الجزء الأول وسيليه جزء ثاني يشمل شاعرات أحسائيات.  
بعدها بدأت المداخلات من المثقفين ومحبي الشعر الشعبي والتي تركزت على أسئلة للضيف حول الشعر الشعبي وآماله وآلامه وطموحه ومنافسته للشعر الفصيح .
ثم أجاب الشاعر " القناص " على كل الأسئلة بأسلوب راقي جمع فيه تجربته الشعرية وثقافته المتعمقة في هذا الفن ، وركز على أهمية الشعر في حفظ تراث أهل الأحساء ، 
وزفّ بشرى بأن هناك مؤلف جديد سيضم سيرة شعراء أهل الأحساء في القرنين الثالث عشر والرابع عشر. 
بعد ذلك بدأت أمسية شعرية أدارها الشاعر " سامي القاسم " والذي استمع فيها الحضور لمجموعة من الشعراء الذين ترجم لهم في الديوان والشعراء هم : عبداللطيف الوحيمد ، وسفيان الزعبي ، وعبدالله الملا،  وسامي القاسم ، ونبيل بن عاجان ، وختموا بالضيف الشاعر المتميز راشد القناص .
بعد ذلك وقع الشاعر " القناص " المجموعة الشعرية إهداءً للحضور، ثم تمّ تكريم الشاعر القناص من قبل صاحب المجلس الشاعر عبدالله الخضير تقديراً للضيف على جهوده واهتمامه في جمع الشعر وإعداده ، والتقطت الصور الجماعية في جوّ مليء بالحب والجمال والفرح.  
وقد أوضح الشاعر عبدالله الخضير  أن المجلس يهدف إلى تكريم المؤلف بعرض تجربته مع التوقيع،  ففي اللقاء الأول تم الاحتفاء بالأديب عبدالرحمن الحادي عن كتابه  ( انتفاضة المريد) ، واللقاء الثاني هو الاحتفاء بالشاعر " راشد القناص " عن مؤلفه المجموعة الشعرية لشعراء الشعبي 
وقال الشاعر الخضير أن المجال متاح للاحتفاء بأي مبدع في مجال الأدب بشرط صدور نتاج أدبي له خلال مسيرته القادمة وليس السابقة باعتبار أن فكرة المجلس حديثة وهي ( مجلس عبدالله الخضير للإصدار الأدبي ) .

وقد بدأ الاحتفاء بتقديم مختصر من راعي المجلس بالتعريف بالشاعر المحتفى به ، ثم تحدث الشاعر " القناص " عن تجربته في جمع هذه المادة الشعرية والتي استغرقت سنتين من جمع وتنقيح وصف وترتيب ومراجعة وتشتمل سيرة كل شاعر على خمس قصائد من اختياره ،

 ثم أثنى القناص على كل من ساهم وتبرع ودعم هذا الديوان الشعري وهو الجزء الأول وسيليه جزء ثاني يشمل شاعرات أحسائيات.  

بعدها بدأت المداخلات من المثقفين ومحبي الشعر الشعبي والتي تركزت على أسئلة للضيف حول الشعر الشعبي وآماله وآلامه وطموحه ومنافسته للشعر الفصيح .

ثم أجاب الشاعر " القناص " على كل الأسئلة بأسلوب راقي جمع فيه تجربته الشعرية وثقافته المتعمقة في هذا الفن ، وركز على أهمية الشعر في حفظ تراث أهل الأحساء ، 

وزفّ بشرى بأن هناك مؤلف جديد سيضم سيرة شعراء أهل الأحساء في القرنين الثالث عشر والرابع عشر. 

بعد ذلك بدأت أمسية شعرية أدارها الشاعر " سامي القاسم " والذي استمع فيها الحضور لمجموعة من الشعراء الذين ترجم لهم في الديوان والشعراء هم : عبداللطيف الوحيمد ، وسفيان الزعبي ، وعبدالله الملا،  وسامي القاسم ، ونبيل بن عاجان ، وختموا بالضيف الشاعر المتميز راشد القناص .

بعد ذلك وقع الشاعر " القناص " المجموعة الشعرية إهداءً للحضور، ثم تمّ تكريم الشاعر القناص من قبل صاحب المجلس الشاعر عبدالله الخضير تقديراً للضيف على جهوده واهتمامه في جمع الشعر وإعداده ، والتقطت الصور الجماعية في جوّ مليء بالحب والجمال والفرح.  

وقد أوضح الشاعر عبدالله الخضير  أن المجلس يهدف إلى تكريم المؤلف بعرض تجربته مع التوقيع،  ففي اللقاء الأول تم الاحتفاء بالأديب عبدالرحمن الحادي عن كتابه  ( انتفاضة المريد) ، واللقاء الثاني هو الاحتفاء بالشاعر " راشد القناص " عن مؤلفه المجموعة الشعرية لشعراء الشعبي 

وقال الشاعر الخضير أن المجال متاح للاحتفاء بأي مبدع في مجال الأدب بشرط صدور نتاج أدبي له خلال مسيرته القادمة وليس السابقة باعتبار أن فكرة المجلس حديثة وهي ( مجلس عبدالله الخضير للإصدار الأدبي ) .

التقرير المصور هنا

 



التعليقات


يرجى الإطلاع على شروط التعلقات

عرض الأسم

عرض الأسم

عرض البريد

رمز التحقق