قطرة ماء قديمة تعيد كتابة تاريخ الأرض

قطرة ماء قديمة تعيد كتابة تاريخ الأرض



 

استخدمت بقايا قطرة مجهرية من مياه البحر القديمة لإعادة تحديد تاريخ بدء تكوين الصفائح التكتونية على الأرض.
ساعدت بقايا قطرة مجهرية من مياه البحر القديمة في إعادة كتابة تاريخ تطور الأرض عندما أُستخدمت لإعادة تثبيت الوقت الذي بدأت فيه الصفائح التكتونية بالتكون على كوكب الأرض.
 تكتونيات الصفائح هي عملية إعادة تدوير مستمرة حيوية وفريدة من نوعها للأرض تتحكم بشكل مباشر أو غير مباشر في جميع وظائف الكوكب ، بما في ذلك الأحوال الجوية ، وتكوّن الجبال (تشكيل القارات) ، والمخاطر الطبيعية كالبراكين والزلازل ، وتشكيل الرواسب المعدنية ،  والمحافظة على  محيطاتنا.  إنها العملية التي تتحرك فيها الصفائح  القارية الكبيرة للكوكب باستمرار ، وفيها  يعاد تدوير الطبقات العليا من الأرض (القشرة) إلى الوشاح واستبدالها بطبقات جديدة من خلال عمليات مثل النشاط البركاني.
حيث كان يُعتقد سابقًا أن تكتونية الصفائح بدأت منذ حوالي 2.7 مليار عام ، استخدم فريق من العلماء الدوليين بقايا مجهرية لقطرة ماء نُقلت إلى وشاح الأرض العميق - عبر تكتونية الصفائح - لبيان  أن هذه العملية بدأت ٦٠٠ مليون  سنة قبل ذلك.  ورقة عن نتائج  أبحاثهم تثبت أن الصفائح التكتونية بدأت على الأرض منذ 3.3 مليار سنة نشرت في ١٦ يوليو  ٢٠١٩ في مجلة نتشر  Nature وهي مجلةأكاديمية عالية التأثير (١) .

"اظهر  بحثنا  أن تكتونيات الصفائح التي بدأت منذ 3.3 مليار سنة تتزامن الآن مع الفترة التي بدأت فيها الحياة على الأرض.  وهذا  يخبرنا من أين أتى الكوكب وكيف تطور ".

الأرض هي الكوكب الوحيد في نظامنا الشمسي الذي يتأثر  بالصفائح التكتونية وبدون ذلك سيكون الكوكب غير صالح للسكن.
 من أجل هذا البحث ، حلل  الباحثون قطعة من الصخور ، تسمى الكوماتايت komatiite - سميت باسم النوع المتواجد في نهر الكوماتاي Komati بالقرب من باربيتون Barberton في مبومالانجا - والتي كانت  بقايا من الصهارة الأكثر حرارة  التي تكونت في الربع الأول من وجود الأرض (الحقبة الأركية  the Archaean).  في حين حُجبت  معظم الكوماتيات بالتغييرات اللاحقة وبالتعرض للغلاف الجوي ، حُفظت  قطرات صغيرة من الصخور المنصهرة في معدن يسمى أوليڤاين olivine.  مما سمح للفريق بدراسة قطعة حمم قديمة  محفوظة بشكل نام.
 "لقد فحصنا قطعة منصهرة قطرها ١٠ ميكرون (.١ على ١٠٠ من  المم) ، وقمنا بتحليل مؤشراتها الكيميائية مثل محتواها المائي  H2O ، والكلور ونسبة الديوتيريوم / الهيدروجين ، ووجدنا أن عملية إعادة تدوير الأرض قد بدأت قبل ٦٠٠ مليون عام تقريبًا مما كان يعتقد في الأصل  كما قال ويلسون.  "وجدنا أن ماء البحر قد نُقل في عمق الوشاح ثم عاد إلى الظهور من خلال أعمدة صهارية بركانية من حدود قلب الوشاح."
 يوفر  البحث فرصة لنظرة ثاقبة على المراحل الأولى للصفائح التكتونية وبدء تكون  القشرة القارية الثابتة.
 يقول ويلسون: "المثير في الأمر هو أن هذا الاكتشاف يأتي في الذكرى الخمسين لاكتشاف الكوماتيات في باربرتون ماونتن لاند بواسطة برفسورين من   جامعة  ويتس ، هما الأخوان موريس وريتشارد فيلجوين".

 

مصدر من داخل النص
١-https://www.nature.com/articles/s41586-019-1399-5
المصدر الرئيسي
https://www.wits.ac.za/news/latest-news/research-news/2019/2019-08/ancient-drop-of-water-rewrites-earths-history.html



التعليقات


يرجى الإطلاع على شروط التعلقات

عرض الأسم

عرض الأسم

عرض البريد

رمز التحقق