بعضُ قَصِيدٍ..

بعضُ قَصِيدٍ..

في رثاء المؤذّن الوجيه الحاج علي حسين العطيّة. 


قــد كُـنْـتَ طَــوْداً شَـامِخَ الـوَقَفَاتِ        تُــذْكــي الــوجُــودَ بِــعِــزّةٍ وَثَــبَـاتِ
وَمَـــلأْتَ دُنْــيَـاكَ الـنّـقِـيّةَ بِـالـتُّـقَى        وَالـقَـلْـبُ مِــنْـكَ يـجُـودُ بـالـنّسَمَاتِ
سَـلْـسَلْتَ عُـمْـرَكَ لـلـكِفَاحِ جَـدَاوِلاً        فــجَــرَتْ بِـحُـبِّـكَ أنْــهـرُ الـسَّـنَـواتِ
جَــبَـلاً وَقــفْـتَ، وَلا يـهـزُّكَ عَـاصِـفٌ        وَحَــمَـلْـتَ بـالـتِّـحـنَانِ أطــهــرَ ذَاتِ
وَمشَيتَ مِشْيةَ عَارفٍ سَلَكَ الهُدَى        إذْ أنْـــتَ تـجـلُـو غَـيْـهَـبَ الـظّـلُمَاتِ
الـفَجرُ مُـذْ تـمشيْ يحوطُكَ حَارِساً        تـخْـطـو وتـخْـطُو وَاثِــقَ الـخُـطُواتِ
عِـشْـنَاك صَــوْتَ مُــؤذِّنٍ مَــلأَ الـدُّنا        فِـــيْ كُـــلِّ فــجـرٍ رائـــعَ الـنّـبَـراتِ
وأردتَ أَنْ تـرتَاحَ مِـنْ تَـعبِ الـسُّرَى        فَــخْـراً جَـلَـسْتَ كـقَـسْوَرِ الـغَـابَاتِ
(كُـرسِيُّ)كَ الـمَجدُ الأَثِـيلُ وَسَيْرُهُ        نــحــوَ الــخـلُـودِ بِـــدَوْرةِ الـعَـجَـلاتِ
وَرحَـلْـتَ مِــنْ تـعَبِ الـسّنِين لِـجنّةٍ        تـشْـتَاقُ وَصـلَـكَ يــا مُـنَى الـجَنّاتِ
ووَهـبْـتَ نـبْـضَكَ لـلـسَّلامِ حَـمَـائماً        فَـتَـطـيرُ مِــنْـكَ حَـمَـائـمُ الـنّـبَـضَاتِ
تَـشْـتَاقُكَ الـصّـلَوَاتُ فِــيْ أَوْرَادِهـا        وَيــنُـوحُ فَــقْـدَكَ مَــوْعِـدُ الـصّـلَواتِ
كُــــلُّ الــمَـآذِنِ تـصـطَـفِيكَ مُــؤذِّنـاً        وَبــكـتَ عـلـيـكَ بِـلـوْعـةِ الـمَـأسَـاةِ
فِــيْ يَــوْمِ رُزْئــكَ تَـلْـتَظِيكَ قُـلُـوبُنا        جُــرحـاً سَـخـيـناً يـقـذِفُ الـجَـمَراتِ
سَــطّــرتَ مَـلْـحَـمةَ الـــوَلاءِ بِــعـزّةٍ        وكِــتَـابُ عُـمْـرِكَ نَـاصِـعُ الـصّـفَحَاتِ
لَـكَ مُـقْلةٌ بكَتِ (الحُسينَ) بِحسْرةٍ        لـمّـا هَـوَى مُـلْقىً عـلَى الـعرَصَاتِ
وَتــظــلُّ أَدرَى بـالـدّمُـوعِ وَسَـيْـلِـها        حَـــرّى، وأنْـــتَ خُــلاصـةُ الـعـبَراتِ
تـتَـسـابَقُ الـعَـبَـراتُ فِــيْ وجَـنَـاتِنَا        وَالــحُـزنُ يـكـتـبُ قِــصّـةَ الـوَجـنَاتِ
حَـمَلُوكَ نـعشَاً، والقلُوبُ لَكَ الثّرَى        فــارقُـد قــريـرَ الـعـيـنِ بـالـرّحـمَاتِ


التعليقات


يرجى الإطلاع على شروط التعلقات

عرض الأسم

عرض الأسم

عرض البريد

رمز التحقق

  • الفجر مُذ تمشي يحوطك حارسًا.. صورة رائعة نقشتها بجمال وصفك. النص يحتوي على صور جمالية كثيرة توقف المتأمل فيها رائع هو شعرك وكلك روعة أبا حيدر تمنياتي لكم التوفيق في الدنيا والآخرة أحسنت لا فُض فوك جميل جدًا ورحم الله الفقيد السعيد عظم الله أجوركم