مجموعة من المعلمين والطلاب بمتوسطة المنصورة تقوم بزيارة الوجيه الحاج /علي العيسى أبو هاني       للمرة الأولى متبرعات في حملة ( دمك حياة لغيرك‬⁩ ) بخيرية الرميلة       المجتمع الفاعل و التكييف لخلق وضع أفضل       (على بصيرة) ينطلق بدورة فن الإلقاء المؤثر بمكتب تعاوني الاحساء       معرض توعوي عن هشاشة العظام بمستشفى الفيصل بالاحساء       مدير عام تعليم الأحساء يشارك في اليوم العالمي للسكري2018       وم الطفل الخديج العالمي       النجف الاشرف تناقش الوحي النازل على النبي محمد وشبهات المعاصرين       مؤسسة عالمية في واشنطن تدعو لنشر ثقافة التسامح ومحاربة الفكر المتطرف       متوسطة عمرو بن العاص بالهفوف يزورون مركز الدفاع المدني       في افتتاح بطولة العرين بالهفوف ... الكساء يكسب الأولمبي و السالمية يوقف الوسام       - صناع النجاح يشاركون في تنظيم بطولة المملكة المفتوحة للتايكوندو       اللواء الركن أحمد ال مفرح يتفقد وحدات الحرس الوطني بالقطاع الشرقي بمحافظة الاحساء       مشاركة الروضة الثانية بالهفوف في الاحتفال باليوم العالمي للطفل بجامعة الملك فيصل بالأحساء       مدرسة الشقيق الأبتدائية تنظم برنامج التاجر الصغير      

مقالات صحفية

  • وظيفة المتخيل في الثقافة المعاصرة

    في كتابه «الجماعات المتخيلة» ضمن سعيه في تحليل فكرة القومية المتخيلة في أوروبا، حدد بندكت أندرسن عاملين اثنين ساعدا على تشكل هذه الفكرة وترسخها بين المجتمعات الأوروبية. أول هذه العوامل الرواية وثانيها الصحف. فالرواية بعد أن تخلصت من عالم الأساطير والبطولات الخارقة والحكايات الشعبية انتقلت بعد مراحل بطيئة إلى عالم المدينة بشخوصها العاديين وحياتها البسيطة، إذ استتبع ذلك في الانتقال من الزمن المسيحي إلى فكرة التزامن والتي تعني أن أسلوب القص نبه وعي القارئ إلى وجود حياة أشخاص متزامنين معنا في الواقع اليومي ليس بالضرورة معرفتهم معرفة مباشرة. ولكن يمكن تصور وجودهم والتفاعل مع أحاسيسهم وأحزانهم وأفراحهم من خلال القص. كذلك وجود الصحف وانتشارها في أنحاء أوروبا عزز الفكرة على تصور أناس آخرين لا يربطهم رابط على مستوى الحياة المعاشة. لكن أخبارهم وقصصهم تكون متجاورة في صفحة واحدة من الجريدة، مما يخلق هذا الإحساس المشترك للمتخيل الجماعي. المزيد ...

    11 نوفمبر 2018 22:14
  • سلطة المثقف

    أزمة المثقفين في أي مجتمع هي فقدان القيمة الرمزية باعتبارها قيمة تخول المثقف أن يكون صاحب سلطة تأثيرية على الآخرين. هذه السلطة فقدت خاصيتها وفاعليتها منذ أن تعولمت المجتمعات بفضل التطور السريع لوسائل الاتصال بين البشر. والكلام ينطبق هنا على المجتمعات الغربية بالدرجة الأولى، فمصطلح المثقف ولد وترعرع في الحقل الدلالي الاجتماعي والمعرفي للثقافة الغربية، فمنذ القرن الثامن عشر إلى مشارف القرن العشرين كان للمثقف الغربي صولات وجولات في أهم القضايا التي تمس المجتمعات سواء أكان منها السياسي أو الاجتماعي أو الديني الثقافي والأدبي، وهناك مرويات وقصص عديدة تدل دلالة قاطعة على مدى الأهمية والمكانة التي يحظى بها المثقف في تلك المجتمعات، ولسنا في صدد التركيز على مثل هذه المكانة وتبيانها للقارئ. المزيد ...

    01 نوفمبر 2018 21:49
  • الكلمة جرح مفتوح على الاحتمالات

    المعنى الذي يربيه المرء في حياته لا يكبر أو يصغر، ولا يلتفت أو يتراجع، هو حصان اللغة النافر ترويضه في مضمار اللعب يختلف عن ترويضه في الحياة. الأول مشروط بالحدود بينما الآخر لا مشروطية له، ولا يعني سوى الدخول في عبث اللا نهايات. لكن الأمكنة ليس وجه الاختلاف ها هنا، إنما الاختلاف يتحدد بالنداء الداخلي الذي لا يمكن قياس مداه إلا باهتزاز الكلمات وهي منشورة على حبال القلب، إلا بالسقوط المدوي للألفاظ من الدور العاشر في عمارة أيامك، إلا بالصعود إلى أعلى برج في المدينة ومن ثم الترقب والانتظار كي تأخذ صورة «سلفي» قبل وبعد النداء. المزيد ...

    28 أكتوبر 2018 13:16
  • المنهج الفقهي والخصوصية الإسلامية

    تنظيم علاقة المسلم بربه في المعاملات والعبادات كان من اختصاص الفقهاء، الذين تركوا إرثا ضخما من مدونات فقهية ومقاربات اجتهادية في الأصول والمنهج وتصانيف وشرح على الحواشي والمتون، بحيث لا يزال يشكل هذا الإرث النسبة الأضخم من الثقافة الموروثة في الحضارة الإسلامية. المزيد ...

    19 أكتوبر 2018 01:00
  • ختفاء خاشقجي ومنطق التاريخ

    السعودية اليوم تواجه حملة شرسة من الإعلام الإخواني والقطري وأتباعهما، وكلما وجدوا أمامهم مصدات قوية، لا تنفع معها كل أسلحتهم ومؤامراتهم، شعروا بالأسى والألم، وراحوا يتخبطون في كل اتجاه، فالسعودية اليوم هي غير ما كانت عليه بالأمس، لقد وضعت نفسها على طريق المستقبل. المزيد ...

    11 أكتوبر 2018 14:10
  • صراع المرجعيات والفكر الإصلاحي

    من المفارقات الكبرى التي ارتبطت بالفكر الإصلاحي العربي في عصر النهضة مقارنة بالفكر الإصلاحي في أوروبا، إخفاق الأول في بناء منظومة من المرجعيات التراثية تكون بمثابة القاعدة التي يبني فوقها عملية اصلاحه الفكري والسياسي والثقافي والاقتصادي،  المزيد ...

    04 أكتوبر 2018 11:50
  • اليوم الوطني قيمة إنسانية كبرى

    مظاهر الاحتفالات التي عمت أرجاء الوطن بمناسبة اليوم الوطني كانت فرصة كبيرة للتعبير عن القيم الإنسانية والتاريخية التي يمثلها الوطن في نفوس أبناء مجتمعه من جميع فئاته المختلفة، فلا غرابة أن ترى مثل هذه الاحتفالات يشارك فيها الصغير قبل الكبير والسيدات قبل الرجال، المزيد ...

    27 سبتمبر 2018 11:42
  • هاجس التأصيل عند الفلاسفة العرب

    ثيرًا ما يطرح المفكرون العرب الحداثيون على أنفسهم أن سبب انحسار تأثيرهم على المجتمع وعموم الناس من جميع الطبقات والشرائح، مقارنة برجال الدين هو قلة صلتهم بالتراث الإسلامي مع ميلهم التام للفكر الغربي أو ما يُطلقون عليهم في أدبيات الإسلاميين بالتغريبيين. المزيد ...

    20 سبتمبر 2018 11:25
  • الحدث بين المؤرخ والصحفي

    الاختلاف حول الوقائع والأحداث والأفكار التي جرت في تاريخ المجتمعات هو أمر طبيعي لا انفكاك منه على الإطلاق. فالناظر في مدوّنة المؤرخين على اختلاف مشاربهم وتنوّعها يراهم متفقين على أمر واحد، هو شرعية اختلافهم في النظر إلى أحداث الماضي، وأجلى سبب كما يراه أغلبهم هو أن الحدث حين يرويه المؤرخ لا يرويه انطلاقًا من الفراغ، فهو واقع تحت مؤثرات عدة أولها ثقافته وطريقة تفكيره وأسلوبه الذي يؤثر على شكل الحدث وبنيته التركيبية في ذهنية المتلقي. ولنأخذ المثال التبسيطي التالي: عندما ترى شخصين يريدان أن يرويا لك نفس الحدث أو نفس القصة المشهورة في تراثهما. لكن الأول حظه في التعليم قليل، بينما الآخر أكثر تعلمًا وثقافة. فإن شكل القصة وإخراجها بالتأكيد سوف يختلف عند كليهما. والاختلاف عند هذين الشخصين العاديين يكون أقل وطأة حين يقع بين مؤرخين يعيشان في ذات العصر وهما متسلحان بالمعرفة والثقافة والموقف المضاد لكل واحد منهما. المزيد ...

    14 سبتمبر 2018 10:08
  • الكلمة حارسي الوحيد

    منذ أن مارست الكتابة، وذهبت في طرقها الوعرة، أرفع حجرًا هنا، وأضع آخر هناك، أدفع عني وحشة الطريق بالحديث والمسامرة مع الأدباء والمفكرين والفلاسفة والشعراء، لا أملك في يدي خريطة، ولا بوصلة أضعها في جيبي، فقط أرفع رأسي، وأسير باتجاه الأفق الرحب، العشب دليلي إلى منابع الفكر، ودائمًا ما أتبع تعرجات النهر في بطون الوديان، وسهول الغابات، أصل إلى صفاء الماء، وهو يتدفق بفعل الحب، متوجهًا إلى جذور الأشجار، كما هو متوجّه إلى رأسي؛ ليسقي جذور الأفكار. جزر نائية عبرتها، عاشرت فيها أناسًا عاديين، يجيئون من كل فج، يقدمون لك خدماتهم بالمجان، وبتقنيات متطورة جدًا، ولا يتطلب منك ذلك سوى دقائق معدودة، فأنت بمجرد أن تفتح كتابًا، وتنطق شفتاك بأسمائهم، تراهم أمامك، بالهيئة التي كانوا عليها في الكتاب. جالستُ حيوانات مفترسة، وأكلت معهم. كانت الكلمة حارسي الوحيد، تخرج من أحد كتبي أو من رأسي، وتقف أمامي كجبل. المزيد ...

    06 سبتمبر 2018 14:39
  • المرأة هي الرافعة الحقيقية للحياة

    من أكثر المقولات الشائعة ان النساء ملهمات للمبدعين من شعراء وفنانين وعظماء صنعوا التاريخ وأحداثه. قول لا يختلف عليه اثنان، ولا أظن يأتي شخص ويقول خلاف ذلك، فهناك أسماء وقصص كثيرة لنساء ارتبطت حياتهن بحياة عظماء من كتاب وفنانين، وكن سببا رئيسيا في إشعال جذوة الإبداع واتقاده باستمرار عند هذا الكاتب أو ذاك. وهذا الروائي الروسي فلاديمير نابوكوف يقول عن زوجته فيرا سلونيم «من دون زوجتي لم يكن ممكنا أن أكتب كتابا واحدا» لقد كرست حياتها له تماما، ومن يقرأ رسائله إليها يجد الموقع الكبير الذي تحتله في حياته الإبداعية والشخصية.  المزيد ...

    23 أغسطس 2018 11:59
  • معضلة مرجعيات الثقافة العربية

    سمة الانبهار هي الظاهرة السيكولوجية التي تلبست الحالة العربية إبان احتكاكهم بالحضارة الغربية منذ القرن التاسع عشر إلى منتصف القرن العشرين، ولم يسلم من تداعيات مؤثراتها أحد، سواء من اتخذ الموقف الضدي منها أو من تبنى جميع قيمها أو نظمها المعرفية أو من حاول أن يوفق في خطابه بين هذا وذاك. المزيد ...

    16 أغسطس 2018 10:57
  • من سؤال الحقيقة إلى سؤال المعنى

    في عالم اليوم، لم يعد سؤال الحقيقة هو المهيمن على الإنتاج المعرفي، فالعلوم الإنسانية بجميع فروعها من فلسفة واجتماع وعلم نفس تخلت تماما عن الإرث القديم الذي يمثل هذا السؤال قلبه النابض، وذلك منذ سقراط وأفلاطون، مرورا بعصر الأنوار، ونهاية عند نيتشه. لقد تم استبدال هذا السؤال بسؤال آخر في المعرفة المعاصرة، هو سؤال المعنى والقيمة والوظيفة والفهم، وهو ما يعني تحولا كبيرا في الموقف وانفراجا في زاوية النظر إلى العالم والحياة والكون والإنسان والمعرفة ذاتها. فإذا كان سؤال الحقيقة لم ينتج عبر تاريخه سوى الحروب والعنف والهيمنة والتمركز على الذات (خصوصا في سياق الحضارة الغربية)، المزيد ...

    10 أغسطس 2018 10:23
  • الفلسفة ودلالة تلقيها عربيًا

    الإقبال على قراءة الفلسفة بحماس منقطع النظير، هي الملاحظة الأولى التي يرصدها المرء سواء عبر وسائل التواصل الاجتماعي أو عبر الحوارات المباشرة أو عبر الأنشطة المنبرية الرسمية أو المبادرات الشبابية الجماعية التي تعلن عن نفسها بوصفها تهتم بالشأن الفكري والفلسفي. الأمر لا يحتاج إلى جهد كبير كي نتعرف على السر وراء هذا الإقبال، فالحظر الذي مورس على الثقافة الفلسفية طيلة عقود مضت ـ في الدول العربية ـ جعل جيلا بأكمله يقبل على المعرفة الفلسفية قراءة وبحثا وكتابة دون تراخ أو ملل. يكفي الإشارة إلى أن الراصد لمعارض الكتب يلاحظ أن معدل الإقبال على شراء الكتب الفكرية والفلسفية دائما ما يحتل الصدارة. المزيد ...

    02 أغسطس 2018 08:14
  • من عامل بسيط إلى كاتب له بصمته الخاصة

    الروائي السعودي حسين العلي يرى أن الرواية ليست حكاية للتسلية أو تزجية للوقت، بل هي عالم موازٍ للواقع، وخُلقت لتحمل مساحة إنسانية لا يستطيع حملها أو إتاحتها الواقع المعاش بشروطه وإكراهاته. المزيد ...

    31 يوليو 2018 07:45
  • نكتب لأجل ابتكار طرق للحياة

    الكتابة ليس قبلها ولا بعدها، ليست سابقا ولا لاحقا. هي منعطف في طريق ومقاس زاويته حسب رؤية الشخص السائر فيه، وحسب أيضا سرعته. الطرق في العالم كثيرة، فهناك طرق على جبال شاهقة، وأخرى على منحدرات زلقة وخطيرة، وهناك طرق يغطيها الضباب الكثيف، وأخرى تشق غابات مليئة بالحيوانات المفترسة، فأي الطرق يختارها المرء حتى لا يضطر في نهاية حياته أن يعود إلى أول الطريق كي يجمع المعنى الذي يربط بين أيامه وكلماته؟ المزيد ...

    28 يوليو 2018 15:17
  • دعوة لإطلاق مكتبة لمؤلفات شيخ المؤرخين جواد الرمضان

    فراغ واسع، سيتركه رحيل شيخ المؤرخين، جواد الرمضان (عالم التاريخ)، في الساحة الفكرية والثقافية والأدبية بالوطن العربي»، هذه العبارة، أجمع عليها رموز المشهد الثقافي، في مراسم التشييع والدفن بمقبرة «الخدود» في مدينة الهفوف، التابعة لمحافظة الأحساء، مؤكدين خلال أحاديثهم، لـ«الوطن»، أن رحيله كان صدمة لهم، ولجميع تلاميذه، ورواد صالونه الثقافي (صباح كل يوم جمعة)، تاركاً وراءه العديد من المؤلفات المطبوعة والمخطوطة، والعديد من الإسهامات العلمية والأدبية والتاريخية وغيرها، مقترحين تبني تخصيص مكتبة لحفظ تلك المؤلفات والمخطوطات. المزيد ...

    25 يوليو 2018 00:47
  • شيخ المؤرخين رحلة مع ذلك الإنسان

    رجل اختصر تاريخ واحتنا الأحسائية الطيبة المتسامحة في شرق بلدي العزيز المملكة العربية السعودية منذ ولادته عام 1355وحتى أخر أيامه لهذا العام 1439 حيث لفظ أنفاسه الأخيرة في شهر شوال، واقعاً تقف الكلمات عاجزة في الوفاء أمام شيخ المؤرخين  جواد الرمضان فرحيله ليس أي رحيل فقد فقدت الأحساء أحد أبرز أبنائها البارين المخلصين لترابها وتاريخها والذي قدم كل ما يملك من علم وتاريخ لكل مريده في جلسته الرسمية الأسبوعية صباح كل جمعة حيث يحضر في  الغالب المهتمين في مجال المخطوطات والتاريخ والأنساب وكان مجلسه مفتوحاً للجميع الصغير قبل الكبير لم يكن جسد بل متحف متنقل ينهلون منه الغذاء الروحي قبل المعرفي لم يعرف عنه في يوم من الأيام ميله لجماعة دون جماعة فهو يقول دائما أنا مع الجميع وكلنا أخوة وأحبة وقيمة الأنسان بأخلاقه . المزيد ...

    20 يوليو 2018 19:49
  • المحراث في يدي وحقل القصيدة واسع

    لا يقي دم الحياة من المرض العضال عند الإنسان سوى الشعر حين يفتح لنا قميصه الواسع، ثم يضمنا إلى صدره الدافئ واحدا، واحدا، تاركا رذاذ الماء الذي يطيش من يديه، يبلل وجوهنا، يبلل الأفكار التي ورثناها عنه، منذ السلالة الأولى من الشعراء. لذا لا تغمضوا أعينكم، ولا تخافوا البلل حين يمس نظراتكم، ثمة نجوم ستضيء ليلكم المعتم، تدفعها عربة الشعر الضخمة مع كل قطرة تلامس بشرة أجسادكم. ستضيء ما لا يمكن الانتباه إليه، من كل عشبة نبتت تحت عظمة الساق ومدته بأنفاس الخطو وصلابة الأشجار، وسيكون عليكم أن تنتبهوا للحواس كي لا تذوب من فرط الضوء. المزيد ...

    19 يوليو 2018 17:36
  • لنقد وفق النسق والأطر الشرعية

    للجميع الحق في طرح رأيهم ووجهة نظرهم ما دام في إطار الاحترام والمنطق السليم والإيجابي بما يخدم الصالح العام، وكذلك من حق الطرف الآخر أن يعارضه في الرأي بكل ود واحترام، هذا ما نشجع عليه، ما نراه هذه الأيام في الساحة عكس ذلك تماماً، تعدٍ على الثوابت بحجة الرأي الآخر! أي نكوص نعيشه هذا الأيام وأي غوغائية فكرية باسم الانفتاح تارة وباسم التنوير تارة أخرى، نحن مع إثراء الساحة الفكرية إذا كانت الغاية من هذا الرأي تجديد الخطاب وفق نسق وأطر شرعية وغير هذا مرفوض ويجب التصدي له. المزيد ...

    15 يوليو 2018 00:33
  • التاريخ ينعى صديقه جواد الرمضان

    ترجل المؤرخ السعودي جواد الرمضان أمس عن صهوة جواد المحبرة والقراطيس المعتقة في القدم، عن عمر قارب من التسعين عاما، قضاها في البحث والقراءة والغور في كتب التراث العربي، وهو المعروف بشغفه للمعلومة، والرحلة من أجلها والبحث عنها في كهوف جبل القارة، حيث تلقى المخطوطات القديمة هناك، والمسافر من أجلها في متاحف البلاد العربية والإسلامية، وأينما وجدت. المزيد ...

    13 يوليو 2018 10:00
  • المهندس الشايب أيقونة التطوير بالأحساء

    على العكس تماما من اسمه، تظهر حيوية المهندس المعماري عبدالله الشايب في صورة الشباب دائما، فأفكاره لا تشيخ، فهو صاحب أيقونة »الأحساء لا تتثاءب«، ويبدو كل يوم في طور النمو المتجدد بأفكار تتجه لبوصلة تطوير الأحساء، وأينما حل في مؤتمر أو لقاء يتقاطر حوله الباحثون عن تراث الأحساء، إنه أسطرلابها الحي. المزيد ...

    11 يوليو 2018 15:20
  • الصديق الذي يضيء المبهم من النقوش

    فكرة أن تكتب عن الصداقة بإطلاق شيء، وعن صديق لا ترى آثار قدميه بارزة على رمل كلماتك شيء آخر. لا معنى للأولى حين لا ترى حولك سوى الضباب الكثيف، ولا تلمس سوى الأشياء المتشابهة في الوزن والطول، ولا تقول سوى ما تريد اللغة أن تقوله على لسانك عن تاريخ الصداقة وليس الصداقة في التاريخ. لا معنى لها أيضا حين لا تجد نقشا واحدا يضيء كهف الصداقة في حياتك، وإن وجدت واحدا بالصدفة، فلن تجد واحدا من هؤلاء المضيئين يترجم لك المبهم من الرسم، ولا من يفصل في القول في معرفة اليد التي تكتب، ولا من يدل على الأحاسيس التي تجمعت فوق شكله مثل الغبار. أنت المشاء الوحيد في الليل الطويل للصداقة، ولن تبصر سوى الحلكة التي تغطي حتى أرنبة أنفك. لذلك لا معنى لجلب الكلمات واستدعائها على عجل. وكأن مياه الصداقة من فرط غزارتها قد بدأت تتدفق من شقوق الجسد. وكأن ما تخشاه من ماضيك يترسب في الطبقات العميقة للنقش ولا تستطيع تلك المياه جرفه إلى يديك. المزيد ...

    05 يوليو 2018 15:39
  • الألم وتاريخ المجال الطبي

    الألم مفردة لا تتطلب صعوبة في استحضارها جسديا، على المرء أن يتألم فقط، ثم وحدها تأتي على شكل أصوات وكأن اللسان والحنجرة يربطهما رابط عصبي مشدود للدماغ، يجعلهما يصدران تلك النغمات من الأصوات كلما تحرك عصب في الرأس. لكن أين يقع الألم بالتحديد؟ وفي أي موضع من الجسد يتواجد؟ وإذا كان الشعور بالألم ليس الألم نفسه، فكيف بمقدورنا التفريق بين هذا وذاك؟. المزيد ...

    23 يونيو 2018 14:28
  • بيع الوهم

    لاحظنا في تلك الأيام من أصبحوا يبيعون الكلام والإقناع كوسيلة لكسب المال بالطرق غير المشروعة وخاصة عندما يكون المشتري بأمس الحاجة إلى تلك البضاعة المبيعة وهي الكلام. المزيد ...

    11 يونيو 2018 00:38
  • مَنْ يصنع الثورة؟

    قل أستاذنا محمد العلي في مقالٍ له من كتاب «حلقات أولمبية» بعنوان الشك: أنَّ أحد السفراء العرب قال للجنرال ديغول: فرنسا عظيمة لأنَّ الثورة الفرنسية صنعتها. فأجابه ديغول: لا، لم تصنعها الثورة الفرنسية، بل صنعها ديكارت.ماذا تعني إجابة زعيم تاريخي مرَّ على فرنسا مثل ديغول حينما يرى الثورة الفرنسية- التي غيرت وجه فرنسا بل أوروبا- بأنَّها لم تكن هي مَن صنعَ فرنسا الجديدة؟ ولماذا ديكارت تحديدًا؟  المزيد ...

    29 مايو 2018 13:38
  • إضاءة على قمّة التاريخ

    لو قُدِّر لك أن تقف على قمّة التاريخ، وتشاهد سباق الشعوب العربية للوصول إلى القمّة التي تقف عليها، فما الشعور الذي سوف ينتابك حينها؟- سأرفض هذه الحقيقة حتى لو رأيتها بأمّ عيني!- تقصد حتى لو شكّكنا في سلامة حواسّك، أو إن كان لديك حواسٌّ من أصله! - هذا لا يهمّني.. المهمّ أنّك تقول ما لا يمكن تصوّره.. ناهيك عن أن نشعر به. المزيد ...

    23 مايو 2018 01:47
  • التخصيص .. تمويل للميزانية وليس إيرادات حكومية

    تخيل أنك تملك مبنى تجاريا أو سكنيا ويدر عليك دخلا من خلال الإيجار المدفوع في نهاية كل سنة. هذا العائد على الاستثمار في هذا المبنى يعتبر دخلا (أو إيرادا) سنويا بالنسبة لك، حيث إن هذا العائد ممكن استخدامه لتغطية مصروفاتك السنوية. الآن افترض أنك قمت ببيع هذا المبنى: في هذه الحالة، لن يكون هناك دخل سنوي وكل ما تبقى لك هو فقط الأموال التي حصلت عليها من بيع هذا المبنى، التي يمكن استخدامها لتغطية مصروفاتك الدورية في حالة أنك لم تقم بإعادة استثمار هذه الأموال في جهة أخرى. المثال نفسه ينطبق على الاستثمار في سوق الأسهم وغيرها. المزيد ...

    15 مايو 2018 14:20
  • وتم العناق جاسم الجاسم

    القاص الذي إن تكسرت أخشاب قاربه يبقى مبدعا ، لكن أين مؤسساتنا الثقافية عنه ..؟!الإبداع فلسفة عميقة تتجدد باستمرار ، وتجددها لا يلغي سابقها ، بل ربما يعطيه سمة بارزة ، وهو لغة وأسلوب ، فن وعمق ، والإبداع هو خروج عن المألوف ؛ قرب أو بعد عن الابتكار ..! المزيد ...

    12 مايو 2018 23:56
  • سردية الموروث والتوظيف الجمالي

    انتهينا في المقالة السابقة إلى التساؤل عن قدرة الفرد بالأحساء في تجاوز سلطة المرويات الشعبية التي تربى عليها إذا ما أراد أن يكتب نصا إبداعيا (شعريا أو روائيا أو قصصيا)، حيث معنى التجاوز هنا لا يعني الإلغاء أو التخلي طواعية – هذا ضرب بعيد عن الاحتمال، لأن ترسبات الموروث تبقى تعمل عملها في عمق شخصية الفرد مهما حاول التخلص أو نكران تأثيرها عليه – المزيد ...

    04 مايو 2018 20:26
  • الذائقة الجمالية وقيمة الجسد

    مفردة الذائقة لا تظهر في مجال الدراسات الإنسانية إلا وكلمة الجمال مترادفة معها، فنقول: الذائقة الجمالية أو الفنية، حيث الأولى تحيل إلى الثانية في شكل تناوب على المعنى، دون أن تعني نقيضه. يجمع أغلب الدارسين في حقل الدراسات الجمالية أن البشر فيما هم يعيشون على هذه الأرض لا يعيشون لأجل الغاية النفعية للحياة من أكل وملبس ومسكن وعلاقات اجتماعية فقط، هناك طور من العلاقات يجمع الإنسان بالطبيعة وبأشياء العالم، لا تدخل ضمن النفعية المادية التي يخضعها لمتطلباته الحياتية.  المزيد ...

    26 أبريل 2018 18:04
  • الحرز :المرويات بوصفها ثقافة مجتمع

    لا شيء يمتع الإنسان ويشد حواسه جميعا سوى حكاية يصغي لها بانتباه , حكاية يسمعها من الجدات أو الأمهات اللاتي خبرن الحياة وقضينا فيها ردحا من الزمن, أو من الرجال المشهورين بسرد الحكايات بعدما تلقوها ممن سبقهم , وحفظوها في أذهانهم , ورتبوها بحيث تخرج من شفاههم مؤثرة على المستمع. الحكايات والمرويات هي جزء من الحياة بالقدر الذي هي العنوان الكبير لثقافة أي مجتمع , ومن دون الالتفات إلى أهميتها لكونها كذلك , لا يمكن استبصار السمات العامة التي تمتاز بها ثقافة المجتمع , ولا معرفة الدور أو الوظيفة التي تؤديها في صناعة توجهات الفرد الفكرية والأدبية والروحية . ولنأخذ الأحساء مثالا على ذلك . المزيد ...

    26 أبريل 2018 13:31
  • المويل أصغر تشكيلي في معرض فنون الأحساء

    أبدى تشكيليون إعجابهم بالمستوى الفني، الذي وصل إليه الرسام الصغير محمد خليل المويل «14 عاما»، ومنحوه لقب أصغر تشكيلي في معرض الفنون في مجمع ستار مول بالأحساء، بتنظيم من جمعية الثقافة والفنون بالأحساء.  المزيد ...

    24 أبريل 2018 09:21
  • القمة العربية والحق الفلسطيني

    انتهت أعمال القمة العربية التاسعة والعشرين التي أقيمت بمركز الملك عبدالعزيز (إثراء) في مدينة الظهران برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- كي تؤكد في بيانها الختامي على الثوابت الراسخة للموقف العربي من القضية الفلسطينية، وتعطي مؤشرًا على أنها القضية الأولى للعرب مهما تباعدت المواقف السياسية بين دوله في هذا الشأن أو ذاك، ومهما كانت أوضاعه متردية بحيث تحول دون اتفاق على أي قضية معينة ولو كانت صغيرة، ناهيك عن قضية معقدة كالقضية الفلسطينية. لكن مؤشر البوصلة عاد إلى وضعه الطبيعي، بفضل الجهود الكبيرة التي قادتها المملكة وما زالت في ترسيخ هذا الحق منذ مبادرة بيروت للسلام التي أطلقها الملك عبدالله بن عبدالعزيز -رحمه الله- يوم كان وليا للعهد في مؤتمر قمة جامعة الدول العربية التي عقدت في بيروت في مارس 2002، المزيد ...

    19 أبريل 2018 14:33
  • موقع الطفولة في الثقافة العربية

    في تاريخ الفكر والأدب العربي لم تحظ مرحلة الطفولة بالأهمية ذاتها التي حظيت بها في الآداب الأخرى، كانت بالنسبة للباحثين مجرد مرحلة مقطوعة الصلة بما بعدها من المراحل العمرية. لذلك لم تظهر دراسات مهمة في هذا الجانب تؤكد فيها على محورية ما للطفولة من أثر قوي على التجربة الإبداعية والفكرية للفرد. قد يبدو الأمر في غاية الغرابة حين نتصفح التاريخ؛ لأننا سنرى أمامنا نماذج عديدة اعتنت بالكتابة عن سيرتها الحياتية من مرحلة الطفولة إلى مراحل النضوج والشيخوخة. المزيد ...

    12 أبريل 2018 10:35
  • تاريخ التأمل

    حين ننظر إلى مفردة «التأمل» في سياق تحولات دلالاتها التاريخية، فإننا نكتشف المنزع الصوفي الذي ترسخت في تربته، ونشأت وترعرعت فيه، حتى إن كل الخطابات الصوفية، من جميع الأديان، لا تخلو من الكلمة ذاتها، أو من معانيها القريبة والبعيدة. وأهم معنى كان له الحضور الطاغي، على ما سواه، من المعاني الأخرى التي ارتبطت بها، في الخطابات المعرفية المختلفة، عبر تداولها التاريخي، كالفلسفة أو علم الاجتماع أو التحليل النفسي أو الفكر والسياسة أو الدين، هو المعنى الذي يتصل بفكرة كون التأمل طريقا يوصلنا أو يقربنا إلى الخالق سبحانه وتعالى. المزيد ...

    05 أبريل 2018 10:50
  • ملتقى ابن المقرب.. نموذج العمل الثقافي

    قدم ملتقى ابن المقرب الثقافي في المنطقة الشرقية أنموذجا لما ينبغي أن تكون عليه مشاركة القطاع الخاص والمجتمع المدني في التنمية الثقافية، وذلك يعود لأمرين يتصل أولهما بطبيعة تكوينه ويتصل الآخر بطبيعة نشاطه، ذلك أن الملتقى الذي يستمد اسمه من اسم شاعر الأحساء المعروف ابن المقرب العيوني إنما يفعل ذلك لكي يتنزه عما درجت عليه مراكز وصوالين تحمل أسماء أصحابها مما يجعلها مظنة لطلب الشهرة والوجاهة، واختيار من أسسوا ملتقى ابن المقرب اسما لشخصية تاريخية مكنه من أن يكون ممثلا للمنطقة التي تنتمي إليها تلك الشخصية ولأبناء تلك المنطقة مما جعله أنموذجا للعمل الجماعي المؤسساتي يتفانى الجميع لكى يكون نجاح ما يقدمه من أعمال نجاحا للمنطقة وأهلها. المزيد ...

    02 أبريل 2018 08:57
  • معرض للكتاب أم ذاكرة للكتب؟

    لا يبدو الأمر كما تريد، الرغبة التي تصعد من أعماق الشعور بسرعة تفوق سرعة الضوء، وتسري في الخلايا الدموية كما تتسلق العظام حتى تصل إلى اللسان وتتجمع في أطرافه. هذه الرغبة سرعان ما تصنع من نفسها كلمة واحدة، يتردد صداها ليس في فضاء الحلق، المزيد ...

    22 مارس 2018 10:16
  • الرتابة في حياتنا اليومية

    هل يستطيع الإنسان التخلص من الرتابة أو لأقل الروتين اليومي؟ أليست الرتابة تعني فيما تعنيه فعلا جسديا يتحول إلى سلوك آلي بفضل ممارسته بشكل يومي؟ أليس ذهابك للعمل يشي بهذه الحالة؟ يوميا تخرج من منزلك صباحا، وفي ساعة محددة، وتقطع الطريق ذاته، متجها إلى مقر عملك في المكان ذاته، وتعود إلي منزلك في الساعة المحددة ذاتها. ويمكن أن أضيف أنك تركب السيارة بالطريقة ذاتها التي تركب بها كل يوم بالضرورة، وربما تفتح الراديو على البرنامج ذاته كل صباح.  المزيد ...

    15 مارس 2018 10:23
  • «الحسا تركض» حدث رياضي أم ثقافي؟

    تحت شعار «الحسا تركض» نظم مستشفى الموسى التخصصي في محافظة الأحساء، بالتعاون مع الهيئة العامة للرياضة وهيئة الترفيه، الماراثون النسائي الأول بالمملكة يوم السبت الماضي، بمشاركة 1500 فتاة وسيدة. هذا الحدث الرياضي، باعتباره الأول من نوعه الذي يجري بالمملكة، يتم تلقيه عند عموم الناس بمختلف شرائحهم حسب ثقافتهم التي تربوا عليها، وحسب ثقافتهم التي اكتسبوها من التعلم والمقارنة والخبرة الحياتية. وسينظر إليه بالتالي ليس بالاعتبار الرياضي، ولو كان كذلك -أي بالاعتبار الرياضي- لرأينا أن مثل هذا الحدث كان قد مر مرور الكرام، ولم يجر حوله أي جدل أو خلاف، بحكم أن ظاهرة المارثون ظاهرة عالمية تتبعها كل شعوب العالم في عاداتها السنوية ومحافلها الدولية، بل وأصبحت من تقاليدها وعاداتها لما لهذه الظاهرة من فوائد صحية بالدرجة الأولى. لكن المسألة تتجاوز ما هو رياضي إلى ما هو ثقافي خصوصا إذا كانت المرأة السعودية هي مدار الحدث الذي يدور حوله الكلام. المزيد ...

    08 مارس 2018 10:41
  • غياب المثقف عن أروقة جامعاتنا

    في عدد من التعليقات المهمة، تطرق الدكتور سعد البازعي، هذا الأسبوع على حسابه في التويتر، إلى موضوع جد مهم عن النظام التعليمي الأكاديمي في جامعاتنا. وقد أشار إجمالًا في هذه التعليقات إلى انغلاق الصرح الأكاديمي على نفسه، وعدم انفتاحه على مبدعي ومثقفي ومفكري المجتمع سواء أكانوا شعراء وروائيين أو مفكرين أو كتاب رأي ممن لا يحملون الصفة الأكاديمية. وقد أشار إلى نفسه بأنه لولا أنه يحمل الصفة الأكاديمية كدكتور لما كان دعي لإلقاء المحاضرات في عدد من الجامعات. لكننا نعلم أن الدكتور يستحق أكثر من ذلك، ليس بسبب صفته الأكاديمية لكن لجهوده المتميزة في إثراء ساحتنا الأدبية والفكرية بعدد من الكتب التي لا غنى لأي باحث عنها والاستفادة منها، ولمواكبته أيضا العديد من التجارب الإبداعية التي برزت في مشهدنا المحلي والخليجي والعربي. هذه جهود ملموسة لا نضفي عليها بريقًا لامعًا عندما نقرن اسم سعد البازعي بصفته الأكاديمية، هو بالتأكيد أكبر من هذه الصفة إذا ما قورنت بتلك الجهود. المزيد ...

    01 مارس 2018 09:43
  • معارض الكتاب.. رئة القراءة

    تطالعنا معارض كتب متعددة بشكل دوري في الغالب سنويًا نزور بعضها سواء في الرياض أو جدة والمنامة والشارقة أو غيرها، ولا أخفي اهتمامي بمعرض الكتاب الدولي بالرياض لما يتميز به من حشد جماهيري ودور نشر متنوعة وعناوين جديدة. المزيد ...

    28 فبراير 2018 14:28
  • مفردة الذائقة والدراسات الجمالية

    مفردة الذائقة لا تظهر في مجال الدراسات الإنسانية إلا وكلمة الجمال مترادفة معها، فنقول: الذائقة الجمالية أو الفنية حيث الأولى تحيل إلى الثانية في شكل تناوب على المعنى دون أن تعني نقيضه. المزيد ...

    22 فبراير 2018 13:49
  • مهرجان المربد الشعري في البصرة

    جاءني صوت الدكتور سلمان قاصد مدير مهرجان المربد من البصرة: نريد هذه السنة أن نحتفي بالشعراء السعوديين. تداولنا بعض الأسماء، ولمست فيه حرصه الشديد على أن يكون الحضور الشعري منوعًا ومن جميع مناطق المملكة. ولأسباب وظروف طارئة لم يستطع بعض الشعراء المدعوين الذهاب إلى البصرة بعدما وافقوا حالما وصلتهم الدعوة. ولم يتبق منهم سوى ستة شعراء ذهبوا للمشاركة وتمثيل الوطن جاسم الصحيح، وعبدالوهاب أبو زيد، وجاسم العساكر، وطلال الطويرقي، وحسن ربيح، وأنا. المزيد ...

