العيون الخيرية تقدم مساعدات إيجار لأكثر من 40 أسرة بمبلغ تخطى 70 ألف ريال       بالصور .. وفد الأحساء يتألق في ملتقى ألوان بالرياض       المجتمع الأحسائي - عين على الحاضر ونظرة إلى المستقبل       العمير : تمديد نكليف الكليب مديرا لمستشفى مدينة العيون       مدير الشؤون الصحية بالأحساء العمير : تمديد تكليف الصالح مديرًا لمستشفى العمران العام       على مستوى المملكة مستشفى الولادة والأطفال بالأحساء يحصد المركز الرابع       أدبي الأحساء يطلق مسابقة مبادرات شبابية لخدمة اللغة العربية       بالأمس ... "المحاور الناجح " أمسية للمستشار معصومة العبدالرضا       الشيخ اليوسف: توقير الكبير سناً أو شأناً يعزز من ثقافة الاحترام والإكرام بين الناس       تقديس اللغة       تقديس اللغة       واحة العطاء ... عاصمة السياحة العربية 2019       إطلاق الهاتف الاستشاري الخاص بمرحلة الطفولة في جمعية العيون الخيرية       ( رجال صدقوا) عبدالله الخلف أنموذجاً       مداد العارفين لشيخ المؤرخين (للسيد عادل الحسين )      

كيف يتغلب الناس على صعوبات الحياة يعزز اكتساب الحكمة، كما وجدت دراسة

كيف يتغلب الناس على صعوبات الحياة يعزز اكتساب الحكمة، كما وجدت دراسة


 

