لجنة الدروس الدينية بالمطيرفي تحتفل بمولد كريم اهل البيت الإمام الحسن ابن علي عليه السلام       مدير شرطة الاحساء يقلد العقيد حسن رجب رتبته الجديدة       المؤسسة، الخطاب.. هوية المسلم       اللقاء والغبقه الرمضانية تجمع رواد كشافة المنطقة الشرقية والأحساء       جمعية " تفاول " الخيرية في الأحساء تجمع مرضى السرطان في القبة الرمضانية       المسابقة الإلكترونية تفعل الاسرة والمجتمع في جبل النور بالمبرز       جمعية المراح الخيرية تسلم المستفيدين شقق سكنيه       العيون الخيرية تنظم لقاء رمضاني لأول مجلس إدارة للجمعية       أكثر من ٣٠ متدربة يتفاعلون مع الأمسية التثقيفية " *كيف تصنعين من طفلك شخصية قيادية "       العيون الخيرية تكرم مجموعة الغدير على دعم الجمعية والسلة الرمضانية       مستشفيات الأحساء تجري (17312) عملية جراحية       أمانة الاحساء تستحدث 3 إدارات نسائية في البلديات الفرعية       والدة استشاري العظام بالأحساء الدكتور أحمد البوعيسى في ذمة الله تعالى       عنك للخدمات الاجتماعية أطول سفرة إفطار صائم للملك عبدالعزيز طيب الله ثراه وأبنائه البررة       حضور وتفاعل من العائلات بالليالي الرمضانية بدار نوره الموسى للثقافة والفنون المبدعة      

ملامح المسؤولية ومعاقل البخلاء

ملامح المسؤولية ومعاقل البخلاء

كانت لجاري طفلة عفوية، قد آثرتْ بتربيتها على صديقاتها المُتعففات..

حيث أتت ذات يومٍ لأُمها، وهي بعمر السبع سنين، وقد أثار التعجب على لهجتها ومدارها وحوارها: "ماما تصدقين عندنا في المدرسة ناس يلوحون باقي الزعتر على الجدران؛ وبنات يجون ياكلونه؟!".

الأم: يا ماما وأنتِ كيف عرفتي؟!

البنت: آنا شفتهم يا ماما وهم ما يدرون والله"


الشاهد: كبرت هذه الطفولة، وهي تقتسم وجبة فطورها مع صديقتها المُتعففة كل يوم!

 من هُنا تأتي الانعطافة الأُخرى، في حياة بعض من همهم السائد، وكُنه العوائد، هو استغفال الناس، واحتلاب خيراتهم، وجعل أنفسهم شركاء بكل رزقٍ وفيرٍ لهم وعليهم!

 فهل عرفتهم من هُم أهل البُخل والتطفل؟

لتكون الإجابة بالتوالي والتوازي، مع مُراعاة مساحة مقطع كابل التأريض:

 ــ هُم من يملكون كل شيءٍ ويُكررون التضجر من لا شيء!

 ــ هُم من أياديهم في صحن الموارد، وأعينهم تُلاحق الشوارد!

 ــ هُم من جعلوا أنفسهم شركاء كل نعمةٍ، ورفقاء كل رهمةٍ!

 ــ هُم من يدعون كثرة السلف، وقرصة التلف، ومعرفة العلف!

 ــ هُم من يُكذبون على الدوام بنسيان بطاقة الصراف، وحافظة العرّاف (النقود)!

 ــ هُم الذين يستطعمون الأطباق على حسابك، ويتبارون على أعتابك!

 ــ هُم من تُباشرهم في الاستراحة، ويشكلون قطن (المراحة)!

 ــ هُم من يتسارعون بمحطات الطرق للذهاب لدورات المياه (أكرمكم الله)، وادعاء المغص والإسهال؛ خشية مشاركة قيمة الوقود، أومُشتريات البقالة وعصير التموين (والكيكة)!

 ــ هُم من يطوون النقود كالشرشف، ويفترشون المآقي كالهفهف!

 ــ هُم من ألسنتهم تُكثر الدين، ونُكران الزين، وتعداد الفين!

 ــ هُم من يتلونون بتراب الساحة، ويتراكلون على أبواب الراحة!

 ــ هُم الذين لا يتحدثون إلا بالهلل، ولا يتكلمون إلا بالملل والعلل!

 ــ هُم قواميس الشراهة، وأركان (البراحة)، ونواميس (الشراخة)!

 ــ هُم الذين إذا ما عرفتهم، أدركت بأنك بغنىً عنهم، فهم من يعيشون اليوم كالفقراء، ويُحاسبون غداً كالأغنياء!

 ــ هُم الذين يتسابقون في إشاعة كرم أسلافهم، وعطايا أياديهم كخرسانة (أبو جلمبو)!

 ــ هُم الذين يجمعون المال والأطلال، وتعلنهم الأغلال والأطفال!

 وكفى!

 



التعليقات


يرجى الإطلاع على شروط التعلقات

عرض الأسم

عرض الأسم

عرض البريد

رمز التحقق