اللوحة الجدارية بالاحساء (المدرسة الأميرية )       اللقاء الأول لمشروع الاولمبياد الوطني للتاريخ بتعليم الاحساء       أكثر من ١٠٠ مشاركة في برنامج الأول صناعة المحتوى الإعلامي بتعليم الأحساء       أمير الشرقية يطلع على ابرز منجزات بر الاحساء       586 متبرع بالدم في ختام حملة ( قطرة نجاة ) بجمعية الحليلة الخيرية بالأحساء       أمير الشرقية يدشن "ويا التمر أحلى" في عامه السادس بمعارض الاحساء       معلمي ملهمي       «نواه الدحوم» تطير بكأس تعليم الأحساء على دعم ميدان الأحساء في الحفل الخامس عشر       الشعراء الأحسائيون في ضيافة الإذاعة الجزائرية       الشاعر عبدالله المعيبد :إيهٍ أبا العلماء       الشاعر السيد محمد الياسين : أبو العلماء       شهاب بليل العارفين       جمع كبير في احياء أربعينية العلامة اية الله السيد طاهر السلمان       فعاليات متنوعة لـ ٢٤٠ طفل في روضة العيون الخيرية بمناسبة اليوم الخليجي للطفل       منتجع و مقهى و مطعم ابو حريف بالأحساء      


اختتمت جمعية الحليلة الخيرية بالأحساء حملتها الخامسة عشر للتبرع بالدم تحت شعار (قطرة نجاة ) والتي أقيمت بالتعاون مع مديرية الشؤون الصحية ممثلة في بنوك ومختبرات الدم بمستشفى الملك فهد بالأحساء في مقر الجمعية . واستمرت الحملة لمدة ثلاثة أيام بداية من الخميس           11 من جمادى الاول وانتهت الحملة امس الاول بمحصلة (586 ) متبرعا بالدم فيما، استبعدت (17 ) متبرعا لأسباب طبية .وقد دشن الحملة رجل الأعمال باسم  الغدير والذي أشاد بالجهود التنظيمية الكبيرة ،
طارت «نواه الدحوم» بكأس إدارة التعليم بالأحساء على دعم ميدان الأحساء في الحفل الخامس عشر للموسم الفروسي 1440هـ بمضمار الميدان بجوار جبل الأربع، في الحفل الذي أقيم برعاية كريمة من مدير عام تعليم الأحساء سعادة الأستاذ أحمد بن محمد بالغنيم، وبحضور رئيس قسم التربية البدنية بتعليم الأحساء فهد بن إبراهيم الملحم، ومدير إدارة الموا البشرية بتعليم الأحساء الأستاذ عبدالله بن محمد العتيق، ومدير إدارة الإعلام التربوي والمتحدث الرسمي لتعليم الأحساء الأستاذ سعد بن محمد آل درويش، وعضو مجلس إدارة فروسية الأحساء الأستاذ لؤي بن السيد عبدالله الهاشم، ومدير عام بريد الأحساء سعادة الأستاذ غازي بن محمد القصيبي، ومدير العلاقات العامة بالميدان سعادة المهندس عبدالرحمن بن موسى الذكر الله، حيث أقيمت ستة أشواط مثيرة، وشوط للخيل العربية، وسط حضور جماهيري كبير من عشاق ومحبي رياضة الفروسية.
مقدمة /استغل أبو العلاء المعري مناسبات الرثاء في حشد قصائده بتأملاته وفلسفته ورؤاه التي تتجاوز ظواهر الأشياء للولوج في أعماقها ، وأثخن قصائدَه بتشكيكاته وتساؤلاته ، فيجدر بنا أن نستنطق هذا اللغة الرثائية وأن نغوص في أعماقها لنكشف عن بعض جوانبها الفنية وأفكاره التي رسمت مسارًا جديدًا في الشعر العربي القديم .كمقدمة للكلمة أحب أن أعطي تعريفًا للرثاء وعن أساليب الرثاء في الشعر العربي القديم لكي نعرف موقع رثائيات أبي العلاء المعري وسط هذا التراث الضخم .الرثاء : هو تعداد خصال ومناقب الفقيد ، وإظهار الحزن والتفجع على فقدانه 

آخر الأخبار

أخر الصور

آخر الصوتيات

آخر الفيديوهات