تفيد دراسة جديدة من جامعة ولاية أوريغون أن الطريقة التي يستجيب بها الشخص لحادث  صعب في الحياة  كالوفاة أو الطلاق يساعد على تشكيل اكتساب  الحكمة بمرور الزمن ( تعريف الحكمة من خارج النص: هي القدرة على التفكير والتصرف بإستخدام المعرفة والخبرة والفهم والذوق السليم والتبصر) 
بالنسبة للكثيرين،   الحدث الصعب في الحياة أيضا يكون  معرقلاٌ لإحساسهم بالمعنى الشخصي، مما يثير تساؤلات حول فهمهم لعالمهم. وقالت كارولين ألدوين، مديرة مركز بحوث الشيخوخة الصحية في كلية الصحة العامة والعلوم الإنسانية في جامعة ولاية أوريغون ، إن هذه العراقيل    تؤدي في نهاية المطاف إلى اكتساب حكمة جديدة.
تقول الدوين، وهي خبيرة في العوامل النفسية الاجتماعية التي تؤثر على الشيخوخة: "إن القول المأثور الذي كان معروفا  "الحكمة تأتي مع التقدم في العمر،   ليس صحيحاً في الواقع". "عموما، الناس الذين يضطرون  إلى العمل على تصحيح  الأمور بعد حادثة صعبة في الحياة  هم الذين يصلون إلى معنىً جديد".
وقد نشرت النتائج للتو في دورية علوم الشيخوخة: سلسلة ب Journals of Gerontology: Series B. . المؤلفة الرئيسيّة  للورقة هي هايدي إغاراشي، التي  عملت على البحث كجزء من أطروحة الدكتوراه في جامعة ولاية أربعون . المؤلف المشارك هو مايكل ر. ليفنسون من جامعة ولاية أوريغون .
وكان الهدف من الدراسة هو معرفة  كيف تكتسب  الحكمة في سياق المحنة  بشكل أفضل، كوفاة أحد أفراد الأسرة أو الطلاق أو الأزمة الصحية أو فقدان الوظيفة. إن معرفة كيف يتعامل الناس مع المحن ويكتسبون    الحكمة يوفر نظرة ثاقبة عن الشيخوخة السليمة، كما قالت ألدوين.
قالت ألدوين"ما ننظر إليه حقا هو" عندما تقع أشياء سيئة، ماذا يحدث؟ " . "يمكن أن يصبح الحدث عاملاً محفزاً  للتغييرات التي تأتي بعد ذلك".
راجعت  إيغاراشي المقابلات مع ٥٠ من المشاركين  الذين تتراوح أعمارهم بين ٥٦ و ٩١ الذين عانوا من واحد أو أكثر من أحداث الحياة الصعبة. وطلب من المشاركين تحديد حدث  صعب أو تحدي، وشرح  كيف تعاملوا  معه، وتوضيح  ما إذا كانت التجربة قد غيرت استشرافهم  للحياة أو أفعالهم فيها .
وقالت ألدوين: "الشيء الوحيد الذي برز على الفور هو أنه عندما طلب من الناس التفكير في حدث صعب أو تحد صعب، كانت لديهم إجابة على الفور". "الأوقات الصعبة هي طريقة ما  يحددها  الناس أنفسهم".
ووجد الباحثون أن الناس استجابوا لحالات الحياة الصعبة بثلاث طرق. بالنسبة لمجموعة  من المستجيبين، وكان عددهم ١٣ شخصاً  ، أدى حدث الحياة الصعب إلى القليل من الشك   في معنى  حياتهم. جزء من الناس في هذه المجموعة  قبلوا ببساطة الحدث كشيء لا يمكن تغييره، في حين وُصف الباقي باستخدامهم ذكاءهم وضبطهم  لأنفسهم  والتخطيط لحل المشاكل المتعلقة بالحدث.
وأشارت المجموعة الأصغر، وهي خمسة مشاركين، إلى أن الحدث الصعب في الحياة ساعدهم على توضيح قيم أو اعتقادات محددة لم يسبق تفصيلها.
وأشار معظم المشاركين - ٣٢ - إلى أن الحدث الصعب في الحياة شوش على المعنى الشخصي ودفعت أشخاصاً  للتفكير في أنفسهم ومعتقداتهم الأساسية وفهمهم للعالم.
وقالت ألدوين: "بالنسبة لهؤلاء الناس، الحدث هز حالتهم المستقرة  وتحداهم  في كيف يروا  الحياة وأنفسهم".
وأظهرت المزيد من  التحاليل  أن البيئة الاجتماعية للشخص تساعد  في تشكيل استجاباته لحالة الحياة الصعبة. وتشمل هذه التفاعلات الاجتماعية: طلب المساعدة من الآخرين خلال أوقات المِحنة والدعم العاطفي الذي يأتِي من العائلة او الأصدقاء أو الغرباء بدون سؤال. ولا سيما بين الأشخاص الذين يشتركون في  حادثة حياة صعبة مثل الخسارة وتلقي الدعم الغير مطلوب ومقارنة رد فعل شخص لهذا الحدث مع ردود فعل الآخرين. وطلب المشورة من خبير والبحث عن الآخرين الذين لديهم تجارب مماثلة وعمل  ارتباطات  جديدة والتعلم من المجتمع ككل.
"  من المهم  ما إذا كان  يُتوقع من المشاركين   ان يتكيفوا   مع  الحدث بسرعة و يعودوا الى الحياة،' أو ما إذا كانوا يُشجعون على  ان يتطوروا  ويتغييروا نتيجة لهذا الحدث،" كما قالت ايغراشي igarashi . "نوعية التفاعلات  الاجتماعية تعمل فرقا بحق."
النتائج تقدم  نظرة ثاقبة جديدة في دور المساندة  الاجتماعية والتفاعل في اكتساب  الحكمة، كما قالت الباحثة. ويتمثل التحدي الآن في تحديد أفضل السبل للتأكد من أن الناس يستطيعون الوصول إلى المساندات  الاجتماعية  التي يحتاجونها ليتعاملوا مع    ويتطوروا  من  تحديات الحياة البارزة . 
"عادة، نوع الدعم الاجتماعي الذي تحصل عليه هو النوع الذي طلبته  وسمحت به ، كما قالت الباحثة   وليس هناك ' مقاربة  تناسب الجميع" كما قالت ايغراشي ، "igarashi ." ولكن كونك منفتحاً  على  الموارد في الشبكة الاجتماعية أو البحث عن  أشياء كمساعدة  مجموعات المساندة في أوقات المِحنة   قد تستحق  الاستكشاف. "

 

 

المصدر :
http://today.oregonstate.edu/news/how-people-cope-difficult-life-events-fuels-development-wisdom-study-finds

التعليقات


يرجى الإطلاع على شروط التعلقات

عرض الأسم

عرض الأسم

عرض البريد

رمز التحقق