" أسرة الخضير " تبتهج بالعيد وتفتتح مجلسها الدائم بمدينة المبرز

" أسرة الخضير " تبتهج بالعيد وتفتتح مجلسها الدائم بمدينة المبرز

في يوم عيد الفطر المبارك وفي لحظات الفرح والسعادة ابتهجت أسرة الخضير بمدينة المبرز بافتتاح مجلسها الدائم ( مجلس أسرة الخضير ) والذي يقع في مدينة المبرز في حي الفتح 


 

" أسرة الخضير " تبتهج بالعيد وتفتتح مجلسها الدائم بمدينة المبرز 
الإخبارية مباشر - عبدالله الياسين
في يوم عيد الفطر المبارك وفي لحظات الفرح والسعادة 
ابتهجت أسرة الخضير بمدينة المبرز بافتتاح مجلسها الدائم ( مجلس أسرة الخضير ) والذي يقع في مدينة المبرز في حي الفتح 
حيث افتتحت الأسرة هذا المجلس في أول يوم من عيد الفطر المبارك لهذا العام 1439 
والذي بارك الجميع فيه لبعضهم وكان ذلك بحضور  كبار رجالات الأسرة والذين كان لهم الفضل بعد الله عزوجل في الحفاظ على وحدة وتماسك الأسرة ليكونوا صفا واحدا في بناء هذا المجلس من أجل الأجيال القادمة ويكون حاضنا وجامعا لهم في كل المناسبات. 
وقد بدأ حفل الافتتاح بكلمة المعايدة والتي ألقاها الأستاذ فهد بن محمد الخضير عضو مجلس النظارة بالأسرة والتي حمد فيها الله عزوجل على هذا الإنجاز الاجتماعي للأسرة والمتمثل في بناء هذا المقر الدائم ، وشكره لجميع أبناء الأسرة في دعمهم المتواصل واللامحدود في تحقيق هذا الهدف، 
ثم حث الجميع  على صلة الرحم والتماسك والتعاضد من أجل وحدة الأسرة ومايعود عليها بالنفع ثقافيا واجتماعيا. 
ثمّ ألقى الشاعر عبدالله بن علي الخضير قصيدة شعرية بهذه المناسبة يقول في مطلعها :
لِمَنْ أغنّي وأهدي فرحة العيد  
وأرسلُ الشعر في أبهى تغاريدي
تهلّل الكونُ في زهْوٍ وقد رقصتْ
عرائس الحب في الروضاتِ والبيدِ 
ويقول في مقطع آخر :
هذا المقرُّ الذي مازال يمنحنا 
شدْو البلابلِ من أنغامِ غرّيدِ
ياعيدُ صفّقْ لأبناءٍ بكَ ابتهجوا 
جاؤوا بأطيابِهم والمسكِ والعودِ
بعد ذلك تمت المشاورات بين أبناء الأسرة في تحديد مواعيد افتتاح المجلس خلال فترة العيد ومابعدها .
ثم تناول الجميع قهوة العيد من الحلويات والمشروبات في جو مفعم بالفرح والألفة والمحبة والمودة .

حيث افتتحت الأسرة هذا المجلس في أول يوم من عيد الفطر المبارك لهذا العام 1439  والذي بارك الجميع فيه لبعضهم وكان ذلك بحضور  كبار رجالات الأسرة والذين كان لهم الفضل بعد الله عزوجل في الحفاظ على وحدة وتماسك الأسرة ليكونوا صفا واحدا في بناء هذا المجلس من أجل الأجيال القادمة ويكون حاضنا وجامعا لهم في كل المناسبات. 

وقد بدأ حفل الافتتاح بكلمة المعايدة والتي ألقاها الأستاذ فهد بن محمد الخضير عضو مجلس النظارة بالأسرة والتي حمد فيها الله عزوجل على هذا الإنجاز الاجتماعي للأسرة والمتمثل في بناء هذا المقر الدائم ، وشكره لجميع أبناء الأسرة في دعمهم المتواصل واللامحدود في تحقيق هذا الهدف، 

ثم حث الجميع  على صلة الرحم والتماسك والتعاضد من أجل وحدة الأسرة ومايعود عليها بالنفع ثقافيا واجتماعيا. 

ثمّ ألقى الشاعر عبدالله بن علي الخضير قصيدة شعرية بهذه المناسبة يقول في مطلعها :

لِمَنْ أغنّي وأهدي فرحة العيد  

وأرسلُ الشعر في أبهى تغاريدي

تهلّل الكونُ في زهْوٍ وقد رقصتْ

عرائس الحب في الروضاتِ والبيدِ 

ويقول في مقطع آخر :

هذا المقرُّ الذي مازال يمنحنا 

شدْو البلابلِ من أنغامِ غرّيدِ

ياعيدُ صفّقْ لأبناءٍ بكَ ابتهجوا 

جاؤوا بأطيابِهم والمسكِ والعودِ

بعد ذلك تمت المشاورات بين أبناء الأسرة في تحديد مواعيد افتتاح المجلس خلال فترة العيد ومابعدها .

ثم تناول الجميع قهوة العيد من الحلويات والمشروبات في جو مفعم بالفرح والألفة والمحبة والمودة .


 



التعليقات


يرجى الإطلاع على شروط التعلقات

عرض الأسم

عرض الأسم

عرض البريد

رمز التحقق