ليلة الجمعة الموافق 15/11/1437هـ تلقيتُ خبر وفاة الحاج  جاسم بن محمد بن محمد بن علي الجاسم ، وهذه الشخصية أحببتُها لبساطتها وطيب قلبها وأخلاقها واحترامها للآخر . كما كانت لها شرف خدمة الإمام الحسين بالحسينية الجعفرية ( الكبيرة ) لما يزيد عن خمس وعشرين سنة . من هذا وذاك توفرت لديه معلومات تاريخية عن فريج  الرفعة الشمالية ، ولذا كان أحد المصادر الرئيسة التي نعتمد عليها في كتاباتنا عن فريج الرفعة الشمالية  . كذلك هناك صفة في هذا المؤمن وجدتُها في القلائل من كبار السن ، فعلى الرغم من كثرة أسئلتي التاريخية له إلا أنه كثير التفاعل يتحمس ويجيب بكل ما يعرفه ويراه لا يتعارض مع قيمه في التوثيق في صحته ومرضه ، في شغله وتفرغه ، في المسجد وفي الحسينية حتى في الطريق إذا سألته يقف ليجيب بحسب معرفته على أسئلتي . ولذا ذكرياتي معه بالحسينية الجعفرية ( الكبيرة ) ، بمسجد الإمام المهدي ( عجل الله فرجه ) ، بحسينية السماعيل .
الثقافة  والأخلاق العالية  والكفاءة التي يتمتع بهم  المرحوم جواد احمد الجاسم  جعلته  من الرواد في العمل الثقافي والاجتماعي والرياضي  بالمطيرفي إنَّه طرازٌ من الشخصيات  الفريدة .. كان يُتابع  كلَّ ما يريدُ تحقيقة من الاعمال الثقافية والاجتماعية والرياضية بسلوكه وقوله وخلقه ومعاملته حيث كان شيديد الجاذبية يحبه من عرفه ويحترمه كل من عمل وتعاون معه  ، ويُؤثِرُ عدمَ الظُّهور، ويُقدِّمُ مَن كان يتَعاوَنُ معه على نفسِه، . ُوظِّفُ معلوماته الثقافية  ويضَعُها في مَواضِعِها، ويُحسِنُ عَرْضَها بتَواضُعٍ كبيرٍ، لا يلمَحُ السامعُ منه ما يدلُّ على الأستاذيَّة ولا الأنانيَّة ويقبلها الآخر برحابة صدر ..
بسم الله الرحمن الرحيموصلى الله على اشرف المرسلين حبيب اله العالمين أبي القاسم محمد صلى الله عليه وآله الطيبين الطاهرين ثم اللعن الدائم المؤبد على أعدائهم أعداء الدينرَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي * وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي * وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِنْ لِسَانِي * يَفْقَهُوا قَوْلِي﴾[1]اللهم وفقنا للعلم والعمل الصالح واجعل نيتنا خالصة لوجهك الكريم يا رب العالمينجاء في الحديث الشريف عن الإمام الحسن المجتبى (ع) انه قال: «ولولا محمد (ص) وأوصياؤه كنتم حيارى لا تعرفون فرضا من الفرائض، وهل تدخلون دارا إلا من بابها»[2]وحديث كثيراً ما طرق الاسماع عن النبي الأعظم (ص) يقول فيه: «أنا مدينة العلم وعلى بابها فمن أراد المدينة فليدخل من بابها».[3]

آخر الأخبار

أخر الصور

آخر الصوتيات

آخر الفيديوهات