لجنة الدروس الدينية بالمطيرفي تحتفل بمولد كريم اهل البيت الإمام الحسن ابن علي عليه السلام       مدير شرطة الاحساء يقلد العقيد حسن رجب رتبته الجديدة       المؤسسة، الخطاب.. هوية المسلم       اللقاء والغبقه الرمضانية تجمع رواد كشافة المنطقة الشرقية والأحساء       جمعية " تفاول " الخيرية في الأحساء تجمع مرضى السرطان في القبة الرمضانية       المسابقة الإلكترونية تفعل الاسرة والمجتمع في جبل النور بالمبرز       جمعية المراح الخيرية تسلم المستفيدين شقق سكنيه       العيون الخيرية تنظم لقاء رمضاني لأول مجلس إدارة للجمعية       أكثر من ٣٠ متدربة يتفاعلون مع الأمسية التثقيفية " *كيف تصنعين من طفلك شخصية قيادية "       العيون الخيرية تكرم مجموعة الغدير على دعم الجمعية والسلة الرمضانية       مستشفيات الأحساء تجري (17312) عملية جراحية       أمانة الاحساء تستحدث 3 إدارات نسائية في البلديات الفرعية       والدة استشاري العظام بالأحساء الدكتور أحمد البوعيسى في ذمة الله تعالى       عنك للخدمات الاجتماعية أطول سفرة إفطار صائم للملك عبدالعزيز طيب الله ثراه وأبنائه البررة       حضور وتفاعل من العائلات بالليالي الرمضانية بدار نوره الموسى للثقافة والفنون المبدعة      

شخصيات عاصرتها وعرفتها

شخصيات عاصرتها وعرفتها

طاهر توفيق الجاسم -ابا ماهر

 أحد أبناء المطيرفي  الذي تعيش المطيرفي  بين روحه وجسده  هو ابن العم " طاهر توفيق عبد الله الجاسم ""أبا ماهر" فبداية معرفتي بالراحل  منذ بداية نشأتي لارتباطي العائلي معه ، أحسست بشخصيته الطيبة منذ صغره ، اجتماعي ، محبا للخير ، و كان كريما متواضعا  و كان حسن الخلق، طيب المعشر، عذب اللسان، طاهر الجنان،


توطدت علاقتي الشخصية بالفقيد حتى مماته الأليم  و يهمني أن أسجل رأيي الشخصي بالراحل الكبير رحمه الله تعالى  بكل أمانة فقد كان رجلاً متواضع جداً ومتسامحاً وقوياً وصاحب رأي وشجاعاً ومقارعا  ، فكان مؤمناً أن الحياة  جامعة متجددة بالتعلم والتعليم  فكان صاحب حضور طاغ سواء كان متواجدا أم غائبا ، يطرح رأيه بكل شجاعة ولا يمارس المناورة أو المجاملة .

ولعل أبن العم "أبو ماهر " احد الشخصيات التي جمعتني به صلة القرابة والصداقة بشكل شبه يومي وعلى مدى سنين كان يشدني إليه كثيراَ بجاذبيته لما كان يطرحه من آراء ومحبة وسخاء وجود تجعلني اذكره دائما فهو من طراز نادر. أذهلني بشده تواضعه وبساطته لكن شمائل المرحوم "أبا ماهر " ومزاياه رسخت عندي حقيقة إن سمات الشخصية المتوازنة لابد إن تكون متوافقة منسجمة مع ما يحمله بما يتناسب مع السمات والسجايا الشخصية.

ابن عمي وصديقي  المرحوم "أبا ماهر " الإنسان المتواضع اشعر إن الكلمات تخونني وانأ أصفه أو اعبر ما احمله نحوه رحمه الله رحمته الواسعة وأخشى إن يتهمني من لا يعرفه ويعرفني بالمبالغة في المديح، لكن الأمانة تستدعي توثيق بعض الجوانب في شخصيته حتى يعرف القاصي والداني عن حياته الاجتماعية .فلقد كان مثابرا دءوبا ملتزما محباَ لمجتمعه  لذلك احتل مكانة مرموقة وسط زملائه  في العمل وخارجه و كسب ثقة الجميع ،
أكتسب المرحوم " طاهر الجاسم " احترام وتقدير لكل من عرفه فكان رحمة الله عليه ، محباً لأسرته وأهله حبا لا يوصف ، بالإضافة  إلا ما يحمله من مودة لكل من يعرفه فقابلوه بالمحبة والتوقير والاحترام ، وهم دائما يستذكرون سيرته وعلاقته الطيبة .

لقد أصبت كما أصيب به أبناءه وأبناء العائلة وأصدقاءه  فخسرنا أخا وصديقا فهو مثال الإنسان المرح والمتفائل. ، فأسأل الله تعالى إن يرحمه ويتغمده بواسع رحمته وان يحشره مع محمد واله الطيبين الطاهرين

 



التعليقات


يرجى الإطلاع على شروط التعلقات

عرض الأسم

عرض الأسم

عرض البريد

رمز التحقق