    17 فبراير 2018 14:11
  • المملكة تشارك في مهرجان المربد الشعري بالعراق

    تشارك مجموعة كبيرة من شعراء المملكة في مهرجان المربد الشعري العراقي الثالث والعشرين الذي يقام مساء اليوم، فيما حدد المهرجان الشاعر العراقي كريم كاظم الحجاج الشخصية المحتفى بها. المزيد ...

    08 فبراير 2018 17:25
  • وهم استقلالية المثقف

    هل يملك المثقف الاستقلالية الكاملة حتى يكون مؤثرًا؟ وقبل أن نجيب، علينا أن نسأل مسبقا: أين هو المثقف العربي اليوم في ظل كل ما يحصل من حوله من تغييرات على كافة الأصعدة؟ المزيد ...

    08 فبراير 2018 16:47
  • لماذا أكتب؟

    لا -1-أحد يسأل مثل هذا السؤال قبل أن يولد في حضن الكتابة، قبل أن يتعرف على ملامحها أو حتى يتصور مجرد تصور ذهني أنه سيكون كاتبًا يومًا ما. لا أحد يقول لنفسه: أريد أن أكتب الآن ثم يهدر مثل ماكينة ويكتب. كيف يمكنك أن تكتب وأنت لم تعش حياة القلق والتفكير والتأمل التي تجلبها إلى عالمك القراءة؟ كيف يمكنك ذلك وأنت لم تضرب الأرض بعصاك طولًا وعرضًا، ولم تأخذك قدماك إلى حيث المغامرة والضياع في متاهات الغابات الكبرى للعالم؟ المزيد ...

    01 فبراير 2018 10:14
  • بؤس المبدعين (2)

    ثمة نقطتان، خلاصة المقالة السابقة، ارتباط البؤس بالمبدع، وتساءلنا عندها عن معنى حياة البؤس لديه، ولماذا هو حصرا؟ ولم نفصل في إجابته. ثم تطرقنا إلى مثالين مبدعين غربيين وأشرنا إشارة مختصرة إلى سبب اختيارهما من حيث حضورهما القوي في مفاصل النظرية النقدية في الثقافة الغربية. المزيد ...

    18 يناير 2018 10:06
  • الأمير سعود بن نايف: أكن محبة خاصة لأهالي الأحساء

    واصل صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية زياراته للمجالس الأسرية بالأحساء، يرافقه صاحب السمو الأمير بدر بن محمد بن جلوي آل سعود محافظ الأحساء، حيث زار أمس الخميس ثمانية مجالس أسرية في مدينة الهفوف، ويأتي ذلك استكمالا لزياراته التي قام بها سموه أول أمس لمجالس الأسر العديدة في المحافظة. المزيد ...

    12 يناير 2018 13:54
  • بؤس المبدعين

    إذا لم تعش حياة بائسة، فأنت لن تصل بالكتابة إلى جذورها وبالتالي تفردها. هذه هي النتيجة التي ما فتئ الأغلب من المهتمين بالكتابة الإبداعية المتميزة يرددونها في كل مناسبة وفي كل محفل. لكن ما الذي تعنيه الحياة البائسة بالنسبة للكتابة الإبداعية وتفردها؟ والأهم لماذا تم ربط هذا بذاك؟. المزيد ...

    11 يناير 2018 15:05
  • لتعلم بالمنهج المنتسوري

    لا يختلف اثنان على أهمية التعليم في سن مبكرة من حياة الطفل، ولهذا كان من الواجب علينا احترام عقل الطفل من خلال تقديم التعليم بطرق وأدوات علمية ليكون النتاج فعالا ومفيدا، لقد ميز الله الإنسان بميزة عن باقي المخلوقات وهو العقل، وبالتالي يجب استثماره بمنهج علمي متميز يؤتي أكله كل حين بإذن ربه.  المزيد ...

    07 يناير 2018 18:14
  • الخبز الحساوي يغزو أسواق أمريكا وفرنسا

    لم يعد طلب الخبز الأحمر الحساوي مقتصرا على أهالي الاحساء فقط، بل إن فوائد هذا الخبز وما يحتويه من مكونات طبيعية ونكهته جعلت الكثير من محبي هذا الخبز ومن دول العالم المختلفة تطلبه وبشكل دائم، خصوصا في هذه الفترة من الشتاء، حيث يفضل الكثير تناوله صيفا وشتاء وفي أي وقت. المزيد ...

    01 يناير 2018 12:44
  • مقولة الحياة

    لا أحد يستطيع أن يحدد ماذا تعنيه كلمة الحياة، سواء في القاموس اللغوي أو الواقع المعيشي على هذه الأرض؟ البشر يعيشون حياتهم بكل بساطة ثم يمضون في سبيلهم، ولا توجد طريقة أو آلة ابتكرها الإنسان الأول تحفظ حياته طازجة من المولد إلى الممات مثل شريط سينمائي كما هي عليه الحال في القرن العشرين. فاتت الإنسان قرون عديدة قبل أن يبتكر الفن السابع،  المزيد ...

    28 ديسمبر 2017 09:23
  • 26 محلا تختصر الإرث الحرفي لزائر الأحساء*

    يواصل مركز الإبداع الحرفي بالأحساء التابع للبرنامج الوطني للحرف والصناعات اليدوية (بارع) إحدى مبادرات الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني لبرنامج التحول الوطني 2020 استقبال الزوار من أنحاء الأحساء وخارجها والذين وصل عددهم 3 آلاف زائر. المزيد ...

    23 ديسمبر 2017 12:44
  • العزلة والكاتب

    هل العزلة من متطلبات الكتابة وفروضها؟ ثم ماذا نعني هنا بالعزلة من جهة والكتابة من جهة أخرى؟لا تخلو حياة أي كاتب مبدع أو مفكر أو فيلسوف من هواجس تتصل من بعيد أو قريب بالكلام حول أهمية العزلة للكاتب، وكذلك الأثر الذي تتركه على عقليته وذهنه وروحه. وهناك الكثير من تجارب الكتاب التاريخية، أولت عناية فائقة بموضوع العزلة. البعض من هؤلاء جسدها في حياته دون أن يتطرق إليها في منجزه الكتابي ولو بكلمة واحدة، والبعض الآخر كان العكس تماما أبحر في الحديث عنها دون أن تحتل مساحة ولو بسيطة في حياته، وهناك من كانت حياته بين بين، أخذ من هنا طرفا من الخيط، ومن هناك أخذ طرفه الآخر، حسب ما تمليه عليه ظروفه الحياتية. المزيد ...

    21 ديسمبر 2017 12:05
  • الهويات ومركزية الإنسان

    لماذا الهويات قاتلة كما يعبر عنها الروائي أمين معلوف؟ وهل الهويات قاتلة بالمعنى الحقيقي أم بالمعنى المجازي؟ وما معنى أن تكون للإنسان هوية ما؟ وهل هي ثابتة أم متغيرة؟ كل هذه الأسئلة ليست سوى الجزء السهل من الأجزاء الأكثر صعوبة والأكثر عمقا تلك التي ارتبطت في حقول علم الاجتماع وعلم النفس بالأسئلة المختصة بموضوعة الهويات. المزيد ...

    14 ديسمبر 2017 10:48
  • من يحمي المبلغين عن الفساد؟

    تقدر الأمم المتحدة أنه يتم دفع تريليون دولار أمريكي بالرشوة سنويا، في حين أن أكثر من ضعف هذا المبلغ - 2.6 تريليون دولار- يتم سرقته سنويا من خلال الفساد. وهذا يعادل بدوره أكثر من 5 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي العالمي. لذا في قمة كوريا الجنوبية في نوفمبر 2010، المزيد ...

    13 ديسمبر 2017 14:01
  • مخيلة الطفل ومحفزاتها

    الطفل صاحب مخيلة وثابة متوهجة لا تركن إلى الخمول، تستثيرها كل الأشياء التي تحيط بعالمه، في المنزل في الشارع في المدرسة والأماكن العامة. حواسه وإدراكه وشعوره هي الأرضية التي تتحرك فوقها براءة أسئلته وعفوية ملاحظاته وردود أفعاله ودهشته، وهذه في مجملها مظاهر تلك المخيلة. المزيد ...

    07 ديسمبر 2017 10:47
  • داء الفساد كسوسة النخيل

    تعتبر "سوسة النخيل الحمراء" من أخطر الآفات التي هاجمت واحة الأحساء. فقد تعتبر الإصابة بهذه السوسة مدمرة وقاتلة إذا لم تتم معالجتها؛ لأنها تعمل على تدمير جذع النخلة من الداخل. فقبل اكتشافها عام 1987، بعض سعف النخيل كان يبدأ بالذبول والاصفرار ثم تجف الأوراق وبعدها يميل الرأس إلى الانحناء ثم السقوط. إن الضرر الحقيقي الذي تحدثه هذه الآفة هو موت النخلة وتدمير محصول التمور إذا لم تتم مكافحتها بمواد كيماوية، وفي أسوأ الحالات اجتثاث النخيل المصاب ومن ثم فرمه في منطقة بعيدة حتى لا تنتقل العدوى إلى بقية النخيل. المزيد ...

    02 ديسمبر 2017 14:27
  • محمد العلي.. من منبع الحوزة إلى مصب الحداثة!

    ملامح هادئة كليل قرية العمران الأحسائية، وشعرٌ ضاج صاخب أهّله إلى ريادة الحداثة، ذلك هو السطر الأول من سيرة " الشيخ الهَجَري" الصابئ إلى الأدب والشعر بعد أن أوصله نبوغه إلى مرحلة "السطوح" وهي مرحلة علمية متقدمة في الحوزة العلمية والدينية في النجف الأشرف الذي انتقل إليه من الأحساء التي حمل اسمها في الحوزة (الهجري نسبة إلى هجر/ الأحساء)، لم تبق له إلا الوصول للمرحلة النهائية (مرحلة الاجتهاد)، لكن الشعر كان يترصد له، كانت "أسرة الأدب اللقيط" التي شكلّها مع مجموعة من أصدقائه في العراق وتهدف إلى معارضة الجو الكلاسيكي في الشعر العربي، كانت هي بداية "الماء"! المزيد ...

    02 ديسمبر 2017 14:24
  • حراس العقيدة وممانعة التجديد في الوسط السعودي الشيعي

    كثيرا ما ترتاب المجتمعات المحافظة من التجديد والمراجعة والقراءة النقدية لتراثها الثقافي والاجتماعي والديني، كون هذا التراث يشكل "ذاكرة جمعية"، تمنح أصحابها نوعا من الطمأنينة والقداسة، والاعتقاد بالقوة والصلابة، وأن المجتمع محصن من الاختراق، خصوصا إذا كان المجتمع يحكمه هاجس "الأقلية" في مقابل "أكثرية" تشكل المحيط الأوسع، وتمتلك من القوة أضعافا!.هذه "الممانعة" للتجديد نراها في معظم المجتمعات العربية، كونها بيئات اعتادت على الرتابة وعدم المساءلة، وترسخت فيها ثقافة السمع والطاعة، وتجذر فيها الخطاب الديني بحيث تحول لحاكم ومسيطر على كثير من النشاطات الفردية والعامة. المزيد ...

    01 ديسمبر 2017 08:43
  • المقهى.. الثقافة.. العالم

    في الأحساء كما أظن -على الأقل- في الستينيات وما تلاها من عقود، لم تكن كلمة (الثقافة) متداولة في الأوساط الاجتماعية المتعلمة ناهيك عن أوساط عامة الناس، فالكلمة حتى وإن كانت متداولة على ألسنة الناس هنا وهناك، فهي لا تعني في مدلولها الأكثر شهرة سوى أمرين: الأول يطلق على الرجل الذي أكمل السلك التعليمي ووصل إلى مراتبه العليا، بينما الآخر يطلق على رجل الدين الذي حاز على قدر لا بأس به من العلوم الدينية الشرعية. وكلا النموذجين يمثلان قطبي الرحى في تاريخ الأحساء «الثقافي». وهذا التاريخ يزخر بقصص وحكايات تعطي انطباعا لمتلقيها على بروز الروح المتوثبة لطلب العلم والمعرفة في حدود هذين النموذجين. هذه مقدمة ضرورية حتى أصل إلى صلب الموضوع الذي أود طرحه في هذه المقالة كما أتمثله بالسؤال التالي: هل هناك نماذج أخرى ارتبطت بكلمة الثقافة خارج إطار هذين النموذجين؟ وإن وجد مثل هذا النموذج. فمتى وفي أي فضاء أو سياق؟ المزيد ...

    01 ديسمبر 2017 01:48
  • طفولة بين مدينتين

    كان يمكن أن يكون لطفل مثلي ولد في مدينة «المحرق» بالبحرين، في الآخر من شهر مارس من عام 67م، وعاش فيها سنواته الأولى مع والدته في حارة كانت تسمى «فريج البناني»، أن تمتلئ ذاكرته الطرية بتفاصيل الطفولة المبكرة، بتفاصيل المكان: أبنية طينية متعرجة تفوح منها رائحة الرطوبة والأتربة العالقة على أبوابها، حيث غالبا ما تقود دروبها إلى البحر، نساء يدخلن المنزل ويخرجن، مبرقعات لا يبان من وجوههن سوى أعينهن، يقضين سويعات مع والدتك وجدتك، ويتحدثن بكلام، أنت غالبا لا تفهم منه شيئا، بائع الخضرة الذي يطرق بابكم عند كل ظهيرة وأنت مشفوع بضحكة تسابق خالك «محمد» لأخذ أكياس الخضرة إلى داخل المطبخ، جدتك «فاطمة» وهي تعطيك نصف دينار لتجلب خبزا من الفرن القريب مع الحليب والروب من البرادة التي تطل على رأس الشارع. المزيد ...

    25 نوفمبر 2017 13:02
  • تدفق المعلومات واللعبة

    قبل أكثر من عقدين من الزمن، لم يكن أحد ممن يرتبط بهموم الشأن الثقافي بوجه عام، كتابة وقراءة، يتصور التحولات المفصلية السريعة التي طالت هذا الشأن، سواء على مستوى تطور الوسائل والتقنيات التي تتصل بكيفية الوصول للمعلومة والحصول عليها، أم على مستوى تدفقها وانتشارها وتنوع حضورها في جميع ميادين العلوم الاجتماعية والثقافية والاقتصادية. الأمر الذي أتاح المعلومة للجميع صغار الناس وكبارهم، من له باع طويل في الثقافة ومن لم يكن كذلك، من له خبرة في إدارتها، ومن له تفكير سطحي إزاءها، وكأن الأمر -باستثناء القلة من أصحاب العقول النيرة بالطبع- لا يعدو كوننا أمام لعبة البحث عن الغرفة السرية في متاهة البيت الكبير. المعلومة مجرد لعبة، هذه هي الخلاصة عند عموم المجتمع. المزيد ...

    23 نوفمبر 2017 10:49
  • الأمكنة والمشاعر الإنسانية

    الإنسان حين يولد على هذه الأرض، إنما يولد في بقعة معينة فيها، يولد في قرية أو مدينة أو غابة أو جزيرة نائية، حتى الذين يولدون على سبيل المثال في الجو أو في البحر كحالات استثنائية، فإنهم بالتالي لا يولدون في الفراغ، بل يحتضنهم مكان معين ومعروف لدى الكثير من البشر، حيث حينها سيتخذ صفة مكان الولادة بالنسبة للشخص، وسوف تلازمه هذه الصفة إلى يوم مماته. هذه المعلومة تقريبا يعرفها جميع الناس، فحين تسأل أي شخص أين مكان مولدك؟ سيجيبك عنه دون أدنى تردد اللهم إلا في حالات استثنائية كالمريض الفاقد للذاكرة أو المجنون. المزيد ...

    16 نوفمبر 2017 16:28
  • اجتثاث سرطان الفساد من جسد البلاد

    كشفت دراسة استقصائية أجريت أخيرا من قبل منتدى الاقتصاد العالمي في شهر أغسطس الماضي أن الفساد أولا، ومن ثم يليه اللامساواة وانعدام الفرص الوظيفية والاقتصادية، تعتبر من أكثر القضايا الوطنية إلحاحاً من قبل جيل الألفية في جميع أنحاء العالم. وتقدر التكلفة السنوية للرشوة -وهي مجموعة فرعية واحدة فقط من الفساد- بما يراوح بين 1.5 وتريليوني دولار "أي ما يعادل 2 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي العالمي" حسب تقديرات صندوق النقد الدولي. وتمثل هذه التكاليف غيضا من فيض، حيث إن الآثار على المدى الطويل تذهب أعمق بكثير. إن تصريح النائب العام وعضو اللجنة العليا لمكافحة الفساد مقدرا قيمة الأموال التي خسرتها المملكة بسبب الفساد أكثر من 375 مليار ريال سعودي "100 مليار دولار" ليس سوى قمة جبل الجليد، حيث إن الفساد عالم خفي كامل يشبه تنظيما سريا يقوده أصحاب النفوذ، ونادرا ما يجرؤ أحد على تحديه أو الإفصاح عنه. المزيد ...

    14 نوفمبر 2017 10:06
  • ضحكة طويلة «1» «2»

    ليس مهما ان تكون في يدك محارة، المهم هو لحظات الترقب لما فيها، هناك ترفرف المخيلة على كل قصص شهرزاد الضاحكة والباكية، فقد تنفلق المحارة عن لا شيء، وهنا يندلع الظلام الحزين، وقد تنفلق كالصبح اذا تنفس عن لؤلؤة لم يحلم بها السندباد البحري. المزيد ...

    11 نوفمبر 2017 09:13
  • حين تضعك الحياة بين عالمين

    الذهاب إلى العمل صباحا والعودة ظهرا بشكل يومي، يصبح بحكم العادة، هو الجزء المقتطع من حياتك اليومية الأكثر روتينية ونمطية. ولا يمكنك بالتالي أن تفكر أو حتى تلتفت إلى هذه الساعات التي تقضيها في عملك بطريقة غير مألوفة. فمثلا حين تعتاد عيناك على مشاهدة الطريق الذي تسلكه يوميا إلى العمل، وتعتاد يداك على البحث من خلال مؤشر الراديو عن أغنية صباحية، المزيد ...

    09 نوفمبر 2017 23:04
  • من ذاكرة الهوية 2-2

    (إذا ضاق الصدر أكتب لك أشعارأغني لك غزل وأعزف لك أوتار..)هكذا هي نصوص الشاعر المخضرم جواد الشيخ، غنائيات رقيقة تتشكل صورها الشعرية وكلماتها من بيئته المحلية، ومتى ما أضفنا إليها محدداً آخر في مفهوم الفنون الشعبية والذي أشار إليه د.أكرم قنصو في أن غايتها (وظيفية)، يضيء لنا ذلك مدخلاً لقراءة ديوانه باعتبار أن جل قصائده كتبت كأناشيد تنشر البهجة وأغانٍ ترتبط بذاكرة الفرح: المزيد ...

    02 نوفمبر 2017 09:55
  • ظاهرة القراء الشباب

    في جلسة حوارية، لفت نظري أحد الأصدقاء، حين تساءل مستفهما بماذا نفسر ظاهرة الإقبال من الشباب على القراءة في جميع التخصصات: الفكرية والفلسفية والأدبية والاجتماعية والدينية والعلمية والتربوية، بشغف منقطع النظير، دون الميل إلى إحداها حتى بعد اكتساب النضوج العقلي والخبرة الحياتية في التعامل مع مكتسبات القراءة بشكل خاص والثقافة بشكل عام؟ المزيد ...

    02 نوفمبر 2017 09:52
  • من ذاكرة الهوية 1-

    عندما تصبح الثقافة الشعبية «معولمة»، حينها ستنهار آخر أسوار الممانعة في الحفاظ على التراث الشعبي للمجتمع وتتلاشى تلك المشتركات الجمالية والثقافية الناتجة عن بيئته ومعيشته اليومية. فجزء من ذلك فرضته طبيعة الاتصالات بوسائطها المتعددة والتي عملت على تداخل وسائل العيش للشعوب، والبقية نتيجة لتسارع وتيرة التغيير في أنماط الحياة وظروفها نتيجة للتقدم في العلوم والتقنية. وبالتفاتة بسيطة لفنوننا الشعبية التي يحدد أكرم قانصو خصائصها العامة بأنها (فنون عفوية، تمثل الجماعة، فنون من نتاج المخيلة الشعبية، يتذوقها الناس ويؤمنون بمفعول الرمز فيها)، نجدها وهي في صراع مرير من أجل الحفاظ على موروثها بنقائه وعدم تلاشيه وانحسار حضوره في الحياة اليومية. المزيد ...

    29 أكتوبر 2017 09:09
  • مشروع «نيوم» مستقبل الشباب السعودي

    الحوار الذي تحدث فيه سمو ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان عن مشروع نيوم في منتدى مبادرة مستقبل الاستثمار الذي افتتحه تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان في الرياض يوم الثلاثاء الماضي كان حوارا تتجلى من خلاله روح العزيمة والإصرار والطموح لصنع مستقبل باهر للمجتمع السعودي تكون دعامته الأساسية من الشباب السعودي الحالم والمغامر في ذات الوقت كي تصبح له بصمة قوية ليس في صنع مستقبله فقط، وإنما أيضا في المساهمة بصنع مستقبل العالم. ومشروع «نيوم» سيكون البوابة المشرعة لتحقيق مثل هذا الطموح. المزيد ...

    26 أكتوبر 2017 19:24
  • الكتابة حين تكون مجرد منفعة

    ليس مهما أن تسعى إلى أن تصبح كاتبًا بالقدر المهم الذي تسعى فيه لأن تصبح إنسانًا. هذه المقولة ظاهريا توحي بأن ثمة تعارضا بين أن يصبح المرء كاتبًا من جهة وبين أن يصبح إنسانًا من جهة أخرى. بل وكأنها تشير بطرف خفي إلى أن كل من امتهن الكتابة ليس بالضرورة أن يكون إنسانًا. والمقصود بالإنسان هنا معناه المجازي وليس الواقعي، أي كل ما يتعلق منه بالمعنى الأخلاقي والاجتماعي والروحي والفكري والأدبي. وبالتالي ما نعده قيمة إنسانية خالدة تفتخر بها الإنسانية جمعاء كقصص الملاحم البطولية، كصانعي المنجزات الضخمة والفريدة في التاريخ الإنساني على جميع الأصعدة والمستويات، كالعباقرة والمبدعين والمصلحين الذين أناروا للإنسانية طرق الرشاد وأضاءوا لهم قناديل المحبة والرقي، هو في عرف هؤلاء جميعهم لم تكن الكتابة شرطًا ضروريًا للوصول إلى ما وصلوا إليه. ولكنها أيضا ليست عائقًا بأي حال من الأحوال. المزيد ...

    24 أكتوبر 2017 07:25
  • حق المرأة في قيادة السيارة

    وأخيرا جاء الأمر السامي في اعطاء المرأة حق قيادة السيارة في بلدي، الأمر الذي يشكل انعطافة أخرى من ضمن الانعطافات الكثيرة التي تضع المملكة على طريق المستقبل وتضعها في مصاف الدول الكبرى. ولا ريب أنها الرؤية التي لا محيص عنها للذهاب بجيل كامل من شباب المملكة رجالا ونساء في التطلع بغد مشرق. المزيد ...

    24 أكتوبر 2017 07:23
  • الرأي العام السعودي

    أصبح الكل يدلي بدلوه في شؤون المجتمع العامة وقضاياه، صغيرا كان أم كبيرا، شخصا بسيطا أم مثقفا مشهورا، خبيرا في الاستراتيجيات الكبرى أم خبيرا في الطبخ أو التجميل. لا شيء يغري أكثر من أن تمسك جوالك وتفتح على الواتساب أو التويتر أو الفيس بوك، وفي أقل من دقيقة ترى نفسك قد كتبت رأيا كما تظن عن قضايا الساعة التي يمر بها المجتمع في شتى المجالات والتخصصات حتى لو كان هذا المجال لا يتعلق سوى بـ (خناقة) بين شخصين في منطقة نائية بإحدى المدن. ناهيك عن الإغراء الآخر وهو السناب شات حيث لا يتطلب الأمر سوى أن توجه كاميرا الجوال على شخصك الكريم ثم تنطق بالحكم الخالدة والدرر السنية التي تجري على لسانك. المزيد ...

    24 أكتوبر 2017 07:22
  • حسن السبع: الإقامة الدائمة في الأشياء

    تأخرتُ في الكتابة عنه أم لم أتأخر، سيان عند الموت ما نريد قوله أو ما لا نريد. أنت لا تستطيع أن تسأل العتمة عن عتمتها إلا بعد ما تتخطاك بمسافة كبيرة، لأنك في أثناء ذلك لا يمكن لحواسك أن تكون مشغولة بسواها، فالموت أخيرا يعرف كيف يسحب رداءه من الطين دون أن يتلطخ به؟ المزيد ...

    24 أكتوبر 2017 07:20
  • الانفتاح على العالم ثقافة وطن

    ثمة فرق بين صناعة الثقافة باعتبارها ثقافة وطنية ترعاها وتنتجها مؤسسات الدولة وبين الثقافة باعتبارها العنوان الكبير لهوية المجتمع، والتي تتمثل في جملة العادات والتقاليد والعلاقات الاجتماعية والقيم المرتبطة بسلوكها ونظرتها للحياة بشكل عام. التمييز بينهما ضرورة تتطلبها المرحلة الراهنة التي تعيشها المملكة في ظل التحول في رؤية 2030. وذلك لأسباب من أهمها: المزيد ...

    24 أكتوبر 2017 07:18
  • عاشوراء.. والجدل بين السعوديين الشيعة!

    لم تعد مراسم عاشوراء مجرد احتفالية دينية لدى المسلمين الشيعة في العالم، بل تحولت إلى مساحة للنقاش والجدل واختبار الأفكار، بين التيارات والجماعات المختلفة. المزيد ...

    16 أكتوبر 2017 07:31
  • القص وحياة الناس المهمشين

    خلف ظاهرة الهجرة واللجوء إلى الدول الأوروبية التي استفحلت في السنوات الأخيرة بسبب الفقر والحروب وغياب العدالة الاجتماعية هناك قصص إنسانية تعبر عن مدى قسوة الحياة والبشر، قصص حقيقية لا يمكن استيعابها إلا باعتبارها مآسي تكتب نفسها في سجل التاريخ كشاهد على صدق مقولة «الإنسان ذئب الإنسان». لكن هذه القصص تذهب مع الريح والنسيان مادامت لا تجد سبيل الحديث عنها وإبرازها إلى الواجهة، وطالما كان الإعلام العالمي لا يحتفي بالمهمشين من البشر ولا بقصصهم المأساوية إلا بالقدر الذي يتم توظيفه سياسيا أو اقتصاديا إلا ما ندر وهو قليل على العموم. وحده الأدب والفن هو من يملك القدرة على المقاومة، على الصمود ضد التهميش، ضد تحويل الإنسان إلى مجرد سلعة في سوق التبادل التجاري. والشواهد لا تعد ولا تحصى على مثل هذه المقاومة. المزيد ...

    14 سبتمبر 2017 13:50
  • موهبة وابتكار

    ربما الإنجاز الذي حققته المبدعة الموهوبة فاطمة الشيخ الأبرز في سماء الإبداع والتميز لعام 2017 على الصعيد العلمي والتعليمي للوطن العزيز المملكة العربية السعودية، وهي لم تتجاوز 19 ربيعاً، فلنا الفخر، فكرة البحث  المزيد ...

    09 سبتمبر 2017 23:00
  • المعلم باعتباره شريكا في القرارات التعليمية

    انطلاقا من كوني مربيا ومعلما في سلك التعليم، أعطى من عمره قرابة الثلاثين سنة وهو يخبر هموم ومشاكل التعليم وقضاياه من واقع الممارسة اليومية والاحتكاك المباشر، ومثلي الكثير سواء أكانوا من المعلمات أم المعلمين الذين يشكلون رافدا مهما للطبقة الوسطى في بلادنا. وعليه انطلاقا من ذلك، ألا يحق لنا أن نناقش -على أقل تقدير- قرار وزارة التعليم الأخير القاضي بزيادة أربع ساعات على الدوام الرسمي، بواقع ساعة كل يوم، تبدأ من الأحد إلى الأربعاء، تخصص للنشاط اللامنهجي. المزيد ...

    31 أغسطس 2017 16:00
  • الإقامة شعريًا على الأرض

    لإقامة في المدن تختلف عنها في الأرياف، وتبعا لذلك فإن أبناء الأولى يختلفون عن أبناء الثانية في العادات والتقاليد التربوية والثقافية والاجتماعية. هذه النتيجة لا يختلف عليها اثنان. لكن سأركز هنا على قضية واحدة من بين القضايا العديدة في سياق الاختلاف بين الاثنين، ألا وهي الاختلاف الثقافي وخصوصا ما اتصل منها بالظاهرة الشعرية سلوكا وممارسة ونصا، وسأتخذ من مدينة الأحساء نموذجا للمقاربة. ثمة مقولة متداولة في الأوساط الأدبية النقدية، المزيد ...

    24 أغسطس 2017 12:45
  • موقع المطيرفي | «الشرطي الذي أصبح أديبًا».. سيرة عاصفة لروائي من الأحساء:- زكريا العباد ht

    يتزايد اهتمام الناس بالفكاهة وتداولهم للنكتة والطرفة إلا أن ذلك لا ينعكس إيجابا على المنتج الأدبي الفكاهي إن لم نقل إنه في تناقص! أليست الأوضاع مشجعة والفرصة سانحة لجذب الناس إلى الأدب في هذه الأيام من خلال أدب فكاهي؟ ألا يمكن أن يكون الأدب الساخر بديلا نقديا إذا ضاقت مساحة الحرية أمام أدب جاد؟ تلك قضية نطرحها أمام الأدباء والكتاب ليناقشوا أسباب وجود الفكاهة في الشارع وغيابها عن الأدب المزيد ...

    20 أغسطس 2017 14:27
  • دروس المحبة والكراهية

    المحبة والكراهية طبيعتان متنافرتان. لكنهما إحدى الخواص الطبيعية في النفس البشرية، لا تنفك كل واحدة منهما تملك تاريخا عريقا من القصص والحكايات والشواهد والأمثلة التي تؤكد مرة بعد أخرى على حقيقة لا ينبغي أن نغفل عنها على الإطلاق:  المزيد ...

    17 أغسطس 2017 13:49
  • سيرة المخيلة ما بين التحفيز والاشتباك

    المزيد ...

    15 أغسطس 2017 19:17
  • لم ينته العرض.. فقط أُغلقت الستارة على مشهد

    اصطحبني والدي في طفولتي المبكرة إلى مشاهدة عرض مسرحي، كان يقام على مسرح إحدى مدارس المنطقة، وشعرت ساعتها باضطراب كبير، فكيف لطفل صغير أن يفهم حقيقة انفعالات من هم على خشبة المسرح وانها مجرد تمثيل!؟ فهذا التداخل العجيب بين صورة الحدث اليومي الواقعي ومهارة محاكاته عن طريق التمثيل المتقن أصبح ملازما لي بشكل واضح كلما شاهدت أحد أعمال فنان الخليج الراحل عبدالحسين عبدالرضا. المزيد ...

    15 أغسطس 2017 13:52
  • الاستعمار والسياسة والعنف

    تاريخ القرن العشرين كما هو معلوم لدى الجميع تاريخ حروب ونزاعات وانتفاضات وتحرر وسيطرة، كانت القوى الكبرى تفرض إرادتها وهيمنتها وسلطتها ومصالحها بالقوة على من يمثلون الحلقة الأضعف في الساحة الدولية من شعوب ودول وأقوام مختلفة. هذه الحقيقة لا أود الوقوف عندها كثيرا. لكني بالمقابل أود إثارة مسألة تتعلق بالجانب الثقافي أو المعرفي الذي أثره صاحب تلك الهيمنة أو دعمها من العمق بهدف أن تكتمل العناصر في حلقة الهيمنة:  المزيد ...

    10 أغسطس 2017 15:06
  • فكرة السعادة وصلتها بالمخيلة

    لا شيء يجعل المرء سعيدا كل السعادة في الحياة. هذا هو خلاصة تاريخ من الأفكار الفلسفية التي راوحت بين من أن أعطت وصفات علاجية في كيفية امتلاك الإنسان السعادة والطرق التي تفضي إليها وبين من حاولت أن تسبر غور الإنسان وتفهم معنى شقائه وسعادته دون انفصال بينهما. وهناك سلسلة من المدارس الفكرية عبر التاريخ التي نحت هذا المنحى أو ذاك، أو هذا التصور أو ذاك بدءا بالفلاسفة ما قبل السقراطيين إلى الرواقيين والأبيقوريين إلى فلاسفة العصر الوسيط. لكنهم في نهاية المطاف يلتقون عند نقطة واحدة، ألا وهي قصور الإنسان عن إدراك سعادته الكاملة في هذه الحياة. أمام هذه الحقيقة المأساوية، هل غلبت على الإنسان النظرة التشاؤمية للحياة؟ وهل للإرادة الإنسانية قدرة على التحدي والصمود؟ المزيد ...

    03 أغسطس 2017 13:34
  • «الإنترنت» .. ليست للناس فقط بل للأشياء أيضا

    تقول إحصائيات الإنترنت العالمية IWS، الصادرة في آذار (مارس) عام 2017، إن عدد مستخدمي الإنترنت على مستوى العالم بلغ نسبة قدرها 49.7 في المائة من سكان العالم، أي نحو نصف هؤلاء الذين بلغ عددهم عندئذ نحو 7.5 مليار إنسان. وتختلف هذه النسبة بين منطقة وأخرى من العالم، فهي أكثر من النسبة العالمية هذه في كل من "الشرق الأوسط، وأمريكا اللاتينية، وأستراليا، وأوروبا، وأمريكا الشمالية"؛ وهي أقل من هذه النسبة في كل من "آسيا وإفريقيا". المزيد ...

    27 يوليو 2017 13:06
  • حديث العرب وردود الأفعال

    في الأسبوع الماضي حللت ضيفًا على برنامج حديث العرب الذي يبث أسبوعيًا من قناة سكاي نيوز. وهو برنامج حواري فكري يقدمه باقتدار الإعلامي د. سليمان الهتلان. ومنذ مدة ليست بالقصيرة حظي البرنامج في الأوساط الثقافية العربية بمكانة مرموقة وشهرة ومتابعة تراها بارزة وبشكل واضح في مختلف شبكات التواصل الاجتماعي باعتبارها مؤشرًا أو مقياسًا على قوة أو ضعف أي برنامج يعرض في الميديا. وهذا في حد ذاته يدل دلالة قاطعة على نجاحه سواء على مستوى الضيوف أو مقدم البرنامج أو على مستوى المتلقي وردود أفعاله. وبلا شك نجاح أي برنامج من هذا النوع يعتمد بشكل أساس على من يدير - من جهة - دفة الحوار بطريقة سلسة وذكية في نفس الوقت، والقدرة على انتقاء ضيوفه واختيارهم من جهة أخرى، وقد حقق د. سليمان الهتلان هذه المعادلة من النجاح باحترافية ومهنية. المزيد ...

    27 يوليو 2017 12:31
  • الموهوبون يصنعون الفارق

    يعدّ تبني الطلبة والطالبات الموهوبين، منظومةً تربوية مشتركة داخل المجتمعات الواعية، والتي تبدأ من المحيط الأسري والمحيط الاجتماعي والمحيط الثقافي، ولن يكتب النجاح بتخلي الواحدة عن الأخرى، إذ هي ثقافة لمجتمع واعد يعي مكانة أولاده في المحافل المحلية والعربية والإسلامية والدولية، وتتطلب الجهد والمثابرة لبناء جيل قادر على صناعة المعرفة والمعلومة والتأثير بها.  المزيد ...

    25 يوليو 2017 14:00
  • المسؤولية الثقافية

    في مجال رصد آثار الحداثة المادية على المجتمعات، يُنظر إلى العوامل «الغير» ثقافية مثل دخول الآلة أو إحداث تغيير في طبيعة الارض وفضائها، على أن له انعكاسا مباشرا وملحوظا على طبيعة العيش وأساليب الحياة وثقافة البشر. المزيد ...

    22 يوليو 2017 01:21
  • تقديس النصوص وليس الأشخاص

    أسوأ الأمور حين تحدث في العالم تحدث بالتزامن معها أمور جيدة. هذا التزامن يكاد يكون قانونا طبيعيا يحكم حياة البشر في هذه الحياة. فليس هناك شر مطلق وليس هناك خير مطلق، ثمة اشتباك بينهما لا ينفك يحرك سلوك الناس وأفعالهم سواء على المستوى الفردي أو الاجتماعي. جميع الفلسفات والنظريات الاجتماعية والأديان تؤكد على هذه الطبيعة المزدوجة رغم ما بينها من اختلافات في المصطلح واللغة والأهداف والوظائف والغايات. المزيد ...

    13 يوليو 2017 14:45
  • مدن تتنفس الشعر

    لم يبرح المشفقون على مكانة الشعر في عصرنا الحديث يتوجسون الخيفة وتستفزهم مقولة إن الشعر في طريقه إلى الانحسار بعد جدية منافسة الرواية له وذلك قياساً على جاذبية الرواية بالنسبة إلى دور النشر وميول القراء وتفضيلاتهم. المزيد ...

    08 يوليو 2017 11:15
  • غلب المسلمين يعيشون ثقافة ماضوية

    المتابع بشكل دقيق لعالم لتويتر بالتحديد يجد المساحة الكبيرة من الصراع الطائفي بين المسلمين، وفي ظل الكلمات المحدودة التي لا تتجاوز 140 حرفا، إلا أنك تجد عبارات تقشعر لها الأبدان بعيدا عن الوطنية والخلق الإسلامي، خاصة عندما يتعلق الأمر بالشأن الأمني فتبدأ الاتهامات والقذف، غير مدركين ما رواء هذه الفوضى من تبعات لا يعلمها إلا الله، ولا أدري لماذا كل هذا الهرج والمرج واستباق التحقيق وسوء الظن، وتشخيص الموضوع في زاوية حادة لا تقبل القسمة على اثنين، العقلاء والوطنيون يقولون إن هذا شأن أمني والدولة تقرر ما تريد، دعونا من هذه الرائحة النتنة التي أسمها طائفية، على الغيارى من أبناء هذا البلد الطيب أن يدركوا أن هناك من يسعى جاهدا لزعزعة الأمن بين أبناء المجتمع الواحد.  المزيد ...

