محمد الحرز: الألقاب.. فوضى تمس الثقافة       التعصب الفكري و المنهج الموضوعي       الشيخ اليوسف: الحاجة ماسّة للتعريف بتراث الإمام الحسن وفكره       العلامة السيد ابو عدنان :دروس من كربلاء       الاعلامة السيد ابو عدنان :موروث الإمام السجاد عليه السلام الثقافي       المنهج الفقهي والخصوصية الإسلامية       نقص العاطفة او حب شهوات       بالصور .. أسري العمران يقيم ورشته الدورية للمصلحين       مستقبل الطلاب بين الدراسة الجامعية والعمل الحر       ديوانية المثقفات بأدبي الأحساء .. أمن الوطن خط أحمر       بالصور .. الجمعية العمومية لمجلس الأباء والمعلمين بمدرسة وادي طوى الابتدائية       نادي نوتنقهام ببريطانياً يقيم حفل ختامي للطلبه السعوديين في دورته ال37       خطيبٌ بحجم الخلود       مدارس الشروق المتقدمة الأهلية تحصد ثلاث جوائز رئيسة .. في حفل نتائج المسابقة الثقافية       الشيخ اليوسف: احترام خصوصيات الآخرين دليل على الرقي والوعي      

ماذا أقول لثغرٍ

ماذا أقول لثغرٍ




عـيـنا مـهـاةٍ تُـذيبُ الـقلبَ والـبصرا
يـاويل عقلي الذي من نظرةٍ سكرا
أنــثـى عـيـونُـك يـــا أنــثـى أُدلـلـها
أضـمُـكِ فـي حـنايا الـروحِ مـستعرا
أمـيرتي أنـت إحـساسٌ سيطربني
وأنـت حـبي الـذي قـد ألهبَ الفكرا
أمـيـرتـي أنـــت أنـفـاسٌ تُـعـطرني
تُـعـطرُ الـشـعر والأرجــاز والـشعرا
هـــلاَّ عـلـمـتِ بـــأن الـحـبَّ أغـنـيةٌ
والـعـشقُ لـحنٌ إذا مـاغائبٌ حـضرا
عـيـناك قــد عـذبـا عـيـناّ سـتـرمقها
فــي كــل حـالاتـها نـوراّ وإن سُـترا
تـرمي عـيونُك سحراّ والجفون كما
قـيـثارةُ شـدوهـا قـلـباّ قــد انـفطرا
كـحـيـلةٌ مـــن إلـــه الـحـب كـحـلها
يــاويـل عـاشِـقـها إن جٌــن أوجُـبـرا
وحـاجـباها سـهامٌ قـد تـصيب وقـد
تُـمـيتُ مـعشوقَها إن أمـعن الـنظرا
رمـوشُـها الـسـيفُ حــدٌ قـاطـعٌ بـترٌ
يسطو وإن كان في غمدٍ وإن جهرا
خـدودهـا نـاعـماتٌ كـالـحرير عـلـى
صـــدرٍ يُـنـيرُ ظـلامـاّ كــان مـسـتترا
نـاشدتك الله يـا مـن كـنتُ أحسبها
مـن حـور عـينٍ تُـزيلُ الـهم والـكدرا
هـــلا تُـبـيحين ســراً كــاد يـقـتلني
ســر الـجـمال وسـراّ صـار مـنتشرا
مـــاذا أقـــول لـثـغـرٍ فــيـك مـلـتهبا
كـالجمر من حٌمرةٍ بالحُسن مقتمرا
مـــاذا أقــولُ لــه والـقـول مـخـتصرٌ
ولـؤلؤٌ فـيه فـي الأعـماق قد طمرا
مـــاذا أقـــول لـجـيدٍ صــار مـنـتصباّ
يُـعانق الـشمسَ والأنـواء والشجرا
نـهداك إن صُـوبا نـحوي ستأسرني
تُـثـيـرني وتُـذيـبُ الـقـلبَ والـبـصرا
قـمـيصُك أســودٌ قــد قُـد مـن قُـبُلٍ
نـهـداك قــد بــدرا يــا مـنيتي قـمرا
نهداك كالخمر في كأس سأرشفها
وأحـتـسيها وشــوقٌ كــان مُـجتمرا
حـبيبة الـقلب هـلا فـقت مـن سكر
حتى أرى نشوة العُشاق حين أرى
ونـاولـيني كـؤوسـاّ كــي تـنادمني
وأنـت صـهباءَ قُـومي أقـطفُ الثمرا
قـفـي لأحـضـن صــدراّ حـالماّ ثـملاّ
أضـناه وجـدٌ وكـل الـوقت قـد هُجرا
ونـاولـيني رحـيقَ الـثغر مـن شـفةٍ
وأرضـعيني لعلي أعشق القدرا ...


 

من ديوان ( أميرة الحب ) سيصدر قريبا

التعليقات


يرجى الإطلاع على شروط التعلقات

عرض الأسم

عرض الأسم

عرض البريد

رمز التحقق