الشيخ اليوسف: الحاجة ماسّة للتعريف بتراث الإمام الحسن وفكره       العلامة السيد ابو عدنان :دروس من كربلاء       الاعلامة السيد ابو عدنان :موروث الإمام السجاد عليه السلام الثقافي       المنهج الفقهي والخصوصية الإسلامية       نقص العاطفة او حب شهوات       بالصور .. أسري العمران يقيم ورشته الدورية للمصلحين       مستقبل الطلاب بين الدراسة الجامعية والعمل الحر       ديوانية المثقفات بأدبي الأحساء .. أمن الوطن خط أحمر       بالصور .. الجمعية العمومية لمجلس الأباء والمعلمين بمدرسة وادي طوى الابتدائية       نادي نوتنقهام ببريطانياً يقيم حفل ختامي للطلبه السعوديين في دورته ال37       خطيبٌ بحجم الخلود       مدارس الشروق المتقدمة الأهلية تحصد ثلاث جوائز رئيسة .. في حفل نتائج المسابقة الثقافية       الشيخ اليوسف: احترام خصوصيات الآخرين دليل على الرقي والوعي       الشيخ حسين العباد : آفات اللسان ـ النميمة       الحسنيُؤنِس شقيقه القاسم في دار الضاحي      

في ركب الإمام الحسين عليه السلام

في ركب الإمام الحسين عليه السلام



 

 

جــاثٍ عـلى شـكِّي… ويـومكَ سـامي
 
والـحـبُّ يـصـهلُ فـي دمـي  وعـظامي
فــــأَزِح بــحـجـمِ سـعـادتـي أوجـاعَـهـا
 
واكــشـف بـحـجمِ حـقـائقي أوهـامـي
مــــــادامَ حـــبُّــكَ كــعــبـةً وأطــوفُــهـا
 
فـــعــلامَ أعـــقِــد ُ نـــيَّــةَ الإحـــــرامِ ؟
عِشقيْ الحسينُ أَشبُّ قافيةَ الشجى
 
وأُذيـــبُ فـــي جـمـرِ الـهـوى أنـغـامي
مـــا خُــنـتُ حــبَّـكَ ذلــكَ الـنـهرُ الــذي
 
رضِـــعَــت بـــثــديِ ولائـــــه أقــلامــي
أنـــوي أُقــيـمُ عـلـيـكَ نـافـلـةَ الــهـوى
 
لــــو كــنــتَ تــقـبـلُ نـيَّـتـي وقـيـامـي
يــــا ســيـدَ الأضـــواءِ خــذنـي ظـلـمـةً
 
وارشــفْ خـيـولَ الـشكِّ مـن  أوهـامِي
إيــــهٍ أبــــا الأحــــرارِ جــئـتـكَ مــوثـقـاً
 
فــاكــســر قـــيـــودَ الـــــذلِّ والآثـــــامِ
مــا جـفَّ يـومُكَ فـي الـسنين… نـداؤه
 
مـــا انــفـكَّ ســـربَ حَـمـائـم ٍ وحِــمـامِ
عــجــبـاً لـــدمِّــكَ إذ يــخــطّ قـيـامـتـينِ
 
قـــيـــامــة الأَهــــــــوالِ ، والإلــــهـــامِ
عــجــبـاً لــيــومِـكِ أيُّ مــــوتٍ مُــعـجِـزٍ
 
ذاك الــــذي ابــتـكـرَ الـخـلـودَ الـنـامـي
والــزاحــفـون إلــيــك عــبــرَ دمــائِـهِـمْ
 
لـــم يـثـنِـهِم نـــزفُ الـطـريقِ  الـدامـي
ركِـبـوا إلــى الـمـعشوق ذوبَ حـنينِهِمْ
 
مــتــوكــئــيـنَ فـــتـــائـــلَ الألـــــغــــامِ
يـتـنسَّمون مــنَ (الـحـسينِ )ب (لائِـهِ)
كــيْ يـقـبضوا بـالـموتِ قـبـضَ هُـمـامِ
ســلّـوا ضـلـوعَ الـحـبِّ مــن( هـيـهاتِه)
وكـــــذا تـــصــانُ شـــرائــعُ الإســــلامِ
فـالـحبُ أقــدسُ مـرسـلٍ فــي قـومِـهِ
والــــحـــبُ آيُ الـــوحـــيِ والإلـــهـــامِ

 

 

 



التعليقات


يرجى الإطلاع على شروط التعلقات

عرض الأسم

عرض الأسم

عرض البريد

رمز التحقق