    07 يوليو 2017 19:04
  • لتعرف على الموهوبين الغاية والهدف

    دأبت حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- إلى رعاية واكتشاف المواهب الإبداعية لدى أبنائنا وبناتنا، وكان من الواقع وجود آلية منهجية علمية فكرية تطويرية حاضنة لها، تكون ضمن رؤية 2030، فجاءت فكرة المشروع الوطني للتعرف على الموهوبين في عهد المغفور له بإذن الله الملك عبدالله بن عبدالعزيز، فوضعت الخطط والمعايير والرؤية للنهوض بفكرة البرنامج، لذا أصبحت الحاجة ملحة لتوحيد الجهود بالتعاون مع جهات حكومية، وهي وزارة التعليم ومؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع، والمركز الوطني للقياس والتقويم. فكان المشروع الوطني للتعرف على الموهوبين إحدى ثمرات هذه الشراكة، وهذا مؤشر لتحول المملكة إلى مجتمع معرفي تتحقق منه وإليه التنمية المستدامة. المزيد ...

    07 يوليو 2017 19:00
  • التخفف من الماضي وبناء الهوية المنفتحة

    لا أجد غضاضة في الكلام عن أدق الخصوصيات في حياتي اليومية. هذا ما اكتشفت أهميته بالنسبة للفرد الذي يريد أن يخفف من أثقال التاريخ على عاتقه، وأن لا تعيقه عقد الماضي الذي ترزح حكاياته وقصصه ومعتقداته بين جدران أذهاننا وأنفسنا في الانطلاق إلى التواصل والتعارف مع الآخرين من بني البشر مهما اختلفت ألوانهم وأجناسهم ومعتقداتهم. ألم يقل القرآن الكريم «يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم». المزيد ...

    06 يوليو 2017 14:35
  • هل أنت عقلاني؟

    ما معنى أن تكون عقلانيا في تفكيرك؟ ماذا يكون رد فعلك حين تتحاور مع أحدهم ثم يقول لك عند نهاية حوار ما أنت لست عقلانيا في تفكيرك؟ أليس من الأجدى أن تكون المقاييس واضحة في أذهاننا حين نتحدث عن العقلانية؟ وهل هي كذلك عند غالبية الناس حين يتحاورون أو عند الذين يدعون صفتها في تفكيرهم؟ المزيد ...

    29 يونيو 2017 13:04
  • الأحساء تكرم الوطن

    لا شك أن تكريم مواطن مخلص ونبيل، هو تكريم للوطن بكافة أطيافه وطبقاته، وهو اعتزاز بأحد مكونات هذا الوطن، وإشارة إليه بعين الفخر، هو تلاحم بين الوطن وأبنائه، كأبهى ما تكون صور هذا التلاحم، فلا شيء يسعد الوطن أكثر من تميز أبنائه، ولا شيء يبهج الأبناء أكثر من افتخار أوطانهم بهم وبإنجازاتهم. المزيد ...

    16 يونيو 2017 16:06
  • تكريم المؤرخ جواد الرمضان

    المؤرخ ليس مهنة وحسب، هو حضور دائم للتاريخ في مجرى الحياة اليومية، حضور يذكرنا دائما بفكرة الأصل، الجذور، الالتفات إلى الوراء. يمنحنا أيضا غريزة الانتماء وكأن المؤرخ هو الوحيد القادر على القيام بتوثيق الصداقة بين الأشجار وجذورها، ولولاه لما سقط غصن من الشجرة على الأرض، ولولاه لما نضجت ثمرة، ولا غرد عصفور، ولا استطالت ظلال. المؤرخ هو العين التي يبصر بها التاريخ نفسه، وينظر إلى أيامه وهي تتنفس، وإلى قصصه ورجالاته وهي تكبر وتنمو. وإلى كلماته وهي تتحول إلى رموز مضيئة. المؤرخ هو ما يقوله الأقدمون على لسانه كي يفسر معناه المتأخرون، وما بينهما لا ينفك الإنسان يجد خلاصه وقيمته أيضا. هكذا هو المؤرخ في تجلياته، لا يسعه سوى أن يكون الحارس الأمين للكنز الذي يحرسه، ألا وهو التاريخ. وليس المؤرخ الفاضل الأحسائي جواد الرمضان سوى واحد من أفضل الذين يحرسون الكنز بل ويجدون السعي في حراسته. المزيد ...

    15 يونيو 2017 14:10
  • تناقضات السياسة القطرية

    التناقض الذي تقع فيه السياسة القطرية، وبالتالي لا يمكن تفسيره بأي وجه من وجوه المنطق السياسي هو سعيها الحثيث من جهة في الظهور بمظهر الدولة الحديثة من خلال خطابها الدبلوماسي الذي تدعو فيه إلى الانفتاح والتنمية الشاملة والتعمير وبناء المؤسسات الحديثة وبناء حسن الجوار، بينما من جهة أخرى واقعها السياسي الإقليمي والدولي يقول عكس ذلك. احتضانها الإخوان المسلمين، دعمها الإرهابيين في ليبيا وسوريا واليمن، تحالفها مع إيران. كل هذه السياسات هي بالضد مع سياسات أشقائها في دول الخليج العربي وكأنها تريد بهذا التصرف أن تتبع سياسة خالف تعرف، وذلك إذا ما أحسنا الظن في سلوكها. المزيد ...

    10 يونيو 2017 13:34
  • الكلام الفائض عن الحاجة

    أصبح من المسلم به أن شبكات التواصل الاجتماعي أوجدت وضعا جديدا أو ظواهر جديدة ضمن ظواهر كثيرة ومتعددة في العلاقات الاجتماعية والثقافية. وضعت أكثرها تحت مجهر النقد والفحص، وبرزت- تحت تأثير وضغط هذه الظواهر- نظريات سيسيولوجية تعيد النظر في مقولاتها الكبرى كالمجتمع والفرد والثقافة والتطور. لكنني هنا سأركز على واحدة منها، حيث يمكن تسميتها «الكلام الفائض عن الحاجة». لكن ما الذي أقصده وراء هذه التسمية؟ المزيد ...

    01 يونيو 2017 13:10
  • الزيارة الاستثناء

    كل حدث استثنائي مقوماته ترتكز على أربعة عوامل تفضي به إلى أن يكون متميزا ومؤثرا على جميع الأصعدة والمستويات سواء أكان ذلك التميز من جهة الدولة أم المجتمع. هذه العوامل هي: الأمن والاستقرار، القوة الاقتصادية، المكانة التاريخية،  المزيد ...

    26 مايو 2017 14:20
  • لماذا الحاجة إلى أنسنة الثقافة؟

    لا شيء يحدث في الوسط الاجتماعي العربي، في اللحظة الراهنة، يدل على أن الإنسان يحظى بكرامته أو على أبسط حقوقه التي أقرتها الدساتير العالمية لحقوق الإنسان. . فصور القتل والدمار اليومي التي تطالعنا بها مختلف وسائل الإعلام، من مناطق التوتر والصراع العربي، وانحسار المشاريع النهضوية الكبرى في التعليم والثقافة والسياسة، وغياب الفضيلة الأخلاقية في المعرفة والاجتماع الإنساني. ناهيك عن قيم العنف وثقافة الكراهية التي ارتبطت بإيديولوجيا الإسلام السياسي، بحيث أصبحت النموذج العالمي الذي يشار له بالبنان كلما جرى الحديث عن العنف والإرهاب العالمي، هي جميعها أكبر دليل على أن قيمة الإنسان لم تترسخ جذورها في تربة الثقافة العربية المعاصرة. المزيد ...

    18 مايو 2017 14:25
  • دروس نقد الاستشراق

    بعدما مضى على صدور عمله التأسيسي في نقد الاستشراق أزيد من ثلاثين سنة، لم يتنبه الغرب إلى أن المجهود الذي قام به المفكر إدوارد سعيد سواء في كتابه «الاستشراق» أو ما تلاه من كتب أخرى يعد من صميم النقد الغربي لنفسه أولا وأخيرا، وليس نقدا مسقطا عليه من الخارج كأن يقول البعض إن إدوارد سعيد من أصول عربية ذو أفق حضاري إسلامي فهو إذن منحاز برؤيته النقدية إلى تلك الأصول، وقد قيل الكثير من الكلام حول هذه النقطة من طرف مستشرقين وأكاديميين وإعلاميين كي يتم لاحقا حصر هذا النقد واختزاله إلى مجرد عداء للحضارة الغربية بقيمه التنويرية. المزيد ...

    11 مايو 2017 11:00
  • عبقرية الفتنة

    لا يخلو مجتمع من فتنة تثار بين الفينة والأخرى هدفها بلاشك إثارة البلبلة والفوضى سواء كانت سياسية دينية اجتماعية ثقافية فكرية اقتصادية، وأعظمها من حمل غطاء دينياً لتصفية حسابات. البعض يتخذ من الدين القوة، قلة من يعاملون الله والأكثرية همهم صراع على النفوذ الاجتماعي والمكانة العالية حتى ولو كانت على حساب الغير، عبقرية الفتنة لا تأتي إلا من سخر النصوص الدينية وفق هواه وأعطاها طابع الغيرة على الدين والذود عنه والمتلقي هم العوام فتبدأ معركة الغلبة. المزيد ...

    23 أبريل 2017 22:52
  • المجتمع السعودي.. اشتباك الديمغرافي بالثقافي

    قبل عقدين من الزمن كان المجتمع في مختلف مدن السعودية يعيش مخاض تحولات ديمغرافية وثقافية واقتصادية لم تتبين ملامحها أو مفاصلها إلا لاحقا. وسأتناول هذه المسارات الثلاثة من التحول تباعا في هذه المقالة دون الفصل بينها في مجال التأثير أو التأثر. المزيد ...

    20 أبريل 2017 14:30
  • تهذيب التفكير ولعنة الماضي

    تكمن أهمية التفكير في الرؤية الجادة والحيادية نحو الحقيقة المنوط حولها، التي تختلف بمفهومها ودلالاتها من إنسان إلى إنسان آخر، فكل واحد منا يرى أنه ملك الحقيقة المطلقة في تعريفها حسب عقيدته ومذهبه الفكري، يأتي هذا المفهوم بطبيعة الحال من خلال الموروث الديني الذي بنى هذا الفكر وانطلق منه هذا التفكير يراه بعضهم عقيما بمعنى الكلمة، فمتى ما نحصر مفهوم التفكير داخل المذهب وداخل المؤسسة كان لزاماً أن يكون هناك قصور في الرؤية والتفكير، تتداخل عناصر مهمة في تكوين التفكير بمعنى التفكير، فالفلسفة والدين والفكر والمجتمع والاقتصاد والسياسة أدوات مهمة في ثقافة المعنى. لقد غيب كثير من المسلمين أهمية التفكير في مصلحة الأمة والانشغال نحو احتكار الحقيقة والانشغال نحو رفض الآخر لحمله رؤية مغايرة في المضامين والأهداف. المزيد ...

    16 أبريل 2017 22:50
  • الأمن والدفاع عن الوطن

    ما قيمة الخبز حينما يغيب الأمن، بكل تأكيد عبارة تنم عن وعي ذاتي واجتماعي، لكل غيور على مجتمعه ودينه؛ لهذا فمن الضروري المسارعة من قبل كل فرد في المجتمع وخاصة الوجهاء ورجال الأعمال والمثقفين بالتعاون الجاد والحقيقي من رجال الأمن والقانون للحفاظ على الممتلكات وأمن البلد من الأيادي العابثة، المزيد ...

    16 أبريل 2017 22:07
  • الحداثة الأوروبية وأزمة المرجعيات

    ثمة اعتقاد سائد عند جل الباحثين في تراث عصر النهضة أن الليبراليين والعلمانيين العرب هم من تبنوا في خطاباتهم التنويرية الفكرة التي تقول: إذا ما أراد العالم العربي الدخول في عصر التنوير الحداثي ليس أمامه سوى النموذج الغربي الحداثي كي يحتذي به ويعمل على تطبيقه. المزيد ...

    13 أبريل 2017 10:01
  • أين تكمن أزمة الإسلام اليوم؟

    لا يخفى على أحد أنه سؤال أشبع بحثا وتحليلا منذ عصر النهضة الأولى والثانية، أي منذ منتصف القرن التاسع عشر إلى منتصف القرن العشرين، وسلكت الإجابات عنه مسالك وطرقا متعددة، بعضها تمسك بفكرة الإصلاح الدستوري والمؤسسات النيابية، وبعضها الآخر آمن بتطبيق ما جاء به التنوير الأوروبي بكل مفاهيمه وقيمه في السياسة والاجتماع والأخلاق، وهناك فريق ثالث تركزت إجابته على الإصلاح التربوي والتعليمي وكذلك إصلاح المؤسسات الدينية وتطويرها، وثمة فريق رابع تمسك بفكرة العودة إلى الأصول بوصفها العودة إلى المنابع الأولى للرسالة النبوية. المزيد ...

    06 أبريل 2017 15:00
  • خيل..

    لا وجود لأسطورة الرجل النقي الذي يحتفظ بنقائه في وسط الذئاب. شيئاً فشيئاً تتحول من المدرس المقهور الفاقد لأي تقدير إلى رجل ذي شأن في عالم العصابات، خطوة خطوة ودون أن تشعر تبدأ في التخلي عن هدفك الأساسي الذي قادك لهنا منذ البداية، والمبلغ الصغير الذي كنت تفكر في جمعه  المزيد ...

    05 أبريل 2017 14:24
  • مهرجان الأفلام وصناعة ثقافة المستقبل

    خلال السنوات العشر الماضية، بدأت تلوح في الأفق الاجتماعي بالمملكة ملامح ثقافية ترتبط توجهاتها ورؤاها بالمستقبل أكثر من ارتباطها بالماضي. هذه حقيقة لا يمكن تجاهلها أو التغاضي عن مفاعيلها في المشهد برمته. لكن ما الذي يحدوني إلى مثل هذا القول فيما يخص ماضي الثقافة ومستقبلها بالمملكة؟. المزيد ...

    05 أبريل 2017 14:20
  • في معنى أن يكون المرء كاتبًا

    قل مراتب الثقافة عند الإنسان في الزمن المعاصر هو أن يكون كاتبًا!! هل هذه المقولة صادمة للكثيرين كون الكاتب في أي مجتمع له ارتباط وثيق بالتنوير الثقافي والفكري والاجتماعي وبالتالي ارتباطه بأقل المراتب في الثقافة ينافي منزلته وقيمته في واقعه الاجتماعي؟. هذا التناقض بين المنزلتين، ما أسبابه وما دواعيه وما أهم المبررات التي نتخذها ذريعة في تثبيت فكرة التناقض تلك؟ المزيد ...

    05 أبريل 2017 14:17
  • بين النقد والخطوة الفاعلة.. مَن الأنفع؟

    كم سحرني أنا وغيري في الصغر عالم ديزني الساحر الفانتازي الرائع. وحتى اللحظة هو كذلك بكل ما يحتوي من رموز وخيال وصور وأغانٍ مثيرة جاذبة، وخيال ينقلك لمكان حيث يكون العالم بأجمل احتمالاته.وكم سمعت مقابل ذلك بعض الأصوات التي تقول بأن حذاء سندريلا وحفلتها الراقصة وثمرة اليقطين وتفاحة سنووايت وشَعر ريبونزل الطويل كلها تضم في طياتها أفكاراً بعيدة عن بيئتنا ونشأتنا بالبعد الاجتماعي وبالصور الطبيعية التي لم نشاهدها إلا في تلك الأفلام وذلك لاختلاف البيئة الجغرافية بين هذا المكان وذاك. المزيد ...

    26 مارس 2017 10:31
  • معرض الرياض للكتاب

    بالأمس القريب انتهى معرض الرياض للكتاب2017، ذلك المعرض الذي يُحسَب حسابه ما بين العارضين والمرتادين في كل عام، ذلك المعرض المزدحم طوال اليوم على مدى أيامه الممنوحة دولياًً، وكم تمنى كل من العارضين والجمهور لو مدد أياماً أخرى، لكن الأمر ليس بيد أحد، فالوقت محسوب بين الدول من الجهات العليا للمعارض الدولية.حضرته -كالعادة -زائراً منذ ساعات الافتتاح الأولى إلى ما قبل الإغلاق النهائي بيومين، ومعداً ومقدماً لبرنامج (أجنحة الثقافة) على الهواء مباشرة في كل ليلة من ليالي المعرض منذ أول يوم، من إذاعة الرياض كالعادة في كل عام. فأنا ومن مثلي من العاملين في مجال الإعلام الثقافي، المزيد ...

    25 مارس 2017 23:23
  • الصرخة الأبدية

    «إني أرى الأسعار أسعار الرعية غالية وأرى المكاسب نزرة وأرى الضرورة فاشية وأرى غموم الدهر رائحة تمر وغادية وأرى اليتامى والأرامل في البيوت الخالية يشكون مجهدة بأصوات ضعاف عالية من للبطون الجا ئعات وللجسوم العارية؟» المزيد ...

    25 مارس 2017 14:23
  • في معنى أن يكون المرء كاتبًا

    أقل مراتب الثقافة عند الإنسان في الزمن المعاصر هو أن يكون كاتبًا!! هل هذه المقولة صادمة للكثيرين كون الكاتب في أي مجتمع له ارتباط وثيق بالتنوير الثقافي والفكري والاجتماعي وبالتالي ارتباطه بأقل المراتب في الثقافة ينافي منزلته وقيمته في واقعه الاجتماعي؟. هذا التناقض بين المنزلتين، ما أسبابه وما دواعيه وما أهم المبررات التي نتخذها ذريعة في تثبيت فكرة التناقض تلك؟ المزيد ...

    25 مارس 2017 14:18
  • إبراهيم آل هاشم.. رجل المواقف الأمين

    يعد السيد إبراهيم بن محمد بن حسن (الوزير) الحسيني آل هاشم أحد مشاهير الأحساء لما له من ثقل سياسي واجتماعي بين أهالي المنطقة، وحرص رحمه الله منذ نعومة أظفاره على التمسك بالعادات العربية الأصيلة، والإحسان إلى الغير، فحظي بحب وتقدير الناس في مجتمعه، ولا غرابة فهو ينتمي إلى أسرة عريقة لها مكانتها الاجتماعية والتاريخية، كما ساهم -رحمه الله- بتطوير قرى الأحساء، فوصل ضمن وفد رفيع المستوى لمقابلة السلطان العثماني لتوفير الخدمات الأساسية للأهالي، كما استضاف الأهالي الفارين من المعارك والمناوشات التي كانت تدور بين أهل الأحساء وبعض أهالي البادية منزله في غياب وضعف القوات العثمانية. المزيد ...

    25 مارس 2017 10:45
  • التقنية ومقدار مشاركتها للمبدع في نصه

    متى ما وضعنا رأي جيل دولوز، الفيلسوف والناقد السينمائي الفرنسي، محل الاختبار وهو يتحدث عن عمق تأثير الإعلام والاتصالات الحديثة من كونها «تستحوذ اليوم على كلمات مثل «مفهوم» و«إبداع»، ينكشف لنا وبسهولة أن التقنية باتت تشارك الأديب المعاصر مساحته الحميمية في التعبير عن الذات، وذلك عندما أدرج نصوصه في أقنيتها الإلكترونية». المزيد ...

    19 مارس 2017 14:56
  • مقولة الديمقراطية باعتبارها شعارا

    هناك أسباب متعددة المصادر والمراجع تجعل من مقولة الديمقراطية مجرد شعار يُرفع إذا ما استدعى الأمر أن يكون كذلك، ويختفي إذا ما ألح الأمر أيضا أن يكون كذلك. وكأن المطلب الديمقراطي للشعوب يخضع للتلاعب الذي تفرض قواعده السياسةُ حسب المصالح التي توجه دوله الكبرى المهيمنة، وحسب ما تمليه موازين القوة والسلطة العالمية. والخطابات السياسية التي تعكس عملية التلاعب هي خطابات دائما ما تكون مفروضة بإرادة السلطة والقوة، وبوسائل دعائية مؤثرة، بحيث تكون موجهة سواء للأفراد أو الجماعات أو المؤسسات. المزيد ...

    16 مارس 2017 13:16
  • 3 عقبات تواجه صناعة السياحة في الأحساء

    كشف مشاركون في ورشة عمل «السياحة بالأحساء.. إمكانيات وطموحات وعقبات وحلول» مساء أول من أمس، 3 عقبات تواجه صناعة السياحة في الأحساء، وهي: نقص الكفاءات السعودية المتخصصة، والموسمية، وقلة الشركات، مؤكدين على ضرورة إنشاء معهد سياحي فندقي متخصص، وابتكار برامج وأفكار تسويقية جديدة، ودمج الترفيه بالسياحة، مشيرين إلى أن الأحساء تمتلك عدة إمكانيات من بينها: منطقة خصبة وذات تنوع سياحي، والقوى البشرية «طاقم العمل، والعملاء»، وآليات تطويرية «شركات مشغلة». المزيد ...

    12 مارس 2017 14:45
  • تسعة أعشار التعليم تشجيع

    الحاجة للتعلم هي صبر بحد ذاته ولا يمكن تحقيق نتائج إلا بالتحفيز والتشجيع على تخطي الصعاب ومع الأسف يعاني كثير من الطلبة والطالبات من غياب كلمة أنت مبدع، أنت مميز، أنت رائع هي كلمات بسيطة وواقعية وتحمل في نفس الوقت قوة جبارة من النشاط والتأثير النفسي والجسدي،  المزيد ...

    12 مارس 2017 12:39
  • أين موقعنا من التعليم في العالم? عباس المعيوف

    في كل يوم يمر علينا تكون الحاجة لتطوير المنظومة التعليمية في بلادي العزيزة أكبر والمسؤولية أكبر والحرص على التطوير مهم. استشراف المستقبل هي رؤية في غاية الأهمية، حيث يتم بناؤه على التفكير المتوازن بالحاجة للماضي والحاضر سوياً، والنظرة المستدامة للبناء التربوي والتعليمي ومن المهم الاستفادة من تجارب الماضي. حسب مجلة «إم بي سي تايمز» نشرت قبل فترة نتائج تقرير المؤسسة الأمريكية غير الربحية «Social Progress Imperitive» لأكثر الدول التي نجحت في تقديم أكبر فرصة لمواطنيها لتلقي العلم في عام 2015. المزيد ...

    06 مارس 2017 14:45
  • هل أصبح دور الإذاعة المدرسية هامشياً؟

    لا أريد أن أقول إن دور الإذاعة المدرسية أصبح هامشياً، ولكن يبدو لي أن القيمة الثقافة والعلمية المقدمة الآن في الطابور الصباحي من الجرم مقارنتها بالأمس، لا من ناحية الإعداد والمضمون والفائدة أوالوقت المتاح للبرنامج، فقد أصبحت الإذاعة أشبه بالوجبة السريعة التي لا قيمة لها إلا سد الجوع، هكذا أراها تماماً، وبالتالي فمن المهم إعادة الأوراق من جديد والضغط من وزارة التعليم على المدارس كلاً على حدة وفق نسق معين من البرامج المعدة.  المزيد ...

    26 فبراير 2017 13:48
  • المطيرفي حديقة غناء محاطة بالحيازات الزراعية وتشتهر بـ«الخلاص»

    تقع بلدة المطيرفي على امتداد شارع الظهران الذي يربطها بالعديد من المدن أبرزها الدمام، والبلدة مع محدودية جغرافيتها بمساحتها الدائرية، استطاعت ان تكون في الصدارة في مجال زراعة التمور التي اشتهرت بها، فكان لـ«خلاص المطيرفي» صداه الواسع في الأسواق المحلية والخليجية، وكذلك منتجاتها الزراعية الاخرى، بيد فلاحيها، الذين عملوا من أجل النهوض بالزراعة في البلدة التي تعد حديقة غناء تلفها عشرات الحيازات الزراعية من النخيل، وتكونت بلدة المطيرفي قبل بضعة قرون خلت (شمال الأحساء). المزيد ...

    25 فبراير 2017 18:35
  • تنمية مهارة القراءة الحرة في المرحلة الابتدائية

    لا تتحمل الأسرة وحدها إيجاد الطفل القارئ وأقصد هنا بالتحديد ما بعد الصف الرابع الابتدائي، ولكنها مسؤولية المدرسة بالتساوي، فالمرحلة الابتدائية كما قلت سابقاً هي الأساس قبل المرحلة المتوسطة و الثانوية و الجامعة، بمعنى أنها هي النواة للزرع والحصاد الذي يأتي في المراحل اللاحقة، لذا من البديهيات في السلوك التربوي والتعليمي توجيه الطفل نحو القرآن الكريم، فهو ربيع القلوب والفاتح لكل باب خير، المزيد ...

    20 فبراير 2017 15:27
  • لماذا الحوار داخل مؤسسات التعليم العام أكثر من مهم؟ عباس المعيوف

    لماذا يجب على مؤسسات التعليم العام تنمية مهارة الحوار، السبب يعود إلى أن فئات الشباب هي المستهدفة من قبل الفئة الضالة والجماعات المنحرفة وهم أكثر عرضة للأفكار، فأولادنا من الناحية النفسية في مرحلة قبول ورضا أكثر من الرفض، وبالتالي عندما يعرض عليهم أي نشاط معرفي أو فكري تحت غطاء ديني أستوعب بسرعة، ولهذا نجد داعش تركز على المراحل السنية المبكرة من أجل ذلك يتوجب على المدرسة كمؤسسة تربوية وعلى جميع القائمين على إدارتها من المعلمين والمديرين وأولياء الأمور، التخطيط المستمر لتفعيل الحوار الجاد والمثمر بين الطلاب من خلال إقامة برامج حوارية مستمرة ومنظمة وفاعلة. المزيد ...

    02 فبراير 2017 10:16
  • الجبر والغدير.. نماذج أحسائية معطاءة

    تزخر وتفخر أحساؤنا الحبيبة بنماذج مشرفة في البذل والعطاء. ومن أبرز هذه النماذج التي تربع حبها في قلوب أهالي الأحساء واستحقت الإجلال والتقدير والاحترام أسرة الجبر أبناء المرحوم حمد الجبر (الشيخ عبدالعزيز والشيخ محمد والشيخ عبداللطيف وأبناؤهم)، ورجل الأعمال الأستاذ باسم ابن المرحوم ياسين الغدير. المزيد ...

    30 يناير 2017 19:48
  • كيف نعزز الحوار في المجتمع المدرسي؟

    يشكل الحوار الهادئ بعدا استراتيجياً في ثقافة المجتمعات الإنسانية، وتكمن الأهمية في زج مادة في مؤسسات التعليم العام هدفها ترطيب العلاقة بين ما يحمل الطالب من ثقافة اتجاه ثقافة الآخرين، وهذا يعني باختصار تقبل الرأي الآخر بكل أريحية ولا تعصب، هذه المادة كفيلة بإفشال الحرب الكلامية والفكرية والثقافية داخل المجتمع المدرسي، وتكون هذه المادة من إنتاج كوادر وطنية مخلصة مكونة من الخبراء المتعاونين مع مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني ومن الخبراء المتخصصين في مجال الحوار وثقافته ومهاراته واختصاصيين في علم النفس والاجتماع والدين، بحيث لا يستطيع أحد تسطيح المصطلحات ولا تغييب مفهوم المذهب والفكر. كم نحن محتاجون فعلاً للحوار وفق أطر شرعية ومنطقية تبدأ من المرحلة الابتدائية وتنتهي إلى الجامعة ولكل مرحلة متطلباتها وآلياتها المعرفية، فبعد مضي 16 عاماً سنصنع جيلاً واعياً مهتماً بثقافة الحوار داخل وخارج مؤسسات التعليم. المزيد ...

    27 يناير 2017 17:35
  • أمير الشرقية يطلق من الأحساء «ويا التمر أحلى» للوصول بالمنتج للعالمية

    دشن صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية مهرجان تسويق تمور الأحساء المصنعة (ويا التمر أحلى 2017) في نسخته الرابعة، والذي تنظمه أمانة الأحساء بالتعاون مع غرفة الأحساء ويستمر لمدة 20 يوماً بمقر مركز الأحساء للمعارض، بحضور صاحب السمو الأمير بدر بن محمد بن جلوي آل سعود محافظ الأحساء، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز. ويهدف المهرجان إلى إبراز منتج التمور بالأحساء على المستويين الاقليمي والعالمي، وتوسيع النطاق التسويقي لها. المزيد ...

    26 يناير 2017 09:50
  • من يرسم ثقافة أبنائنا الجامعية

    ثمة اختلاف ثقافي ونوعي وتربوي بين المرحلة الثانوية والمرحلة الجامعية، هذا يعني تقديم قراءة جديدة في مفهوم التربية التعليمية، فبعد مضي 12 سنة من تراكمات وإرهاصات فكرية وتربوية وسلوكية وثقافية عانقتها متغيرات وخصائص أثرت حتماً على شخصياتهم، وبالتالي أصبحت هناك فجوة لابد من ردمها ومتابعتها حتى لا نقع في صدام معرفي. المزيد ...

    18 يناير 2017 13:50
  • المقاصف المدرسية ربحية وليتها صحية

    ربما يتفق معي الأغلبية الساحقة من أولياء أمور الطلبة والطالبات على النظرة السلبية تجاه المقصف المدرسي، وما يقدم من وجبات شبه معدومة غذائياً وذوقياً؛ فالبيئة المدرسية يُفترض أن تكون بيئة مثالية (تعليمياً وتربوياً وصحياً) وتحت إشراف وزارة الصحة والوحدة الصحية التابعة للتعليم، ومع الأسف الوضع لم يتغير كثيراً، بل كان في الماضي أكثر قيمة غذائية. غياب مشروع الغذاء الصحي في مدارس أبنائنا سيكلف الدولة مستقبلاً أموالاً باهظة لعلاج جيل من المرضى والمتعبين، المزيد ...

    18 يناير 2017 13:46
  • مواقع التواصل الاجتماعي وابتزاز الفتيات

    بالرغم من التحذير المستمر إلا أن نسبة قضايا الابتزاز والتحرش على مواقع التواصل الاجتماعي في ارتفاع مستمر.تعد ظاهرة الابتزاز من أخطر المشاهد الاجتماعية كارثية فمتى ما تفككت الأسرة بهذا المصاب كلما سقط أحد جدران المجتمع، وأصبح البناء متعسراً. حياتك الآن ليست ملكاً لك فالجميع يعرفونك وربما يعرفون مستوى تفكيرك وثقافتك، وبالتالي، من المهم أن تكون حذراً في انتقاء كلماتك واختيار أصدقائك، فأنت لا تمثل نفسك فقط بل تمثل وطنك ودينك وثقافتك التي من الأولى أن تكون واقعية ومثمرة. المزيد ...

    02 يناير 2017 17:54
  • حاوِل أن تروِّضني

    يقول أحد الحكماء إن تربية الطفل يجب أن تبدأ قبل ولادته بعشرين عاماً، يخطئ من يرى أن التربية تبدأ في السنين الأولى من الإنجاب، التربية سلوك وثقافة تسري في دماء وعروق وأجنة ذلك المولود الذي نزح إلينا من عالم الذر إلى عالم الدنيا، ليبدأ عمارة الأرض أو خرابها، فالنطفة هي المكون الصالح من عدمه، فالتربية وإن حملت معاني كثيرة واختلافات في المفاهيم والمعاني بين المجتمعات الصناعية والريفية والمدنية إلا أن الاتفاق يتحد في القيمة الإصلاحية والاجتماعية وما يقدمه للمجتمع الإنساني بغض النظر عن خلفياتهم وميولهم الدينية والفكرية. المزيد ...

    27 ديسمبر 2016 20:29
  • صناعة الفارق موهبة

    صناعة الفارق بحد ذاته هي موهبة من الله يجب علينا استثمارها وتطويرها بالطرق والسبل الممكنة، في كافة المجتمعات الإنسانية، الموهبة وحدها لا تكفي أبداً وبالتالي من المهم تهيئة البيئة المناسبة للنجاح والمحافظة عليها، فالأسرة هي اللبنة الأولى لهذا المشروع الحياتي إن استُثمر، المزيد ...

    22 ديسمبر 2016 14:07
  • رسالة سلام مذهبي 2

    بكل تأكيد تبقى العقبة الكبرى التي تواجه المدرستين هو  من يجرؤ على نقد التراث وغربلته وتحليله وتنقيته من الأخطاء والعيوب والإرهاصات التي مرة على الأمة الإسلامية عبر ألف عام من الحروب السياسية والفكرية والدينية والثقافية والاجتماعية والاقتصادية ,بكل تأكيد ألقت بظلالها على الموروث لكل المدرستين, بالتالي من المهم الاعتراف بمن هم أهلاً للنقد والتمحيص وهم العلماء المتخصصون وحذر من الدخلاء ,لذا تبدأ المعالجة وفق معايير علمية وبحوث فكرية تعطي مساحة لهضم القراءات الأخرى. المزيد ...

    18 ديسمبر 2016 10:15
  • الثقافة النفعية

    لا أتذكر الآن أين قرأت هذه العبارة وكيف أوجدت لها أثرا في نفسي حتى لحظة كتابة هذا المقال، فكأن هناك عبارات تحاصرك شطرا من عمرك، مؤذنة ببقائها حتى يغير الله ما في نفسك من شك إلى يقين، العبارة التي بقيت معي أشبه بظلي تقول «كثير مما تقوله ليس له معنى»، هل تراك وأنت تقرأ هذه العبارة لأول مرة تقف وقوفا أشبه بوقوف الحائر أمام معادلة صعبة، لا يعلم كيف يزن طرفيها أو يقر بتناقضهما، أم أنك سوف تسارع وأنت لا تخفي انزعاجك من صاحب هذه المقولة بسؤال ترميه كسهم انطلق من قوسه: لماذا يا فيلسوف زمانك ليس له معنى؟ المزيد ...

    16 ديسمبر 2016 08:30
  • الإرهاب يعتدي على العمامة

    قي حادث اختطاف قاضي دائرة الأوقاف والمواريث في القطيف الشيخ محمد الجيراني موجة كبيرة من الاستنكار، خاصة في مجتمع مسالم لم يعهد منه هذه الأمور مهما كثرت الخلافات في مكوناته، بهدف الإضرار بمناخ السلم الاجتماعي. لافتين إلى المملكة ستظل عصية على أي محاولات لتعكير هذا الصفو. المزيد ...

    14 ديسمبر 2016 14:38
  • الأدب.. المنقذ من التصحُّر الإنساني ستمد أهميته من عزلة الإنسان المعاصر

    سؤال قديم يتجدد، وشرط تجدده، تنحصر أسبابه في المتعة التي يتركها الأدب على قارئه. فمن يتصفح أغلب الموسوعات الأدبية يلاحظ في تعريفاتها اقتران الأدب بالمتعة باعتبار الأخير عنصراً جوهرياً في استمرار الأدب عبر عصور التاريخ. أضاف المؤرخون والنقاد أسباباً أخرى تختلف طبيعتها باختلاف تصوراتهم عن الأدب نفسه، وكذلك باختلاف طبيعة الثقافات المرجعية التي ينتمي إليه كل مؤرخ أو ناقد أو مبدع، فالتصور عن الأدب في السياق الثقافي التاريخي الإسلامي يختلف عنه بالتأكيد في السياق الثقافي التاريخي الغربي، ولن تقصر أيدينا عن الأدلة والشواهد العديدة، في كلا السياقين، إذا ما أردنا أن نفصل أكثر في هذه الفقرة من الموضوع، لكنني أريد الانتقال في الحديث عن مفردة الأدب الواردة في السؤال مقرونة بفعل القراءة. المزيد ...

    09 ديسمبر 2016 09:43
  • المستوحشون

    كم مرة صادفك شخص مستوحش ممن حوله، أي لديه شعور بنسبة ما بعدم الاستئناس منك ومن أي آخر يراه نقيضا له، لا لشيء إلا لأنك مختلف عنه بالفكر أو العقيدة. المزيد ...

    09 ديسمبر 2016 09:37
  • رسالة سلام مذهبي (1-1)

    هذا المقال الخامس تقريباً الذي أكتبه حول الوحدة الإسلامية، ولا أدري ما الذي يدفعني لكتابة المقال بهذا العنوان، لربما ما تمر به الأمة الإسلامية من نكبات متوالية وانشقاقات واضحة في كافة الصعد، يدعون مرة ومرات أن تثور غيرتنا للنهوض والدفاع عن بيضة الإسلام كرسالة سلام مذهبي كما يصفها المفكر الإسلامي اللبناني حيدر حب الله، المزيد ...

    05 ديسمبر 2016 14:17
  • ت 147 قصيدة تنافست في «شاعر الحسين» بنسختها التاسعة و«الصحيح» مسك الختام

    انطلقت فعاليات المهرجان الختامي لمسابقة «شاعر الحسين» بنسختها التاسعة في تمام السابعة من مساء أمس الجمعة (2 ديسمبر/ كانون الأول 2016)، بصالة مأتم الحاج علي بن عبدالله بن خميس الكائن في البلاد القديم، حيث قام الشعراء الخمسة المتأهلون، من بين 147 شاعراً متنافساً، بإلقاء قصائدهم المشاركة، أعقبها تعليق لجنة التحكيم، والتصويت من قبل جمهور المسابقة، وذلك قبل إعلان النتائج النهائية. المزيد ...

    03 ديسمبر 2016 15:09
  • الواقفية

    لا تظن بهذا العنوان أنه حديث عن فرقة مرت في تاريخ الحضارة الإسلامية وانقرضت، ومن ثم أصبحت نسيا منسيا إلا في بطون كتب التاريخ، نقرأ عن ضجيجها في قرون مضت ولكن لا نرى لها طحنا في أيامنا هذه، ومع كل هذا إن كنت لا تعرف من هم فتلك مصيبة، وإن كنت تعرف ولا تحرك ساكنا فأنت منهم وإليهم وتلك مصيبة مضاعفة. المزيد ...

