ختام مباريات الجولة الثانية من بطولة العرين الرمضانية لكرة القدم       خواطر رمضانية الحلقة الرابعة       شباب السلام أول الواصلين للدور ربع النهائي بفوزه على التصدي 2:/صفر       الاثارة والمتعة والندية في بطولة شعلاوي 8 بالهفوف       الاخصائي النفسي علي التمار يقيم أمسية بعنوان ( كيف نقي انفسنا واطفالنا من شبح الاضطرابات ا       الأسر المنتجة "مبيعاتنا فاقت التوقعات" فى مهرجان ليالي رمضان       بطاقات إلكترونية لتوزيع زكاة الفطر الموحد بالشرقية       الترجي يكسب الضحى ويصعد لدور الثمانية       والعرين والحمراء يشعلون المنافسة بالتعادل الإيجابي       الوادي أول الفرق المتأهلة إلى دور الثمانية في معناوي15       السفير يعود للمنافسة على بطاقة التأهل في معناوي15       في مباراة مثيرة الوطن يحسم التأهل في بطولة الطليعة الكروية الرمضانية بقرية القرين       خواطر رمضانية الحلقة الثالثة       فرع الثقافة والإعلام بالشرقية يشكر الإعلامي الغزال لجهوده ونشاطه الإعلامي المميّز       المدارس المتقدمة تحصد أكثر من ثلث مشاريع تعليم الرياض في مشروع رافد الأول      

أنشودة فلاَّحٍ أحسائي

أنشودة فلاَّحٍ أحسائي



 

نا الفلاَّحُ تعصِفُ بي رياحي
   على  جمَّارةِ العشقِ المباحِ
أعبِّئُ من (قِلال)ِ العمرِ تمري وأعصِر للملا دبسَ انشراحِي
حملتُ النَّهرَ عذبًا فوقَ زندي
وأشربُ من شبا قيحِ الجراحِ
أنامُ وسادتي فأسُ المآسي
وأصحو فوقَ  مِسحاةِ الضواحي
أعلِّلُ بالحكايا طولَ يومي وأضحكُ من صباياها الملاحِ
على جسدي ملامحُ جذعِ نخلٍ
وفي روحي طلائعُ من أقاحي
فؤادي قلبُ ثاكلةٍ بنيها
    وراحي راحُ أعرابٍ قِحاحِ
أوزِّعُ في زوايا الروحِ منِّي
   -على إيقاعِ فاختِةٍ-نواحي
وأشذبُ ما تطاولَ من رغابي
  وأشكلُ ريشَ نزْغي من جناحِي
تمخَّضتِ الفحولةُ عن ثمارٍ
  وكُلِّلَت ِ الفِلاحةُ  بالفَلاح
أنا فحَّالُ بستاني صباحًا
 ولكنْ في المساءِ بلا لُقاحِ
جذوري عندَ أهلي (عبدِ قيسٍ)
 وعذقي بين نجدٍ والبطاحِ
أنا أُنشودةٌ في كلِّ عصرٍ
  أرتِّلُ سرَّ أسرارِ النَّجاحِ
 (أَغرُّ) بلابلي كيما تغنِّي 
 لأجلِ الناسِ أنغامَ الفلاحِ
حديثي للنخيلِ حديثُ قدسٍ
ولكن فاتَ أصحابَ الصِّحاحِ
أنا للحَبِّ بَيدَرُهُ المصفَّى
 أَنا للحُبِّ أضحيةُ الأضاحي
عشقتُ الجذعُ ليسَ سواه أهوى
أُعانِقُهُ على شرَكِ الرياحِ ! 
وينقدحُ الغرامُ ، فهل رأيتم
  مغامرةً على وضحِ الصباحِ؟

نا الفلاَّحُ تعصِفُ بي رياحي

   على  جمَّارةِ العشقِ المباحِ

أعبِّئُ من (قِلال)ِ العمرِ تمري وأعصِر للملا دبسَ انشراحِي

حملتُ النَّهرَ عذبًا فوقَ زندي

وأشربُ من شبا قيحِ الجراحِ

أنامُ وسادتي فأسُ المآسي

وأصحو فوقَ  مِسحاةِ الضواحي

أعلِّلُ بالحكايا طولَ يومي وأضحكُ من صباياها الملاحِ

على جسدي ملامحُ جذعِ نخلٍ

وفي روحي طلائعُ من أقاحي

فؤادي قلبُ ثاكلةٍ بنيها

    وراحي راحُ أعرابٍ قِحاحِ

أوزِّعُ في زوايا الروحِ منِّي

   -على إيقاعِ فاختِةٍ-نواحي

وأشذبُ ما تطاولَ من رغابي

  وأشكلُ ريشَ نزْغي من جناحِي

تمخَّضتِ الفحولةُ عن ثمارٍ

  وكُلِّلَت ِ الفِلاحةُ  بالفَلاح

أنا فحَّالُ بستاني صباحًا

 ولكنْ في المساءِ بلا لُقاحِ

جذوري عندَ أهلي (عبدِ قيسٍ)

 وعذقي بين نجدٍ والبطاحِ

أنا أُنشودةٌ في كلِّ عصرٍ

  أرتِّلُ سرَّ أسرارِ النَّجاحِ

 (أَغرُّ) بلابلي كيما تغنِّي 

 لأجلِ الناسِ أنغامَ الفلاحِ

حديثي للنخيلِ حديثُ قدسٍ

ولكن فاتَ أصحابَ الصِّحاحِ

أنا للحَبِّ بَيدَرُهُ المصفَّى

 أَنا للحُبِّ أضحيةُ الأضاحي

عشقتُ الجذعُ ليسَ سواه أهوى

أُعانِقُهُ على شرَكِ الرياحِ ! 

وينقدحُ الغرامُ ، فهل رأيتم

  مغامرةً على وضحِ الصباحِ؟

 



التعليقات


يرجى الإطلاع على شروط التعلقات

عرض الأسم

عرض الأسم

عرض البريد

رمز التحقق