التحرش المعاكس

التحرش المعاكس



عند الكلام عن التحرش ينصرف البعض ذهنهم لمفهوم التحرش الجنسي ، و الواقع ان التحرش له تعريفات مختلفة باختلاف الثقافات و هنا اورد احد تلك التعريفات المقتبس :

 "التحرش هو مُضايقة، أو فعل غير مرحب به من النوع النفسي أو الجنسي أو اللفظي أو الجسدي. ويتضمن مجموعة من الأفعال من الانتهاكات البسيطة إلى المضايقات الجادة التي من الممكن أن تتضمن التلفظ بتلميحات مسيئة من منطلقات عدة. التحرش يعتبر شكل من أشكال التفرقة العنصرية والتمييز غير الشرعية بحق الأفراد، وقد يتجلى كشكل من أشكال الإيذاء الجسدي أو الجنسي أو النفسي والاستئساد على الغير."

انطبع في ذهن الكثير من سكان الوطن العربي لاسيما سكان الخليج العربي، ان الرجل هو من يصدر منه فعل التحرش ضد المرأة على اعتبار ان المرأة انسان لطيف الشكل و المحتوى و الفعل و ان التحرش يصب في زاوية واحدة و هو التحرش الجنسي . و هذا يذكرني بتعريف التحرش في المركز المصري لحقوق المرأة بانه "كل سلوك غير لائق له طبيعة جنسية يضايق المرأة أو يعطيها إحساسا بعدم الأمان" . شُرعت و فُعلت القوانين ذات الصلة للحفاظ على المرأة من عبث العابثين  من المتحرشين في كثير من الدول ؛ و هذا شي جيد و يساهم في الحفاظ على كرامة المرأة و استقرار الامن الاجتماعي و الوطني. حديثا سُجلت حالات تحرش صادرة من بعض النساء ، المتمردات على اخلاقيات المجتمع ، في حق بعض الذكور من الرجال و الاولاد و لا نعلم عن المؤشر لهكذا فعل في المستقبل صعودا او تدنيا . و لعل آخر الانباء من بعض الصحف الخليجية عن تعرض رجل لتحرش صادر من قبل اربع نساء و في محضر زوجته شي ملفت للنظر و ان لم يعد ظاهرة منتشرة . 

ليس الهدف في فرد هذا المقال هنا التندر على انقلاب الصورة و تبدل المشهد او الاسترسال في ذكر حوادث الانفلات اللاخلأقي تدعيما لهذا او ذاك الرأي من اراء المحافظين او المتعصبين او الليبراليين. انما الهدف هو تنبيه الابناء و البنات حديثي التجارب على حد سواء بضرورة ممارسة اقصى حدود اللباقة و الحصافة و الكياسة عند التعامل و التعاطي مع ابناء الجنس الاخر  بشكل عام inter gender communication  و لاسيما ممن يحاول ان يصطاد في الماء العكر لاصطياد فرائس لمأرب مختلفة او اختلاق فرية التحرش . 

سمعنا عن اختلاق مشاكل للسائقين من قبل عصابات متازمة ماليا و نفسيا للنصب و الابتزاز . و حرصا على المساهمة في التنبيه و تجنب التحرش المعاكس ، اوردنا هذه الاسطر .  هناك اساليب عدة تُنصب فيها الفخاخ الغير أخلاقية لتوريط الاولاد او الرجال و لالصاق تهمة التحرش بهم  و ابتزازهم ماليا او اكثر  من قبل بعض السيدات في بعض الدول. و من المعروف قانونيا ان تهمة التحرش بالمرأة تقود المتهم لكلا من عقوبة السجن و الغرامة المالية الباهظة ، فضلا عن تشويه السمعة الاجتماعية . و لعل من الحكمة و الحنكة بمكان ان يبادر الانسان بالابتعاد عن مواطن الشبهة و الالتزام بكامل الادب و تجنب اماكن الازدحام حيث تنصب الشراك و تتكاثر الانفس التي يشوبها  الصفاء النفسي . من الحكمة ان يتعرف و يُعرف و يُشخص الانسان اساليب الفخاخ المباشرة و الغير مباشرة و اساليب الاتصال البصري المستقيم و المريب  و لغة الجسد المحترم و المريب و التمييز بين اللغة الواضحة و اللغة الايحائية (ritual )  لكي يتجنب الاستدراج و يميز الغث من السمين. بحمد الله مجتمعاتنا تعج بالنساء العفيفات ، الا انه هناك من النساء من لا يتقين الله و ينصبن الفخاخ لتوريط البعض من الرجال او الشباب الحدث طمعا في مال او مافي ايديهم  ، او سعيا لابتزازهم او تشويه لسمعتهم او تحالف تلكم النساء مع اشخاص من اجل تصفية شخص مهنيا او اجتماعيا او اعتباريا .  

نشاهد في بعض البرامج الوثائقية  المُبثه في بعض القنوات الفضائية و التلفزيونية المساجلات الدؤوبة من فريق ضد فريق آخر لتلطيخ السمعة و التروبج لفضائح يكون عنصر التحرش الجنسي اساس فيها . و لعل المجتمعات حديثة الانفتاح على التعامل بين الجنسين يكون بعض افراده ساذج نوعا ما او كثيرا ما . و هذه السذاجة تذكرنا بمقطع من مسلسل  "درب الزلق "حيث السيد قحطة قال " نبوية ...حبتني ... تقول نورت مصر ياسعادة البيه ".  من الجيد ان يبادر الاباء باعطاء جرعات تثقيفية و توجيهية لابناءهم في كيفية تفادي اي مشاكل او سوء تفاهم او سوء استغلال عند التعامل مع الجنس اللطيف لاسيما عند تعرضهم للنوع اللعوب من النساء هداهم الله. مؤسف ان نسمع بقصص استغلال بعض الغير متقيات من النساء لتشريعات العرفية او القانونية في تسقيط رجال من اصحاب المهن المحترمة باساليب الافتراء او الاغواء او الاتهام كيدا و غدرا  . المراقبة و الاستدراك السلوك  الذاتي لاي انسان ذكر او انثى يُجنب به نفسه الوقوع فيما لا يُحمد عقباه . لعل من النماذج الموصى بها في التعاملات البشرية عند الوقوع في ازمة اتهام من طرف له بشي كيدي هو نموذج ثوماس كيلمان Thomas -Killman  في ادارة النزاع و هو نموذج يتضمن :

التصرف بناء على تفاعلك مع المحيطين ( متاكد - غير متاكد ) و تعامل المحيطين معك ( متعاون - غير متعاون ) لتشمل الاساليب التالية :

١- متنافس competing

٢-متعاون collaborating

٣-متجنب avoiding

٤-مستوعب accommodation 

٥- متنازل compromising 

ومن الجيد اجادة تطبيق مهارة فض النزاعات الكيدية في مهدها قبل تدحرج كرة الثلج لماهو خارج السيطرة . و هذا ينبهنا الى اهمية قراءة المحيط الذي نعمل او نتسيح او نتنزه او ندردش او نتسامر فيه،  قراءة واعية لكي نكون في صدارة ادارة المواقف و تجاوز اي فخاخ قد ينصبها من لا يُؤمن جانبه/ جانبها و لا يُحاط باساليب غدره/ها.

 



التعليقات


يرجى الإطلاع على شروط التعلقات

عرض الأسم

عرض الأسم

عرض البريد

رمز التحقق