    26 نوفمبر 2016 10:44
  • من يجرؤ..؟

    تخيل لو أن كاتبا ممن ينطبق عليه نعت المتنبي بأنه شاغل الناس بعد أن قضى من عمره الشيء الكثير مبشرا بفكرة ما قرر بعد هذه السنوات الطوال أن يعترف لقارئه بأنه كان مبشرا بالفكرة الخطأ، وأنه اتخذ قرارا لا رجعة فيه، من هذه اللحظة التي شعر فيها بخطئه الجسيم، أن يسير في اتجاه نقيض لكل ما بشر به، أو أن يتوقف وينزوي في حاجب النسيان، المزيد ...

    18 نوفمبر 2016 12:31
  • هي فوضى؟

    من سمات المجتمع المتحضر تعدُّد القراءات واختلاف وجهات النظر، دون الإساءة لأحد، فنحن مع الأسف لم نتربَّ على سماع الرأي الآخر، وإنما تعودنا على قمع الرأي الآخر، أعني هنا الموروث الديني والعقائدي لكافة المجتمعات الإنسانية سواء اتفقنا معها أو اختلفنا، مع الأخذ في الاعتبار بالنقد البنَّاء الذي يعطي حالة من الإثراء المعرفي بعيداً عن التجريح والتسقيط والتشويه وتصفية الحسابات التي تصب في آخر المطاف في فوضى المجتمعات،  المزيد ...

    13 نوفمبر 2016 15:01
  • «الابتكار» يضع الأحساء بين مدن «اليونيسكو» المبدعة

    حدث إعلان اليونيسكو في نوفمبر 2015م عن ضم الأحساء إلى شبكة اليونيسكو في مجال الحرف اليدوية والفنون الشعبية كأول مدينة، لتنضم إلى (١١٦) مدينة من (٥٤) دولة، أحدث هذا الإعلان دوياً على المستوى الثقافي والحضاري والسياحي والاقتصادي، وسارعت الجهات الحكومية المختلفة في الأحساء للعمل سوياً لاستثمار هذا الحدث الهام. المزيد ...

    13 نوفمبر 2016 14:49
  • انزع عنك الأساطير

    متى تكون لغة العقل هي من لها الحضور الغالب في أي مجتمع؟ المزيد ...

    11 نوفمبر 2016 14:45
  • الأستاذ خليل الظفر معلم في الذاكرة

    رسالة المعلم ليست مقتصرة داخل الصف والمدرسة، بل هي مشروع حياة لبناء إنسان مدرك لقيمة الوجود والتأثير داخل المجتمعات، ويبقى البعد الأخلاقي هو السمة المحورية في التعامل مع كافة مكونات شرائح المجتمع، المعلم الحقيقي من يحفر ذاكرته في عقول طلابه، وهو الذي يأسرهم بلطفه وأسلوبه وتعامله، متمكناً من مادته معززاً من أطروحاته التعليمية بأفضل السبل. لذا من الصعب أن يحترم الطالب معلمه مادام لا يعير اهتماما واضحاً لمادته ولايقدم المعلومة إلا بالمن، مثل هؤلاء سرعان ما تطحنهم سنين الذكريات ولا يبقى لهم مكان في الذاكرة. من يحمل رسالة التعليم عليه أن يعي أنها رسالة سماء هدفها إثراء العقل بالفكر والثقافة ومؤداها طاعة الله وإعمار الأرض. المزيد ...

    06 نوفمبر 2016 23:18
  • دونالد ترامب أم هيلاري كلينتون؟

    دار جدل سقراطي مع بعض الأصدقاء، أيهما أفضل للمصالح العربية فوز المرشح للرئاسة الأمريكية دونالد ترامب الذي يبدو للبعض أقرب لمصارع في حلبة مصارعة حرة منه لشخص دبلوماسي، أم هيلاري كلينتون صاحبة التجربة السياسية المعروفة كوزيرة للخارجية الأمريكية في الفترة الأولى من رئاسة أوباما؟ وكنت أجيب برغم أني أرى أن المرشحة هيلاري كلينتون هي الأكثر حظا للفوز برئاسة البيت الأبيض، المزيد ...

    29 أكتوبر 2016 21:44
  • الصمم.. درعا

    من المقولة الرومانسية «من المحيط إلى الخليج» أو «من الماء إلى الماء» وهذه التوأمة الإنشائية تتكرر بإصرار غريق على النجاة، الأمر الذي يوحي بالالتقاء بين هذه المجتمعات التقاء نفسيا يقنعك بتلك التوأمة المتمناة، ولكن حين تمد بصرك إلى الواقع تجد تباينا في التكوين النفسي والاجتماعي لهذا الامتداد المائي الذي لا فرق بينه وبين السراب. المزيد ...

    29 أكتوبر 2016 21:39
  • ماذا تعرف عن فيسبوك مارك زوكر بيرج؟ عباس المعيوف

    لم يدر في خلد مارك زوكربيرج مؤسس ومالك شركة فيسبوك أن يكون في يوم من الأيام من أثرياء العالم ويصبح برنامجه من أكبر مواقع التواصل الاجتماعي حضوراً على مستوى العالم. ترجع أصول مارك إلى ألمانيا وينتمى إلى الديانة اليهودية ولكنه ألحد بعد ذلك، وكان شغوفاً ببرمجة الكمبيوتر، خاصة وسائل الاتصال والألعاب. حيث قام بتطوير عديد من الألعاب والبرامج كان أولها برنامج للتواصل سماه «Zucknet» وفي سن الثانية عشرة. ظهرت ملامح الإبداع عند مارك فقام والده بجلب معلم يطور مهاراته في الكمبيوتر والاتصال، درس مارك في أكاديمية فيليبس إكستر و في خلال هذه الفترة قام بتطوير برنامج للموسيقى سماه Synapse، بعد ذلك التحق بجامعة هارفارد فطور عديداً من البرامج منها كورش ماتش ويتميز البرنامج بأنه يساعد الطلاب على اختيار صفوفهم بناءً على اختيار الطلاب النخب السابقين في الجامعة. المزيد ...

    29 أكتوبر 2016 21:33
  • القلق المعرفي

    هل أنت ممن تشكل لك المعرفة قلقا قهريا؟ إن كنت ذلك الرجل فأنت مريض بداء اسمه القلق المعرفي سواء علمت بذلك أم لم تعلم، وعدم علمك بأنك مصاب بهذا الداء لا يعني أنك لا تشعر بعوارضه، ومع هذا أظنه لو شُخص لك فسوف تزداد قلقا مع قلقك، ومن هنا قد يكون جميلا ألا تعرف تشخيص هذا المرض، أي اعتبره من باب ليس كل ما يعرف يقال. المزيد ...

    21 أكتوبر 2016 14:01
  • ما وراء «سناب شات» ؟

    لم تمضِ سنوات طوال على تأسيس برنامج «سناب شات» لـ إيفان شبيغل الأمريكي حتى أصبح اليوم من أهم البرامج الحياتية عند النساء، حيث بلغت نسبة المتابعة أكثر من 70% من إجمالي المشتركين في الخدمة على مستوى العالم. البرنامج ظهر عام 2011 ولم يُكتب له النجاح إلا في بداية 2014، هذا البرنامج يحمل اللون الأصفر ويتوسطه شبح أبيض يحمل في جعبته شيئاً كثيراً، منها 400 مليون صورة يومياً، وهو معدل يفوق ما يتم مشاركته على «فيسبوك» بالرغم من التفاوت الكبير في عدد المستخدمين. كذلك مدة المقطع لا تتجاوز 10 ثوانٍ بعد ذلك يختفي المقطع وليس نهائياً، بل من الممكن الاحتفاظ بمقاطع الصور والفيديو عبر برامج طُرحت مؤخراً، وهنا مربط الفرس الذي سنتحدث عنه لاحقاً. المزيد ...

    17 أكتوبر 2016 11:10
  • لو أن التاريخ!

    تخيل لو أن التاريخ العربي الذي وصل إلينا هو هذا الذي نقرؤه اليوم دون زيادة أو نقصان وكتب التاريخ العديدة تكاد تكون نسخا مكررة من بعضها البعض، المزيد ...

    07 أكتوبر 2016 10:49
  • الغضب اللغوي

    كدت أن أسميه «الإرهاب اللغوي» ولكنني تراجعت خشية أن أنهى عن خلق وآتي ليس بمثله فقط ولكن ما هو مضاعف عنه، إضافة الى أني أحاول أن أقارب الموضوعية في حديثي حتى لا أشطح عن الحالة التي اجتهد وصفها، فالارهابي شخص غاضب بطبعه،  المزيد ...

    30 سبتمبر 2016 11:06
  • حضور المثقف الآخر!

    هل المثقف العربي غائب عن الأحداث التي تمر بها المجتمعات العربية أو أي متغير دولي؟السؤال هذا قد يضعنا مرة أخرى أمام جدلية من هو المثقف، ومن هنا لماذا لا يعتبر المحلل السياسي مثقفا وكذلك الاقتصادي ورجل الدين إن كان له اهتمام خارج تخصصه، فلدنيا أمثلة على رجال دين كانت لهم اهتمامات تشابه إلى حد كبير اهتمامات المثقف اليوم، مثل محمد عبده في مصر وعبدالرحمن الكواكبي في الشام، وإلى اليوم لدينا نماذج تشابه، عبده والكواكبي في نفس الاهتمام وهي في ما أظن من الكثرة في مكان، فالثقافة ليست حكرا على فئة دون أخرى، ومن هنا نستطيع أن نقول المثقف حاضر في المتغيرات التي تحدث في الساحة العربية، أو هناك نموذج من المثقف يشغله متابعة الحدث اليومي، ولذلك حضوره بات واضحا للكثير من الجمهور العربي، بل البعض منه أصبح أشبه بالنجم لدى جمهوره. المزيد ...

    23 سبتمبر 2016 11:00
  • غنائية "المؤلف" و يقين "بوشفيع" يقطعان موعد التجلي الأربعاء المقبل

    بين غنائيات الرثاء وتجليات اليقين، سيكون البيت الأدبي على موعد في الساعة الثامنة من مساء الأربعاء المقبل ( 28 سبتمبر /أيلول2016 ) لتدشين و توقيع الإصدار الشعري البكر للشاعر البحريني علي المؤلف و الإصدار الجديد للشاعر السعودي إبراهيم بوشفيع، تحت عنوان أمسية «غناءٌ ويقين»، وسيقام الحفل في قاعة نيوسيزنز بعذاري، وترعاه شركة انجلينا للفعاليات بإدارة محسن الساعاتي. المزيد ...

    22 سبتمبر 2016 18:02
  • «مسألة المنهج في الفكر الديني... وقفات وملاحظات» لحب الله...

    يأخذ بنا الباحث والمفكِّر الإسلامي حيدر حب الله، في كتابه «مسألة المنهج في الفكر الديني... وقفات وملاحظات»، إلى نتيجة خلاصتها أن المنهج النقدي هو القادر على أن يرينا ما يربط الأخطاء ببعضها. كما يتيح لنا الكتاب فرصة الوقوف على ما تحقق على أيدي عدد من المفكرين العرب والمسلمين في تعاطيهم مع القضايا والمفاهيم والإشكالات التي ترتبط بالثقافة الإسلامية أولاً، والفكر الإسلامي ثانياً، بتعميقهم لطرق تفكير وأساليب لم تتأتَّ إلا باستجواب ومساءلة كثير مما ظلَّ قاراً من طرق التفكير وأساليبه، ولزوم طرق أيضاً بالتشكيك في محصلات بعض ما يُظن أنها فاعليات في ذلك الفكر. المزيد ...

    22 سبتمبر 2016 17:57
  • القناعات لا تأتي بالقوة

    يفترض في الشخصية المسلمة أن تكون جاذبة للآخر في المذهب الواحد وفي الدين بوجه عام، وأن تكون مبنية على أسس إنسانية إذا سلمنا أن هناك خلافاً فقهيّاً وعقائديّاً لا يدعو لكره الآخر، فقدان ذلك يعني ببساطة الشعور بالكراهية والتعصب للرأي الواحد.بعضهم يحمل في قلبه مشاعر الحب والود والألفة والاحترام مع من يتفق معهم في نفس الاتجاه، وهذا جميل، ولكن الأجمل أن تتسع روحه للجميع بمختلف ثقافاتهم وهذا هو النجاح الحقيقي، نختلف نعم نتقاتل لا،  المزيد ...

    17 سبتمبر 2016 22:55
  • الناقل الجمعي

    يطلق عليه التفكير الجمعي، وهو الحالة التي يؤمن بها مجتمع بأفكار معينة تتناقل جيلا بعد جيل في ذات المجتمع، هو نعت سلبي توصف به المجتمعات المتخلفة حضاريا، ولهذا ينعت به البعض المجتمعات العربية، وهو في رأيي وصف في غير محله، فكيف نجمع التفكير والتخلف في عين الحالة الموصوفة، فأما أن نقول إن مجتمعا مفكر - وهي صفة محمودة - المزيد ...

    16 سبتمبر 2016 13:31
  • بمناسبة عيد الأضحى .. جمعية ذوي الإعاقة بالأحساء تستعد لفعاليات "فرحة ذوي الإعاقة".

    ضمن فرحة ذوي الإعاقة الذي تنظمه سنويًا، تعتزم جمعية الأشخاص ذوي الإعاقة في الأحساء إقامة عدة فعاليات ترفيهية و ثقافية لمستفيديها خلال أيام عيد الأضحى المبارك؛  المزيد ...

    10 سبتمبر 2016 23:41
  • محلل سياسي

    قال لي إن كان لديك بعض عقل وأردت أن تمسك بخناق نفسك، دون أن تشعر كيف حصل هذا، استمع لمحلل سياسي عربي، يحلل قضية سياسية ساخنة، وكيف يضعك في دوامة لا تعرف كيف السبيل للخروج منها، لأنه يخلط كل شيء ويقدمه لك على أنه تحليل سياسي، وأنت في النهاية عليك أن تقبل بهذه الخلطة العجيبة من المتناقضات، التي لا أظن أن دارسي العلوم السياسية في جامعات العالم قد سمعوا بها، ولو من باب معرفة الشيء دون الاعتقاد به، وهذا المحلل النحرير لا يهمه من يستمع إليه، بقدر ما يهم أن يشعرك بأنه يعرف من الأمور خباياها، وبالتالي تشعر أمامه بمدى جهلك، وموسوعية ثقافته، التي لا تعرف كيف وصل إليها رغم قصر عمره. المزيد ...

    09 سبتمبر 2016 15:02
  • التكرار القهري

    السؤال جاءني هكذالماذا تكررون ما سبق الكتابة فيه، هل هي حالة إفلاس؟! المزيد ...

    02 سبتمبر 2016 14:15
  • نحن مَنْ نصنع المبدع والمتطرف

    لكل فرد على هذه المعمورة جانب إيجابي وجانب سلبي حسنات وسيئات حيث بناء شخصية الإنسان لا تأتي من فراغ بل تساهم العوامل الاجتماعية والدينية والسياسية والاقتصادية في تكوين ثقافته وبالتالي ظروف الحياة وواقع المعطيات هي المسؤولة عن ذلك. وما دام يحمل هدفاً يريد من وراء ذلك التطوير فهو قادر على صناعة الفرق وتحقيق الإنجاز. المزيد ...

    21 أغسطس 2016 16:37
  • هل هو زمن افتراضي؟

    لدي غرام قديم بالشعر الشعبي، منذ أن كنت مراهقا، وإن كنت اليوم ابتعدت عنه ولكن يعاودني الحنين إليه، ولهذا تجدني استشهدت به في ما أكتب، وبين من أجالسه، وبالأخص قديمه لأنه يمثل تجربة إنسانية، دائما ما تتكرر، ولأن الزمن في الشعر لا يقف عند حد، فالشاعر يستطيع قول ما لا تستطيع أنت قوله، أو يخطر في بالك، بل يسبقك إلى المستقبل. لهذا حينما أقف على بيت للشاعر الشعبي عبدالله الرشود يقول فيه بفمه الملآن شعرا: المزيد ...

    19 أغسطس 2016 14:02
  • الجغرافيا والتعايش

    للجغرافيا خصوصية مميزة فيما يتعلق بالتعايش؛ كونها تعني هنا العيش في وطن واحد يظل الجميع لهم نفس الحقوق وعليهم نفس الواجبات، كما تعني فيما تعنيه أن تكون المواطنة الميزان الأساس لمن يعيش فيه، لذا فإنه وفي ظل التعايش ينبغي أن تتوارى جميع العناوين الأخرى دينية كانت أو مذهبية أو أيديولوجية أو فكرية ليبقى عنوان واحد وهو الوطن والمواطنة، وما يستتبعه من خضوع الجميع لحكم القانون. المزيد ...

    19 أغسطس 2016 13:56
  • الإلحاد وضيق الأفق

    ربما ساهمت مواقع التواصل الاجتماعي في فتح قنوات لظاهرة الإلحاد بين فئة الشباب والفتيات في حين تغفل الأسرة هذا الجانب الخطير، الإلحاد أصبح منتشراً وقد يرتفع في المستقبل القريب إذا لم نُعِدّ العدة للحوار والمناقشة الهادئة مع الفئة المستهدفة، من الخطأ معالجة هذه الظاهرة بالنبذ و“التبري” والتخويف والترهيب والعزلة الاجتماعية، بل دعونا نعطف عليهم ونرى ما عندهم وبعد ذلك يبدأ الحوار مع أهل الاختصاص، فالبعض وإن كان من ضمن المؤسسة الدينية إلا أنه لا يعرف الأبعاد الاجتماعية التي يخلِّفها الإلحاد، فبمجرد السؤال عن ذات الله والنقد للمقدسات يبدأ التشكيك في شخصية السائل. المزيد ...

    18 أغسطس 2016 23:40
  • ليس هناك أسهل من «.....»

    يس هناك أسهل من أن تمسك بورقة وقلم وتكتب عن حياتك، وتقول إنك ولدت سنة كذا وفي يوم قد لا يتكرر لمولود غيرك، لأنه كان يوما استثنائيا، شهده القاصي والداني، وفرح بمولدك أبناء الحي، بل قد تكون القرية والمدينة كلها خرجت فرحة بقدومك، والتهليل والتكبير لم ينفك عن ألسنة النساء والرجال على امتداد عام وربما أعوام وربما حتى لحظة كتابة ورقتك هذه لم تنفك ليالي السعد بقدومك، ومن هنا أنصحك بأن لا تضيع وقتك، المزيد ...

    12 أغسطس 2016 10:54
  • بين التعايش وأكل الميتة

    يعتبر البعض أن قبوله التعايش مع طرف أو أطراف أخرى هو تفضل منه أو اضطرار لذلك، وإلا فإن الأصل هو الصدام معهم أو إبعادهم أو إجبارهم على الاقتناع بآرائه. لكن مثل هذا الرأي لا يصمد أمام امتحان التاريخ والجغرافيا وحتى الدين. ذلك أن التعايش تم إثبات نجاعته تاريخيا في منع الاحتراب والاقتتال في العالم وإخماد أي محاولة لذلك. كما أنه جغرافيا يعتبر «أس» الشراكة الوطنية والتنمية المستدامة في أي بلد، وبدونه يغدو الهدم بديلا عن البناء. أما دينيا فإن الإسلام دافع منذ البداية عن حرية الآخر في اختيار عقيدته بنصوص متعددة وبمختلف التعبيرات. المزيد ...

    12 أغسطس 2016 10:51
  • بدايات حوار الحضارات

    عندما طرح المفكر الأمريكي (صامويل هنتنجتون) نظرية صدام الحضارات في العام 1993، كان يستند فيها على أن الصدام الطويل بين الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفييتي ( في الحرب الباردة) المزيد ...

    31 يوليو 2016 11:59
  • الكلام للكلام؟!

    ذا كان الغربي جاء بـ«فلسفة» الفن للفن، وهي نظرية قائمة على أن ليس للفن غاية أيدلوجية أو أخلاقية، وإنما جمالية الفن في ذاته، وما يعكسه في نفس المتلقي بصورته الجمالية المتجردة من أي خلفية ثقافية، فهذه قد تبدو طبيعة الحضارة الغربية الحديثة التي تعطي للفرد خصوصية عن أي هوية أخرى تنازعه حريته الشخصية. فان العربي اليوم الذي قد يبدو (متفوقا) هنا على نظيره الغربي، ولأول مرة ربما فلقد أخذ الجمل بما حمل دفعة واحدة، دون أن يترك لمن يأتي بعده إلا أن يحذو حذوه.! المزيد ...

    31 يوليو 2016 11:55
  • جاب الربيع

    ولا وقبل كل شيء هذه الجملة «جاب الربيع» حق فكري وأدبي للزميل سالم اليامي فهو أول من قالها على حد علمي ولديه شهود على ذلك، لهذا أدعو ألا يسطو عليها أحد وينسبها لنفسه، دون أن يأتي بشهوده، حتى لا ندخل في حيص بيص، الدجاجة أولا أم البيضة. المزيد ...

    22 يوليو 2016 10:41
  • مع أي الأديان نتحاور؟

    عندما يطرح مصطلح حوار الأديان فإن كلا منا يتبادر إلى ذهنه مفهوم خاص عنه ربما يختلف عن الآخرين.. فهناك من يفهمه بأنه حوار بين جميع الأديان التي يتم التعبد بها اليوم على وجه الأرض، وهناك من يفهمه بأنه حوار بين ما يسمى الأديان الإبراهيمية وهي الإسلام والمسيحية واليهودية، وهناك من يراه مجرد حوار بين الإسلام والمسيحية. والحقيقة أن هذه كلها يمكن تسميتها بحوار الأديان، ولكن ما الحوار المطلوب حاليا؟ المزيد ...

    22 يوليو 2016 10:37
  • مع «شيخ مؤرخي» الأحساء... الحاج جواد الرمضان

    قبل أيام كنتُ عازماً على زيارة محافظة الأحساء على أمل اكتشاف معالم منطقة تربطنا بها وشائج اجتماعية وتاريخية ممتدة في عمق الزمن، وما نعرفه عن هذه الواحة الخضراء التي دخل «تمرها» معجم الأمثال العربية القديمة حتى قيل: «كبائع التمر إلى هَجَر»، في إشارةٍ إلى وفرة محاصيلها من التمور وما اشتهرت به من جودة الأصناف. المزيد ...

    19 يوليو 2016 10:50
  • جيتك وفي نفسي

    الشاعر الشعبي المحب عبدالرحمن الحوتان كتب قصيدة قديمة تغنى بها الفنان مزعل فرحان، أظنها من روائع الشعر الشعبي بعنوان «جيتك وفي نفسي» وهو مطلع للقصيدة التي يقول فيها: المزيد ...

    15 يوليو 2016 15:20
  • الشوبنهاوريون

    الشوبنهاوريون نسبة للفيلسوف الألماني شوبنهاور، ذلك الفيلسوف الذي عاش حياته مفلسفا كراهيته للمرأة..!، بصورة قاتمة جدا وشاذة في ذات الوقت، لذلك قد ينتابك شعور بالصدمة وأنت تقرأ عباراته التي وصف بها المرأة وكأنها سبب شقاء الرجل منذ أن أوجده الله على هذه الأرض، محملا نساء العالم كل ما به (شوبنهاور) من شقاء، ولذلك قد تستغرب حينما تمر على بعض مقولاته عن المرأة، متسائلا كيف لفيلسوف باحث عن الحكمة والحقيقة يطلق مثل هذه الكلمات الشاذة عن القول المتزن ناهيك أن يكون قولا حكيما. المزيد ...

    08 يوليو 2016 10:09
  • عواصف تهز الحوار - 2

    رغم أن كثيرا من الحروب التي عصفت بالعالم منذ فجر التاريخ وحتى اليوم كانت ترفع شعارات دينية، إلا أن قليلا منها دينية بالفعل، لكن السياسيين كانوا يستخدمونها كأداة محرضة ومحركة للشعوب من أجل كسب التأييد الشعبي وزيادة أعداد المنخرطين في الحروب. ولطالما نجح هذا الأسلوب في هدفه على مر العصور مساهما في إراقة الدماء وقتل الأبرياء وخراب البلدان باسم الدين والدين منه براء. المزيد ...

    04 يوليو 2016 14:32
  • ما الذي يحدد وعيك؟!

    لا أريد أن أتحدث عن تعريف الوعي، لأني قد لا أختلف معك، وإن اختلفت معك فلا أظنه اختلافا يمكن أن يكون ذا شأن كبير، لأن كثرة التعاريف في مفهوم الوعي وغيره من المفاهيم لم تكن هي العقبة الأولى، بل أحيانا لا تعد عقبة في حركة قطار الحضارة، فقطار الحضارة يسير رغم اختلاف الكثير من المفاهيم، بل الاختلاف سنة في كل المجتمعات البشرية، ولكن هذا لا يعني ألا يكون هناك مفهوم سابق لمفهوم أتى بعده أو قبله، هو ما له الحظوة الكبرى في الرجوع إليه دون غيره. المزيد ...

    02 يوليو 2016 03:35
  • القناص هاني الحجي

    قتناص فكرة أو لقطة من فكرة، ليس بالسهولة التي قد يتوقعها البعض، لأنك حينها تصطدم بكيفية معالجتها، وبلورتها على أرض الواقع، وتقديمها بعد ذلك للمتلقي لتقرأ بعد ذلك مدى انعكاسها عليه، وكما يقول الجاحظ: «المعاني مطروحة في الطريق» والعبرة فيمن يجيد توظيفها وتقديمها. المزيد ...

    24 يونيو 2016 17:30
  • عواصف تهز الحوار «1»

    مرت العلاقات بين أتباع الإسلام والمسيحية بفترات عصيبة على مدى القرون الماضية لم تكن أسوأها (فترة الحملات الصليبية) على أساس ديني وإن حملت شعار الصليب. ذلك أن قادة ومحرضي هذه الحملات كانوا يرغبون في الحصول على أسهل دعم شعبي لحملاتهم وهو الدين، وقد كان لهم ذلك. وكانت قد مرت فترة بقيت فيها الجيوش الأوروبية دون حروب مما حول كثيرا من العسكريين آنذاك إلى مجرمين وقطاع طرق انتشروا في طول أوروبا وعرضها وبدأوا بالتقاتل فيما بينهم، فتم حينها طرح تحرير الأرض المقدسة (كبيت المقدس). المزيد ...

    24 يونيو 2016 17:24
  • قدرة الله تتجلى في آياته

    ـ تتدَفـّق الآيات الشريفة في هذا الشهر الكريم من الكتاب المبين كأمواج البحر الكثيفة تلاوة، وتَأَمُّلاً ودهشة.. تشعرك بروح نورانية تـُجاورُ روحَـك الباهتة التي بين جوانحك.. تشعرك بالقشعريرة الباردة، التي ترشّ عروقك ومساماتك الملتهبة/‏ القـَلِقـَة.. برداً وسلاماً وطمأنينة وراحة نفسية.. صدقوني هذا ما أشعر به، وآيات القرآن الكريم تغسل عيوني.. المزيد ...

    19 يونيو 2016 00:22
  • لست من هذه الطائفة

    كنت وما زلت أتمنى لو أستطيع أن أتنصل من أي هوية خاصة غير هوية الإنسان الصرفة التي لا تنازعها أي صفة أخرى!، ولكن هي أمنية لا أظنها سوف يكون لها مسرح على أرض الواقع، لأنها ربما كانت خلاف طبيعة الإنسان، المنتمي بطبعه إلى هويات مركبة، ومعقدة أحيانا، قد تجعل هوية واحدة تبرز على حساب الهويات الأخرى، بسبب أن المجتمع يستحضرها، في لغته وحياته، فإن كان المجتمع مجتمعا قبليا، فهوية القبلية هي الحاضرة، وإن كان المجتمع عبارة عن طوائف ومذاهب، تجد الهوية الطائفية هي المتسيدة فيه، برغم أن القواسم المشتركة في ذلك المجتمع كثيرة جدا، وقد تحتاج إلى وقت طويل لحصرها، ولكن هذا الكثير يغيب ليحضر القليل منه، أي الهوية الضيقة، التي قد تخنق صاحبها، وتجعله يعيش بين أعداء وهميين أو هو من يأتي بهم، أو على أقل تقدير يشعر بأنهم يتربصون به، وما هي إلا ذاته المتربصة به وبغيره. المزيد ...

    17 يونيو 2016 14:16
  • رمضان في الأحساء: متعة الصوم في حضن التراث العادات الرمضانية ما زالت عابقة

    بين النخل والساقية امتد تراث الأحساء مطرًزا واحة النخيل بعادات عابقة بالمعاني، خصوًصا في شهر رمضان، حيث تكتنز الأحساء تراًثا زاخًرا بحسه الإنساني. ويعتبر تراث الأحسائيين في شهر رمضان الذي ما زالت سماته باقية حتى اليوم، وما زال الكثير منه خالًدا ومنتعًشا رغم السنوات الطويلة، دليلا على تمسك الناس في واحة الأحساء بتراثهم. رمضان في الأحساء ممزوج بتراث الأرض وما تنتج من طعام وتراث وفلكلور، الباحث عبد الله الشايب المهتم بتوثيق الذاكرة التراثية في الأحساء، قال لـ«الشرق الأوسط» إن «لشهر رمضان المبارك، في الأحساء طعما آخر». ومضى يقول: «ينتظر الأحسائيون بشغف كبير شهر رمضان المبارك، ولذا فإن تأثير قدومه المزيد ...

    14 يونيو 2016 18:49
  • الترهل المطلق

    سمحوا لي أن يكون عنواني هذا، فيه تعميم، وأن أطلق عنان كلماتي كيف ما تشاء.!، فهي تأخذني دون أن أكون عليها حارسا، أو أفرض عليها وصايتي، أو أحاول أن أخفف وطأتها على القارئ، حتى لا تكون عبارتي أقرب إلى الدبلوماسية والمداراة، في زمن باتت الدبلوماسية والمداراة أقرب إلى الكذب إن كانت الحالة تدعو إلى الصراحة دون أي مواربة، لهذا قررت أن أضع النقاط على الحروف، لأسلم المعنى عاريا كما ولدته أمه للقارئ أو هكذا أتمنى أن يصل المعنى، علني أستطيع أن أصف حالة الترهل المطلق الذي يعيشه المجتمع العربي. المزيد ...

    10 يونيو 2016 15:29
  • رمضانيات «1-4»

    1- تأملات في آيات القرآن الكريمقال الله تعالى: «شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان». سورة البقرة، الآية 185.القرآن الكريم كتاب الله المنزل، كتاب عظيم من إِلهٍ عظيم، تـُبْحرُ بك آياتُهُ إلى شطآن وأمواج وعوالِمَ وآفاق وإدراكات كلما تعمّقـْتَ فيها وسافرت بخيالك متأملا فاحصا، لا قارئا عابرا. المزيد ...

    10 يونيو 2016 01:35
  • المهندس الشايب أيقونة التطوير بالأحساء

    على العكس تماما من اسمه، تظهر حيوية المهندس المعماري عبدالله الشايب في صورة الشباب دائما، فأفكاره لا تشيخ، فهو صاحب أيقونة »الأحساء لا تتثاءب«، ويبدو كل يوم في طور النمو المتجدد بأفكار تتجه لبوصلة تطوير الأحساء، وأينما حل في مؤتمر أو لقاء يتقاطر حوله الباحثون عن تراث الأحساء، إنه أسطرلابها الحي. المزيد ...

    05 يونيو 2016 15:19
  • السؤال اللاحضاري 2-2

    لماذا أسئلتنا لا حضارية؟أعلم أن هذا السؤال مستفز، وفيه حكم مسبق على كل ما طرح من أسئلة، ولكن «لماذا» هذه، المستفزة لك، الذي فيها تعميم، قد ينقض السؤال من رأسه حتى أخمص قدميه، هي من سوف تحرك الآسن من الماء، وتعيد له حركته الطبيعية ولكن بشرط أن يكون جوابها مفتوحا على كل ما يحتمل من رأي، ولا يتم تحجيمها إلى درجة أفراغها من محتواها الحقيقي، بسبب حجم الوصاية الذي اعتدنا أن نقيد بها كل سؤال، فالوصاية لدينا هي الأصل وما دون ذلك هو الاستثناء، ومن هنا كان السؤال لدينا أشبه بمن يتقهقر، ليفقد بعد ذلك محتواه وقيمته التاريخية. المزيد ...

    03 يونيو 2016 13:30
  • سوانِح

    سنحاول في هذا الأسبوع وفي الأسابيع التالية- إن شاء الله- أن نقدم للقراء الكرام مادة خفيفة تتناسب مع العطلة الصيفية التي أكملت أسبوعها الأول.. بعد جملة من الموضوعات «الغليظة». المزيد ...

    03 يونيو 2016 13:25
  • السؤال اللاحضاري «1-2»

    هل سألت نفسك ذات مرة ما السؤال الحضاري والسؤال اللاحضاري؟ أو أين يكمن الفرق بينهما؟، أرجو ألا تعتبر الحديث هذا خارجا من «منطقة الترف»، وذلك لسبب قد يبدو وحيدا ومنطقيا في ذات الوقت، ولا يحتاج إلى كثير من البراهين للتدليل على حضوره من عدمه، فنحن لم نصل لهذه المنطقة بعد، حتى يكون سؤالي هذا، سؤال من أتخمته الحضارة، حتى بات يسأل أسئلة قد تبدو تجريدية أو من قبيل السؤال لسؤال، كما هي نظرية الفن للفن، أو يسأل بما هو بديهي، فليس هذا ما قصدته حينما طرحت سؤالي هذا، فالسؤال المترف كفيلة به السنوات الضوئية التي تقف حائلة بيننا وبينه، فهي توضح مدى المسافة التي تفصلنا عنه، ولهذا كل من ادعى أنه يحمل مثل هذه الأسئلة، نقول له ذكرت شيئا وغابت عنك أشياء، وأظنك قد تبدو أشبه بمن يضع العربة قبالة الحصان، ويرى ذلك من باب التجديد، فاضمن أولا سير حصان الحضارة ثم بعد ذلك ضع قبالته ما تشاء، حتى لو وضعت العربة بما حملت، ولكن يسير الحصان.!. المزيد ...

    27 مايو 2016 19:44
  • فَضْفضة حول الـ 100 يوم

    الخميس هو اليوم الأول من العطلة الصيفية للعام الدراسي المنصرم في المملكة، وستطوف أيام هذه العطلة بقايا شهر شعبان الحالي، وكامل شهر رمضان المبارك، فشوال، فذا القعدة، فالنصف الأول من ذي الحجة اااا1437هـ.. المزيد ...

    27 مايو 2016 19:40
  • هيئة الثقافة.. القطعة الأَحْـلى

    وَعَدْنا القرّاء الكرام في الأسبوع الماضي أن نكتب عن «هيئة الثقافة» التي كانت قطعة من الكعكة الوطنية التي قدمها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان- حفظه الله- للوطن.. المزيد ...

    20 مايو 2016 23:38
  • حوار الأديان 3-4-5

    ندما يجلس متحاورون يمثلون أكثر من دين على طاولة واحدة، فما الموضوعات التي يفترض بهم مناقشتها؟ هل يناقشون مسألة تحول أي طرف إلى الطرف الآخر وتغيير دينه، أم يطرح كل منهم أحقيته وخطأ الآخرين، أم أن كل طرف يقوم بتبرير الممارسات السياسية للدول التي ينتمي إليها؟ وبكلمة أخرى هل هي حوارات أيديولوجية، أم سياسية، أم أي نوع من الحوارات هي؟ المزيد ...

    14 مايو 2016 10:08
  • الكتب الانقلابية..!

    لا بد أنك مررت، أنت من جعلت القراءة فعلا مستمرا في حياتك على كتاب أو كتب غيرت ليس فقط مجرى حياتك، بل جعلتك تراجع في كل مرة صلابة الأرض التي تضع عليها قدميك وبالتالي فتحت مساحة السؤال لديك بشكل لم تكن تعرفه قبل هذا الكتاب أو هذه الكتب، ولهذا كلما بدأت فعل القراءة في مرحلة مبكرة من حياتك، زادت كثرت مرورك على مثل هذه الكتب وازدادت بعد ذلك مساحة سؤالك وثقل ما تحمل من أسئلة على بيئتك التي تحيط بك أشبه بالسوار للمعصم، من كثرة ما كنت حبيسا لهذه البيئة. المزيد ...

    13 مايو 2016 10:19
  • تمشيًا مع قرار «الشؤون الاجتماعية».. إيقاف الزواجات الجماعية في الأحساء

    أقرت وزارة الشؤون الاجتماعية تنفيذ قرار إيقاف الاحتفال بالزواجات الجماعية على مستوى المملكة، حيث تعد الاحساء من المناطق الرائدة في مثل هذه الزيجات بناء على ما ذكره مدير جمعية تيسير الزواج ورعاية الأسرة في الأحساء تركي التركي،  المزيد ...

    06 مايو 2016 16:20
  • قصة المؤسسات الثقافية بالأحساء

    حينما بدأت أعد تقريرا عن حركة المؤسسات الثقافية في الملف الذي خصصته المجلة العربية عن واحة الأحساء في عددها الأخير، وقفت حائرا من أين أبدأ، أو ما هي نقطة البداية التي منها أنطلق، وكان الأستاذ هاني الحجي المشرف على الملف يلح علي باستمرار لأكثر من أسبوعين بسرعة تسليم المادة، وبعد ذلك سلمت التقرير مع شعوري بتقصير واضح لأنني قدمت مادة مختصرة جدا عن واقع عمل المؤسسات الثقافية بالأحساء. المزيد ...

    06 مايو 2016 13:39
  • فتوى سلفية حنبلية.. الغناء والطرب «لهو» مباح

    تروي كتب الأثر أن عمر بن الخطاب مر يوماً برجل يتغنى، فقال له: «إن الغناء زاد المسافر». يعلق الشيخ عبدالله بن زيد آل محمود -مفتي قطر السابق ورئيس محاكمها الشرعية- على هذه الرواية قائلا: «بغض النظر عن صحة هذا الأثر أم لا، فنحن لسنا مقلدين، بل نبحث عن الحق في مظانه ثم نقول به، فإن الغناء للمسافر مباح وليس بحرام، بل الغناء مباح كله للمسافر وغير المسافر، وضرب الطبل عليه ونحوه كله مباح.. لأن هذا من لهو الدنيا الذي ذكره الله في كتابه (اعلموا أنما الحياة الدنيا لعب ولهو)».رغم أن مسألة الغناء والموسيقى والمعازف تعتبر من المسائل الخلافية الاعتيادية،  المزيد ...

