(بين الواقع والإبداع)       السبت القادم .. إنطلاق " الأحساء جميلة " بممشى العمران السياحي       المعهد الصناعي الثانوي الثالث شريك قبس الجديد       الأمير أحمد بن فهد يطلع على تقرير فعاليات مهرجان سفاري بقيق       فن التعامل من التغير في الثانوية الخامسة بالمبرز       الراشد يلهم أربع مبادرات اجتماعية بمشكاة للتنمية البشرية       كيركجارد ونقد تعقيل الإيمان تحليل وتأمّل       السيد بوعدنان السلمان.. قوة وثبات       الشيخ الصفار يدعو لدعم المؤسسات التربوية والاجتماعية       موروثنا الديني بين النقل و العقل سورة الفيل مثالا       الإصدار الجديد للشاعر السعودي محمد بن ناشي كيف تكتب القصيدة النبطية       التفكير الإبداعي بموهوبي المبرَّز يستهدف تسعين طالبًا       أجنحة معرض "الفهد.. روح وقيادة" وفعالياته تجذب عددا كبيرا من الزوار       جمعية البطالية الخيرية تنتخب مجلسها الجديد وتطلق خطتها الاستراتيجية       "البراهيم" يتصدر المرشحين في انتخابات إدارة مجلس لجنة التنمية بحي المسعودي واليحيى.      

في ركب الإمام الحسين عليه السلام

في ركب الإمام الحسين عليه السلام



 

 

جــاثٍ عـلى شـكِّي… ويـومكَ سـامي
 
والـحـبُّ يـصـهلُ فـي دمـي  وعـظامي
فــــأَزِح بــحـجـمِ سـعـادتـي أوجـاعَـهـا
 
واكــشـف بـحـجمِ حـقـائقي أوهـامـي
مــــــادامَ حـــبُّــكَ كــعــبـةً وأطــوفُــهـا
 
فـــعــلامَ أعـــقِــد ُ نـــيَّــةَ الإحـــــرامِ ؟
عِشقيْ الحسينُ أَشبُّ قافيةَ الشجى
 
وأُذيـــبُ فـــي جـمـرِ الـهـوى أنـغـامي
مـــا خُــنـتُ حــبَّـكَ ذلــكَ الـنـهرُ الــذي
 
رضِـــعَــت بـــثــديِ ولائـــــه أقــلامــي
أنـــوي أُقــيـمُ عـلـيـكَ نـافـلـةَ الــهـوى
 
لــــو كــنــتَ تــقـبـلُ نـيَّـتـي وقـيـامـي
يــــا ســيـدَ الأضـــواءِ خــذنـي ظـلـمـةً
 
وارشــفْ خـيـولَ الـشكِّ مـن  أوهـامِي
إيــــهٍ أبــــا الأحــــرارِ جــئـتـكَ مــوثـقـاً
 
فــاكــســر قـــيـــودَ الـــــذلِّ والآثـــــامِ
مــا جـفَّ يـومُكَ فـي الـسنين… نـداؤه
 
مـــا انــفـكَّ ســـربَ حَـمـائـم ٍ وحِــمـامِ
عــجــبـاً لـــدمِّــكَ إذ يــخــطّ قـيـامـتـينِ
 
قـــيـــامــة الأَهــــــــوالِ ، والإلــــهـــامِ
عــجــبـاً لــيــومِـكِ أيُّ مــــوتٍ مُــعـجِـزٍ
 
ذاك الــــذي ابــتـكـرَ الـخـلـودَ الـنـامـي
والــزاحــفـون إلــيــك عــبــرَ دمــائِـهِـمْ
 
لـــم يـثـنِـهِم نـــزفُ الـطـريقِ  الـدامـي
ركِـبـوا إلــى الـمـعشوق ذوبَ حـنينِهِمْ
 
مــتــوكــئــيـنَ فـــتـــائـــلَ الألـــــغــــامِ
يـتـنسَّمون مــنَ (الـحـسينِ )ب (لائِـهِ)
كــيْ يـقـبضوا بـالـموتِ قـبـضَ هُـمـامِ
ســلّـوا ضـلـوعَ الـحـبِّ مــن( هـيـهاتِه)
وكـــــذا تـــصــانُ شـــرائــعُ الإســــلامِ
فـالـحبُ أقــدسُ مـرسـلٍ فــي قـومِـهِ
والــــحـــبُ آيُ الـــوحـــيِ والإلـــهـــامِ

 

 

 



التعليقات


يرجى الإطلاع على شروط التعلقات

عرض الأسم

عرض الأسم

عرض البريد

رمز التحقق