بحضور عمدة العمران جماعي العمران في زيارة للوجيه حجي النجيدي       مقابلة مع الصحفي الكاتب الحاج حسين البن الشيخ       التطبيقات الذكية الالكترونية و البحث عن الثراء السريع       عودة منتدى الادب الشعبي بجمعية الثقافة والفنون بالأحساء بحزمة من الأنشطة والبرامج الأدبية       ابن المقرب يدشن أول الاصدارات لعام 1440هـ       الأحساء تيمت       اهالي المطيرفي يقدمون واجب العزاء لسادة السلمان وذوي فقيد العلم والتقى اية الله السلمان       رحيل علم التقى السيدالأجل آية الله السيد طاهر السلمان       تابين سماحة آية الله السيد طاهر السلمان قدس سره الشريف       اجعل من يراك يدعو لمن رباك       همسات الثقافي و مناسبة اليوم العالمي للتطوع"       بجبل القارة المسعد يفتتح المعرض الثالث لليوم العالمي للصحة النفسية       بالصور .. اختتام المعرض الثالث لفعالية اليوم العالمي للصحة النفسية بجبل القارة       افراح الصالحي والعبيدون تهانينا       عشرات الآلاف يشيّعون العلامة السيد السلمان بالاحساء      

في ركب الإمام الحسين عليه السلام

في ركب الإمام الحسين عليه السلام



 

 

جــاثٍ عـلى شـكِّي… ويـومكَ سـامي
 
والـحـبُّ يـصـهلُ فـي دمـي  وعـظامي
فــــأَزِح بــحـجـمِ سـعـادتـي أوجـاعَـهـا
 
واكــشـف بـحـجمِ حـقـائقي أوهـامـي
مــــــادامَ حـــبُّــكَ كــعــبـةً وأطــوفُــهـا
 
فـــعــلامَ أعـــقِــد ُ نـــيَّــةَ الإحـــــرامِ ؟
عِشقيْ الحسينُ أَشبُّ قافيةَ الشجى
 
وأُذيـــبُ فـــي جـمـرِ الـهـوى أنـغـامي
مـــا خُــنـتُ حــبَّـكَ ذلــكَ الـنـهرُ الــذي
 
رضِـــعَــت بـــثــديِ ولائـــــه أقــلامــي
أنـــوي أُقــيـمُ عـلـيـكَ نـافـلـةَ الــهـوى
 
لــــو كــنــتَ تــقـبـلُ نـيَّـتـي وقـيـامـي
يــــا ســيـدَ الأضـــواءِ خــذنـي ظـلـمـةً
 
وارشــفْ خـيـولَ الـشكِّ مـن  أوهـامِي
إيــــهٍ أبــــا الأحــــرارِ جــئـتـكَ مــوثـقـاً
 
فــاكــســر قـــيـــودَ الـــــذلِّ والآثـــــامِ
مــا جـفَّ يـومُكَ فـي الـسنين… نـداؤه
 
مـــا انــفـكَّ ســـربَ حَـمـائـم ٍ وحِــمـامِ
عــجــبـاً لـــدمِّــكَ إذ يــخــطّ قـيـامـتـينِ
 
قـــيـــامــة الأَهــــــــوالِ ، والإلــــهـــامِ
عــجــبـاً لــيــومِـكِ أيُّ مــــوتٍ مُــعـجِـزٍ
 
ذاك الــــذي ابــتـكـرَ الـخـلـودَ الـنـامـي
والــزاحــفـون إلــيــك عــبــرَ دمــائِـهِـمْ
 
لـــم يـثـنِـهِم نـــزفُ الـطـريقِ  الـدامـي
ركِـبـوا إلــى الـمـعشوق ذوبَ حـنينِهِمْ
 
مــتــوكــئــيـنَ فـــتـــائـــلَ الألـــــغــــامِ
يـتـنسَّمون مــنَ (الـحـسينِ )ب (لائِـهِ)
كــيْ يـقـبضوا بـالـموتِ قـبـضَ هُـمـامِ
ســلّـوا ضـلـوعَ الـحـبِّ مــن( هـيـهاتِه)
وكـــــذا تـــصــانُ شـــرائــعُ الإســــلامِ
فـالـحبُ أقــدسُ مـرسـلٍ فــي قـومِـهِ
والــــحـــبُ آيُ الـــوحـــيِ والإلـــهـــامِ

 

 

 



التعليقات


يرجى الإطلاع على شروط التعلقات

عرض الأسم

عرض الأسم

عرض البريد

رمز التحقق