    30 أبريل 2016 14:35
  • الإسلام والجمهورية والعالم «3»

    لو قال لك أحد إن هذه الحضارة الغربية التي تصدر اليوم التكنولوجيا والفلسفة والعلم ونظريات حقوق الإنسان، وتعيش انسجاما سياسيا في مجتمعاتها تحسد عليه، وان الحرية التي يتشدق بها أصحابها، بنظريتها وتجربتها العملية، وبمجتمعها المدني القائم على احترام «الإنسان» وأخلاقيات العمل البناء في المجتمع، كل هذه المكتسبات الحضارية التي تعد حلما بالنسبة لمجتمعات «العالم الثالث». إضافة إلى أن هذه الحضارة الليبرالية ينظر إليها على أنها أقصى ما يمكن أن يصل إليه الإنسان، على حد مقولة نهاية التاريخ للمفكر الأمريكي فوكوياما، لو قيل لك ان كل هذه الحضارة مستقبلها قائم على نظرية المؤامرة، أي وجود العدو الخارجي الذي يترصد بها، أي بمعنى آخر ضرورة وجود العدو، حتى وإن كان مفتعلا، وإلا اختل نظامها رأسا على عقب. المزيد ...

    29 أبريل 2016 09:32
  • حوار الأديان «2»

    لا شك أن دخول الرسول -صلى الله عليه وسلم- في حوار مع وفد نصارى نجران في العام الثامن الهجري (630م) يعتبر نموذجا مبكرا وراقيا يشرعن لحوار المسلمين مع أصحاب الديانات الأخرى. فالوفد الذي وصل عدد أعضائه إلى الستين جاء إلى المدينة واجتمع بالرسول (صلى الله عليه وسلم) في مسجده، لابسا الشارات النصرانية ومحاورا حول نقاط خلاف عديدة منها ولادة النبي عيسى ونسبته إلى الله عز وجل، هل هي نسبة الابن لأبيه أم نسبة النبي الإنسان بالله، المزيد ...

    23 أبريل 2016 19:26
  • الإسلام والجمهورية والعالم «2»

    يطرح آلان غريش في كتابه «الإسلام والجمهورية والعالم» حالة من انسداد الأفق لأي حوار بين الإسلام والحضارة الغربية يروج لها في فرنسا والغرب بشكل هستيري، دون استحضار لأي قواسم مشتركة بين الحضارة الإسلامية والغربية، فبرغم التباين في ما كتب عن الإسلام في فرنسا والغرب من قبل نخبه، تجد حرصا من غالبية هذه النخب تقريبا ممن كتبوا عن الإسلام على تصويره إسلاما مختلفا عن حضارة الغرب اختلافا وجوديا، والمسلم عدو للحضارة أينما حلت، وأن العالم محكوم بصراع أبدي يشنه الإسلام على المسيحية منذ بزوغ دعوة النبي محمد «صلى الله عليه وآله وسلم» في القرن السابع الميلادي، لهذا تجد الكثير من الكتاب الفرنسيين والغرب في الغالب يستحضر الأحداث التاريخية ليدلل على صوابية وجهة النظر المعادية للحضارة الإسلامية وعمقها التاريخي، ليلبسها لباسا «موضوعيا» بعد ذلك. المزيد ...

    23 أبريل 2016 19:23
  • فتوى سلفية حنبلية.. «المهدي المنتظر» خرافة

    أستعرض الكاتب والباحث السعودي “عبد الله الرشيد” فتوى سابقة لمفتي قطر السابق عبدالله بن زيد ال محمود حول اعتبار قصة المهدي المنتظر مجرد خرافة . يقول الكاتب الرشيد عبر مقاله التي نشرته عكاظ تحت عنوان ” فتوى سلفية حنبلية.. «المهدي المنتظر» خرافة” المزيد ...

    23 أبريل 2016 10:10
  • حوار الأديان – 1

    حالما يتم طرح قضية حوار الأديان يتم التشكيك فيها من قبل البعض وتربط مباشرة بنظرية المؤامرة أو أنها محاولة لإيقاف المد الإسلامي تمهيدا للتبشير بالديانات الأخرى. المزيد ...

    15 أبريل 2016 13:12
  • الإسلام والجمهورية والعالم «1»

    قد يرى القارئ معي أن عنوان المقال واسع وفضفاض، ولكن قد يخف تعجبه حينما يقرأ المقال، إضافة الى أني لم أر عنوانا أوصل به الفكرة غير هذا العنوان، ناهيك أن العنوان ليس من عندي فهو لكتاب ترجم حديثا للعربية (طبع في الفرنسية عام 2006) وجدته الأنسب لأن يكون عنوانا للمقال، المزيد ...

    15 أبريل 2016 10:11
  • ما الذي سكن عبدالرحمن الوابلي؟

    يذكر المفكر العراقي عبدالجبار الرفاعي في شهادته عن عصره مقولتين، المقولة الأولى "أدركت أن التاريخ يصنع الإنسان أكثر مما يصنع الإنسان التاريخ"، في ظني أن هذه المقولة يشترك بها الدكتور عبدالرحمن الوابلي رحمه الله مع المفكر الرفاعي وإن لم يقلها، خصوصا إن عرفنا أن الدكتور الوابلي متخصص في علم التاريخ (دكتوراة من جامعة تكساس الأمريكية)، وليس في حدث التاريخ، لأن الكثيرين يدرسون التاريخ ولا يعون ما هي فلسفته، الوابلي من القلة كما أعلم كان يعي ذلك، لهذا حينما كان يكتب، يضعك أمام رؤية ناظرة للمستقبل، ومحفزة للقراءة المتجردة من الأحكام المسبقة، ليخرجك من محيطك الضيق المنطوي على الأنا، الذي يشغله الحدث التاريخي الأيدلوجي، أكثر مما يشغله لماذا حدث هذا؟. المزيد ...

    01 أبريل 2016 10:41
  • هل رأيت الجمال؟

    هل فكرت مرة بمعنى الجمال؟ أو أن تتأمل الجمال من حولك؟ أو أن تشاهده؟ تراه تتلمسه بحواسك، تشعر بقربه منك برغم كل لحظات الإحباط؟ أم أنت ممن لا يرى معنى لكل هذا، وترى بكلامي هذا حالة ترف، لا تعيش على أرض الواقع، أي مثالية بعيدة عن نوازع البشر. المزيد ...

    25 مارس 2016 14:43
  • منشآتنا الصغيرة.. تتقاسم كل اثنتين سعودياً!

    عدد المنشآت الصغيرة (خمسة عمال فأقل) نحو 800 ألف، مما مجموعه قرابة مليون منشأة اقتصادية مقيدة في المملكة. يعمل في المنشآت الصغيرة نحو 1.7مليون عامل، يحصلون على رواتب ومزايا قيمتها نحو 35 مليار ريال، أي أقل من 15 بالمائة من إجمالي ما يُدفع للمشتغلين في المليون منشأة، ومتوسط تعويضات العامل في المنشأة الصغيرة أقل من الفي ريال شهرياً، أي نحو ثُلث ما يدفع لنظيره في المنشآت الكبيرة! بعد هذا لا يستطيع أحد أن يطلب من الباحثين عن العمل الالتحاق بالمنشآت الصغيرة، التي تقدم مزايا ضئيلة مقارنة بما تقدمه المنشآت الكبيرة. المزيد ...

    20 مارس 2016 10:53
  • النادي الأدبي يحتضن الشعراء الشباب

    في الأسبوع الماضي أقام نادي الأحساء الأدبي أمسية شعرية شبابية اشترك فيها أربعة من شباب محافظة الأحساء بقيادة الشاب الأنيق عبدالله بن محمد الطلحة. الذي رأيت فيه سمات القيادة المثقفة للأمسية بانسيابية أسلوبه المفعم بالزخم الأدبي الرفيع مما جعل تقديمه لهؤلاء الشباب فيه الكثير من الجاذبية. الأخ عبدالله الطلحة كان شاعراً في تقديمه وكان رزيناً ومنطقياً في تنقله من شاعر إلى آخر. المزيد ...

    07 مارس 2016 08:45
  • لصالح من يجيّر التشيع العربي لإيران

    الشيعي العربي، هو في الأول والأخير، نتاج للتاريخ والتراث الديني المذهبي العربي، وجميع أئمته عرب أقحاح، وجميع مقدساته تحتضنها أراضيه العربية الطاهرة، وكتبه الدينية عربية بحتة المزيد ...

    04 مارس 2016 15:15
  • الأحساء التي لا تشيخ

    واحة الأحساء واحدة من أقدم المستعمرات البشرية على الأرض، وواحدة من أغناها في التاريخ، وأكثرها استمراراً في حقبه المختلفة، حاملة إرثاً حضارياً متنوعاً؛ ربطه بعض المؤرخين بالنخل والمياه، وآخرون بالحقول النفطية التي تموج تحت هذه الواحة، والمكتشفة مؤخراً في الثلث الثاني من القرن الميلادي الفائت. المزيد ...

    01 مارس 2016 22:57
  • إسقاط

    حينما تفشل في تعريف الآخر، أو تقنع نفسك بعدم فهمه كما هو، وتتغلب عليك قبل ذلك عاطفة حب الأنا وتضخم الذات؛ فأنت تسقط عليه كل ما ليس فيه، دفعة واحدة، ظنا منك بأنك قد تقضي عليه بالضربة القاضية وتحصن نفسك ومجتمعك منه أو على أقل تقدير تشغله برد على ما أسقط عليه، ويشغلك هو -من حيث رغب أو لم يرغب- في البحث في كل مرة عن إسقاطات جديدة، في حلقة مفرغة لا نهاية لها فمن حيث تنتهي تبدأ. المزيد ...

    26 فبراير 2016 03:46
  • «حواف الإبداعية» تكرّم الأكاديمي أحمد البحراني عن بحثه في نظرية «الحجاج عند الجرجاني»

    ظمت جماعة حواف الإبداعية أمس الأول أمسية لتكريم الباحث أحمد البحراني تقديرا له على بحثه الأدبي النقدي الذي حاز به على درجة الماجستير بحضور عدد من أدباء وشخصيات الأحساء والمهتمين بالنقد والأدب، فيما أدار الأمسية يونس البدر أستاذ الأدب بجامعة الملك فيصل الذي تحدث عن جهود الضيف الأكاديمية حول نظرية حديثة من نظريات البلاغة، ودورها في التداول والاستعمال اللغوي بصفتها بابا من أبواب البلاغة الجديدة. المزيد ...

    22 فبراير 2016 11:23
  • الذهنية

    حينما تكون محبوسا في ذهنية ما، ولا تستطيع أن تفارقها أو ليس لك المقدرة أن تتجاوزها، وتقول بعد ذلك إنك تستطيع التمييز بين رأيين متضادين، وتختار بعد ذلك أي الرأيين هو الأصوب، فأنت تدعي ما ليس لك، وذلك بعد تلطفنا بالحكم عليك، لنحفظ ما تبقى لك من ماء وجهك، وإلا فأنت حسب رأي أهل المنطق لست ممن يرجى منهم رأي، أو يمكن أن يمر عليهم مرور الكرام. المزيد ...

    19 فبراير 2016 11:28
  • علم الاختلاف

    هل مر عليك هذا الاسم "علم الاختلاف" حتى لو كان مرور الكرام مرة واحدة على الأقل؟ أنا شخصيا حسب قراءتي المتواضعة لم أسمع بهذا العنوان، نعم هناك "فقه الاختلاف" و"أدب الاختلاف" لكن علم مخصص لظاهرة الاختلاف التي شغلت الإنسان منذ أن خلقه الله على هذه الأرض، فلم أسمع ذلك..!. المزيد ...

    12 فبراير 2016 13:44
  • الرأي قبل شجاعة الشجعان

    هل باتت لغة واحدة هي من تتحكم في وعينا؟وبالتالي تشكل مفهومنا عن الآخر، سواء كان ذلك الآخر بعيدا عنا أم قريبا، فاللغة الحاضرة في المشهد الإعلامي العام اليوم لبعض كتاب الرأي، لغة مشحونة بالانفعال والمفردة الانطباعية حد التماهي، لغة تسير بسرعة "ما فوق الضوء" من كثرة ما هي منفعلة، ومباغتة للمجتمع في كل وقت، لغة تصنع خطابها ليس في مركز دراسات يعتمد الجدية والصرامة في حديثه عن ظواهر المجتمع وقراءة الآخر، أو اجتهاد باحث احدودب ظهره من كثرة البحث والتنقيب عن حقيقة ما، إن وجدها عبر عنها بموضوعية ولغة هادئة، وإن لم يجدها التزم الصمت لشدة احترامه لقيمة الكلمة، أو على أقل تقدير لغة المتسائل الذي يضع سؤاله قبالة القارئ ليشركه في عملية البحث عن جواب لذلك السؤال، دون أن يشوش عليها بكثرة المفردات الانفعالية، التي تجعله ينشغل عن جوهر السؤال بانفعالات الكاتب. المزيد ...

    05 فبراير 2016 14:25
  • لماذا شخصنة الحوار؟

    تعني شخصنة الحوار: تحوله من طرح ومناقشة الأفكار إلى طرح ومناقشة الأشخاص والاحتجاج عليهم، حيث يعمد المحاور إلى حرف مسار الحوار من صلب الموضوع إلى التهجم على شخصية الطرف الآخر. وقد يستخدم بعض المحاورين بعض عبارات التجريح والسب والشتم أو كيل الاتهامات الشخصية على الآخر، وربما اتهامه بالعمالة والكفر، وهي اتهامات تحرف الحوار عن مساره، ولا تساعد على الحل!. المزيد ...

    31 يناير 2016 15:22
  • ما أروعك يا وطني

    ما أروعك ياوطني.. لقد وضعت الحد الفاصل بين الحق والباطل في التاريخ الحديث لأنك أزلت الأوهام التي تزيف قبح الكذب والنفاق والإرهاب الذي حاول يائسا اخفاء وجه العدل والحق. فأنت يا وطني الحبيب تواجه الارهاب البشع وبوجهه القبيح وما حمله لوطننا من دمار.. وتفجير. وأوقع مئات الضحايا خلال العقود الماضية وما زال يحاول بين فترة وأخرى الخروج من اوكاره القذرة ليضرب هنا او هناك.. المزيد ...

    31 يناير 2016 15:20
  • أحساءُ.. هذي ظلالهمُ عليكِ تَكثفت

    علينا فهم أن المستهدف من الإرهاب هو الوطن، فالتجاوز ليس على مكون من بلادنا، على الوطن بأمنه وأمانه. بمعنى أن مسؤولية دحره وإفشاله تقع على الجميع، ولكل دور ومسؤولية تنسجم مع دوره. الأمن مسؤولية الدولة -يرعاها الله- والمواطن رجل الأمن الأول، كما نعرف جميعاً. لكن هل نطبق ما نعرفه؟ الإرهاب عمل يقوم على التربص والمغافلة، وما حدث في بقعة غالية على قلوبنا، أحساء المحبة والتسامح والتعايش الإيجابي، يستوجب أن نطلق مقابله فعلاً عملياً يرتقي للتحدي. المزيد ...

    31 يناير 2016 15:17
  • محاسن أرامكو بالمبرز.. أنموذج التعدّديّة والصمود الوطني

    نقلا عن الزميلة الاحساء اليوم حيث كتب المهندس عبدالله الشايب (محاسن أرامكو بالمبرز.. أنموذج التعدّديّة والصمود الوطني) هذا نصه المزيد ...

    30 يناير 2016 14:35
  • الأَحسَاء .. لا تـَتـَثاءَبْ

    قـتَـبَسْـتُ هذه العبارة اللطيفة من موقع (مشهد الفكر الأحسائي) في (الفيس بوك) لصاحبه الصديق المهندس عبدالله الشايب الذي ثبَّتها فيه مع بداية خبر كل نشاط أحسائي. المزيد ...

    14 يناير 2016 14:47
  • الأحساء.. قصة نجاح استثنائية

    “خادم الحرمين الشريفين، يوصينا دائماً بالعناية بالأحساء، فهي تمتلك مقومات تاريخية وطبيعية كبيرة، أهمها أهلها، الذين يتمتعون بدماثة الأخلاق والاحتفاء بضيوفهم، ومساهمتهم في تأسيس وطنهم، وهذه أهم المقومات السياحية في أي وجهة سياحية”.هكذا بدأ رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان، حديثه عن الأحساء، التي قال عنها “خسرت كثيراً من مواقعها التاريخية، ولكن بتوجيهات خادم الحرمين الشريفين فإن الأحساء الآن تستعيد قيمتها وشخصيتها وميزاتها التراثية الاستثنائية، ونعمل مع الإمارة والمحافظة والأمانة وأهل الأحساء على ذلك، مؤكداً أن الأحساء متجهة لأن تكون قصة نجاح استثنائية على مستوى الوطن. المزيد ...

    13 يناير 2016 00:29
  • شيعة المملكة: تصرف الشواذ لا يعكس رأي الأغلبية

    فض عدد من المشايخ والمثقفين الشيعة في المملكة استخدام مذهبهم ورقة ابتزاز سياسي من إيران، وشددوا على انتمائهم إلى الوطن أولا وأخيرا، وأن تصرف الشواذ لا يعكس رأي الأغلبية، وعبروا عن استيائهم من حرق سفارة المملكة في العاصمة الإيرانية "طهران"، والقنصلية في "مشهد"، ووصفوا العمل بالغوغائي، مشددين على أن الاعتداء على سفارة المملكة في إيران هو اعتداء على شيعة المملكة. المزيد ...

    11 يناير 2016 23:11
  • قراءة في كتاب د. محمد مريني: «النص الرقمي وإبدالات النقل المعرفي»

    خلاف ما يتطلبه برنامج التواصل الاجتماعي "تويتر" من تقاليد صارمة في الإيجاز، سأحاول في هذه المقالة ان أُسهب في الحديث عنه؛ تارةً باعتباره ينضوي كظاهرة تحت علوم الاجتماع والأنثروبولوجيا الثقافية، ومن جهة أخرى ينتمي إلى النقد الأدبي الرقمي لأنه "نص". المزيد ...

    09 يناير 2016 14:17
  • الشيخ الصفار وخطاب الاعتدال

    لشيخ حسن الصفار، أحد كبار علماء الدين في المنطقة الشرقية بالمملكة العربية السعودية، ومن المفكرين البارزين الذين توسعوا في تقديم رؤية واقعية متقدمة وعميقة لواقع ومستقبل التعايش المذهبي في المنطقة، وهو يحرص عمليّاً، على تأسيس علاقات مفتوحة مع جميع الشخصيات والأطياف الفكرية والمذهبية في المجتمع، وقد شهدتُّ شخصيّاً عدداً من هذه اللقاءات سواء في مكتبه بالقطيف أو في مملكة البحرين الذي يتردد بين حين وآخر خطيباً رئيسيّاً في محافلها وفعالياتها الدينية. المزيد ...

    29 ديسمبر 2015 14:32
  • للبر قصة طويلة في الأحساء

    ستة وثلاثون مكتبا ومركزا يعمل بها 330 موظفا ونحو ألفي متطوع موسمي، يجمعون نحو 66 مليون ريال في عام واحد من 60 ألف متبرع، هي قصة نجاح جمعية البر الخيرية في الأحساء لهذا العام، التي أهلتها للحصول على جائزة الملك خالد الخيرية (فرع التميز للمنظمات غير الربحية للعام 2015م). فهذه الجمعية التي تأسست في العام 1400 للهجرة وتناوب على إدارتها أفضل القيادات الإدارية في محافظة الأحساء، تغطي مساحة جغرافية تعتبر الأكبر على مستوى المملكة، وتخدم آلاف الأسر المحتاجة في مناطق متناثرة في المحافظة. وقد وصلت خدمات الجمعية إلى أبعد من 1000 كيلومتر من مركز المحافظة في الهفوف، عندما قام مدير الجمعية (الذي لا يكل ولا يمل) الأستاذ معاذ الجعفري مع زميل له بالانتقال بسيارة مستأجرة إلى هجرة (ذاعبلوتن) في الربع الخالي، معرضين أنفسهم للخطر من أجل إيصال المساعدات إلى 30 أسرة محتاجة هناك. المزيد ...

    27 ديسمبر 2015 15:07
  • عميد «الأحسائيين» في البحرين الوجيه ميرزا طاهر التحو يترجَّل عن 95 عاماً من العطاء*

    بعد 95 عاماً من العطاء ترجَّل عميد «الأحسائيين» في البحرين الوجيه الحاج ميرزا طاهر التحو في مكة المكرمة، حيث توفي معتمراً ومؤتزراً إحرامه الأخير، وشغل المرحوم التحو طيلة عقود من الزمن وحتى وفاته رئاسة مأتم الأحسائيين الشهير وسط العاصمة المنامة، كما كان عميداً للعديد من العوائل الأحسائية المعروفة في البحرين ودول مجلس التعاون الخليجي. المزيد ...

    25 ديسمبر 2015 13:18
  • اسمه أحمد

    قبل أكثر من أسبوعين تقريبا توج الشاعر السعودي حسن الربيح بجائزة الدولة لأدب الطفل بقطر عن ديوانه «اسمه أحمد» على مستوى الوطن العربي.. وهو ديوان شعري في السيرة النبوية، أزعم بأنه يعد نقلة نوعية ليس على مستوى الأدب الموجه للطفل فقط، ولكن على مستوى ثقافة الطفل ولغته ومن ثم احترام ذاته الواعية، المزيد ...

    25 ديسمبر 2015 10:26
  • شيعة المملكة: لا تعارض بين مذهبنا وولائنا

    حظي مصطلح المواطنة بأهمية في الفقه والثقافة الشيعية وفي أوساط العلماء، من خلال خطابات متعددة أكدت على اندماج الشيعة في أوطانهم، ومجتمعاتهم، والمشاركة في عملية البناء والتنمية للوطن، كمكونات اجتماعية فاعلة.وحرص الخطاب الفقهي والثقافي الشيعي على أهمية المشاركة والعمل في مختلف مجالات الحياة الاجتماعية والاقتصادية والثقافية، بما يسهم في عملية البناء وتعزيز الوحدة الوطنية، ودون أي تمايز أو استقلالية عن فئات المجتمع الأخرى، وبعيدا عن أي ارتباط من أي نوع كان خارج هذا الوطن، إلا في إطار العلاقة الفقهية الدينية التي تقتضيها الضرورات التعبدية كالأحكام الفقهية. المزيد ...

    22 ديسمبر 2015 15:01
  • ممنوع فتح المدارس والبناء بالأسمنت المسلح في الأحساء

    شهد الساحة الثقافة في المملكة تقدما ملموسا في الشفافية الفكرية و التي شجعت الكثير من الكتاب على البوح بخواطرهم عبر كتابة السيرة الذاتية و غيرها، و هذه السير تعتبر وقودا للأجيال القادمة لتستفيد منها. من تلك الكتب التي تبوح بفكر و سيرة صاحبها في أزمنة و ظروف مختلفة كتاب عنوانه «سوانح الفكر» و مؤلف هذا الكتاب سعودي الجنسية من مواليد الأحساء، حيث درس في مصر و حصل على ليسانس في اللغة العربية من جامعة الأزهر عام 1368هجري (1949 م) وعمل مديرا للتعليم في جدة قبل ست و خمسين سنة، وعمل سفيرا للملكة في قطر بعد استقلالها عام 1391 هجري (1971 م)، مؤلف ذلك الكتاب هو الشيخ/ أحمد بن علي ال مبارك. يعكس هذا الكتاب الشخصية الأحسائية المثقفة التي تمثل الوسطية في الفكر و الطرح والبساطة والحيادية في إبداء الرأي بدون ابتذال، و كلما امعنت في قراءة الكتاب، سوف تدرك ان في ذاكرة الكاتب أمور كثيرة تود لو انه افاض فيها اكثر، و خاصة في مجال عمله في ادارة تعليم جدة وفي وزارة الخارجية، وقد يكون لذلك اسباب مختلفة مثل الحفاظ على اسرار الدولة، و نحن نعتقد ان لبعض الأسرار اعمار تنزع بعدها عنها صفة السرية المغلظة لكي تتعلم منها الأجيال. المزيد ...

    17 ديسمبر 2015 15:12
  • علماء شيعة المملكة: لا مكان لولاية الفقيه

    جمع عدد من علماء الشيعة في المملكة على أن حدود المرجعية الدينية في المذهب تنحصر في مسائل التعبد، إضافة إلى بعض الجوانب الثقافية والاجتماعية، لكنها لا تشمل السياسة. وبينوا لـ"الوطن" أن أكثر فقهاء المذهب قطعوا بعدم ثبوت ولاية الفقيه، لعدم نهوض دليل صالح عندهم، وأن مراجع الشيعة الثقاة الذين عرفوا بعدم التعاطي السياسي يوجبون على أتباعهم الالتزام بقوانين بلادهم، وطاعة قادة أوطانهم، وتغليب المصلحة الوطنية على أي علاقة أخرى. المزيد ...

    14 ديسمبر 2015 15:19
  • الشايب: التنمية المتوازنة مفقودة في بعض الأمانات

    أكد المهندس المعماري عبدالله الشايب، أن التنمية المتوازنة التي من المفترض أن تنفيذها أمانات المناطق وبلدياتها تكاد تكون مفقودة في بعضها، مرجعاً ذلك إلى السلوك المركزي التي تتبعه الأمانة في منطقتها، وأضاف «لا توجد خطة لتوزيع الجهات الخدمية على جغرافية البلد المخدومة، في حين تتركز معظم الخدمات في جهة معينة». المزيد ...

    07 ديسمبر 2015 14:53
  • أراك تشبهني.. تراني مختلفاً!

    المشابهة تعني مماثلة الشيء ما جاء على صورته أو تعني التقاء شيئين أو أكثر في بعض الصفات؛ كأن يشارك الوالد ابنه والبنت أمها في بعض الصفات، والمعنى اللغوي للتشابه ركيزة إنسانية تنطلق منها مفاهيم اصطلاحية متشعبة تحكي حقيقة العلاقات بعداً وقرباً حسب المراد.ففي الأدب حرص الشعراء والأدباء على إيصال معانيهم ومشاعرهم عن طريق إبرازها بالصور التشبيهية غير الحقيقية طارقين بذلك كل أبواب البيان من تشبيه وغيره – قال المجنون: المزيد ...

    24 نوفمبر 2015 13:44
  • بداية الدهشة!

    لو سئلت عن أبرز عيب يعاني منه المثقف العربي، ويبدو ملازما له كظل يرافق صاحبه أينما اتجه، وهو يحاول منه الفكاك، أو لا يحاول لأنه قد لا يشعر به، إما لغرور أصابه، فأعماه من أن يرى عيوبه، أو إحباط ويأس من أن يتغير حاله، أو هو عجز أمامه، من جراء ما هو متأصل به ولم يكتشف بعد كيفية الخروج من دوامته، وأنا هنا لا أتحدث عن فرد معين من المثقفين، إنما أتحدث عن حالة عامة يعاني منها المثقف العربي، قد يشذ عنها «البعض» بنسبة ما عن بقية المثقفين، ولكن تبقى النسبة الكبرى محل تساؤل، ومن ثم بحث ودراسة. المزيد ...

    20 نوفمبر 2015 18:05
  • العلي: هناك تلاعب يومي بالمصطلحات لأهداف آنية

    قال الدكتور عادل محمد العلي إن التلاعب بالمفاهيم والمصطلحات في السياسة والإعلام يجري كل يوم وكل دقيقة، وذلك لأهداف آنية وأنانية للفئات المهيمنة، سواء في الاقتصاد أو السياسة أو الفن أو أي جانب من جوانب الحياة الاجتماعية. وأشار العلي في معرض محاضرته أول من أمس بعنوان "سطوة المصطلح.. في حياتنا اليومية"، إلى أن بعض العصابات زورت المفاهيم والمصطلحات، واستخدمتها عصا مسلطة على رقاب كل البشر، في محاولة للحيلولة دون تغيير موازين القوى لمصلحة الفئات المضادة لها، مؤكدا أن تلك العصابات سطت على الوعي، الذي يميز الإنسان عن الحيوان من خلال الإعلام الأصفر والفن الممجوج وغسل الأدمغة وترويج الجريمة والتسيب الخلقي، واحترفت تدمير التاريخ والجغرافيا. المزيد ...

    20 نوفمبر 2015 17:52
  • القرقوش يرصد 3 أسباب لفشل الحياة الزوجية

    رجع باحث متخصص في القضايا الأسرية والمجتمعية، فشل الحياة الزوجية، إلى 3 أسباب لخصها في «الفتور العاطفي»، و«عدم الاحترام المتبادل»، و«ضعف التواصل». وقال الباحث عبدالرؤوف القرقوش إن عديدا من الأسر اليوم تتعرض لتهديد حقيقي في استقرارها وسكينتها وطمأنينتها، إذ تعصف بها «عاصفة التفكك» نتيجة انحرافها عن مسارها الصحيح، وإصابتها بانفصال في مكوناته الأسرية من خلال ضعف التواصل بين أفراد الأسرة، والفتور العاطفي داخلها، وعدم الاحترام المتبادل»، مشيراً إلى أن هذه الأسباب شائعة ومنتشرة في المجتمع السعودي، وتؤدي إلى فشل الحياة الزوجية». المزيد ...

    15 نوفمبر 2015 14:29
  • رأس الحسين.. وانتصار وهم الَّسادن!

    تناولت وسائل الإعلام أخبار مسجد ضريح رأس الحسين بالقاهرة، والمناسبة غلقه في التاسع والعاشر من محرم (تاسوعاء وعاشوراء)، وتباينت الآراء بين ناقل للخبر ومعارض له ومؤيد، إلا أنني سمعت تصريحاً لوزير الأوقاف المصري جاء فيه: إن المسجد لم يُغلق إنما أُغلق الضريح فقط خشية مِن أعمال إرهابية أو سلوكيات غير لائقة بصاحبه. المزيد ...

    05 نوفمبر 2015 10:56
  • قُرى الأَحساء.. بَل مُدُنها

    كل المؤشرات، والصور والمشاهد تَنْحُو نحو ذلك، وتُؤَكِّدُه، وتنادي به، وعليه.وهاجس تسمية القرية بـ(مدينة).. هاجس ومطلب قديم/ حديث..ولو أن القرآن الكريم قد ذكَر القرية، والقرى في آيات كثيرة مادحا القرية والقرى وأهلها، أكثر مما ذكر وامتدح المدينة، بل إنه سمى (مدينة) مكة المكرمة (أمّ القرى) في آيات عديدة، كقوله تعالى: (لِتنذر أمّ القرى ومن حولها)، الشورى الآية 7.وأذكر أننا تعلمنا في المرحلة المتوسطة نصا شعريا طريفا يقارن بين المدينة والقرية أظنه للشاعر الكبير أحمد شوقي، وفي آخره يقول: المزيد ...

    05 نوفمبر 2015 10:47
  • علمانية المسيري وحداثة تورين

    ن المفكر المصري عبدالوهاب المسيري، والسيسيولوجي الفرنسي آلان تورين أكثر من توارد أفكار واتفاق صدفوي في الانشغالات الثقافية والفكرية. الشيء المؤكد أن أحدهما تأثر بالآخر. ولو أن هوة شاسعة تفصل بينهما هي نفسها المسافة التي تفصل بين مثقف نوستالجي يجترح معجزات النقد لكي يتقهقر، لكي يستعيد لحظته الذهبية المشتهاة، إذ يضفي على النقد وظيفة ماضوية تحيله إلى متكأ ومسوغ سلفي للرجوع نحو الوراء - الماضي - السلف - الإسلام الجوهراني، المحدد كهوية ثابتة متعالية على التاريخ. وبين مثقف ينتمي إلى ذاته بقدر ما تشغله هواجس ما نسميه «نقداً ثورياً» يمارس التفكيك لا لكي يعود إلى الوراء بل لكي يتجاوز.. وشتان بينهما. المزيد ...

    28 أكتوبر 2015 10:23
  • الحسينيات تحشد الدعاء لرجال الأمن

    بكثير من الوعي والإحساس بالمسؤولية، دعا خطباء المنابر الحسينية في خطبهم بمناسبة عاشوراء لرجال الأمن تقديرا لدورهم البارز في الحفاظ على الأمن، مشددين على أهمية نشر ثقافة التسامح ونبذ الكراهية.وواكبت رسائل الخطباء القضايا الوطنية، ودللت على تمتعهم باستشعار المسؤولية الاجتماعية، إذ ركزوا على كل ما يعزز مفهوم المواطنة لدى الشباب.  وارتقى الخطباء إلى مستوى المسؤولية، واستثمروا الذكرى بتسليط الضوء على ما يتعرض له الوطن وشبابه من مخاطر، طارحين أفكارا تدعو إلى نبذ أسباب التفرقة والتشرذم. المزيد ...

    28 أكتوبر 2015 10:15
  • وطنيون نعم ولكن.. بشروط!!

    قبل أيام وعلى قناة 24 سعودي سعدت بالمشاركة مع الزميل الأستاذ حجي النجيدي في برنامج 60 دقيقة والتي كانت بعنوان «تعايش من أجل الوطن»، والتي أحيي فيها إدارة القناة والعاملين فيها كونها قناة فتية وكخلية النحل والتي تعمل وفق هوية وطنية سامية يكون فيها نبض الوطن وحب قيادته، وقيم الوطن والوطنية هي الصوت الأعلى في زمن ضعفت فيه هذه القيم النبيلة، بل ضاعت مع سموم قوى الشر والفتنة، حتى أصبحت عند بعض المتسلقين والمتلونين وأصحاب الانتماء المزدوج شعارات وحبرا أبيض على ورق وبمعنى آخر حب ولكن مشروط. المزيد ...

    24 أكتوبر 2015 23:53
  • المواجهة الفكرية وحادثة سيهات المؤلمة

    ذات الأسباب التي أدت لحادثة الدالوة في الأحساء العام الفائت وكذا حادثتي القديح والعنود، وذات الأسباب التي أدت أيضاً لحادثة متدربي الطوارئ في أبها، تتكرر اليوم في حادثة سيهات حينما استُهدفت حسينية الحيدرية فيها من مجموعة من الدواعش، مما تسبب في استشهاد خمسة أشخاص وإصابة أربعة رحمهم الله جميعاً ومَنَّ على المصابين بالصحة والشفاء العاجل، ولولا تدارك رجال الأمن للموقع وتطويقه والتعامل معه كما يجب لربما حدثت مصيبة لا يعلم حجمها إلا الله سبحانه وتعالى، أحد شهود العيان أخبرني شخصياً بأن أحد رجال الأمن تقدم إلى منطقة قريبة جداً من الإرهابي أثناء مطاردته له قبل أن يرديه قتيلاً بعدما رفض الاستسلام، في موقف شجاع عرض نفسه من خلاله للموت، ولا شك أن هذه شجاعة تستحق الثناء والإشادة. المزيد ...

    24 أكتوبر 2015 22:57
  • حدث في مثل هذا اليوم: الدالوة

    10 محرم 1436هـ؛ تاريخُ ارتبط بحدث سقوط شهداء الدالوة بالأحساء – شرق السعودية. فقد كانت تلك العملية بمنزلة إطلاق صفارة البداية باستهداف قرية وادعة في مدينة الأحساء، المعروفة بتاريخها الفاخر في التعايش بين المكونات. وعلى إثر ذلك الحدث، قدمت الأحساء رداً شعبيا هائلا ليس له تفسير سوى ارتفاع مستوى الحس بالمسؤولية الوطنية، وتعزيز عرى التكاتف والتعاضد بين أبناء الوطن الواحد؛ وعقلانية ردة الفعل وتقديم المصلحة «الوطنية» العامة على الخاصة؛ الصورة التي جسدتها توالي الأفواج المعزية من مختلف مناطق البلاد، فسموا ذلك الحدث بــ «عرس وطني»! المزيد ...

    24 أكتوبر 2015 22:53
  • تطبير عاشوراء بدعة قوقازية طقوس تخالف أئمة أهل البيت وجهل العامة لا يصلح للحكم على المذهب

    رأى علماء شيعة أن بعض الطقوس التي تمارس في ذكرى عاشوراء - تصادف اليوم-، ويختص بها الشيعة دون غيرهم من بقية المسلمين مثل التطبير، غير جائزة بحسب أغلبية المراجع الشيعية، مشددين على أهمية استبدالها بمظاهر حضارية مثل التبرع بالدم.وقال الشيخ حسين صالح العايش "التطبير مورد اختلاف كبير بين علماء الإمامية، وأكثرهم يرى حرمته باعتبار مخالفته بعض النصوص الواردة عن أئمة أهل البيت". ويقول البعض إن التطبير بدأ بعهد الصفويين، وإنه كان في بلاد القوقاز مسيحيون يقومون بتعذيب جسدهم فداء للسيد المسيح، وكان في القوقاز عدد قليل من الشيعة نقلوه إلى إيران. المزيد ...

    24 أكتوبر 2015 15:29
  • شقيقة بثينة: سأحقق أمنية الشهيدة في نيل شهادة الطب

    احدث المعطف الابيض للشهيدة بثينة العباد مشهدا مؤثرا وبكائيا عندما ظهرت اختها الصغيرة هي ترتدي معطفها الخاص الذي كانت ترتديه طيلة فترة الدراسة في كلية الطب بجامعة الدمام. المزيد ...

    21 أكتوبر 2015 07:03
  • بثينة العباد وحلم الأبيض الناصع: رداء الطب وفستان الزفاف وليس ثوب الكفن

    قبل نحو شهر، كتبت بثينة العباد، الطالبة في السنة الخامسة بكلية الطب «تغريدة» ترثي (شهداء) الحجاج الذين قضوا بسقوط الرافعة، قائلة: (الابتلاء الحميد، أن تموت يوم جمعة على منسك عظيم، وفي أطهر بقاع الأرض، ويطهر دماءك المطر.. هنيئًا لكم بما كسبت أيديكم). المزيد ...

    18 أكتوبر 2015 15:54
  • تبرع بجزء من عمرك!

    ربما يكون العنوان غريبا على البعض، كون التبرع عادة ما يكون بالمال أو بالأمور الملموسة. لكن المقصود هنا من التبرع بجزء من العمر هنا هو المساهمة في الأعمال التطوعية. المزيد ...

    18 أكتوبر 2015 12:10
  • محمد سعيد الشاب «المفكر»..!

    أن يكون شابا لا يتجاوز عمره العشرين، أي هو في ميعة الشباب كما يقال في مثل سنه، ويحمل من الوعي والثقافة الشيء المتجاوز لسنواته تلك، ويطرح أسئلته بذكاء لافت لمن هو في مثل سنه، فهو قطعا «مفكر» قياسا بعمره وتجربته الحياتية، ولا أظنني مبالغا إن أطلقت عليه تلك الصفة، التي لا يحملها، إلا من احدودب ظهره من كثرة البحث، في ثنايا السؤال عله يجد إجابات لأسئلته، وما يميز المفكر، تعدد أسئلته، وليس اليقين بسؤال واحد يكرره في كل مرة، بإجابة متكررة، لا تفتح للعلم أبوابا، فقديما قال الإمام علي «مفتاح العلم السؤال»، وفهم السؤال كذلك هو نصف الإجابة، فالسؤال هو صنوان الفكر وعنوان المفكر، بل هو عنوان لكل حضارة تسابق التاريخ، وتعي ما للسؤال من قيمة جوهرية في بناء الحضارات، وخلق الوعي الحقيقي لأفراد المجتمع. المزيد ...

    16 أكتوبر 2015 22:48
  • «بِـشْـت» العِـيـد.. وأشْـياء أخـرى

    ـ قد أكون غير مصيب.. حينما أذكر أن من النادر في هذا اليوم.. الخميس، والناس تعيش أول أيام عيد الأضحى المبارك أن يتصفحوا الـ «الجرايد».فمن هو ذلك الشخص الذي سيترك مراسم وعادات العيد ليقرأ جريدة ـ أي جريدةـ؟، ومع ذلك سنعرض هذه الفقرات الخفيفة لتصافح عيون أحبتنا القراء، وتهنئهم بالعيد.. المزيد ...

    26 سبتمبر 2015 11:20
  • ماذا بعد «العنزة الطائرة»؟!

    ما الذي يجعلنا نحن العرب نصدق كل ما يقال لنا أو نسمع عنه، وإن قال لي أحد لماذا حصرت هذه الظاهرة بالعرب دون غيرهم من الأمم؟ هل هو نوع من جلد الذات. المزيد ...

    25 سبتمبر 2015 13:59
  • قَلَقٌ.. فَمتْعَةٌ.. فَحَصَادْ

    يطل هذا المقال الأسبوعي على القراء الكرام وحقائب السفر لبعضهم قد تَمّ ربْطُها بَياتا، حيث إن اليوم هو آخر يوم عمل رسمي قبل بداية عطلة عيد الأضحى المبارك.وهو المقال الواحد بعد المائة، في صحبة ورئاسة تحرير الأستاذ عبدالوهاب الفايز الذي يغمُرُ مُحِبِّيه، وكُتّاب جريدته بخُلُقهِ الرفيع، ونبله، ووفائه، ولطفه.. المزيد ...

    17 سبتمبر 2015 11:40
  • من نحن؟!

    «نحن» ضمير يأتي في اللغة للجمع، ولكن هذا الـ «نحن» في بعده الثقافي السياسي يعني جماعة لها خصائص مشتركه، تؤكد عليها دائما في حديثها وخطابها، وبالأخص حينما يكون الحديث مع الآخر، تتجلى تلك الـ «نحن» في أعلى درجاتها، أي هي جماعة ذات هوية ثقافية سياسية جامعة، برغم وجود الهويات الخاصة، ولكنها لا تخرج من دائرة «الأنا» لتصطدم في هوية الـ «نحن»، والسائل العربي حينما يطلق سؤاله، من نحن؟ هو يبحث عن ذات الخصائص المشتركة، أي يبحث عن الأنا الجامعة الممثلة في خطاب ثقافي سياسي جامع، يقود لما يسمى بعد ذلك المشروع الوطني. المزيد ...

    04 سبتمبر 2015 14:11
  • باسم الغَدير .. غَديرٌ باسم

    بداية.. لا بد من الإشارة إلى تلك المقدمة التي افتتحتُ بها موضوعا سابقا مشابها في تناوله، وهي أن هذا المقال لم يأت بإيعاز من أحد، أو من صاحبه أو من أي جهة معينة إلا من صدى الأعمال الجليلة والعطاءات الاجتماعية والإنسانية المتعددة التي يقدمها من كُتِبَ فيه هذا المقال وهو الأستاذ باسم بن ياسين الغدير، رئيس مجموعة مؤسسات ومصانع ياسين بن محمد الغدير وأولاده بالأحساء. المزيد ...

    04 سبتمبر 2015 13:36
  • سقط من نخلة.. فتلقّفته القصائد

    ليس أكثر من فلّاح كادح، مثل مئات فلّاحي الأحساء المختلطين بالخُضرة. لكنّ طريقة وفاته جعلت منه بطلاً في قصائد الشعراء منذ انتشار خبر سقوطه من نخلة قبل ثلاثة أيام. أصبح علي طاهر العبدالله بطلاً في وسائل التواصل الاجتماعي بسرعة الإليكترون، ثم مرثيّاً في قصائد شعراء أبَّنُوهُ بحب وشغف. هذا ما حدث خلال الأيام الثلاثة الماضية؛ حين عمد شعراءُ من الأحساء إلى رثاء العبدالله متعاطفين مع إنسانٍ بسيط قضى عمره في بستانه، مستحضرين النخلة حبيبةً للفلّاح الذي نذر عمره معها.. وهذا ما صوّره الشاعر عبدالوهاب أبو زيد: المزيد ...

    26 أغسطس 2015 11:11
  • قراءة في كتاب «إسطنبول الذكريات والمدينة» للروائي أورهان باموق

    اشتهر مقطع على وسائل التواصل الاجتماعي يظهر فيه مرشد سياحي تركي يشرح عن الآثار العثمانية العظيمة ويشير إليها بفخر. كان ذلك في قارب سياحي يتهادى على أمواج البسفور، وكان مجموعة السياح يبدو عليهم الاسترخاء والاستمتاع بنسمات عليلة ويتأملون في كل شيء ببلادة. لكن عندما أخبرهم أنهم يحاذون قصر (محمد عبود أفندي) والذي تم تصوير مسلسل (نور) بين جنباته،  المزيد ...

    01 أغسطس 2015 08:21
  • القارئ حينما يشهر سيفه..!

    الكاتب الذي لا يشعر بأن هناك قارئا قد يخرج عليه من بين السطور..!، هو كاتب لا يتحسس ما يكتب، والكتابة بالنسبة له قد لا تتجاوز الفضفضة والإنشاء، فللكتابة معادلة حاضرة وبديهة، طرفاها كاتب وقارئ، وهذا دائما ما يتحسسه الكاتب المهموم بقضيته، حينما يشرع في الكتابة، ويعي أن خروج القارئ من بين السطور، خروج الناقد، المفكك للمقال، الواعي لما يقرأ. المزيد ...

    31 يوليو 2015 09:31
  • فلاسفة لا نعرفهم

    الفلسفة عابرة للطوائف والمذاهب والكراهيات الدينية والعرقية، إنها ذات طابع إنساني محض. هكذا كانت وستبقى. حين تغيب الفلسفة تحضر الاعتقادات الوثوقية، الفلسفة مؤشر حضاري بغيابها يولد الانحطاط. بالنسبة لنا، بدأ الانحطاط مع حرق كتب ابن رشد، الانحطاط بدأ بتقويض الفلسفة. المزيد ...

    28 يوليو 2015 13:58
  • عذرا محمد العلي..!

    عذرا شاعرنا الكبير محمد العلي «- لن أشعل- في داخلي شمعة للخريف» سأتبع ذلك الشاعر البدوي الذي لم يعرف لغة الإعراب ولكنه عرف الحقيقة بفطرته، حينما جعل من حزنه فرحا ليذوق من خلاله طعم السعادة، ومن قسوة البرد دفئه، لهذا وجدناه يخاطب اليأس في قلب حبيبته ليقتلعه حيث يقول: المزيد ...

    25 يوليو 2015 00:57
  • الإمام علي وأنسنة الاختلاف

    قل لي ألا تأسرك لغة المتنبي؟!، بل قل لي من منا لم تأسره هذه اللغة الذي جاء بها شاغل الناس، وأعني بها تحديدا اللغة التي تخاطب الإنسان. أظن والله أعلم بأننا حينما ابتعدنا عن لغة الجمال والحس الإنساني التي جاء بها المتنبي وغيره من الشعراء بدأ الحس الإنساني فينا يتراجع، وحينما يتراجع الحس الإنساني من الطبيعي أن نعود القهقرى، ومن الطبيعي حينها كذلك أن يشوه لدينا مفهوم الحضارة، وقبل أن استرسل بالمقال لست ممن يقول إن كل ما أتى به المتنبي جميل، فللمتنبي في ظني سقطات ليس هنا مكان الحديث عنها وهذا الكلام ينطبق على غالبية الشعراء، ولقد تحدثت عن بعض سقطات المتنبي في مقال سابق، ولكن ما يعنيني هنا مفردة المتنبي الجميلة أو ما جاء به المتنبي من جمال اللغة أي المفردة الإنسانية، لأقول في النهاية إننا نعيش أزمة لغة على مستوى النخبة خصيصا وما دونها، أي ما يعرف اليوم بأزمة الخطاب الثقافي العربي بكل مكوناته، لأن لغة الخطاب في الغالب لدينا لغة متشنجة، لغة الحس الجمالي والإنساني فيها ضعيف، لغة محبوسة في مفردات أقرب لمفردات الحرب من مفردات السلام، ولهذا هي أقرب لقول الشاعر العراقي عبدالوهاب البياتي: المزيد ...

    10 يوليو 2015 16:22
  • قراءة في كتاب «الذاكرة الأحسائية.. صفحات من تراث الأحساء في القرن العشرين» للباحث البقشي

    تسعى الأنثروبولوجيا الثقافية إلى دراسة ثقافة الإنسان من خلال فهم اسلوب حياته، وسلوكاته النابعة من ثقافته. فمن خلال الذاكرة الترابطية، والتي تحيل محتواها من المعلومات الى شبكة من العلائق المعرفية، يوثق الباحث أحمد البقشي ذاكرة المجتمع الاحسائي الجمعية ويجعل الرابط بين تشتت مواضيعها هو الفرد الاحسائي بدلاً من المكان (الاحساء)، والتي منحت هذا الشخص صفته وكينونته. المزيد ...

    09 يوليو 2015 04:09
  • «التعايش» قبل فوات الأوان!

     يبدو أن عالمنا الإسلامي سيدفع ضريبة باهظة لاستمرار فكر التكفير الراهن من قبل بعض النافخين في كير الكراهية، حتى بين أبناء الوطن الواحد.تجربة التفجيرات الإرهابية، التي مررنا بها قبل أسابيع، في الدمام، والقديح، ضربت الكويت الشقيقة، بذات الفكر، ونفس الأسلوب والوسيلة والهدف، والنتيجة ضحايا ودماء بريئة، سالت دون وجه حق. المزيد ...

    02 يوليو 2015 05:10
  • الوحدة الوطنية بين إ ستراتيجية الرفض والتأييد

    مشروع الوحدة الوطنية من المشروعات التي تكتسب صفة الاستراتيجية لأنه ينحاز تلقائيا الى تأسيس منظومة ثابتة وراسخة في تطوير قدراتنا في التعايش والتقارب والحفاظ على مكتسباتنا التاريخية في الوحدة والتوحيد، وقد تناولت سابقا هذا المشروع الذي تم رفضه في مجلس الشورى مؤخرا للأسف، دون مسوغات مهمة ومبررات منطقية، ما يعني تعطيل الاتجاه الى وحدة علمية متطورة عن الواقع التاريخي. المزيد ...

    02 يوليو 2015 05:05
  • غير يائسين من رحمة الله تعالى

    أسبوعٌ مغموسٌ بالدم والدمع والحزن والتوتر والقلق والضجر و(القَرَفْ) وإفرازات الحرب الإعلامية والعقائدية والتكفير المتبادل والتحريض والمماحكات والصراخ والشتم والبيانات والكذب والمناكفات والتعصب والطائفية والاغتيالات والموت والجراح ورسائل التعزية وحشود المعزين وو.. في أفضل الشهور، في أفضل الأيام، في أفضل الأوقات. المزيد ...

    02 يوليو 2015 05:02
  • البحراني عاش 50 عاما بمسجد الصادق واستشهد داخله

    لم يتوقع ابن الأحساء محمد سليمان البحراني أن يستشهد بداخل مسجد الصادق الذي قضى فيه أكثر من خمسين عاما ظل خلالها يعمل على خدمة بيت الله والمصلين قبل أن يقطف روحه التفجير الإرهابي يوم الجمعة الماضي.يقول عادل «الابن الأكبر للبحراني»: عاش أبي منذ أن كان عمره 10 أعوام بمسجد الصادق يقوم على خدمة بيت الله وخدمة المصلين بل وكان ينام داخل مسجد الإمام  المزيد ...

    29 يونيو 2015 19:14
  • د. جاسم الخواجة أستاذ علم النفس.. من محاربة العنف إلى فريسة له

    بعد أن أفنى عمره في مكافحة العنف، وتفكيك مفاهيمه، وتخليص المجتمع من آثاره، انتهى به المطاف ظهر أمس فريسة لهذا العنف حين قضى {شهيدًا} في التفجير الإرهابي الذي ضرب مسجد الإمام الصادق في الكويت. المزيد ...

    27 يونيو 2015 03:06
  • بوخمسين وخطاب الوعي وطني

    لماذا كان الحديث الذي أجراه الزميل عبدالله المديفر في برنامج في الصميم على قناة روتانا خليجية مع الشيخ عادل بوخمسين مهما وبناء إلى درجة كبيرة، من وجهة نظري على الأقل ونظر من قابلتهم، والكثيرين ممن غردوا في تويتر من كافة المكون الوطني محيين الشيخ عادل بوخمسين على طرحه ولغته الجامعة للهم الوطني الواحد. وأظن الكثير من أبناء الوطن يشاركونني نفس الشعور؛ لأننا بعد الأحداث الإرهابية التي ضربت الوطن في الدلوة والقديح والعنود، والاعتداء على رجال الأمن، والذي كان الهدف الأساس منه هو ضرب مكونات الوطن واحداث الشرخ فيها لينشغل المواطن بعد هذه الأحداث في لغة طائفية ومذهبية شبيهة ببعض الدول العربية التي سقطت في فخ الطائفية والاحتراب المذهبي، ولكن لوعي المواطن السعودي والنخب الوطنية وبالأخص أهلنا في الدالوة والقديح والعنود وذوي شهداء الواجب من رجال الأمن وتأكيدهم على التفافهم حول قيادة هذا الوطن، منعوا المجتمع من السقوط في فخ المذهبية، الذي لو قدر له أن ينجح لجر المجتمع إلى احتراب مذهبي الرابح الأول فيه هم أعداء الوطن، والخاسر الوطن بجميع مكوناته. المزيد ...

    26 يونيو 2015 14:35
  • أمير الشعراء حيدر العبدالله

    كأي رضيع يشتهي جوعه الثدي ُيراودكَ المعنى، يطاردك الوَحْيُقصيدتك الأولى تظل بعيدة ًيضيق بها المسعى، يليق بها السعيُ المزيد ...

    11 يونيو 2015 12:27
  • عذراً حيدر

    عذرا حيدر لم أستطع أن أبكيك.. فالبكاء في مقتلك لن يتطاول إلى هامتك.. ولن يتسامى إلى مقام الطفولة.. ولن يليق بروحك التي لم تعرف الدنس.عذرا حيدر فالبكاء مهمة صعبة في حالتك.. في حضرتك. إحساسي بالخيبة، بالخذلان، بقلة الحيلة، بوزر الصمت.. كل ذلك يمنعني من البكاء.. يتحول إلى حاجز يقف في وجه دموعي، خصوصا وأنا أرى من يحاول تبرير قتلك، بعد أن حرّض على كرهك. المزيد ...

    27 مايو 2015 11:20
  • لكي لا تتكرر حادثة القديح

    دعاة الكراهية متمرسون جيداً في غسل الدماغ، بارعون للغاية في تلوين البراءة والخامات البشرية بألوان الكآبة والسواد. المزيد ...

    27 مايو 2015 11:18
  • قتلتُمُ الصّلاةَ في محرابِها ..

    يُمَّهْ، آسفْ/ نَامِي وَحْدِچْ/ آنا هذا اليوم عند الله أنامْ/ ولا تِحَاتِيني يَيُمَّه/ ما كًو إرهابي يفجّرْنا بقنابلْ/ ماكو وَرْدْ الليلةْ من الخوفْ ذابلْ/ كلنا يمّ الله بسلامْ/ ما أريدْ أرجعْ بعدْ للدّنيا، آسفْ،/ قلبي يا يُمّهْ حمامةْ/ والأرضْ مو للحمام).. المزيد ...

    26 مايو 2015 12:02
  • «القديح» ولحظة حزم

    الهجوم الإرهابي الداعشي على مسجد القديح بمحافظة القطيف شرق السعودية، يجب أن يتعظ منه. هجوم مجرم راح ضحيته أبرياء من المواطنين السعوديين الشيعة، وصاروا «شهداء» الوطن.. كل الوطن. المزيد ...

    25 مايو 2015 12:01
  • إرهاب القطيف.. ويل للمتعاطفين

    ينما تقود السعودية حربًا على حدودها الجنوبية ضد المتمردين الحوثيين لإعادة الشرعية إلى الجارة اليمن، تواجه في عمقها حربًا أكثر خطورة وأشد ضراوة، وقودها أبناؤها ومحركها ومشعلها شياطين من داخل وخارج حدودها. طُعنت السعودية مرتين في أسبوع واحد، الأولى باستهداف المصلين الأبرياء في قرية القديح عبر تفجير إرهابي، والثانية في الكشف عن أطفال جُنّدوا ضمن الخلية المتورطة في هذا الهجوم، أما المسؤول الأول فهو حر طليق لا يعتقد ولا يعرف وغير مقتنع أنه الإرهابي الحقيقي. المزيد ...

    25 مايو 2015 11:58
  • إرهاب يستهدف الوحدة

    ” غباء سياسي ” على اوتار الطائفية والمذهبية البغيضة قادت جهولا كذوبا مسلوب الارادة الى قتل المصلين غيلة وغدرا في القديح، وتتباهى جنود الخلافة التابعة للتنظيم الارهابي – داعش انها تمكنت من خلال احد تابعيها من النيل من بعض اهلنا، وتراهم يجدون في رفع راية الاسلام وهو منهم بريء، من اباح لشرذمة ارهابية تدعي الاسلام القتل؟ المزيد ...

    25 مايو 2015 11:53
  • إرهاب يستهدف الوحدة

    ” غباء سياسي ” على اوتار الطائفية والمذهبية البغيضة قادت جهولا كذوبا مسلوب الارادة الى قتل المصلين غيلة وغدرا في القديح، وتتباهى جنود الخلافة التابعة للتنظيم الارهابي – داعش انها تمكنت من خلال احد تابعيها من النيل من بعض اهلنا، وتراهم يجدون في رفع راية الاسلام وهو منهم بريء، من اباح لشرذمة ارهابية تدعي الاسلام القتل؟ المزيد ...

    25 مايو 2015 11:52
  • صونوا بلادنا من كل عابث

    من خلال معرفتي بشخصية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز والد الجميع المواطنين حفظه الله لم استغرب رسالته التوجيهية لسمو ولي عهده وزير الداخلية محمد بن نايف وقد اكد فيها على موقفه الصارم ضد مرتكبي جريمة الإرهاب الدامية في قديح القطيف هذه البلدة الطيبة الأرض والأهل وحين يؤكد قائد البلاد على ان مرتكبي الجريمة لن يفلتوا من يد العدالة  المزيد ...

    25 مايو 2015 11:50
  • القديح.. ويد الغدر

    امتدت يد الغدر، مرة أخرى، لتعتدي هذه المرة على المصلين في مسجد الإمام علي بن أبي طالب في القديح بالمنطقة الشرقية فيسقط عددٌ كبير من الضحايا بين قتيل وجريح. وكان من المفجع أن نجد بين الشهداء طفلاً صغيراً تنضح ملامح وجه بالبراءة الطفولية، وشباباً في مقتبل العمر، ومواطنين من كل الأعمار. المزيد ...

    25 مايو 2015 10:51
  • الدالوة قرعت الناقوس من قبل

    ما حدث في الدالوة بالأحساء، وفي القديح بالقطيف، هو استغلال للناتج التحريضي ضد المذهب الشيعي. صاحب المؤامرة يعي جيداً أن السني والشيعي يعيشان جنباً إلى جنب في المدن وفي المكاتب وفي الأسواق وفي الملاعب، بل إنهما يتصاهران، من منطلق أن الدين هو الأصل، وليس المذهب. وهذا الكلام ليس إنشائياً، بل يعرفه كل من يعيشون في المناطق التي تختلف فيها المذاهب، ومن يقول عكس ذلك، فهو واقع تحت وطأة فكرة التناحر وليس التعايش. المزيد ...

    25 مايو 2015 10:48
  • من الدالوة إلى القديح: الحقائق المرة

    من الصعب على الإنسان أن يعبر عن مدى الحزن الكبير والألم الشديد، وهو يشاهد أمام ناظريه جثث الشهداء وضحايا تفجير الجمعة الدامي، بمسجد الإمام علي ببلدة القديح، وقت صلاة الجمعة، الأشلاء موزعة في مختلف أرجاء المسجد والجدران كلها مضرجة بالدماء والزجاج المتطاير لم يبق جسدا إلا اخترقه. المزيد ...

    25 مايو 2015 10:39
  • القديح .. فاجعة الوطن

    مؤلمة هي فاجعة القديح الإرهابية، التي أودت بحياة عشرات المصلين وجرح أضعافهم، في مسجد الإمام علي عليه السلام في القديح، إحدى بلدات مدينة القطيف أمس الجمعة، حينما فجر أحد الإرهابيين نفسه باستخدام حزام ناسف أوصله سريعا إلى جهنم وبئس المصير. وعرج بهؤلاء الشهداء العُزَّل الآمنين إلى الجنة إن شاء الله، والعزاء موصول لكل مواطن آلمته هذه الفاجعة المحزنة، وشعر وأيقن أنَّ المستهدف هو الوطن بأسره، وما هذا العمل إلا سعي من أجل إذكاء روح الكراهية وصناعة أسباب الإرهاب المقابل، لتنشأ بالنتيجة فتنة وتناحر في هذا البلد لا يعلم خطورتها إلا الله  المزيد ...

    23 مايو 2015 11:20
  • العزلة «حديث الاستبطان»

    «نحن البشر في زمن الضجيج ننشد الخلوة».في صخب الحياة «ثمة عزلة»، تسرق الذات من «اللجج» المناقضة لها، وتنأى بها لعالمها الخاص، بعيداً عن صخب الناس، لـ «تغوص» في التأمل، والتفكر في أغوارها، هي بمنزلة انسلاخها عن عوالمهم المزدحمة، ومنح نفسها الفرصة للتعبير عن فلسفتها الخاصة، ورسم منهجيتها بعيداً عن سلطتهم. المزيد ...

    19 مايو 2015 19:01
  • مثقف وطائفي.. كيف؟

    إما أن تكون مفكراً، أو يتحتم عليك الحصول على قدر من الحدس يساعدك على كشف الرداءة المدعية، وفضحها. ما يلمع ليس ذهباً لأن هناك مَنْ يشوه الفكر، ليس بمظهر «الفذلكة»، و«الرطانة» التي يجيدها المتحدث «المهذار» وحسب، وإنما أيضاً بجوهر سيكولوجي عُجن بداء التبعية المزيد ...

    19 مايو 2015 19:00
  • الإنسان وثلاثة مواقف

    الإنسان بفطرته الإسلامية السمحاء أمام ثلاثة مواقف في تصرفاته وتعامله وعلاقته وتلك المواقف هي:١- أمام الله سبحانه وتعالى.٢- مع عقله.٣- مع ضميره. المزيد ...

    16 مايو 2015 23:46
  • مشاريعنا الثقافية... أين هي؟!... الدكتور الفضلي نموذجاً

    لاشك أن كلَّ حراكٍ ثقافي له جذوره الضاربة والتي تحركه للبروز بشكل أوضح في ميادين الحياة، وذلك عبر نشاطات متعددة الجوانب والأهداف، ولا يمكن نعتُ أيّ مشروعٍ بداية انطلاقته بنعوتٍ ما قبل أن تتحقق بعض أهدافه ويتلمّسها المحيطون، فإذا ما تحققت بعض تلك الأهداف استطاع المحيطون والمستفيدون تقييم تلك المشاريع التي يكافح من أجلها المثقفون العاملون، وهنا تبرز أهمية المشاريع الثقافية الفردية والمؤسساتية. المزيد ...

    16 مايو 2015 22:21
  • الشعراء نصراويون والسرديون هلاليون

    أتذكر أني أجريت استطلاعا بمناسبة اعتزال اللاعب ماجد عبدالله ووصلت من خلاله لنتيجة أن أغلب المثقفين اتفقوا على اعتباره رمزا كرويا وأسطورة وتعامل الأدباء معه على أنه عازف أو شاعر في قدرته على التلاعب بأوزان الكرة حتى يمتع الجماهير بأجمل القصائد الكروية. المزيد ...

    16 مايو 2015 21:53
  • نشوة التجاوز (1-4)

    منذ أيام قليلة حظيت بزيارة كوكبة من الشباب ترفرف على وجوههم نشوة التجاوز ويضيء خطاهم السريعة الواثقة الحنين لا إلى حقول الابداع وآفاقه وحسب، بل الحنين إلى وضع كل فكرة تليدة أو طارفة في مهب الاسئلة لاستخراج ما فيها من ماء أو سراب.إنهم متفاوتو الأعمار والإنتاج، ولكنهم يجتمعون سواسية تحت مظلة نشوة التجاوز وخلع المهابة عن كل من لا يستحقها وكل من اعتاد الناس على غض أبصارهم تقديسا له واعجابا بآرائه ذات البريق الزائف. المزيد ...

    19 أبريل 2015 11:47
  • عاصفة الحزم وتحصين الجبهة الداخلية

    مع عاصفة الحزم دخلنا مرحلة جديدة من الأحداث المفصلية التي تطال المنطقة، تداعياتها ستؤثر -بلا شك- على مجمل الأوضاع فيها، سواء من جهة التحالفات السياسية العربية المستقبلية، أو من جهة التوازن الإقليمي مع إيران. المزيد ...

    18 أبريل 2015 16:40
  • لماذا..؟ مفردة ولكن

    لماذا حتى الآن لم نخرج من أسر مفردة "لماذا" ؟ أو بمعنى آخر يلامس ربما حقيقة ألم السؤال.. ! لماذا لا نزال ندور حول مفردة "لماذا" ؟. نعم فالمجتمعات العربية تكاد تكون من أكثر المجتمعات في العالم، التي تدور حول سؤال لماذا، وهنا أرجو من القارئ العزيز ألا يعتبر هذا الحديث أشبه بالترف البعيد عن طرح السؤال الحقيقي، فسؤالي هنا أدعي أنه جوهري ويلامس عمق أزمة سؤال الحضارة لدينا. المزيد ...

    17 أبريل 2015 10:29
  • قرود الثقافة!

    لست أدري ما هي المسافة الفاصلة بين مزاولة التنوير والنجومية، لكني أثق أن النجومية فخ. بعضهم يمزج بينهما ببلاهة، خالطاً بغباء بين «همّ الحقيقة» و«همّ الحضور». ليس أهم من الاستئثار بحظوة الجمهور حتى ولو كان الثمن الحقيقة والمعنى والتنوير، أن تكون نجماً هذا هو المهم، النجومية تستدرج صاحبها ليصير أداة للتعمية عوض التنوير، وهنا الفخ، حيث لا يصبح الجمهور وحده ضحية، بل النجم ذاته يسقط ضحية نفسه: يجهل ويجهل أنه يجهل! المزيد ...

    14 أبريل 2015 22:58
  • اعترافاتي

    أغرب اعتراف قرأته منذ أكثر من خمس عشرة سنة تقريبا، هي حكاية أسطورية لشخص لم يجد أحدا يثق فيه ليفضفض له عما بداخله إلا حماره.!، لهذا جلس قبالة حماره ليعري نفسه أمامه من جميع أسراره، ليرتاح من ثقل ضميره كما قال للحمار في نهاية اعترافه..!. فلم يبق ولم يذر شيئا في جوفه إلا وأخرجه أمام حضرة الحمار إلى درجة أن اعترف للحمار بمحاولة قتله والتخلص منه رغم وفاء الحمار له، كل هذه الزوبعة عملها صاحبنا ليعيش باقي أيامه بضمير أخف من الريشة وينام قرير العين دون أن يكون لضميره أي فعل سلبي عليه.. !. قد يكون لسان حال البعض بعد أن يسمع هذه القصة الأسطورية بين رجل وحماره، أن يقول إن كان سوف يضطرني ضميري أن أقف هذا الموقف اللا «إنساني» -- فيضرب الضمير شو بيذل --. المزيد ...

    10 أبريل 2015 16:49
  • أن تكون مرتبكاً

    في روايته «شقيقة كاتيا» يحثنا الكاتب الإسباني «أندريس باربا» على الإصغاء جيداً لما يقوله الأبله بصفته تكريساً للقول المرتبك، وخروجاً على مركزية الخطاب العقلاني. وإذ يحثنا على ذلك فإنه يقيم مساجلة بين قولين: بين المركز والهامش، بين السطح والقاع، بين كاتيا العاقلة وشقيقتها نصف العاقلة. لهذه المعتوهة في رواية «شقيقة كاتيا» امتداد دلالي لـ«سفينة الحمقى» التي هي ليست مجرد صورة فانتازية لأدب الجنون أو الغريب أو المختلف الثقافي، بل هي أيضا واقع تاريخي يشير إلى واقعة النبذ والإقصاء والسيرورات الثقافية للشطب والعزل والنفي. «سفينة الحمقى» هي مكان اللعنة، إنها باختصار مكان اللاعقل. والسفينة فعل ذاتي ثقافي بامتياز، العقل يتحدد مما هو مقبول لدى الذات المركزية، أما الجنون فهو هوية الذات المهمشة، الجنون هو المرفوض في البنية الثقافية. المزيد ...

    07 أبريل 2015 12:00
  • الحرز.. حين يقفز «الرائي» على السياج

    عتبة الديوان الرابع لمحمد الحرز "سياج أقصر من الرغبات" هي لوحة الغلاف للفنانة إيزابيل ميرامونتس التي يظهر فيها شخص جسده متّحدٌ مع كرسي انتظار، فبعض جسده هو بعض أجزاء الكرسي. بهذه العتبة الموفقة في وشايتها بما تعرَّفُ به قصيدة النثر على أنها اندماج مع تفاصيل الحياة اليومية. قد يكون هذا الكرسي في شارع، وعليه يجلس عاملٌ بانتظار حافلة تقلّه إلى عمله، وقد يكون في مشفى، أو دائرة حكوميّة، إلا أنّ اللوحة – في جميع الحالات- تنفتح على الإنسان البسيط الكادح في مشهدٍ يتّحد فيه هذا الإنسان مع تفاصيل الأشياء التي يعايشها، بل إنّ اللوحة تبرز تقدّم هذا الشيء " الكرسي" على الإنسان نفسه، إذ يبدو الإنسان- رغم اندماجه مع الكرسي- في موقع خلفي عنه. وكأنّ الفنان يريد بذلك الإشارة إلى تهميش هذا الإنسان وتشييئه، وإلى أنّ الأشياء أضحت أكثر أهميّة منه، ويمكن القول بعبارة أخرى: إنّ هذا الإنسان صار سلعة مثل الأشياء الجامدة الأخرى، وربما كانت أكثر قيمة منه. المزيد ...

    04 أبريل 2015 18:50
  • ما لم يقله محمد العلي

    كان يلتفت يميناً، وشمالاً، يبحث عن أحمد الملا، كان في حيرة، كان يسأل نفسه عن سر تلك الحالة، مَنْ صنعها، ابتسامات يراها تملأ الوجوه المحيطة به، والبعيدة. ابتسامات يشعر بحرارتها، ويسمع موسيقاها، ويرى جمال اختلافها، وكأنه يزور حديقة ورد، ويشمُّ الفل، ويستمتع بجمال الزئبق، وكبرياء القرنفل، وحب زهرة الأقحوان، وخفة ظل السوسن. كان يسأل مَنْ يجلس على نفس الطاولة، علي، ومحمد الدميني، محمد القشعمي «أبو يعرب»، جبير المليحان، قاسم حداد، «ربما أجد تبريراً لمَنْ عاصر تجربتي، وكان شاهداً على تلك المعارك، التي خضتها من أجل قناعاتي، التي كانت تلامس قناعاته،  المزيد ...

    03 أبريل 2015 13:53
  • تلك الزرقة التي علمتنا الأناشيد

    من أكثر العادات التي أدعي أنها متأصلة بي حدا يقارب الهوس، عادة القراءة لسير العظماء، وبالأخص بأقلام معاصريهم، لأنها تفتح آفاقا جديدة ربما تكتشفها لأول مرة، وبالتالي تعمق معرفتك أكثر عن تلك الشخصية بأبعادها الفذة وتفاصيل ما كدت تعرفه لولا تلك الشهادات. وهذا لا يعني أن ليس لدي فضول أن أقرأ سيرة ذاتية بقلم صاحبها، فهي مما أحرص على قراءته، ولكن بقلم معاصريه تثير فضولي أكثر. لأن من يكتب سيرته الذاتية هو يقدمها للقارئ كما يرى هو ذاته لا كما يراه الآخرون. ولأن الشيء بالشيء يذكر كما يقال تحضرني مقولة الكاتب الأمريكي - وندل هولمز - «كل إنسان بلا استثناء إنما هو ثلاثة أشخاص في صورة واحدة: الإنسان كما خلقه الله .. والإنسان كما يراه الناس .. والإنسان كما يرى هو نفسه..» المزيد ...

    03 أبريل 2015 10:57
  • المعلم عقيل المطاوعة

    تخيلوا لو استمر التعليم لدينا على طريقة الكتاتيب، فهناك "مطوع" يلقن الصبية الملتفين حوله أساسيات القراءة والكتاب. وتنتهي "فلسفة التعليم" على هذه الثنائية معلم وطالب مع منهج تعليمي قائم بالضرورة. هل يتطور التعليم لدينا؟! المزيد ...

    27 مارس 2015 13:57
  • لا أحد في البيت

    لا أحد في البيت. هذا ما غنمته.خالفت، في تحريري هذا الكتاب وانتخابي ما فيه، ما هو معمول به في صنعة التحرير، تحرير الأعمال الشعرية على وجه الخصوص. لا أبتغي عرض أشهر قصائد الشاعر، أو إبراز ما يستهويني منها، أو حتى بناء مسرح لتجربته الشعرية. تظهر نصوص الشاعر هنا بوصفها حلماً؛ تتقطع وتتصل، سنة ونوماً، حلماً غزلته لنفسي، فعل قراءتي.. فالقراءة في جذرها محاولة للرؤية، امتثال لما يتبدى وما يتخفى، وأسلمت نفسي لذاك؛ إنها سرقة محترفة، وتلصص مباح على أوكار المجاز وأفاعيه، وعلى غرف الوقت ونوافذ أفكاره، وعلى اللغة العارية. على الشعر. المزيد ...

    27 مارس 2015 13:46
  • فوضى القراءة

    في كتابه «نظرية التناص»، يقترح «جراهام آلان» جملة من الخيارات، والاحتمالات القرائية. كيفية القراءة لأي نص، سواء كان دراسة، أو عملاً أدبياً لكاتب مثل بارت، أو باختين، أو أمبرتو إيكو، أو حتى جراهام آلان نفسه، هي مسألة تقع في قلب نظرية التناص. والتناص هنا طبيعة ثقافية أعم ممَّا هو مكتوب، أو منطوق، أو مرئي، وجراهام آلان يتعقبه بداية من أصوله عبر المزيج، الذي وضعته الناقدة «كريستيفا» بين لسانية «سوسيور»، والمبدأ الحواري للناقد، والفيلسوف الروسي ميخائيل باختين، مروراً بالصياغات الـ «ما بعد بنيوية» للناقد الفرنسي رولان بارت، وانتهاء بالمداخلات، والنقد النسوي. المزيد ...

    24 مارس 2015 07:56
  • «السؤال» المفترى عليه

    ينسب للإمام علي كرم الله وجهه مقولة «مفتاح العلم السؤال» وإذا نظرنا إلى هذه المقولة نرى أن العلم مقرون بالسؤال، أي بمعنى آخر العلم له باب ومفتاحه السؤال. ولكن أي سؤال؟ لكل سؤال فلسفة أو حكمة منه أو فيه، لأن السؤال الذي لا يحمل حكمة أو فلسفة نبتة ميتة ليس فيها حياة،  المزيد ...

    20 مارس 2015 08:38
  • كما لو لم يكتب أحد !

    ليست العادة أن تبرع الكتابة المصطنعة في إخفاء الصنعة، كتابات بهذه الصفة كالكبريت الأحمر شحيحة، ونادرة، تماماً مثل القراءة، التي لا تمنح ذاتها إلا لقارئ حقيقي. الكتابة الجميلة هي حصراً كتابة عفوية، لا تنتج عن سببية منطقية بالضرورة، وإنما تتخذ شكلَ فائضٍ، الكتابة شيء يفيض. المزيد ...

    17 مارس 2015 08:58
  • الكتابة فن وعطاء.. عبدالله الشايب مثالا

    الكتابة فن لا يقل من وجهة نظري عن بقية الفنون في جماله وإبداعه وأهميته، ولكن يبقى ذلك متعلقا بمن يقوم على ذلك الفن وكيف يستطيع أن يوصله إلى متلقيه بالطريقة التي تجعل المتلقي يتذوقه وهو في أبهى وأروع صوره.فالكتابة في أهميتها قد تشكل حضارة أمة وقد تشكل ثقافة بلد أو قد تشكل إعلام جماعة من الناس..الخ. المزيد ...

    13 مارس 2015 18:41
  • أعظم اكتشافاتي..!

    لا أدري لماذا شطحت بي الذاكرة وأنا أتجول في معرض الرياض الدولي للكتاب لأكثر من عشرين سنة إلى الوراء حينما بدأت علاقتي الأولى مع الكتاب وأنا في سن المراهقة، وكيف كان الكتاب في تلك المرحلة لمراهق في مثل سني الاكتشاف الذي ربما لا يضاهيه اكتشاف كولومبس لأمريكا الجديدة..!. المزيد ...

    13 مارس 2015 08:03
  • الطريفي: رسمت ملامح المستقبل

    أكد نائب رئيس غرفة الأحساء عضو المجلس المحلي يوسف بن علي الطريفي أن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز رسم في كلمته الضافية ملامح العمل في عهده الكريم، مستنبطاً من أسس النهج القويم، الذي قامت عليه هذه البلاد من التمسك بشرع الله وصيانة حقوق الناس وكراماتهم، وكذلك كان واسع الأفق متبسطاً في المعاني وهو يلمّح إلى العدل والمساواة بين المواطنين كمنهج عمل، وأداة تنفيذ مع الجميع. المزيد ...

    12 مارس 2015 08:51
  • عندما يتحدث سلمان

    جاءت كلمة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز أمس بعد مرور 46 يوماً على توليه حكم المملكة العربية السعودية، في مضامين واضحة ومباشرة، وموجّهة إلى المواطنين الذين خاطبهم حيناً بالمواطنين والمواطنات، وتارة بـ«إخواني وأخواتي»، وهي صيغ للتعبير عن التساوي، وإن كان ملكاً عليهم، وأحياناً بـ«أبنائي وبناتي» في نبرة أبوية. المزيد ...

    11 مارس 2015 07:57
  • محمد العلي.. أن لا يسبقك التاريخ

    كانت الأمسية التي حضرتها ليلة السبت الماضي في قرية العمران بالأحساء في مجلس الحاج حسن العبدالله، للشاعر و"المفكر" الكبير محمد العلي، والذي تحدث فيها محاضرا عن "تاريخية الأفكار"، ملفتة لي، لا على مستوى عنوان المحاضرة، فهذا قد يكون مما لا يختلف عليه اثنان، ولكن أكثر ما لفتني رجل تجاوز عقده الثامن، ومع هذا تجد جيلا بعمر أحفاده يجلس ليستمع إليه، وشغوفا بما يطرح، وكأن هذا الجيل أوقف عقارب ساعته على ساعة الأستاذ العلي ورآه عصيا من أن يهزمه التاريخ. المزيد ...

    27 فبراير 2015 13:57
  • المغردون الجدد 1-2

    قد يكون تويتر وقنوات التواصل السريعة التي تعتمد على الرسائل القصيرة مساعدة لتسويق منتج استهلاكي أو ما شابه، أو فكرة ما، ولكني لا أظنها وسيلة ناجعة لطرح القضايا الإشكالية والمسائل الخلافية والإصلاحية سواء كانت سياسية أم دينية تمس العقائد ومذاهبها أو حتى أحيانا ما يخص القضايا الأدبية والثقافية خصوصا ان أخذت هذه الرسائل منحىً انفعاليا ناقما على المجتمع، صادما للمزاج العام فيه، المزيد ...

    13 فبراير 2015 06:45
  • شعوذات «المثقف الجديد»

    لطوباوي يجتر المعجزات ويبيع الوهم، ويثرثر في الصحافة والكتب والأروقة الضيقة لتويتر، ويقدم ذاته على أنها امتداد طبيعي للإعلام، يمتلك الحلول الأسطورية لأزمات الواقع، خالطاً بجهل بين وظيفة الكاهن ووظيفة المثقف المزيد ...

    10 فبراير 2015 10:53
  • المثقف والمسؤولية الوطنية

    خلال الزيارة الجميلة والثرية التي شاركت فيها زملائي أعضاء منتدى الثلاثاء الثقافي لمثقفي جدة خلال الأسبوع الماضي، التي استهدفت التواصل مع الوسط الثقافي هناك، استفدت كثيرا من نقاش طرحته في صالون حامد عمر الأدبي حول موضوع «الوحدة الوطنية ومسؤولية المثقف». المزيد ...

    09 فبراير 2015 09:44
  • عبدالله يسلّم الأمانة إلى أفضل إنسان .. سلمان

    «نامت عينه قريرة.. عندما سلََّم الأمانة لسلمان».. هكذا وصف وزير الحرس الوطني، الأمير متعب بن عبدالله، لحظة وفاة الملك عبدالله بن عبدالعزيز في نثرٍ رثائي كتبَهُ، ورصد فيه علاقة الملك الراحل بالشعب السعودي وتسليمه مطمئناً قيادة البلاد إلى الملك سلمان بن عبدالعزيز. المزيد ...

    01 فبراير 2015 10:36
  • سرقة الوعي

    ما الذي يسرق وعي الإنسان ويأسر ما لديه من طاقة ذهنية طاقة الشوق إلى المعرفة المتطورة ويقنعه بالاكتفاء البليد بما يقدم له من أوهام تدعي أنها حقائق؟ ما الذي يدفع الإنسان ضاحكا إلى أن يضع الحبل في عنقه ليقوده آخر إلى حيث يجعل منه سلما لأطماعه؟ المزيد ...

    31 يناير 2015 09:51
  • حرية التعبير.. وأوهامها

    حرية التعبير أصبحت لدى الغرب (أو هكذا يراد لنا أن نصدق) من المقدسات التي لا ينبغي أن تُمس، أو أن يُتهاون فيها، أو أن تُقدم التنازلات فيما يخصها ويرتبط بها. وأي تهديد لحرية التعبير تلك من أي طرف من الأطراف، سواء تلبس ذلك الطرف لبوسًا سياسيًا أو أيديولوجيًا أو (وعلى وجه الخصوص) دينيًا بحتًا، غير مقبول، بل ولا بد من مناهضته والوقوف في وجهه بحزم دون أدنى قدر من التهاون أو اللين. المزيد ...

    28 يناير 2015 06:32
  • عبدالله بن عبدالعزيز إنجازات تتحدث

    مما لا شك فيه، أن رحيل قامة بحجم الملك عبدالله بن عبدالعزيز خسارة كبرى، ولكن ما عسى أن نقول في إرادة الله تعالى إلا «إنا لله وإنا إليه راجعون»، فعزاؤنا في أخيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز أن يكمل مسيرة الخير، مع أخيه صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مقرن بن عبدالعزيز، كبير. فهم بعد عون الله تعالى ومن ثم التفاف الشعب الوفي حول قيادته الجديدة، قادرون أن يكملوا مسيرة عمرها عهود من الأمن والرخاء، منذ عهد المؤسس الملك عبدالعزيز رحمه الله. المزيد ...

    25 يناير 2015 15:02
  • «حوار تنويري مع القارئ..!»

    في ظني أن الكاتب الحقيقي هو من يركز على القارئ، ليس ليبني معه علاقة كمتلق فقط لمقاله ككاتب ومن ثم يملي عليه أفكاره وآراءه بشكل أشبه بمن يجلس على مقعد الدراسة، وما على ذلك المعلم أي الكاتب إلا أن يحشو في ذهنه النظريات والأفكار، وكأن الكاتب يحمل منهجا مدرسيا والقارئ ما عليه إلا أن يحفظ ذلك المنهج ليردده دون أن يعلق عليه، ولكن العلاقة الحقيقية هي علاقة التلقي ومن ثم الحوار لأن عملية الكتابة ما هي إلا حوار مفتوح،  المزيد ...

    16 يناير 2015 10:04
  • رقصة البداهة في «شارلي إيبدو»؟

    كان على الإرهاب أن يتدخل ليحسم؛ إذ من الطبيعي أن يستثير الخطاب الساخر المستفز شهية القاتل، فما عاد الرأي يقابل بالرأي، والسخرية بالاحتجاج، كما كان سابقاً، وإنما -هذه المرة- بسلاح الموت، ذلك الحل النهائي والسحري، سلاح من لا سلاح له. المزيد ...

    13 يناير 2015 10:50
  • ارتباكات الحداثة

    نظريات ما بعد الحداثة ليست سوى امتداد للحداثة بخلاف من يلوذ ويتبنى أفكار ما بعد الحداثة ظناً منه أنها جاءت كتفنيد ونقض للحداثة التي تحتفي بالعقل وتسعى لانتشال الإنسان من الماضي المزيد ...

    30 ديسمبر 2014 09:29
  • مرحباً وفد ابن المقرب

    ابن المقرب هو ذلك القامة العالية واللسان الناطق عن الدولة العيونية، التي حكمت الأحساء وتوابعها في القرن العاشر الهجري، وهو شاعر فصيح قوي اللغة واضح الأسلوب، حتى أن شعره أصبح مرجعاً عن تاريخ الدولة العيونية، التي ينتمي إليها ذلك الشاعر المهيب. المزيد ...

    25 ديسمبر 2014 23:25
  • افتروا.. فقالوا.. وَجْهُكِ عورة

    منذ ادعت مدرسة الفقه والحديث بأن المرأة (عورة) والترّهات تتوالى والحقوق تنتهك.. إذ لا يتفق و(العورة) إلا أن تحبس خلف حجاب لا تَرى ولا تُرى، لذلك لم يكن صعباً على عقول التراثيين أن يؤسسوا لحجبها بحجة منع الاختلاط وسط فضيحة الكائن العورة، فكل إنسان يحمل هوية وجود حية لا يقبل اختلاطه بكائنات "عوراتية"، فالفضاء مفتوح له حيث يُعرَف ويُعَرَّف بهويته الأم (الوجه) بينما تظل هي خلف الأحجبة والأردية والأسوار محجوبة مسلوبة الإرادة والحقوق.. هذا باختصار مجمل تداعيات الكذبة الأم لمفهوم المرأة عورة في الحكاية "العوراتية"الغاشمة.. المزيد ...

    19 ديسمبر 2014 10:04
  • «النوخذة» خليل الفزيع والسمكات الثلاث

    في مقال الجمعة الماضية، تحدثت عن مرور نصف قرن على جريدة اليوم، وفي هذا المقال، أتحدث عن واحد ممن ساهموا في تحرير عددها الأول، وهو الأستاذ خليل الفزيع، لا أدّعي معرفة بالأستاذ خليل عن قرب كثيرا (المعرفة الشخصية)، ومن ثم استطيع أن أتحدث عنه بعمق، ولكنني قطعا، أعرفه كما يعرفه القارئ، بأنه أكثر من موهبة في واحد؛ فهو: الشاعر والقاص والكاتب والصحفي، بل أكثر من هذا، حيث يُعدّ واحدا من رواد الأدب والصحافة في المملكة والخليج العربي وأستاذا لأجيال جاءت بعده في عالم الصحافة والأدب. المزيد ...

    19 ديسمبر 2014 09:53
  • البحرين

    تنشر جريدة اليوم في هذه الأيام صفحة شبه يومية عن البحرين الشقيقة، وما يقام عليها من أنشطة وبرامج وفعاليات وغيرها، فما أن نقرأ هذه الصفحة حتى يبدأ القلب يرفرف حباً لهذه المملكة الجميلة التي تضيء موجات الخليج المحيط بها من(ألفها) إلى (نونها). المزيد ...

    18 ديسمبر 2014 23:53
  • جدار الفصل الجندري

    سأفترض أنني أعيش في بلد وفي مجتمع بعيدين عن بلدي ومجتمعي، في أي ركن من أركان العالم الفسيح المترامي الأطراف، وسأفترض أنني سمعت عن بلد ما بغض النظر عن اسمه وعن موقعه وعن الدين أو الآيديولوجيا التي يعتنقها أهله، ما يزال يشهد معارك طاحنة يتطاير مثار نقعها كل حين حتى يزكم الأنوف ويعمي الأبصار ويصم الأسماع، حول مسائل مثل قيادة المرأة للسيارة، وجواز أو تحريم إظهار المرأة لوجهها في العلن. ترى ما هي الفكرة وما هو الانطباع اللذان سأشكلهما وأرسمهما في ذهني عن ذاك البلد؟. المزيد ...

    17 ديسمبر 2014 06:31
  • مطالبات بربط كاميرات مراقبة المطاعم بالبلديات في الأحساء

    طالب مواطنون يترددون على المطاعم، بتركيب كاميرات مراقبة داخل أماكن تجهيز الأطعمة المقدمة للزبائن، إذ كثر الحديث عن انتشار مسببات التسمم والحشرات داخل تلك الغرف المغلقة، ولكي يصبح كل شيء مكشوفا للزبون، ولتكون حماية للجميع من ضعاف النفوس من العمالة الوافدة التي تدير المطاعم ولا تهتم بمستوى النظافة، مشددين على ضرورة ربطها بغرفة عمليات يتم إنشاؤها للمراقبة في الأمانات والبلديات. المزيد ...

    16 ديسمبر 2014 15:57
  • أمنيات باخوسية (2)

    أمكن ليوريبيدس صياغة الباخوسية ضمن قالب تراجيدي، فالباخوسية بهجة متوحدة مع العالم والطبيعة والجماعة الكامنة في دلالة الكورس المزيد ...

    16 ديسمبر 2014 15:47
  • ضرورة المجلس المالي للمملكة مع انخفاض أسعار النفط

    مع انخفاض أسعار النفط العالمية بأكثر من 40 في المائة مقارنة بما كان عليه في شهر يونيو الماضي، وتوقعات صندوق النقد الدولي لمنطقة الشرق الأوسط باحتمالية تسجيل عجز مالي بحلول العام المقبل (إذا ظلت الأسعار عند مستوياتها الحالية)، وتحذيرات وكالة موديز للتصنيف الائتماني لدول الخليج العربي بشأن أسعار النفط والغاز المنخفضة لفترة طويلة وتأثيراتها في الأوضاع المالية، وأخيرا تخفيض "ستاندرد آند بورز" نظرتها المستقبلية للمملكة من "إيجابي" إلى "مستقر"، جعلت العديد من المهتمين بالشأن الاقتصادي يعيدون طرح وجهات نظرهم حول الميزانية العامة للدولة للعام المقبل. فالبعض يخمن ببقاء الإنفاق الحكومي عند مستوياته الحالية، والبعض الآخر يعتقد أن الحكومة ستعمل على خفض الإنفاق الرأسمالي من خلال تأجيل بعض المشاريع التنموية. تبقى هذه وجهات نظر ضمن حيز التخمينات في الصحافة المحلية والدولية إلى أن يتم إعلان صدور الميزانية. المزيد ...

    15 ديسمبر 2014 17:09
  • تجريم الطائفية

    بعض الصحف الإلكترونية على سبيل المثال سباقة إلى بث سموم الكراهية وتمزيق أوصال الوطن، فهي لا تكتفي بنشر الأخبار و التقارير المسيئة بل تترك المجال رحباً لمتابعيها للتعليق بأساليب غير لائقة وكلها تساهم في إشعال شرارة الفتنة المزيد ...

    09 ديسمبر 2014 10:10
  • الواتساب هل هو صديق أم عدو؟

    ولكون الموتورين يسعون لإيقاد الفتنة، وإيصال خطابهم الذي يتكئ على مفاهيم التطرف، أو بث الدعايات المزيفة، فقد يصدّق الأغرار من الشباب والشابات، تلك الأفكار نظراً لضعف حصانة بعضهم الثقافية وقلة وعيهم المزيد ...

    08 ديسمبر 2014 09:17
  • التقلبات الاقتصادية وأسعار النفط .. النرويج نموذجا

    صبح موضوع تقلبات أسعار النفط ليس مقتصرا على المختصين بل حديث المجالس، خاصة بعد الانخفاض الملحوظ بنسبة 35 في المائة مقارنة بما كان عليه في شهر يونيو الماضي. على الرغم من وجود عديد من الأسباب التي دفعت أسعار النفط إلى الانخفاض، سواء كانت من جانب الطلب (الناتجة من انخفاض الطلب في الدول الصاعدة ومشكلات النمو الاقتصادي في الاتحاد الأوروبي) أو جانب العرض (الناتجة من زيادة الإنتاج من دول خارج منظمة "أوبك"، التوسع في إنتاج النفط الصخري ومصادر الطلقة البديلة)، إلا أن معادلة تعامل المملكة مع أسواق النفط تغيرت من الحفاظ على مستويات الأسعار إلى المحافظة على الحصة السوقية. هذا التغير الإيجابي على صعيد السياسة النفطية يعتبر مناسبا في الفترة الحالية، على الأقل على المدى القصير حتى يتم تقييم متانة وفعالية هذه الاستراتيجية خلال الفترة القادمة. ولكن، يظل هناك بعض الغموض بخصوص الإطار العام للسياسة الاقتصادية لتحقيق الأهداف طويلة المدى. المزيد ...

    04 ديسمبر 2014 16:19
  • تشظيات الكتابة

    للكتابة تاريخ تقويضي ممتد من مركزية المعنى إلى كل ما هو متشظٍّ وفوضوي. هكذا تبدأ مثقلة بالمنطوق، ذليلة منصاعة لإكراهات سلطة النص المتمثلة في الدلالة والمعنى المرتب والمركزي، سواء أكان محايثاً أو مفارقاً، عقلاً أو إيماناً، لتنتهي في شكل سيولة مثل راقصة رشيقة تقوض ذاتها كما تقوض الآخر «المعنى».المعنى آخر للكتابة، كما هو الجنون للعقل. وإذا كانت اللغة هي بيت الوجود، والشاعر مؤسساً له، كما يمكن لأي «هايدغري» أن يقول، إذ لا يمكن الفصل بين الذات والآخر، بين الشكل والمضمون، بين الكتابة والمعنى، فهذا يعني أن الكتابة إذ تقوض المعنى تقوض ذاتها. لا يتعلق الأمر بإبداع، بشعر هو في جوهره جنون وذاتية منفلتة. الكتابة الفكرية والفلسفية هي كذلك كتابة متشظية. إذ يمكن القول بوضوح أكثر أن الفلسفة تقلصت هي الأخرى لتبدو - إن جاز القول - أقل تواضعاً وأكثر شعرية. المزيد ...

    02 ديسمبر 2014 21:26
  • بين المجتمع والثقافة الدينية

    ثمة قاسم مشترك آخر يجمع بين الدوغمائية الأصولية والطقوسية هو إلغاء الآخر، كل طرف يسعى إلى استئصال الآخر بحكم طبيعته السراطية «الأرثوذوكسية»، وكلٌّ يسعى إلى الانتشار على حساب الآخر المزيد ...

    02 ديسمبر 2014 08:14
  • الحاجة للفهم

    «يستلب المجتمع الفرد بمقدار ما يجعل تحقيق الحاجات الأساسية صعبا، مثل الحاجة الى النشاط الابداعي، واقامة العلاقات الاجتماعية مع الآخرين والحاجة لتجذر ثابت والحاجة لتملك هوية خاصة والحاجة لتملك اطار مرجعي والحاجة للفهم». المزيد ...

    29 نوفمبر 2014 09:14
  • سمين ولكن

    تعرّف منظمة الصحة العالمية «السمنة» أنها بلوغ كتلة الجسم 30 أو أكثر. فيزداد معدل الإصابة بالسمنة بصورة تدعو للقلق، فرغم عدم وجود الإحصاءات الدقيقة لها في السعودية إلا أنها بحسب المركز الجامعي لأبحاث السمنة بجامعة الملك سعود بلغت في المجتمع السعودي 23.6 % من النساء و14% من الرجال، كما أن 30.7% بين الرجال و 28.4% بين النساء يعانون من فرط زيادة الوزن (كتلة الجسم 25 فما أعلى). وبلغ عدد الوفيات بسبب أمراض السمنة في السعودية نحو 20 ألف حالة سنوياً. بينما بلغ عدد الأطفال المصابين بالسمنة في المنطقة الشرقية فقط حوالى 7 آلاف طفل، وفقاً لما ذكرته دراسة للمكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة الخليجيين. المزيد ...

    28 نوفمبر 2014 06:11
  • «اتفاقية الدوحة» وانعكاسها على الأصول السيادية السعودية

    "إن صناديق الثروة السيادية يجب أن تعمل بكفاءة من أجل الأجيال القادمة التي تتوقع ألا يستأثر الجيل الحالي بالثروة ويحافظ على ديمومة العيش الكريم، وأن تأخذ بعين الاعتبار أهمية إدارة الأصول السيادية بمهنية عالية حتى لا يسيطر فيها القرار السياسي على القرار الفني". هذه كانت كلمات أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني لأعضاء المنتدى الدولي لصناديق الثروة السيادية بمناسبة مشاركتهم في الاجتماع السنوي السادس المنعقد في الدوحة في نهاية الأسبوع الماضي. كان هناك حضور لافت من أغلب صناديق الثروة السيادية في العالم، بما فيها الصناديق السيادية الخليجية وكذلك المنظمات الدولية وبيوت المال العالمية. أتت هذه الصناديق من كل أصقاع العالم من أجل مناقشة أفضل الممارسات في الاستثمار طويل المدى (من خلال تبادل الخبرات بشأن تعظيم العوائد في ظل مخاطر معقولة) ودور مبادئ سانتياجو لصناديق الثروة السيادية في ضمان تطبيق حوكمة حصيفة وترتيبات المساءلة. ولكن الأهم من كل ذلك هو التوقيع على "اتفاقية الدوحة". المزيد ...

    27 نوفمبر 2014 09:31
  • الوطن للجميع «السني» و«الشيعي» بلا تفرقة أو تجريح

        استعرض الصف الوطني المتماسك وحدة وتلاحماً حضوره بعد «حادثة الدالوة» الإرهابية في الأحساء، حيث أظهرت مشاعر المواطنين الصادقة تجاه وطنهم وقيادتهم ورجال أمنهم استنكارهم للجريمة، ووعيهم بأن ما حدث كان هدفه ضرب الوحدة الوطنية، من خلال إثارة فتنة طائفية بغيضة، وشق الصف، وتهديد السلم المجتمعي، ولكن الله ردّ كيدهم في نحورهم. المزيد ...

    25 نوفمبر 2014 10:20
  • قارئ العام ..مرتضى البحراني: أقرأ كل ما يقع بين يدي

    من مكتبة والده في البيت، ثم غرفته الصغيرة في سكن جامعة البترول ، إلى لقب قارئ العام. يعزو شغفه بالقراءة إلى عالم الإنترنت، وما يزخر به من كنوز معرفية عظيمة متوافرة للجميع، من أعرق الموسوعات العالمية إلى أصغر المقالات اليومية، ويشيد بفضل هذا العصر في توفير مصادر المعرفة الميسرة للجميع. المزيد ...

    24 نوفمبر 2014 15:09
  • ضرورة إصلاح الخطاب الديني

    تعيش الدول والمجتمعات الإسلامية بوجه عام و الدول والمجتمعات العربية بوجه خاص واقعا مريرا هو الأشد والأخطر على مدى تاريخها المعاصر، ويتمثل ذلك بصعود ظاهرة المجموعات الإرهابية/ التكفيرية، التي تتمدد وتتناسل كالسرطان على امتداد المنطقة العربية، وهو ما ينذر بتفتتها وتذررها وفقا لكيانات ودويلات مذهبية وعرقية وقبلية ومناطقية تتقاتل وتتناحر بعبثية ووحشية فيما بينها وفي داخلها، في حرب الجميع ضد الجميع وفقا لـ»هوبز» وهو ما يعني حكما خروج العرب من التاريخ. المزيد ...

    22 نوفمبر 2014 10:50
  • الدالوة .. قراءة تنموية .... تحتاج إلى إعادة تأهيل

    طويت خيمة العزاء الكبرى التي استقبلت حشود الوطن المعزية في ضحايا حادثة الدالوة الإجرامية والتي وحدتنا جميعاً وبقوة ضد الإرهاب ودعاته؛ بينما هناك جملة ملفات لا تزال مفتوحة حفزت الحادثة الحديث عنها وبكثافة بين أهالي القرى وهي المتعلقة بالجوانب التنموية في قرى الأحساء عموماً، المزيد ...

    19 نوفمبر 2014 11:37
  • السعوديون من الجهاد الأصغر إلى الجهاد الأكبر

    من المؤكد أن حركة التضامن الواسعة والمتعددة، التي عبر عنها الشعب السعودي بكل فئاته وأطيافه وشرائحه، مع ضحايا الجريمة الإرهابية التي حدثت في قرية الدالوة بمنطقة الأحساء، عكست حجم وقدرة السعوديين جميعاً على التسامي على الاختلافات والتباينات والوقوف صفاً واحداً ضد الإرهاب بكل صوره وأشكاله. المزيد ...

    18 نوفمبر 2014 15:23
  • مكارثية جديدة

    سررت جدا لأن غالبية المجتمع السعودي تدعم الدعوة لإصدار قانون يحمي الوحدة الوطنية ويكافح العوامل التي تؤدي إلى إضعافها، لا سيما إثارة الحزازات المذهبية والعنصرية والقبلية والمتاجرة بالكراهية والنزاعات الاجتماعية. المزيد ...

    18 نوفمبر 2014 14:08
  • الأسلوب الصحيح لكتم أنفاس الفتنة

    بعد أن باءت عصابات الإرهاب بالفشل فى محاربة مؤسسات الدولة - من أجهزة أمنية ومراكز اقتصاديه ومحاولات اغتيال - بفضل كفاءة الجهود الأمنية والموقف الشعبي الرافض لأهوائهم وجرائمهم، عمدوا إلى وسائل أخرى لعلها تخدم أغراضهم، المزيد ...

    17 نوفمبر 2014 06:22
  • بين خطابين وطني .. وآخر متمذهب

    شكلت حادثة الدالوة امتحانا حقيقيا للتوجهات والأفكار السائدة لدى المجتمع السعودي، فقد كشفت عن حالة من التوافق في الآراء والمواقف أكثر من أي حادثة مرت بها المملكة، كما أنها بينت حجم أصحاب التوجهات الذين لديهم تصورات ضبابية وغير متسقة مع الحالة الوطنية بشكل عام. المزيد ...

    17 نوفمبر 2014 06:11
  • جريمة «الدالوة» أسهمت في موت التريكي... واختصاصي: للمأساة تداعيات «نفسجسمية»

    ٥٠٠ شخص حضروا جريمة الدالوة، هذا غير من كانوا في الشارع، وهرعوا للمساعدة، ما حدث مازال «قابعاً في ذاكرتهم كحدث مأسوي لا ينسى، سيظل يؤلمهم ويؤرقهم»، الجريمة خلفت ثمانية شهداء و١٢ جريحاً، والبقية «حملوا الأثر النفسي، كان من بينهم يونس التريكي يبلغ من العمر ٣٠ عاماً، أصابته حالة تشنجات بعد الحادثة، ليلتحق بركب شهداء الدالوة الأربعاء الماضي». المزيد ...

    16 نوفمبر 2014 13:32
  • لنعرِّ الإرهاب جميعاً..

    نزف الوطن جراحاً وبكى دماً في تشييع ثمانية شهداء وقعوا جراء عمل إجرامي جبان تجرد منفذوه من كل القيم والمبادئ الإنسانية وقاموا بفعل تأنف الوحوش والضباع على أن تقترف مثله؛ حيث روعوا الآمنين وزرعوا الخوف بين جنبات الوطن، بدأ الإرهابيون الذين خانوا وطنهم وسلموا قلوبهم وعقولهم لمن لا دين ولا رادع لديه بإطلاق الرصاص الحي على جمع من المواطنين الأبرياء، ورحمة الله ولطفه كانتا حضارتين وإلا لو قُدر للإرهابيين أن ينفذوا ما خططوا له لسقط العشرات من الضحايا؛ فله الحمد والشكر في السراء والضراء، ولم يتورع هؤلاء المجرمون من أن تصول يدهم العابثة وتجول لتوقع شهيدين من قوات الأمن؛ لتؤكد أن عدو الوطن مشترك يستهدف وحدته وأمنه، فعليه ينبغي أن يجتمع أبناء الوطن لكي تُجتث شأفة الإرهاب، ولكي يتحقق ذلك لا بد من نقاط صرح بها من قبلي جمع من أهل العلم والفضيلة، ولا ضير في تأطيرها علها تصل لمن لديه سلطة وقرار في كبح جماح التكفير والكراهية الذي بلغ سيله الزبى، وهي كالتالي: المزيد ...

    16 نوفمبر 2014 13:25
  • .. وقالها أهالي "الدالوة" بصوت واحد: نعم للوحدة

    تابع العالم كله كيف كانت الوقفة السعودية شجاعة عندما حاول العابثون إيقاد شرارة الفتنة بعدما نامت، فتحققت فيهم اللعنة، وتأكد أنه لا مكان لمخرب ولا لعابث يريد أن يهز كيان هذا الوطن الشامخ المزيد ...

    16 نوفمبر 2014 00:36
  • الدالوة والحاجة إلى قانون التجريم الطائفي

    أميل كثيراً للحديث عما بعد الأزمة هذه المرة بدل الحديث عن العوامل المسببة لها والخلفيات التاريخية المؤثرة فيها من باب عدم الإغراق في المسببات التي أشبعت بحثاً عبر الصحف والقنوات الفضائية ووسائل التواصل الاجتماعي، ولكي يكون الحديث ذا جدوى وفائدة لا بد من تناول مثل تلك الأمور الحساسة بقدر عالٍ من الشفافية والوضوح وتغليب المصالح العامة على أي مصلحة فرعية أو فئوية أخرى. المزيد ...

    13 نوفمبر 2014 05:18
  • بلد التعايش

    الكل يجمع على النموذج الأمثل في السلم الأهلي في مدينة الأحساء شرق المملكة العربية السعودية, ما جرى في قرية الدالوة هو خروج على النسق المعتاد, لقد عاشت المذاهب الإسلامية على مر العصور حالة من التعايش وتقبل الآخر. وبالتالي نعي تماماً خطورة هذا العمل الاجرامي الذي قامت به فئة ضالة لا تمس للاسلام بشيء ولا تعترف بلون ومذهب وفكر ولا تمثل إخواننا السنة لا من قريب ولا من بعيد. تبقى الأحساء عصية على أولئك المخربين ونحن كمثقفين ورجال دين ووجهاء ورجال أعمال نقف مع الدولة في دحر الإرهاب أيا كان مصدره ومنفذه. المزيد ...

    12 نوفمبر 2014 16:53
  • أطر الحوار الشرعية

    تعزيز الوحدة بين التيارات الإسلامية من أقدس المسائل التي تحتاجها الأمة بكل زمان ومكان وهذا المطلب بالتأكيد لا يختلف عليه اثنان من التقريب بين مختلف المدارس والتوجهات الفكرية وتكون كالبنيان المرصوص كما أمر الله ورسوله. وكلما اشتد البلاء والمحن كانت الحاجة للوحدة أكثر فأكثر وكلما قويت شوكة الاسلام تنامت روح الأخوة الإسلامية، المزيد ...

    12 نوفمبر 2014 16:51
  • لا يتحقق الإصلاح بإثارة الفتنة

    بعضهم يسعى جاهداً لبث الفرقة والتفرقة بين المجتمع الواحد، وهي نتاج صراع نفسي يشعر به مَن في قلبه مرض من أجل الغلبة والتقتير على الغير، وهم قِلة لا يسعون إلّا لرسم صورة مشوّهة لأشخاص اختلفوا معهم في نظرة ما، وتنتج عن ذلك تصفية حسابات، وهذه العقدة وليدة بيئة مشوَّهة تحتاج إلى ترويض روحي للتخلص منها، وإلا ساقته نحو المهالك والردى، وبالتالي فإن هذا الشخص الذي همه إثارة الفتنة لو وجهت له سؤالاً ما عن الغاية من ذلك، فإنه يقول لك وبشكل طبيعي وكأن شيئاً لم يكن بل وترى التبرير المعوج يملأ وجنتيه، بأنه يسعى نحو الإصلاح، وهل الإصلاح يكون هكذا؟! وهل الإصلاح برفع الصوت أمام المجتمع حتى يعرفوا من أنت؟! المزيد ...

    12 نوفمبر 2014 16:49
  • الأحساء عذراً.. لم يفهموا الدرس!

    مر على حادثة الأحساء أسبوع طويل شهد العديد من المواساة لأهالي المصابين، من مختلف الشخصيات والأسر الإحسائية، وكأن الجميع حرص على تأكيد الصلات التاريخية لأهالي المنطقة بصرف النظر عن اختلافهم المذهبي والفكري، لكن السؤال الكبير سيبقى حول أسباب الجريمة التي حدثت. المزيد ...

    12 نوفمبر 2014 06:36
  • نحن أبناء وطن واحد.. إذاً نحن إخوة

    كتمل أسبوع على بدء مَلحَمة وطنية خُطَتّ بدماء سعودية زكية، فأخرجت لنا التفافاً وتنادياً حول جزء وديع جميل هادئ من وطننا الغالي، لسعته حُمى الإرهاب، ساعية لإيذاء «الدالوة»، لكن وجدت أن مسعاها محاصر وأن مبتغاها بعيد. في غمرة هذا الأسبوع الذي لم يخل من حزن كانت الثقة بالله جَلّت قدرته وتعالى شأنه باعثاً للقوة وللتماسك لمن فقدوا أعزاء لهم غدراً، لكن سرعان ما اكتشف العدو قبل الصديق، ومن هو أخو لنا ومن يرفض أن يكون أخاً لنا، اكتشفوا أن هذا الوطن محل أخوة للجميع، تسمى الأخوة الوطنية، ومن أراد للقرية الحانية (الدالوة) أن تغرق في أحزانها فريدة وحيدة بعيدة غريبة، خاب ظنه، فالدالوة زفت شهداء الوطن من بقاع متباعدة للمملكة العربية السعودية، ولم يشغلها مصابها وجرحه الغائر عن أن تقول للجميع: كلنا أبناء وطن واحد وتراب واحد ومصير واحد، ومن استشهد دفاعاً عن أبناء الدالوة هو العقل والقلب والوجدان. المزيد ...

    12 نوفمبر 2014 06:33
  • الدالوة.. جرح الوطن جسدت معاني اللحمة الوطنية

    إن الحادث الذي وقع في قرية الدالوة وأصاب المواطنين بالرصاص -ومنهم الشباب الذين هم على أبواب المستقبل، وبعض الرجال من أهل القرية الغافية في واحة الأمن والأمان- كان أليما.. ولا شك في أن تحديد الوقت والمكان كان مخططاً قصد من وراءه الفتنة الطائفية بين أبناء شعب متعايش منذ عشرات بل مئات السنين، تجمعهم الأرض الطيبة، أرض هجر المعطاءة التي رغب فيها صاحبها، فلا يكاد يغادرها إلا للضرورة، وكان المقيم بها يقنع بأقل المؤونة (هجر وربع القوت). المزيد ...

    12 نوفمبر 2014 06:29
  • فرصة تاريخية اسمها الدالوة

    أزعم أنني كنت مثل كثيرين غيري، نتوجس في أنفسنا خيفة، آملين أن نكون على خطأ في تقديرنا ومخاوفنا، من حدوث أمر مشابه لما حدث يوم الإثنين الماضي 10 محرم 1435 هـ (3 نوفمبر 2014م) في القرية الوادعة «الدالوة» في أحضان الواحة الرؤوم الطيبة الأحساء. تلك الأحساء التي أرضعت أهلها من نمير مائها وأطعمتهم من عذوق نخلها فتطبعوا بطباعها وورثوا عنها سماتها الحادبة وملامحها السمحة. المزيد ...

    12 نوفمبر 2014 06:18
  • مقالات واراء في جريمة الاعتداء الاثم ببلدة الدالوة (2)

    في هذا الموضوع جمعت المقالات والاراء  في الصحف حول الجريمة الاثمة ببلدة الدالوة المزيد ...

    10 نوفمبر 2014 13:48
  • رجل الأعمل يوسف الطريفي :أفكار التطرف تزيدنا قرباً ووحدة

    قال نائب رئيس غرفة الأحساء عضو المجلس المحلي يوسف علي الطريفي، إن محاولات النيل من الوحدة الوطنية لن تثمر عن شيء، مهما تشكلت وتنوعت صور البغض والكراهية من البعض ممن لا يمثلون إلا شخوصهم وفكرهم.وأضاف» اعتدنا في هذا الوطن الكريم التعايش والتعاون والمحبة في تفوق كبير وتاريخي على كل المحاولات البغيضة لجرنا إلى مستنقع الخلاف والتعادي، ورغم صور المشهد الأليم في بلدة الدالوة مساء الإثنين الماضي وسقوط الشهداء إلا أن القلوب مجتمعة، ومتحابة «. المزيد ...

    09 نوفمبر 2014 13:15
  • كلهم مواطنون شهداء

    لم تكن مفردة سنِي أو شِيعي من المفردات المتداولة في المملكة، فكلهم في الوطن سواء لا فرق بينهم، ولاسيما في منطقة الأحساء تلك المنطقة التي تنعم بالتعايش السلمي بين سكانها من الشيعة والسنة، فلم نسمع فيها عن حوادث القتل بين الطرفين، ولم تكن بينهم مواجهات دموية، للشيعة طقوسهم الدينية الخاصة بهم، وللسنة طقوسهم الخاصة بهم. المزيد ...

    08 نوفمبر 2014 08:39
  • الأحساء تنتصر

    المزيد ...

    08 نوفمبر 2014 08:32
  • الأحساء نبضة سعودية

    رحم الله كل سعودي ومقيم مات على ثرى هذا الوطن الطاهر، وتغمد الله برحمته شهداءنا من رجال الأمن وممن أزهقت أرواحهم في العمليات الإرهابية وشهدتها الرياض "نوفمبر 1995"، مرورا بتفجير أبراج الخبر "يونيو 1996" بمدينة الخبر.. إلخ العمليات ولطالما استهدفت الوطن وقيادته وخيارات وإرادة إنسانه التي انحازت للتعايش بتحضر ووطنية. المزيد ...

    08 نوفمبر 2014 08:28
  • أم محمد البصراوي ستتذكر يتيمها... «كلما مرّت زفة شباب»

    الآن أدركت إيمان حسين البصراوي سرّ تعلق شقيقها محمد بأبيات شعر من قصيدة بالعامية العراقية، كان يرددها بشكل دائم، يقول مطلعها: «يمه ذكريني من تمر زفة شباب.. من العرس محروم حنتي دم المصاب... شمعة شبابي من يطفوها... حنتي دمي والكفن ذاري التراب». فلقد رحل محمد ذو الـ15 ربيعاً، قبل أن يُزف، وإن كان الجمعة المقبل، سيشهد مسيرة زفاف غير اعتيادية لهذا الصبي وبقية رفاقه، الذي أردته رصاصة الغدر فيما كان يغادر حسينية المصطفى في قرية الدالوة (محافظة الأحساء). المزيد ...

    06 نوفمبر 2014 13:16
  • الهاربون من الحياة

    لا أدري لماذا الكثير ممن تجاوز سن الخمسين على الأقل ممن أقابلهم، يعتقد أن حياته الحقيقية توقفت في مرحلة الخمسين، وأنه يعيش الآن في السالب، وقائمة الممنوعات تزداد يوما بعد آخر، إلى درجة ربما تصور أن القبر يناديه -هلم إلي فلقد شاخت مفاصلك وثقلت خطواتك-، وما عليك إلا أن تسلم بأنك تعيش على الهامش، وأنه «كثر خير الأرض إللي صابرة على واحد مثلك وإلا إللي مثلك انقرض من زمان»، أي في النهاية تكتشف أنك على قائمة المنقرضين ولا عليك إلا أن تنتظر قدرك. المزيد ...

    31 أكتوبر 2014 20:20
  • أمهات المؤمنين

    وقع بين يدي كتاب جميل في مضمونه ومحتواه، تحت عنوان «أمهات المؤمنين: رؤية شرعية على ضوء مصادر الشيعة الإمامية»، يتناول فيه المؤلف الموقف من أمهات المؤمنين من خلال رؤية شرعية استدلالية أصيلة ورزينة. المزيد ...

    27 أكتوبر 2014 06:27
  • مع محمد أركون في ذكراه

     الاهتمامات الأساسية عند محمد أركون اهتمامات منهجية، النص الأركوني يقف على تخوم النص، هناك ما يشبه المراوحة المنهجية، بحيث تبدأ كل الأعمال بصيغة «نحو» المزيد ...

    21 أكتوبر 2014 16:09
  • ما لم يقله المثقف العربي عن الحداثة!

    هناك حقيقة بديهية لكل قارئ للحضارة الغربية وبالخصوص تاريخ تطورها ومن خلال ثلاثة قرون إلى اليوم، أنها قامت على عقول الفلاسفة أو ما يسمى بالمثقفين التنويريين الذين اشتغلوا على مصطلحات مثل الليبرالية والحداثة والعلمانية اي اشتغال الناقد الموضوعي على أرض الواقع، ولم تقم على رجال الكنيسة أو رجال الدين بالعموم أيا كانت خلفيتهم الدينية، وهو بالتأكيد لا يعني أنها أي الحضارة الغربية جاءت متجاوزة لكل موروثها القديم، ونبتت خارج سياقه «الماضوي» مع تحفظنا على هذه التسمية، التي تفهم أحيانا بالمعنى السلبي المناقض لتراث الأمة، لأن هناك ربما من اعتقد أن الحداثة- وهي المشروع الذي تقوم عليه حضارة الغرب- جاءت مناقضة للتراث الغربي القديم وقامت على أنقاضه، وهي من تمثل الغرب الحديث دون أي خلفية قديمة. المزيد ...

    21 أكتوبر 2014 15:51
  • دونكيخوتية ثقافية: النقد حين يتمذهب

    التضخم انخداع بصري، معادل ثقافي لماكياج لا ينفك يعيد صياغة الوجه وتجميله بأطنان من الأصباغ ومحسنات البديع الأنثوية. ثمة «دون كيخوتية» مزدوجة هنا. تخدع على نحو بصري الداخل والخارج معا المزيد ...

    14 أكتوبر 2014 14:10
  • الحاجة إلى الانتماء تشخيص وعليكم العلاج

    يخلط البعض كثيراً بين معنيي الولاء والانتماء. فالولاء Loyalty يعني الإخلاص والطاعة والانقياد. بينما الانتماء Affiliation هو حاجة سلوكية تشد لها الفطرة باحتياجات الإنسان الأساسية لغريزة البقاء وتحقيق الذات. المزيد ...

    10 أكتوبر 2014 14:26
  • القراءة كإيمان وسلوك طفيلي

    الكتابة المبدعة هي دائماً كتابة مجنونة تنهل من الفوضى والنقص وحتى الرداءة، كذلك هي القراءة، وكذلك هو القارئ الذي هو دائماً قيد التشكل المزيد ...

    08 أكتوبر 2014 13:14
  • ورشة على «واتسآب» تمهِّد الطريق لـ 7 متدربات لخوض غمار الصحافة

    نجحت ورشة عمل للتدريب على فنون ومهارات التحرير الصحفي، قدمها الكاتب والصحفي جعفر عمران عبر تطبيق «واتسآب»، في تأهيل سبع متدربات، وتمهيد الطريق لهن لدخول سوق العمل واحتراف الصحافة.ولا يُعد تقديم ورشة عمل أو دورة تدريبية عبر الإنترنت أو وسيلة من وسائل التواصل الاجتماعي أمراً غريباً على عمران، إذ إنه قدم سابقاً دورات تدربية في منتديات إلكترونية وعلى الموقع الاجتماعي «فيسبوك».وشاركت مجموعة من الفتيات والسيدات في هذه الورشة، بعد أن أنشأ عمران مجموعة على التطبيق تحت عنوان «ورشة صحفية». المزيد ...

    08 أكتوبر 2014 12:18
  • عيد الأضحى ووحدة المسلمين

    اليوم السبت أول أيام عيد الأضحى المبارك .. كل عام وأنتم جميعا وكل أبناء الأمة الإسلامية في جميع أنحاء المعمورة طيبين وبخير .. وندعو الله أن يأتي العيد القادم ، وأن تكون الحروب والنزاعات التي تجرى رحاها على أرض المسلمين، وتحرق الأخضر واليابس وتدمر كل مظاهر الحياة، قد انتهت. وأن تكون الدماء الإسلامية التي تسيل يوميا أنهارا وبدون وجه حق قد توقف نزيفها. المزيد ...

    06 أكتوبر 2014 09:38
  • لماذا نحن لسنا ديمقراطيين..؟

    سوف أحاول في هذا المقال أن أضع يدي على بعض نواقض الديمقراطية في الوطن العربي، لأنني شبه مقتنع بأن نواقض هذه الديمقراطية الحلم، في الوطن الممتد من الخليج إلى دول المغرب العربي واحدة وإن اختلفت النسبة وبعض النواقض هنا وهناك، وأولى هذه النواقض ومن أصعب الأشياء الصادمة للمراقب في ظني أن يحمل الإنسان الفكرة ونقيضها في آن واحد، وهي العنوان الأبرز، لحالة الازدواج والانفصام الذي يعيشه المواطن العربي فتراه يرفع شعار الديمقراطية في يد وفي اليد الأخرى يرفع شعار الطائفة أو القبيلة أو الحزب والحزب هنا ليس بالمعنى السياسي لمفهوم الحزب ولكن بالمعنى الطائفي أو القبلي لأن الأحزاب السياسية في الوطن العربي في الأغلب تحولت إلى بؤر لتمدد الطائفة أو القبلية أو لتأكيد الذهنية القبلية ولكن بعنوان سياسي، وهنا في رأيي التناقض العميق مع بنية الديمقراطية الحقيقية والخطورة في ذات الوقت، ومن أراد أن يتأكد فليجرِ مسحا ميدانيا على الأحزاب السياسية في الوطن العربي المزيد ...

    03 أكتوبر 2014 10:08
  • طب الحشود وحج مبرور

    شرعت وزارة الصحة في عام 2010 م في استحداث تخصص (إدارة طب الحشود) بالجامعات السعودية وفعَّلت مراكز التدريب لهذا التخصص في المستشفيات المعروفة بعد الاعتراف به من الهيئة السعودية للتخصصات الصحية لأهميته في المملكة العربية السعودية التي تشرفت بخدمة الحرمين الشريفين واستقبال الأفواج القادمة من الحجيج والمعتمرين من شتى أصقاع الأرض تلبية لنداء البارئ عزَّ وجلَّ. المزيد ...

    03 أكتوبر 2014 09:47
  • هُنا .. مكة المكرمة - نعمة تأدية مناسك الحج

    نحن الآن في مكة المكرمة، حيث رزقنا الله تعالى نعمة تأدية مناسك الحج لهذا العام، فله الحمد على ما أنْعَم، وهذا اليوم هو الثامن من ذي الحجة المُسَمَّى بـ(يوم التروية)، وسمي بذلك لأن الناس كانوا قبل الإسلام يأخذون حاجتهم من الماء من مكة ويخرجون به إلى (مِنى) حتى نهاية الحج، حيث كان الماء معدوما في تلك الأيام، وقيل: لأن الله سبحانه (أرى) سيدنا إبراهيم - عليه السلام - المناسك كاملة في ذلك اليوم، فالاسم جاء من (الرؤية)، أي العلم بالمناسك، والله أعلم. المزيد ...

    02 أكتوبر 2014 12:15
  • يوم الوطن والاستثمار في الشباب

    يصنف المجتمع السعودي بأنه مجتمع شاب لأن نسبة الشباب تشكّل حوالي 60% من السعوديين، لذلك حرصت القيادة السعودية في كل العهود على الاهتمام بهذه الشريحة الحيوية. ينطلق هذا الاهتمام من الاقتناع بأن الشباب هم عماد التنمية في كافة القطاعات والركيزة الأساسية لتقدم المجتمعات وتطورات، وأن الاستثمار في الشباب هو استثمار في صناعة الحاضر والمستقبل. المزيد ...

    02 أكتوبر 2014 12:04
  • أيها الأدب.. مَنْ يحتاج إليك؟

    ما جدوى الأدب؟ أو ما الفائدة المرجوة من الأدب؟ هل الأدب مفيد حقاً من الناحية «العملية» الصرفة؟ هل نستطيع أن نعيش دون قراءة الأدب والاستمتاع به والانغماس فيه والإبحار في عبابه الزاخر؟ أسئلة ليست بالجديدة بالطبع، وربما عدها بعض القراء فائضة عن الحاجة، وغير مفيدة بحد ذاتها. غير أن ذلك لا يمنع من طرحها والتأمل فيها. المزيد ...

    01 أكتوبر 2014 12:56
  • من التكفير إلى السوبرمان الصوفي

    إن المسافة بين التصوف واللاهوت هي المسافة بين السيكولوجيا الدينية والسيسيولوجيا الدينية، وتعتبر الأخيرة ظاهرة عابرة تجتاز التمايزات العقدية لتصبح الفروق شكلية وحسب، تصبح المذاهب مجرد تنويع لاغتراب واحد المزيد ...

    30 سبتمبر 2014 06:53
  • قراءة لخطاب الأمير عبد العزيز بن سلمان

    يقف العالم هذه الأيام على مفترق طرق، حينما يكون الحديث عن مستقبل إمدادات الطاقة. وكان الأمر أكثر وضوحا عندما كان النفط التقليدي هو المهيمن على الساحة النفطية. وهو لا يزال، فنسبة إنتاج النفط التقليدي في العالم إلى مجموع الإنتاج العالمي تزيد عن 75 في المائة. ومنذ بدأ إنتاج النفط غير التقليدي، ونخص بذلك النفط الصخري الأمريكي والنفط الرملي الكندي، والإعلام يتداول الكثير من المعلومات التي يجانبها الصواب. وقد ساعد على ذلك، كون معظم الإضافات النفطية الجديدة من الولايات المتحدة، وهي أكبر مستهلك للنفط وتمتلك وسائل إعلام له نفوذ عالمي. فنسمع ونقرأ عن مدى فعالية ذلك المصدر النفطي الجديد وتأثيره المتوقع على كبار المنتِجين، وعلى الأخص السعودية. ويتناسون أن السعودية، على عكس ما يظنون، ترحب بالإنتاج الصخري الذي جاء في وقته. ولو لم تصل الأسعار النفطية إلى مستواها الحالي لما كان ممكنا ولا اقتصاديا إنتاج النفط الصخري. المزيد ...

    22 سبتمبر 2014 00:39
  • ما ينفع الناس : رحل هاني فحص.. ماذا خسرنا!

    رحيل رجل الدين والمفكر والأديب السيد هاني فحص خسارة إنسانية.. وخسارة كبرى للدور الوطني الذي تقوم به القيادات الشيعية العربية لقيادة الوسطية والاعتدال داخل التكوين الشيعي حماية له من توغل وعدمية المشروع الايراني الذي يسعى لنشر منهج ولاية الفقيه في المنطقة، وهو ما جر الكوارث علينا وفتح المجال لبروز الإسلام السياسي، وخروج الجماعات والمنظمات والأحزاب الإرهابية التي خربت البلاد والعباد. المزيد ...

    22 سبتمبر 2014 00:31
  • هل أصبحت الجماهير هي من تقود النخب؟

    إلى زمن قريب كان هناك تمايز في المجتمع على المستوى الثقافي.فكانت هناك النخب الثقافية التي تحاول أن تؤثر وان تقود الجماهير. وكان هناك الجماهير التي تختلف ردود أفعالها تجاه ما تطرحه النخب الثقافية. ولكن مهما تباينت ردود الأفعال الجماهيرية إلا انه كان ينظر لتلك الشريحة بنظرة فيها من التبجيل والتقدير. ومع حضور وسائل التواصل الاجتماعي غاب ذلك التمايز. المزيد ...

    21 سبتمبر 2014 10:18
  • مثقفون يؤكدون أن علاقة الأديب بالسياسة ملتبسة وتقع بين المد والجزر

    العلاقة بين المثقف والسياسة سؤال يطرح في خضم الأحداث الجارية في العالم، ويرى البعض أن كثيرا من الأدباء لا يمتلكون وعيا سياسيا لذا سقطوا عندما خاضوا في هذا الوحل.في الاستطلاع التالي لـ " الجسر الثقافي" نتطرق للأسئلة التالية: ما العلاقة بين المثقف والسياسة؟ وهل المثقف والأديب فعلا لا يمتلكان وعياً سياسياً؟ وهل ستكون الأحداث السياسية مادة للأدباء لتناولها في أعمالهم الإبداعية المقبلة؟ المزيد ...

    21 سبتمبر 2014 10:03
  • هاني فحص… هكذا يرحل الكبار

    في آخر اتصال هاتفي لي مع العلامة السيد هاني فحص لترتيب حلقة إذاعية تضيء على حياته وإنجازاته قبل نحو تسعة أشهر، جاء ردّه واضحا ومهذبًا وأنيقًا على صورة عمامته العابقة بالفكر النيّر والانفتاح الزاهر بمعاني العيش والتلاقي، عبارة مختصرة قالها لي السيد متسللا بدفء صوته الى مسمعي والى حاسة إصغائي لهذه الحالة الفكرية الفريدة، ولتلك القامة الوطنية التي حملت كل الوطن على متن القلم والموقف والمنبر. المزيد ...

    18 سبتمبر 2014 13:43
  • حَـديثُ الـوطـن : أعوام مكللة بالأمن والأمان

    في يوم الثلاثاء القادم 28/11/1435هـ، الموافق 23 سبتمبر 2014م، تمر الذكرى 84 على توحيد بلادنا الغالية المملكة العربية السعودية على يد عبقري الجزيرة وأسدها الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود رحمه الله، وفيه يكون الاحتفاء باليوم الوطني للمملكة. المزيد ...

    18 سبتمبر 2014 10:26
  • كفى صمتاً للإرهاب ومن يبرر له

    ترددت كثيراً بكتابة حروفي التي أوجهها لنفسي أولاً. فقد عاهدتها ألا أخوض فيما يثير الفتن، وأن أكون مفيدة لا عالة على المجتمع.فمعيشتي وانفتاحي على مجتمعات مختلفة ومهنتي، كل ذلك جعلني أنأى بنفسي عن صراعات ليس لي ناقة فيها ولا جمل. و أرى الولوج فيها جدلاً عقيماً، يؤخر ولا يقدم، يرجعنا لصراعات لم نعشها، يحرمنا من أن نلامس مميزات واقعنا وأن ننظر بإيجابية للمستقبل فيعيقنا عن التعايش والسلام والمحبة، ويفرق بين الأخ وأخيه، والأب وابنه، ويهدد أمن وطننا عندما تغلب الهوية المناطقية أو الطائفية أو القبلية على الهوية الوطنية.كان وما زال الأصعب عندما يُطلب منك تصنيف لتحدد اتجاهك وموقفك تجاه قضية ما، عندما لا تعترف بتصنيفات ضمن شرنقة خرجت منها كالفراشة، فيحصرونك بين المطرقة والسندان، بتعصب شعاره بأن لم تكن معي -حتى ولو كنت محايداً- فأنت ضدي. المزيد ...

    12 سبتمبر 2014 09:40
  • عقولنا العلمية المهاجرة الخليفة مثال لفخر كل سعودي

    هناك كثير من السعوديين الذين أظهروا نبوغا استثنائيا في مختلف مجالات العلوم والمعرفة، ليس محليا وإنما على الصعيد الدولي، ولو أننا أجرينا عملية إحصائية لما أنجزه هؤلاء العباقرة فسنجد أننا ظلمنا أنفسنا حين لم نضعهم في المواضع اللائقة بهم، واستيعابهم بجدارة في كل مجالات التنمية التي يفترض أن تقفز بنا الى مستويات تزاحم دول العالم الأول. المزيد ...

    10 سبتمبر 2014 17:04
  • البوعلي: «مشكاة القداسة» سيرة فاطمة الزهراء عليها السلام

    واصل القائمون على اوبريت مشكاة القداسة العمل ليلا ونهارا لاتمام جميع الاستعدادات والتجهيزات لاظهار العمل الذي سيعرض اليوم (يوم امس ) باروع واكمل صورة حيث اكد الشيخ توفيق البوعلي المشرف العام على العرض المسرحي مشكاة القداسة بان العمل يسلط الضوء على حياة فاطمة الزهراء وذلك منذ ولادتها في بيت النبوة، مشيرا إلى ان العمل هو عبارة عن ست لوحات تبدأ باللوحة الاولى التي تحكي فاطمة الزهراء في عالم الانوار واللوحة الثانية تحكي حمل السيدة خديجة بفاطمة الزهراء واللوحة الثالثة تحكي ولادتها عليها السلام اما اللوحة الرابعة فتحكي زواجها عليها السلام بامير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام واللوحة الخامسة تحكي مكارمها وبيتها بيت النبوة ومعدن الرسالة اما اللوحة الاخيرة فتحكي ما بعد وفاة الرسول ومظلوميتها عليها السلام. واكد البوعلي بان لجنة خدام خادم الشريعة الغراء اعدوا واستعدوا لهذا العمل منذ ما يقارب العشرة اشهر حيث يعد هذا العمل هو الثاني لهم بعد العمل الاول وهو شمس الرسالة والذي كان يحكي سيرة الرسول صلى الله عليه واله وسلم. المزيد ...

    09 سبتمبر 2014 11:02
  • السناوي: لا أعلم كيف وصلت صورتي للغلاف

    تلقى أولياء أمور طلبة الصف الأول الابتدائي في مدارس عالمية رسائل على جوالاتهم، تطالبهم بإعادة كتب التربية الإسلامية لنزع غلافها وإعادتها للطلاب بناء على تعليمات تلقتها المدارس من إدارات التربية والتعليم في المناطق.ولم يعرف على الفور إن كان ذلك بتوجيه رسمي من الوزارة أم باجتهاد من قبل الإشراف التربوي، حيث لم تتحرك أي جهة في الوزارة لتوضيح سبب سحب الكتاب بصورة واضحة، وما إذا كان الأمر يتعلق بصورة مختارة لغلاف الكتاب. المزيد ...

    09 سبتمبر 2014 10:54
  • ضد الجدار

    * لا تتناسل الجدران إلا لكي تمارس على ذاتها نوعاً من الانتخاب الطبيعي، فمبدأ البقاء للأقوى والأذكى يقود إلى انقراض تلك السلالة المادية البدائية لكي تبقى وحدها جدران الثقافة، كحواجز مواربة لا تقوم إلا لكي تبقى المزيد ...

    09 سبتمبر 2014 08:50
  • بين الفلسفة والجهل الداعشي

    ما تخشاه «الأمة» المنكوبة بداعش ومن دار في فلكها هو التقويض ولا شيء سواه.. للفلسفة وحدها القدرة على تفكيك العقل الوثوقي وهي وحدها القادرة على إنقاذه من سباته المزيد ...

    02 سبتمبر 2014 14:43
  • الحسينية الجعفرية أقامت المؤتمر الثاني للعلامة الإحسائي

    اقامت الحسينية الجعفرية في الكويت المؤتمر الثاني عن العلامة الاوحد الشيخ احمد بن زين الدين الاحسائي قدس سره, بحضور اية الله سماحة الميرزا عبدالله الاحقاقي, والسفير العراقي لدى البلاد محمد حسين بحر العلوم, وعضو مجلس الامة النائب صالح عاشور, وجمع من العلماء والشخصيات الاكاديمية من داخل وخارج الكويت, وذلك مساء اول من امس. المزيد ...

    01 سبتمبر 2014 10:20
  • ترجمة مختصرة للشيخ أحمد الأحسائي

    هو الشيخ أحمد بن الشيخ زين الدين بن ابراهيم بن صقر بن ابراهيم بن داغر بن رمضان بن راشد بن دهيم بن شمروخ آل صقر المهاشير. (نسبة الى جبل في تهامة اسمه ميشور، وهو من رهط بني خالد، وبنو خالد من تهامة، وهي تنتمي الى قريش أشرف العرب نسباً، وكانت بني خالد تسكن جبل ميشور)، اذن الشيخ أحمد من صميم العرب ومعدن الشرف من حيث النسب.ولد رحمه الله تعالى في الأحساء في قرية (المطيرفي) في شهر رجب سنة 1166هـ. المزيد ...

    29 أغسطس 2014 09:58
  • بين الموسيقى والوحش الداعشي

    قرأ الداعشية بوصفها نقيضاً للموسيقى بقدر ما هي حليف للموت، الظاهرة الداعشية يحمكها شيئان أساسيان: التوحش والاحتكام إلى الموتى.. فالداعشية تتكئ على اختلالات عالمية ناجمة جوهرياً عن إشكاليات الثقافة وتنحل تلقائياً بالثقافة نفسها المزيد ...

    26 أغسطس 2014 12:20
  • داعش الصعود إلى الهاوية!!

    مشكلة المنظمات التي تنتهج القتال، والقتال فقط طريقها للوصول لأهدافها، تجدها تكرر في كل مرة نفس الخطأ وكأنها تقرأ من كتاب واحد، وأظنها كذلك، ويا ليتها تكرر الخطأ فقط ولكنها تقدم من حيث تعلم أو لا تعلم هدايا على طبق من ذهب كما يقال لخصومها، تصل إلى درجة تهديد وجودها كمنظمة وموت ربما «مشروعها» (إن وجد..!) إلى غير رجعة. المزيد ...

    22 أغسطس 2014 10:11
  • صورة المثقف كما رسمها إدوارد سعيد (1)

    في مقدمة كتابه «صور المثقف» يذكر الراحل إدوارد سعيد «1935 – 2003» الذي يصادف 25 سبتمبر المقبل ذكرى رحيله الحادية عشرة، الهجوم الذي تعرض له مع إعلان اسمه لإلقاء محاضرات ريث السنوية المرموقة لعام 1993 بوصفه مدافعًا نشطًا عن الحقوق الفلسطينية ولذلك فهو غير جدير بأن يطل من ذلك المنبر الثقافي العريق. كما يعرض في مقدمته أيضًا للأفكار النمطية السائدة حول المثقف في الأوساط الإعلامية البريطانية باعتبار ارتباطه بمفاهيم مثل «البرج العاجي» و«الاستعلاء»، ويشير إلى أن من مهام المثقف المهمة أن يخلخل مثل هذه الصور النمطية والتصنيفات الاختزالية التي تحد من الفكر والتواصل الإنسانيين. المزيد ...

    20 أغسطس 2014 12:23
  • مقابلة مع «النتن» «يا هو»

    هي مقابلة افتراضية وإلا فأنا ليس فقط لا أرغب في ذلك، بل لا يشرفني أن التقي "برجل" يقتل الاطفال بدم بارد، ويهدم البيوت على رؤوس الآمنين، ويقصف المدارس والمستشفيات، وكل ما يمت لحياة الإنسان بصلة، فهل تتوقعون أن شخصا لديه ذرة من الإنسانية يمكن أن يسعى لمقابلته، أو أن يصافح يده الملطخة بدماء الأبرياء، بالطبع... لا وأقولها بالفم المليان لا وألف لا، لأن ما يقوم به هذا النتن وعصابته من النتنين هو خارج ما يتحمل إنسان به ذرة من الإنسانية، ولكن ما عسى أن نقول عن ذئاب بشرية تنهش لحم الابرياء، ولا توفر منه لحما سواء كان لنساء أو لأطفال بعمر الزهور، أو حتى مسنين يحملون على عاتقهم عناء الشيخوخة من ضعف ومرض. المزيد ...

    15 أغسطس 2014 14:31
  • الكتابة وغبار النسيان

    بعد أن كتبت هنا مقالة عن مأساة تهجير المسيحيين في الموصل، وجه لي أحد القراء تساؤلا عبر «تويتر» مستنكراً فيه «تجاهلي» مأساة السنة في البصرة المشابهة لمأساة المسيحيين في الموصل حسب توصيفه. وبعد أن كتبت الأسبوع الماضي مقالة عن أطفال سوريا، علق أحد الشعراء والمثقفين العراقيين الكبار، الذي أكن له قدراً كبيراً من الاحترام والتقدير اللذين هو جدير بهما، عبر حسابي في «فيسبوك» معاتباً لعدم التفاتي لأطفال العراق وما عانوا منه وما يعانونه من جراء ما بات معروفا لدى الجميع من حروب متتالية وحصار ظالم وحالة عدم استقرار شبه دائمة.وحين التقيت بأحد الأصدقاء المقربين مؤخراً، حرضني بشكل صريح على ترك الكتابة في الشأن العام، والابتعاد عن كل ما يمت للسياسة بصلة، لأن ذلك لن يجلب لي سوى المتاعب، ولأنني لن أستطيع أن أحدث أي تغيير أرجو وأتمنى حدوثه عبر مقالاتي المرتبطة بأحداث آنية سرعان ما تتغير وتخلي السبيل لأحداث أخرى تليها وتسحب بساط الاهتمام الإعلامي منها. المزيد ...

    13 أغسطس 2014 13:30
  • غرفة باربوس

     ووضع حد لحالة القطيع والوصاية أهم ما يراودني.. أطمح إلى اصطفاء بعدد أنفاس الخلائق، شكل من «التوقع» دون تبشير، تنبثق من الذات وتعود إليها، عقيدة خلاصية تجتز منها خصائصها…، لأقرر في لحظة استثانئية على طريقة بطل الروائي الفرنسي «هنري باربوس» في روايته «الجحيم»، ذلك البطل الذي لا اسم له.. أن أكون متفرداً تماما، مختلفاً تماما، متوحداً واستثنائيا تماما، لا أشبه أحدا إلى الدرجة التي أكون فيها «لا أحد»، مثل بطل «الجحيم» الممتهن التحديق والرقابة الذي انتهى إلى صوغ عقيدته العبثية الخاصة آخذا إياها إلى نفي مطلق، نفي ومحو ينسحب حتى على نفسه، فهذا اللامنتمي الذي هو «لا أحد» استغرق في ذاته حد الرفض الكلي لما سواه، نرجسي حد الكراهية لكل آخر أو شريك، متوحد لم تنجبه قبيلة ولم يرعاه أب، تماما مثل «حي بن يقظان» أو مثل صوفي انطوائي. المزيد ...

    12 أغسطس 2014 09:05
  • الاحساء بين 100 و 220

    لذي يعرف الأحساء جيدا يدرك انها مختلفة عن الكثير من مناطق المملكة ، وبخاصة في ثقافة مجتمعها ، تلك الثقافة المبنية على التسامح والتعاضد واحترام الغير مهما اختلفت الأفكار والمعتقدات والمذاهب والطوائف . والذي زار الهفوف العاصمة الأولى للمنطقة الشرقية ، وبالتحديد شارع الكوت الذي تقع فيه مساجد سنيه تتبع المذاهب السنية الأربعة ، وكذلك مساجد الطائفة الشيعية في احياء أخرى ، يدرك أن أهل منطقة الأحساء بنوا ماضيهم على تلك الثقافة  المزيد ...

    10 أغسطس 2014 19:02
  • الجدران ليس لها آذان

    في القديم قبل ثورة وسائل التواصل الحديثة من فيس بوك وتويتر وتانغو وغيرها من توابع الشبكة العنكبوتية، كانت ضوابط الكلام والخطوط الحمراء واضحة لدينا وكثيرا ما استخدمنا عبارة كانت دارجة مدرج المثل «الجدران لها آذان» كناية على أننا يجب أن نحتاط في الحديث مع الآخرين، بل أكثر من ذلك نكون على حذر ونحسب كلماتنا جيدا، ولا نقول إلا ما تسالم على قوله في المجتمع والعرف العام، حتى لا نكون عرضة لنبذ من المجتمع وربما مساءلة القانون، وتجد من لديه «أسرار» وخصوصيات لا يسمح العرف العام بها، لديه في المقابل كاتم لهذه الاسرار، الذي يتم عادة اختياره بعناية ليبوح له بما لم يستطع أن يبوح به للملأ وهو غالبا لا يختار الشخص فقط بل يختار الوقت الذي عادة ما يكون ليلا حيث العيون نائمة والآذان كذلك الا «اذان الجدران طبعا» وتجده يتحدث مع «كاتم اسراره» همسا برغم أنه لا يوجد معهم أحد خوفا من أن يتسرب سره أو بعض من أموره الخاصة. المزيد ...

    06 أغسطس 2014 06:40
  • أنطولوجيا تكتبها غزة

    * فلسطين قامت في غزة بعد هجوع طويل، غزة في عيدها ترقص على إيقاع المدافع ومواعيد النصر، تتمايل مترنحة على وقع لغة لا يعرفها إلا هذا الشعب ولا يستشعرها إلا شهيدتبدو غزة مثل خاصرة الكون، صخب كوني يمزج إيقاعه الأبدي بدبيب الموت، حديقة أسطورية تحسدها الملائكة ولا تمنح فاكهة للخلود.. في غزة تتكثف هلوسات أنطولوجية وتموجات لحن تراجيدي سعيد. للموت هناك مذاق الثورة وبهجة كرنفال لم تعرفه كاهنات ديونيسيوس، للموت هناك مذاق النصر الذي تنسجه عربدات تعبث بترتيبات الساسة وكبراء القوم وأباطرة الدولار، للموت في غزة رائحة طفولة لا تشيخ، لكنها لا تمل التحديق في خاصرة العدم، طفولة تداعب الموت لأنها لا تخشاه، ذلك الموت الذي له غضب مثل غضبة «أخيل» بدا هناك هستيريا ترقص بيأس. المزيد ...

    06 أغسطس 2014 05:29
  • شر من بطنه

    عن المصطفى عليه السلام «ما ملأ ابن آدم وعاء شراً من بطنه، بحسب ابن آدم لقيمات يقمن صلبه، فإن كان لابد فاعلاً فثلث لطعامه وثلث لشرابه وثلث لنفسه» رواه الترمذي وحسنه. لقد ابتلينا بنعمة حملت آثارها في أجسادنا، وخصصت لها ميزانية أساسية من دخلنا، وارتبطت بالترفيه الوحيد المباح ممارسته بكل زمان ومكان. ساهم بذلك توفر الأغذية بأسعار زهيدة مقارنة مع دول أخرى والتنوع الثري من الأطباق العالمية، وسهولة الحصول عليها. المزيد ...

    01 أغسطس 2014 13:57
  • الكوت

    بيوت من الطين تحكي واقع الحال، أزقة هنا وهناك، تربطها، وتحكي واقع الحال.بيوت مهدمة، جدران تهاوت، أبواب مشرعة، وتحكي واقع الحال.نوافذ حزينة، ذبلت بها مشاهد رؤيا، وأحلام عيون كانت بجانبها، ترقب خفق القلب، ولوعة الأسفار.كم احتوى هذا الثرى من ذكريات!كم به من رفات ناس، كانوا هنا! المزيد ...

    01 أغسطس 2014 05:16
  • «عيد الأحساء».. مظاهر راسخة .. وعادات تتوارثها الأجيال

    مازال كثير من الأهالي ممن يعيشون في قرى محافظة الأحساء متمسكين بمظاهر الاحتفاء بعيد الفطر المبارك التي توارثوها منذ القدم من حيث كيفية التعبير عن الفرح والسرور بقدوم المناسبة السعيدة، ولعل أبرز هذه العادات التي مازالت قائمة رغم تطور مظاهر الحياة هي خروج كبار السن برفقة الأطفال ممن ينتمون إلى قبيلة واحدة على شكل جماعات مشياً على الأقدام بعد أدائهم صلاة العيد وتناولهم وجبة الإفطار وتحديداً منذ الساعات الأولى لصبيحة أول أيام عيد الفطر لزيارة مجالس أقارب ومعارف آخرين من نفس البلدة للسلام الجماعي عليهم وتقديم التبريكات بهذه المناسبة السعيدة في مشهد ينم عن اللُّحمة والترابط الاجتماعي في وسط أفراد المجتمع. المزيد ...

    31 يوليو 2014 04:35
  • كهوف جبل القارة تذكِّر الآسيويين ببلدانهم

    شهد جبل القارة بالأحساء إقبالاً كبيراً من الزوار خصوصاً من الجاليات الآسيوية والعربية، الذين حرصوا على الوجود فيه، مؤكدين أنه وجهة مفضلة لهم، حيث يوجدون منذ الصباح الباكر للتجول فيه، نظراً لما يتميز به من برودة مغاراته في الوقت الذي تكون درجة الحرارة خارجه مرتفعة، مبينين أنهم استغلوا قدومهم للأحساء لمعايدة أقاربهم بزيارة الجبل والتجول فيه. المزيد ...

    31 يوليو 2014 04:33
  • ذكريات وأهازيج العيد

    وبالطبع لن ندقق في معاني وسياقات وصور ونظم هذه الأهازيج؛ لأننا توارثناها عن أسلافنا ولم يعلمونا معانيها لكن حاولت بقدر ما استطيع وأتذكر أن أرصد في الهامش معاني بعض الكلمات لهذه الأناشيد البريئة، المصنفة لأن تكون لأطفال ذلك العصر، ولمناسبة العيد فحسب. المزيد ...

    30 يوليو 2014 06:21
  • قيصرية الأحساء واحتفالات العيد

    لا تزال معظم المدن في العالم وخاصة في العالم الغربي تقوم بالاحتفال بمناسباتها في مركز المدينة، والذي يكون عادة الأقدم من أي حارة أخرى. وقد حذت حذوها بعض الدول في الخليج العربي، وقامت بترميم وإعادة تأهيل المناطق القديمة من المدن والتي كانت في السابق تقع وسط المدينة. ويبدو هذا جليا في سوق واقف في الدوحة بدولة قطر، وغيرها من الأماكن ببعض دول الخليج الأخرى. وقد لا يعلم الكثير بأن سوق القيصرية بالأحساء هو الأقدم من بين الأسواق في العالم العربي وأكبرها عندما تم الانتهاء من بنائه. وقيصرية الأحساء هي الوحيدة من بين الأسواق القديمة في منطقتنا والتي حافظت على مكانتها على مر الأزمان. وكانت وإلى وقت قرار إعادة بنائها مقصدا للسياح للكثير من خارج الأحساء ومكانا للتبضع للأهالي. المزيد ...

    30 يوليو 2014 06:19
  • مسجد ضرار

    * بمقارنة واقعنا الحالي وحادثة مسجد «الضرار» نرى أن هناك مساجد حديثة على غراره وتتبع كل المذاهب، تدعو إلى العنف والإرهاب، تلك المساجد لا تختلف عن «الضرار» الذي هدمه المسلمون المزيد ...

    29 يوليو 2014 07:40
  • «كلن نهار العيد عايد حبيبه»!

    «والْتم شمل أهل القلوب المواليف»، والأقارب والأصحاب، والجيران، والشعوب العربية، والإسلامية، والباقي من الشعوب الصديقة، المحِبّة للسلام وفعل الخير للإنسانية جمعاء، في أرجاء المعمورة، هذا هو العيد الحقيقي، الذي، فيه، يبتهج الناس.لكن، ليس هذا هو الحال لمن فقد عزيزاً لديه، في حادثِ سيرٍ كما عندنا، أو في فاجعة من فواجع الزمن كما في حوادث الطيران التجاري، أو في حرب غير عادلة كما في غزة، أو في قتل وحشي كما في سوريا، أو في تشريد كما في العراق، أو في كارثة من كوارث الطبيعة، كما في شرق آسيا. المزيد ...

    29 يوليو 2014 07:36
  • حماس فوبيا

    * هناك ما يشبه المقص يحيل التحليل الموضوعي إلى محض هذيان وأحقاد وغرائز. فالذات التي تسقط على الواقع خرابها وتفصله على مقاسها لا تنظر إلى الآخر إلا بعيون البغض والأحقاد، لا يمكنها أن تقرأ إلا على نحو إقصائي، تستعير من الأصولي مقصه لتقيم المقصلة المزيد ...

    29 يوليو 2014 07:30
  • المشغولون كثر لست أنت آخرهم

    بالنسبة لي أنا شخص ادعي أني اجتماعي، وأحب زيارة الأحباب سواء أكانوا أصدقاء أو أقرباء، واحرص حقيقة على الالتقاء بهم كلما سنحت الفرصة، لذا تجدني لا أتردد في ذلك، كونها مصدرا من مصادر سعادتي الشخصية، ناهيك عما فيها من أجر وثواب عند الله تعالى، خصوصا إذا التقيت بشخص تربطك معه براءة الطفولة، أو الاهتمام المتبادل، أو حتى الأحاديث الشخصية التي تكسر الروتين، وتشعر بها وكأنك اكتسبت مهارة جديدة في مواجهة روتين الحياة. المزيد ...

    29 يوليو 2014 07:26